ستيفان لوفن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ستيفان لوفن
(بالسويدية: Stefan Löfven تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Stefan Löfven efter slutdebatten i SVT 2014 (cropped).jpg

رئيس وزراء السويد
تولى المنصب
3 أكتوبر 2014
العاهل كارل السادس عشر غوستاف
النائب آسا رومسون
Fleche-defaut-droite-gris-32.png فريدريك رينفلت
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
حزب العمال الديمقراطي الاجتماعي السويدي
تولى المنصب
27 يناير 2012
Fleche-defaut-droite-gris-32.png هاكان جوهولت
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة كيل ستيفان لوفن
الميلاد 21 يوليو 1957 (العمر 61 سنة)
ستوكهولم، السويد
الإقامة قصر ساجر
مواطنة Flag of Sweden.svg السويد  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة لاأدرية
الحزب حزب العمال الديمقراطي الاجتماعي السويدي
الزوجة أولا لوفن (ز. 2003-مستمر)
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أوميو  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ولحام،  ونقابي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم السويدية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة السويدية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Stefan Löfven autograph.png
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

كيل ستيفان لوفن (بالسويدية: Kjell Stefan Löfvén) وهو سياسي سويدي من حزب العمال الديمقراطي الاجتماعي السويدي ولد في يوم 21 يوليو 1957 في مدينة ستوكهولم عاصمة السويد وقد أصبح رئيس وزراء السويد في 3 أكتوبر 2014 بعد أن أصبح رئيس حزب العمال في 27 يناير 2012.[2]

رئاسة الوزراء[عدل]

.

قاد لوفن حزبه من خلال الإنتخابات العامة في سبتمبر ٢٠١٤، مما أدى إلى برلمان معلق. وكانت نتيجة الانتخابات هي ٣١.١٪ مقابل ٣٠.٧٪ التي أجريت في عام ٢٠١٠. ولكن النتيجة كانت ثاني أسوأ نتيجة للحزب في الانتخابات العامة لركسداغ (البرلمان السويدي) منذ بدء الاقتراع العام في عام ١٩٢١.

وقد صرح لوفن أنه سيشكل حكومة ائتلاف أقلية تتكون من حزبه الخاص والحزب الأخضر. وفي الثاني من شهر أكتوبر لعام ٢٠١٤، وافق الركسداغ على تعيين لوفن كرئيس للوزراء. تولى لوفن منصبه جنباً إلى جنب مجلسه الوزاري في الثالث من أكتوبر عام ٢٠١٤. ثم صوت الديمقراطيون و الحزب الأخضر لصالح لوفن ليصبح رئيس الوزراء بينما امتنع حزب اليسار عن التصويت. كما امتنعت أحزاب المعارضة عن التصويت، وصوت حزب اليمين السويدي الديموقراطي ضده.

كما أعرب لوفين عن رغبته للتوصل إلى اتفاق بين الحكومة وأحزاب التحالف المعارض، وحدد ثلاثة مجالات سيبدأ فيها التعاون المعزز. و تلك المجالات هي: نظام المعاشات التقاعدية، وتطوير الطاقة في المستقبل، وسياسة الأمن والدفاع.

السياسة المحلية[عدل]

قدمت الحكومة و حكومة الأقلية للإئتلاف الميزانية إلى البرلمان في ٢٣ أكتوبر ٢٠١٤. التي أيدها حزب اليسار، الذي كان له تأثير ودعم على الميزانية. وقدم الإئتلاف غير الاشتراكي (وهو التحالف)، ميزانية متنافسة إلى برلمان الركسداغ في ١٠ نوفمبر ٢٠١٤، كما وعدت قبل الانتخابات العامة لعام ٢٠١٤. كما قدم الديمقراطيون السويديون ميزانيتهم الخاصة في ١٠ نوفمبر ٢٠١٤. وفقًا للركسداغ فإن الأطراف التي تدعم ميزانية الدولة الخاصة صرحت بأنها سوف تمتنع عن التصويت عند إفلاس الميزانية. وفي ٢ ديسمبر عام ٢٠١٤ أعلن الديمقراطيون السويديين بأنهم سيقومون بدعم ميزانية أطراف التحالف في الجولة الثانية مما سيحقق رفع الميزانية للأغلبية في البرلمان. وفِي ٣ ديسمبر عام ٢٠١٤ رفضت الأطراف الحزبية والديمقراطيون السويديين ميزانية الحكومة ونتيجة لذلك أعلن لوفين بأنه سيقوم بعمل إجراءات انتخابية جديدة في٢٢ آذار عام ٢٠١٥.

سربت مصادر داخل ركسداغ في يوم الثاني و العشرين من نوفمبر عام 2014 معلومات أن الحكومة كانت تتفاوض مع الأطراف الحليفة (الحزب المعتدل، و الحزب الوسط, حزب الليبراليين, و الديمقراطيين المسيحين) لإيجاد حل و لتفادي انتخابات جديدة. أقامت الحكومة في السابع و العشرين من ديسمبر عام 2014 مؤتمر صحفي مشترك مع الأطراف المحالفة و أعلنوا فيه أن الأطراف الرئيسية الستة توصلوا لاتفاقية مخصصة لتضمن أن الحكومات الأقلية ستتمكن من الحصول على ميزانيتها الخاصة عبر الريكسداغ. كما أن هذه الاتفاقية لقبت ب "اتفاقية ديسمبر" و وصفها لوفين بالتاريخية و ستبقى حتى عام2002 في الانخابات العامة، بغض النظر عن نتائج الانتخابات العامة القادمة التي ستقام عام 2018. ثم أعلن لوفين بعد ذلك أنه لا ينوي عقد انتخابات مبكرة. انسحب حزب اليمين الوسطي في عام 2015 لكنه سمح لحكومة الأقلية بإكمال الحكم.

مراجع[عدل]