سعية اليهودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سعية اليهودي
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

سعية بن غريض بن عادياء الأزدي مَلِك تيماء وفَارِس وشَاعِر يهودي عربي جاهلي وَهو أخو السموأل, عُرفَ بالحكمَةِ[1].

شِعرهـ[عدل]

لهُ أخبار وأشعار كانت مما يُغني به. ومن المصادفات أن أكثرها يتصل بالمال وكان معاوية بن أبي سفيان يَتمثل بِبعض شِعره[2].

وهُناك الكَثيِر مِن القَصَائِد المَنسوبة إليهِ مِثل:

إذا رأيت معمراً فتعلمن أن سفوفَ تُدركُهُ الخطوبُ فيبتلي
للهِ دركَ من سبيلٍ راجعٍ سيانِ فيه من تصعلكَ وامتنى
إبلٌ تبوأُ في مباركِ ذلةٍ إذ لا ذليلٌ ذلَّ من وادي القُرى
من يغلبوا يهلِك ومن لا يغلبوا يلحق بأرضِ ثَمودَ حتى لا يُرى
هل في السماءِ لصاعدٍ من مُرتقَى أم هل لحتفٍ نازلٍ من مُتقى
حياؤهُم خزيٌ على أمواتهم والميتونَ شرارُ من تحتَ الثرَى[3][4]

وأيضاً :

إذا انتحيتُ لأقوامِ تركتُهُمُ مثلَ الجرادِ تَنزَّى من أذى الرمضِ
أرميهمُ بالأذى حتى تخالُهُم مرضى سُلالٍ وما بالقوم من مرضِ
تركتهم إذ أبوا إلا مسابقتي على مماطلةٍ من مؤلمِ المضضِ
أرمي المذاكي لما أرعى على جذع ولا ثنيٍّ كما يُرمى مدى الغرضِ[5][6]

وَيَقوُلُ أيضاً:

ألا إني بليتُ وقد بقيتُ وإني لن أعودَ كما غنيتُ
فإن أودى الشبابُ فلم أضعهُ ولم أتكلُ على أني غُذيتُ
إذا ما يهتدي حلمي كفاني وأسألُ ذا البيانِ إذا عييتُ
ولا ألحى على الحدثانِ قومي على الحدثانِ ما تُبنى البيوتُ
أياسرُ معشري في كُلِّ أمرٍ بأيسرَ ما رأيتُ وما أُريتُ
وداري في مخليهم ونصري إذا نزل الألدُّ المستيمتُ
وأجتنبُ المقاذعَ حيثُ كانت وأترك ما هويتُ لما خشيتُ[7][8]

ويقول في إحدى قصائده الغزلية في خليلته لُبابُ:

لبابُ هل عندك من نائِلٍ لعاشِقٍ ذي حاجةٍ سائِلِ
عللتهِ منكِ بما لم يَنَل وربما عللت بالباطل
لبابُ يا أُختَ بني مالِكٍ لا تشتري العاجلَ بالآجلِ
لبابُ داويني ولا تفتكي قد فُضِّلَ الشافي على القاتِلِ
إن تسألي بي فاسألي خابراً والعلمُ قد يُلفى لدى السائلِ
يُنبيك من كان بنا عالِماً عنا وما العالمُ كالجَاهِلِ
إنا إذا جارت دواعي الهوَى وأنصتَ السامِعُ للقائِلِ
واعتلجَ القومُ بألبابِهِم في المنطق الفاصلِ والنائِلِ
لا نجعلُ الباطلَ حقَّاً ولا نلظُّ دونَ الحقِّ بالباطِلِ
نخافُ أن تسفهَ أحلامُنا فنخمُلَ الدهرَ مع الخامِلِ[9][10]

وأيضاً يقول :

يا ليتَ شعري حينَ أندبُ هالكاً ماذا تؤبنني به أنواحي
أيقلن لا تبعد فكلُّ كريهةٍ فرجتُها بيسارةٍ وسماحِ
ومغيرةٍ شعواءَ يُخشى درؤُها يوماً رددتُ سلاحَها بسِلاحي
ولربَّ مشعلة يُشَبُّ وقودُها اطفأتُ حدَّ رِماحِها برماحي
وكتيبةٍ أدنيتها لكتيبةٍ ومضاغنٍ صبحتُ شرَّ صباحِ
وإذا عمدتُ لصخرةٍ أسهلتُها أدعُو بأفلحَ مرَّة ورباحِ
لا تبعدنَّ فكلُّ حيٍّ هالِكٌ لا بُعدَّ من تَلَفٍ فَبِن بفَلاحِ
إن امرأً أمنَ الحوادِثَ جاهِلاً ورجا الخُلودَ كضاربٍ بقِداحِ
ولقد أخذتُ الحقَّ غيرَ مُخاصِمٍ ولقد دَفَعتُ الضيم غيرَ مُلاحِ[11][12]

وأيضاً :

يا دارَ سُعدى بمفضى تلعةِ النعمِ حُيِّيتِ داراً على الإقواءِ والقدمِ
عجنا فما كلمتنا الدارُ إذ سُئلت وما بها من جوابٍ خلتَ من صممِ[13]
ما يجزعنكَّ إلا الوحش ساكنةً وهامدٌ من رمادِ القدر والحممِ[14]

وفي إحدى قصائده عن الغنى والفقر يقول:

أرى الخلانَ لما قلَّ مالي وأجحفتِ النوائبُ ودعوني
فلما أن غنيتُ وعادَ مالي أراهم لا أبالك راجعوني[15]
فلما مر مالي باعدوني ولما عاد مالي عاودوني[16]

مراجع[عدل]

  1. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: إذا رأيت معمراً فتعلمن
  5. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: إذا انتحيتُ لأقوامِ تركتُهُمُ
  7. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: ألا إني بليتُ وقد بقيتُ
  9. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: لبابُ هل عندك من نائِلٍ
  11. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: يا ليتَ شعري حينَ أندبُ هالكاً
  12. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: يا دارَ سُعدى بمفضى تلعةِ النعمِ
  15. ^ قواميس عربي نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ ☆ شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > ديوان سعية اليهودي > قصيدة: أرى الخلانَ لما قلَّ مالي