هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

سعيد الحمالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
سعيد الحمالي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1963 (العمر 57–58 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سعيد الحمالي:

شاعر سعودي من مواليد 1963، بدأ اهتمامه بحفظ الشعر ومحاولة كتابته في سن مبكرة وأستمر حبه واهتمامه للشعر والأدب بكل ألوانه مع تقدمه في السن، ولكن لم يبدأ بنشر كتاباته إلا بعد سن الثلاثين وبأسماء مستعارة كان آخرها " قلب الذيب"، والذي عرفه الجمهور به.

  • سعيد الحمالي شغوف بالكتابة في مختلف الألوان الشعرية والنثرية إضافة للاهتمام بالنقد ومدارسه المختلفة.

ويعتبر الحمالي من نقاد الشعر الشعبي المميزين, وله إسهامات كبيرة في خدمة الشعر الشعبي واكتشاف ودعم المواهب الشعرية من خلال المواقع والمنتديات الإلكترونية والتي يعد من روادها, وأيضاَ من خلال كتاباته في الصفحات والمجلات الشعبية.

  • صدر له ثلاثة دواويين إلكترونية وشارك في العديد من الأمسيات في السعودية ودول الخليج العربي.

سعيد الحمالي

  • حصل على العديد من الجوائز المحلية والعربية.

نماذج شعرية[عدل]

في كل يوم اجدد العهد وأتوب// لكن باقي للجهالة رواسب

واللي حصل كله مقدر ومكتوب// لانيب لا فاشل ولانيب راسب

من هول صكات الزمن صرت مرعوب// وعقب الشجاعة قمت أهدّي وأحاسب

وأحسب ليالي العمر والعمر محسوب// لاشك من فوق المحاسب محاسب

وإن رحت لا طالب ولا نيب مطلوب// خسارة الدنيا لديني مكاسب


الكلمـة اللـي تضايقـنـا نعديـهـا// وإن جاتنا من سفيه العقـل طنشنـا

مـادام نقـدر نمشيهـا .. نمشيهـا// من خوف نبلش مع الجاهل ويبلشنـا

لو كل عوجـا تجينـا نلتفـت فيهـا// ماكان نمشي مـع العالـم ولاعشنـا

وإنكان مالله هداهـا كيـف نهديهـا// مافيـه داعـي نناقشهـا وتناقشنـا

ناسٍ تخاشرك فـي مالـك وتعطيهـا// ولاشبعت تقول : وش بفلان مدوشنا

ومهما تحاول جميع الناس ترضيهـا// لابد من يشكر أفعالـك ومـن يشنـا

وأجرك على الله محيي الخلق ومفنيها// الأجر يبقى ويفنـا كـل مـا حشنـا


دع ألــفــاظ الــمــوده ثـــم دعــنـــي// وثــوب الـــود خــلــه فـــي مــجــرّة

لـبـسـتـه حـيـلــة لغدري و طـعـنــي// بـخـنـجــر غدر في ظــهــري مــقــرّة

خـطــاي إنــي لـخـوتــكــم دفـعــنــي// نـفــوري مـــن وجــيــهٍ مـكـفــهــرة

نـعــم خــوة عريب الساس تـعــنــي// لــي أشـيــاءٍ كـثــر نـجــم الـمــجــرّة

ولـكن شـفــت منـك ما وجـعـني// وكــن الـشــب فـــي عـيــنــي تـــذرّه

صـديـقٍ فـي الـرخــاء لـكــن قـطـعـنــي// بـوقــتٍ ضــاق بـــي بــحــره وبـــرّه

صـديـقٍ فـي الـرخــاء لـكــن فـجـعـنــي// بـيــوم الـضـيــق مـابــيــن مــســرّة

صـديـقـي لـو يـبـي نـفـعـي ؟؟ نـفـعـنـي// ولـو يـلـحـقــه مــن نـفـعــي مـضــرّة

ولامــن ضـامـنــي وقــتــي رفـعــنــي// وضـحــكــة نــاجــذي دايـــم تــســرّه

وزمـانـي لــو يـبـعـثـرنــي جـمـعـنــي// خـشـيـري فــي الـزمــن خـيــره وشــرّه

نـويــت أهـيـنــك ولـكــن مـنـعــنــي// شــعـــورٍ بــالــوفــاء .. لــلـــه درّه

وهـــذي كـلــمــةٍ خــذهــا ودعــنــي// وثــوب الـــود خــلــه فـــي مــجــرّه


إمضي ولو كان الفراق هلاكـي// لست الأخير ولسـت أول باكـي

إمضي وصمتي لو فقهتـي نائـحٌ// والصمت أبلغ من نحيب الشاكـي

إمضي ودمـي لاهـبٌ متأجـج// من يطفئ الشوق العظيم سـواكِ

لكـن قلبـك مــاردٌ متجـبـرٌ// صلـفٌ علينـا للدمـا سـفـاكِ

فلطالما أسقيتنـي كـأس الجفـاء// ولطالمـا أحرمتـنـي لامــاكِ

وأنا أسير علي دروبـك حالمـاً// أشـدو بلحـنٍ طالمـا أغــراكِ

فلقد ملأت الأرض شعراً ملهمـاً// ودرى بشعري ساكنـوا الأفـلاكِ

لولاكِ ماهزّ القريـض جوانحـي// جزعـاً لرؤيـة طرفـك الفتـاكِ

لولاكِ ما أسبلت دمعي من أسـى// والقلـب طيـرٌ واقـعٌ بشـبـاكِ

لـولاكِ مـاذاب الفـؤاد صبابـة// وسعيـر شوقـي بـرده بهـواكِ

لولاكِ ما فكرت ماذا فـي غـدي// ولعشت يومـي حائـراً لـولاكِ

يا كل عمري ما خشيت من الردى// فالموت راحة كل قلـب زاكـي

لكن خوفـي أن أعيـش مشـرداً// سكني القفار فقد حرمـت جنـاكِ

من غير ذنبٍ تقطعي مني الرجـا// والله يعلم كـم طلبـت رضـاكِ

لرضاك أمشي لا أمل الدرب لـو// سرتُ علي الأحجار والأشـواكِ

إني فتيً ثبـت الجنـان محنـكٌ// لكـن قلبـي لا يطيـق بُـكـاكِ

وأنـا الخبيـر وعقلـي المتوقـد// ووقعـت جهـلاً طائعـاً بهـواك

أمّا وقد قطّعـت كـل وشيجـة ٍ// فأنا المفارق قـد تركـت حمـاكِ

فاليوم نوحي وأندبينـي ولا تلـو// ميني ولومـي عـاذلاً أغراكـي

أمّا أنا فأراكِ في الكـون البهـي// في الشمس في الغيم الظليل أراكِ

وأراكِ في ريم الفلا إن عن لـي// والشمس وجهك باسمـاً ضحـاكِ

وأراك نجمـاً عاليـاً متوهـجـاً// فالنجم عينـك والسمـاء سمـاكِ

أصغي لهمسك كلما هبـت صبـا// وكأنـهـا ألـحـان موسيـقـاكِ

وأفز من نومي ووجهي مشـرقٌ// لأضـم طيفـكِ أو لألثـم فـاكِ

لم يثنِ عزمي مايكيد لـي العـدا// لـم يثنـه يومـاً سـوى عينـاكِ

إن ينس عزرائيـل منـا واحـداً// فلربمـا يومـاً أنــا أنـسـاكِ

إمضي فإني عائشٌ رغـم البلـى// سأعيش باقي العمر في ذكـراكِ

إمضي فدتك من النساء كواعـبٌ// وبنـات حـوا كلـهـن فــداكِ

إمضي فداك العمر ياعمري أنـا// فلربمـا يـوم النشـور لـقـاكِ