هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

سفيان بن الأبرد الكلبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2016)
سفيان بن الأبرد الكلبي
معلومات شخصية
الوفاة في عام 84هـ
دمشق الشام
الكنية أبو يحي
الخدمة العسكرية
الولاء Umayyad Flag.svg الدولة الأموية
الفرع الشام والعراق
الرتبة قائد اموي شهير
القيادات في العراق
المعارك والحروب معركة الزاوية بالعراق
معركة ادير الجماجم

سـفـيـان بن الأبرد الكلبــي

اسمه :

سفيان بن الأبرد الكلبي القضاعي

محتويات

نسبـــه :[عدل]

وسفيان بن الأبرد ابن أبي أمامة بن قابوس بن سفيان بن ثعلبة بن حارثة بن جناب الكلبي القضاعي من بني جبار من قبيلة كلب الشهيرة . ابوه : الأبرد بن أبي أمامة الكلبي اخوه : زهير بن الأبرد الكلبي ولم يكن له عقب من أولاد فقد اصيب في القسطنطنية فصار عقيما حتى وفأته[1]

نشأته :[عدل]

ولد سفيان بن الابرد في بلاد الشام اما في دمشق او في بادية الشام في مضارب قبيلة بني كلب القضاعية الذين منهم زيد بن الحارثة الصحابي الجليل الذي نزل اسمه في القران وايضا ابنه أسامة بن زيد حب الرسول صلى الله عليه وسلم ومهم ايضا القائد الفاتح عنبسة بن سحيم الكلبي فاتح فرنسا والقائد الشجاع حنظلة بن صفوان الكلبي ونشأ على التقوى فكان ديننا تقيا صابرا محتسبا وعلى الكرم ومحاسن الاخلاق الاسلامية وعلى الفروسية والشجاعة .[2]

سفيان بن الأبرد الفارس المقدام :[عدل]

كان سفيان بن بن الأبرد الكلبي فارسنا مقدمنا من شجعان العرب وبطالهم وكماتهم المعدودين فقد في ميدان المعركة في أول الخيل ان غارت واخرها ان رجعت في ميدان المعركة سريع في طعن الرماح وضرب السيوف شديد في منازلة الفرسان لايعرف الهزيمة حتى وجلت الابطال عن منازلته بعيد الغارة على صهوات الاجياد كأنه الليث الضاري فكم صرع من الابطال الاشداء في مجوالات الخيل في ميدان المعركة كما حصل في معركة الزاوية ودير الجماجم .

سفيان بن الأبرد القائد العسكري المخطط المحنك :[عدل]

كان سفيا ن بن الأبرد على مافيه من قوة وشجاعة قائد فذا ذكيا فطنا عارف بتدابير الحروب ومكائدها فقد كان ذا تخطيط عسكريا بارعا هادف فقد كان يعرف التعابئة وبدى الهجوم ومباغتت العدو وكيف ينهي المعركة في صالحه وقد عرف في معركة الزاوية كيف يبغت خصمه فنقض على الميمنة نقطة ضعف خصمه فحلت به الهزيمة وكذلك حينما دخل الكوفة فقد شد من عزيمة جيش الحجاج المهزوم وقد كان فائد شجاعا ذكيا في معركة دير الجماجم فعرف كيف ايضا يقضي على اشد الخصوم شبيب الشيباني عند جسر دجيل وكيف حصار عبيدة بن هلال في حصنه حصار محكما انتصر فيه انتصار بارعا فكان الفارس المقدام وقائد العسكري المخطط الداهية في الحروب.

مشاركته في محاولة فتح القسطنطنية :[عدل]

وذلك انه خرج في جيش يزيد بن معاوية بن ابي سفيان في عهد ابيه معاوية الذي اتجه لفتح القسطنطنية وكان اخوال يزيد قبيلة كلب وامه ميسون بيت باحدل الكلبي واثناء الحصار شاهد سفيان بن الابرد باب لايغلق الروم فسئل عنه فقالوا ((إنما تركته الروم مفتوحا لعزهم في أنفسهم وأنهم لا يخافون أحدا يدخل عليهم منه )) فحاول سفيان بن الابرد الدخول من خلاله الان أحد بطارقة الروم طعن سفيان فحمل حميد الكلبي على البطريق فقتله وساعده يزيد بن معاوية وهو يقول خالي خالي وننقذوا حياة سفيان ثم طلب يزيد الطبيب فخاط بشحم اثر الطعنة فبراء سفيان بن الابرد من الجرح ولكن صار عقيم لاولد له من تلك الحادثة [1].

مشاركته في معركة مرج رهط :[عدل]

معركة بين الضحاك بن قيس، زعيم القيسيين المناصر لابن الزبير قد ذهب إلى مرج راهط وأنضم إليه النعمان بن بشير الأنصاري والي حمص وزفر بن الحارث الكلابي، أمير قنسرين، وبين الامويين بقيادة مروان بن الحكم والقبائل اليمنية في مقدمته قبيلة كلب باكامله وكان من ضمن فرسانه سفيان بن الابرد الكلبي وكان سفيان قد سجن بسبب مناصرته للامويين فخرجه قومنه من السجن وكان شاب في مقتبل العمر فسار مع قبيلته لحرب الضحاك .

           واتجه إلى مرج راهط، فدارت المعركة الشهيرة التي حسمت الموقف في الشام لبني أمية ومروان حيث هزم القيسيون، أنصار بن الزبير، وقتل الضحاك بن قيس، وعدد كبير من أشراف قيس في الشام، واستمرت المعركة حوالي عشرين يوماً، وكانت في نهاية سنة 64 هـ ، وقيل في المحرم سنة 65 هـ [3]

مشاركته في حرب زفر بن الحارث :[عدل]

كان سفيان بن الابرد مع جيش عبد الملك حين سار إلى قتال زفر بن الحارث الكلابي إلى قرقيسيا بنفسه، وحاصر زفر فيها، ونصب عليها المنجنيق، وكانت قبائل القيسية في جيش عبد الملك يميلون إلى زفر لأنه قيسي مثلهم ، فكان لزفر جولات مع جيش عبد الملك. ثم أمر عبد الملك أخاه محمد بن مروان أن يعرض على زفر وابنه الهذيل بن زفر الأمان ومن معهم وما يحبون، فأجاب الهذيل ابن زفر لذلك، وأخذ يقنع أباه، و استقر الصلح على أن يُعطى له الأمان فلا يبايع عبد الملك حتى وفاة عبد الله بن الزبير، ولايعينه على قتاله، ونزل زفر إلى عبد الملك، بعد أن استوثق منه الأمان وأنه لن يغدر به، وكان زفر حينها في قلة ثم شارك بعده في الحال في قتال عمرو بن سعيد بعد رجوعهم من صلح زفر .

سفيان وحصار عمرو بن سعيد الاشدق :[عدل]

وقد كان عبد الملك سار إلى قتال زَفَرَ بن الحارث الكلاني وهو بقرقيسياء وبلاد الرحبة وجعل عمرو بن سعيد والي بدمشق فبلغه أن عمراً قد غدر به دعا الناس إلى بيعته بدمشق فرجع عبدالملك بن مروان إلى دمشقفحصل القتال بينهم بها وكان سفيان بن الابرد الكلبي أحد اركان حربه وذلك ان تصدى حميد بن حريث قائد خيل عمرو بن سعيد واخير اصطلحا عبدالملك وعمرو بن سعيد ودخل عبدالملك بن مروان دمشق ثم بعد ذلك تخلص من عمرو بن سعيد وقتله جزء غدره .[4]

مشاكته في القضاء على مصعب بن الزبير :[عدل]

علم عبدالملك بن مروان قدوم مصعب بن الزبير ليقاتله و يأخذ ولاية الشام قام بتجهيز العتاد و الجنود وكان سفيان بن الابرد من ضمن هذا الجيش لكن مع الاسف اغفل المؤرخين دوره و إنطلق لملاقاة مصعب بن الزبير . حيث إلتقى الطرفان في مكان يسمى دير الجاثليق ، كان يقاتل مع مصعب بن الزبير أعوانه من اهل العراق و كان الحجاج بن يوسف الثقفي قائد جيش عبدالملك بن مراون و قاتل الطرفان قتالا عنيفا و لكن نتيجة لغدر أهل العراق عندما خانوا مصعب بن الزبير قام الحجاج بن يوسف الثقفي بأسره و قطع رأسه . فكانت تلك نهاية و موت مصعب بن الزبير .

القضاء على ثورة شبيب بن يزيد الشيباني :[عدل]

معركة الكوفة :[عدل]

وكان من الثوررت التي اشترك بها البطل سفيان بن الابرد ثورة شبيب بن يزيد الشيباني الملقب ابي صحاري وزجته غزالة وخرجوا من جهات الموصل ثم صارو إلى بتجها الكوفة للقضاء على الحجاج فرسل الحجاج عدة جيوش استطاع ان يقضي عليها شبيب منها جيش الحارث بن جعونة العامري الذي انهزم وقتل الحارث جيش عبدالرحمن بن الاشعث الذي هزمه ثم جيشا اخرى يقوده لحارث بن معاوية الثقفي انهزم وقتل معاوية وغيرهم من قادة الحجاج[3] .

جيش سفيان بن الابرد الكلبي :[عدل]

بلغ عبد الملك بن مروان الهزائم التي لحقت بالحجاج من شبيب الخارجي فرسل البطل سفيان بن الابرد الكلبي في جيشا من اهل الشام بلغ عدده 6000مقاتل فلما وصل جيش سفيان بن الابرد الكوفة شد ذلك من معنوية وعزيمة الحجاج بن يوسف الثقفي واستغنى عن اهل الكوفة فصعد المنبر قال ساخرا منهم ((يا أهل الكوفة لا أعز الله من أراد بكم العز، ولا نصر من أراد بكم النصر، اخرجوا عنا فلا تشهدوا معنا قتال عدونا، انزلوا بالحيرة مع اليهود والنصارى ولا يقاتل معنا إلا من لم يشهد قتال عتاب ... الخ ))

قيام المعركة وهزيمة شبيب  :[عدل]

وخرج الحجاج بن يوسف لقتال شبيب يقود المعركة بنفسه كما اشار عليه القائد الشهير قتيبة بن مسلم الباهلي ومعه القائد المظفر سفيان بن الابرد الكلبي وحبيب بن عبدالرحمن الحكمي ثم بدءت المعركة بين الجيشين في معركة شديدة انتصر في اليوم الأول شبييب ثن انتصر شبيب في اليوم الثاني على جيش الحجاج بن يوسف حتى كان اليوم الثالثنادى الحجاج جيش الشام بقيادة سفيان بن الابرد في مقدمة جيشه واستطاعوا الثابت في المعركة حتى هوموا شبيب الخارجي ودخل الحجاج مسجد الكوفة ثم اقتتلوا من جديد انتهت المعركة بقتل مصاد أخي شبيب وزجته غزالة وفرار شبيب إلى الانبار [5]

معركة جسر دجيل :[عدل]

ثم بعد هزيمة شبيب الخارجي بالكوفة فر إلى الانبار فرسله في طلبه الحجاج بن يوسف حبيب بن عبدالرحمن الحكمي بثلاثة الاف من جند الشام فسار في طلب شبيب فلتقوا في الابنار فستطاع شبي هزيمة حبيب الحكمي وقتل مائة اصحابه عند وصار شبيب إلى بلاد فارس إلى كرمان اذ قررالحجاج ان يرسل القائد الفذ القوي الشكيمة سفيا ن الابرد الكلبي فصار بجيشا من اهل الشام فتقى بها بجسر دجيل الأهواز صمد سفيان بجيشه صمدا عضيما فقد حمل شبيب ومن معه أكثر ثلاثين مرة ولم يستطع ان يزيلهم عن مواقعهم ثم زحف اليهم سفيان بجيشه رجال حتى اضطروهم إلى الجسر ثم امر الرماة فرموهم فحمل عليهم شبيب فقتل عدد منهم ثم حمل عليهم سفيان حملته الاخيرة حتى ازلاهم عن مواقعهم حتى حجز الليل بينهم .[6]

مقتل شبيب :[عدل]

حاول شبيب بن يزيد الهرب اثناء الليل فامر اصحابة فقال لهم (( اعبروا وإذا أصبحنا باكرناهم إن شاء الله )) ان يعبروا الجسر وتخلف هو في اخرهم فلما عبر وكانت فرسه انثى فنزا فرسه عليها وهو على الجسر فاضطربت الحجر تحته ونزل حافر فرس شبيب على حرف السفينة فسقط في الماء، فلما سقط قال: " ((ذاك تقدير العزيز العليم )) " الانعام )) فصاح اصاحبها غرق امير المؤمنين فعرف سقيان ان شبيب قد غرق فكبر وكبر اهل الشام ثم استخرجوا جثة شبيب ودفنوه واسدل الستار عى ثورة شبيب بن يزيد الشيباني[7].

القضاء على ثورة قطري بن فجاءة :[عدل]

معركة طبرستان :[عدل]

وكان الازارقة قد اختلفوا فيما بينهم ثم قفرقوا فصار قطري بن فجاءة التميمي إلى طبرستان فبلغ ذلك الحجاج بن يوسف وفي الحال جهز الحجاج جيشا كبيرا بقيادة البطل سفيان بن الابرد الكلبي للقضاء قطري بن فجاءة وقد دب الخلاف بينه وبين قادة الخوارج فصار سفيان بن الابرد في الحال فدركه في شعب من شعاب طبرستان ولما علم الخوارج بقدوم سفيان بن الابرد تفرقوا عنه الاقليل فلتقى به سفيان بن الابرد في شعب من شعاب طبرستان انتهت المعركة بانتصار سفيان وهزيمة قطري ومن مغه من الخوارج هزيمة نكارا .

مقتل قطري بن فجاءة :[عدل]

وبعد هزيمة قطري اردا الانهزم وقع عن دابته فتهدى إلى اسفل الشعب فته رجل فطلب منه قطري ماء قطري‏:‏ اسقني الماء‏.‏ فقال العلج‏:‏عطني شيئًا‏ فقال‏:‏ ما معي إلا سلاحي وأنا أعطيكه إذا أتيتني بالماء‏.‏ فانطلق العلج حتى أشرف على قطري ثم حدر عليه حجرًا من فوقه فأصاب وركه فأوهنه فصاح بالناس فاقبلوا نحوه نفر من الكوفة فقتلوه والذي تولى قتله هو سورة بن الحر التميمي ثن ارسل راسه سفيا ن إلى الحجاج والحجاج ارسله عبدالملك بن مروان .[8]

القضاء على عبيدة بن هلال اليشكري :[عدل]

معركة قصر بقومس :[عدل]

ثم ان سفيان بن الابرد صار في طلب عبيدة بن هلال اليشكري الذ تحص في قصر قومس فحارهم به سفيان بن الابرد اياما وقاتلهم وحصارهم حصار شديدا حتى اكلوا دوابهم ثم ان ثم إن سفيان بن الأبرد امر مناديا ان ينادي (( أيما رجل قتل صاحبه ثم خرج إلينا فهو آمن )) ثم اشتد الحصار عليهم فقال عبيدة لأصحابة ماذا تنتظرون أنبقى حتى نموت جوعا في الحصار فقال له اصحابه ماذا ترى فقال نأكل خيولنا ونخرج لهؤلاء البغاة ونجالهم بسيفونا فنموت كراما فتهيئوا لذلك وخرجوا يقاتلون جيش سفيان بن الابرد حتى هزموا و قتلوا عن اخرهم فلما دخل سفيان بن الابرد وجد داخل الحصن وجد صحيفة قد كتبها عبيدة بن هلال اليشكري بها هذه الابيات:

لَعَمري لَقَد قامَ الأَصَمُّ بِخُطبَةٍ ........... لَها في صُدورِ المُسلِمينَ غَليلُ

لَعَمري لَئِن أَعطَيتُ سُفيانَ بيعَتي ............... وَفارَقتُ ديني إِنَّني لَجَهولُ

إِلى اللَهِ أَشكو ما تَرى بِجِيادِنا ................ تَساوُكَ هَزلى مُخَّهُنَّ قَليلُ

تَعاوَرَها القُذّافُ مِن كُلِّ جانِبٍ ............... بِقَومَسَ حَتّى صَعبُهُنَّ ذَلولُ

فَإِن يَكُ أَفناها الحِصارُ فَرُبَّما .................... تَشَحَّطَ فيما بَينَهُنَّ قَتيلُ

قَتيلٌ عَزيزٌ في العَشيرَةِ فَقدُهُ ................. يَوَدّونَ لَو يَشرونَهُ بِبَديلُ

وَقَد كِدنَ مِمّا أَن يُقَدنَ مِنَ الوَجى ............ لَهُنَّ بِأَبوابِ القِبابِ صَهيلُ

فَيا نَفسُ صَبراً كُلُّ ما حُمَّ واقِعٌ ............. وَلَيسَ إِلى ما تَعلَمينَ سَبيلُ

وَقَومي إِلى دُروازِقِ الحِصنِ فَاِنظُري ...... إِلى خَندَقٍ فيهِ الحِصارُ طَويلُ

ثم بعث سفيان بن الابرد الكلبي براس قطري بن فجاءة ورواس اصحابه إلى الحجاج بن يوسف.

القضاء على ثورة عبدالرحمن بن الاشعث الكندي :[عدل]

معركة الزاوية :[عدل]

موقع الزاوية :

قال بن ياقوت ((الزاوية موضع قرب البصرة كانت به الوقعة المشهورة بين الحجاج وعبد الرحمن بن محمد بن الأشعث قتل فيها خلق كثير من الفريقين ... الخ)) ثم ان الحجاج نهزمت جيوشه في معركة دجيل امام خصمه عبد الرحمن بن الاشعث الكندي وقتل من جيشه 300 مقاتل عند اذ اضطر إلى الخروج من البصرة ودخل عبدالرحمن بن الاشعث البصرة .

سفيان يقطع الطريق العبور على بن الاشعث:[عدل]

كان الحجاج بن يوسف رجلا ذكيا فعرف انه لابد ان يعقيق تقدم جيش عدوه عبدالرحمن بن الاشعث فامر قائده المحنك سفيان بن الابرد الكلبي ان يكون في اخريات الجيش وضم اليه كثير من اهل الفعلة لهدم القناطر والجسور ففعل سفيان ذلك بكل اتقان على وجه السرعة فاعق تقدم جيش عبدالرحمن بن الاشعث [9].

سفيان بن الابرد قائد الميمنة :[عدل]

ثم ان الحجاج بن يوسف نزل الزاوية قريبا من البصرة لاملاقة عدوه عبدالرحمن بن الاشعث الكندي فجعل الحجاج === اركان ركابه في ميدان المعركة :=== سفيان بن الابرد الكلبي قائد الميمنة ايوب بن الحكم الثقفي قائد الميسرة وسورة بن ابحر وعبدالله بن عامر بن مسمع وغيرهم .

سفيان يهزم ميمنة بن الاشعث :[عدل]

ثم التقى الحجاج بجيش بن الاشعث في معركة حامية الوطيس استبسل فيه بن الاشعث بجيشه القوي حتى انهزم الحجاج بن يوسف وجيشه واخترق جيش بن الاشعث معسكر الحجاج حتى وصلوا إلى سجن وبيت مال الحجاج وفي هذه اللحظة حمل سفيان الابرد بكل شجاعة ومن معه من الفرسان الاشداء على ميمنة بن الاشعث فهزمه هزيمة ساحقة وقتل منهم خلق كثير منهم عقبة بن عبد الغافر الأزدي وجماعة من القراء قتلوا ربضة واحدة معه‏ ثم انهزم بقية جيش بن الاشعث هزيمة مدوية وانهزم ايضا معهم بن الاشعث وهرب من نجا من معه من جيشه إلى الكوفة .

معركة دير الجماجم :[عدل]

بدى المعركة :[عدل]

ثم اقبل الحجاج وراء عبدالرحمن بن الاشهث بعد معركة الزاوية ووجده قد عسكر في دير الجماجم فلم يسنطع الوصول اليه لكثرة جند فعسكر في ديرقوة ثن ان عبدالملك بن مروان عرض على اهل العراق عزل الحجاج والعفو عنهم اذا رجعوا عن الحرب فرفضوا العرض فستعد الحجاج لحربهم وجعل اركان حرب في ميدان المعركة كالتالي:

سفيان بن الابرد الكلبي قائد الخيل

ميمنته عبد الرحمن بن سليم الكلبي

وعلى ميسرته عمارة بن تميم اللخمي

رجاله عبد الله بن خبيب الحكمي

فكانت بداية المعركة بين الفريقين النتحاربين كل يوم يخرجون للقتال ثم يعودون وكان الحجاج الشغال ان يهزم كتيبة القراء واستر القتال إلى مدة سنة حتى حمل جيش الحجاج مرة فقتل جبلة بن زحر بن قيس فتزعز معنويات كتيبة القراء

فحمل عليهم الحجاج ومعه سفيان بن الابرد وبقية اركان حربه عدة مرات على جيش بن الاشعث الا انهم صامدون في الحرب بقوة وارسل الحجاج حبيب بن عبدالرحمن الحكمي فحمل على كتيبة القراء الاانهم صمدوا عله صمدو قوي بل هزموها هزيمة كبيرة

سفيان بن الابرد يهزم بن الاشعث :[عدل]

لاحظ القائد المظفر سفيان بن الابرد نقطة الضعف في جيش عبدالرحمن بن الاشعث وهو ميسرة جنده والذي يقوده الابرة بن قرة التميمي فحمل عليه حملة قوية خاطفة استطاع ان يهزمه هزيمة ساحقة كبيرة وجندل الكثير من فرسانه وان يفرق جنده وفي الحال ارتبكت جميع صفوف جيش عبدالرحمن بن الاشعث وصار القتل فيهم من كل ناحية والفرار من جميع اماكن المعرك فحلت بهم هزيمة منكرة كبيرة فنسحب بن الاشعث مهزومنا مدحورا إلى بمسكن .

معركة بمسكن :[عدل]

بعد ان نهزم بن الاشعث في معركة دير الجماجم انهزم ومعه فل جيشه إلى بمسكن وهناك انظم اليه من المهزمين بسطام بن مصقلة الشيباني عبيد الله بن عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس القرشي وكان بالمدائن محمد بن سعد بن أبي وقاص فسار إليه الحجاج اليهم ومعه سفيان بن الابرد فبتدى القتال بين الطرفين فنكشفت كتيبة بن الابرد ان عبدالملك بن المهلب حمل معه سفيان واستطاع سفيان عند اذ ان يهزم عبدالرحمن بن الاشعث هزيمة نكارا فر على اثرها وقتل من قادته وقتل عبد الرحمن بن أبي ليلى الفقيه وأبو البختري الطائي [4].

معركة بسطام ومقتله :[عدل]

اما بسطام بن مصقلة الشيباني فقد كان من شجعان بني شيبان بن بكر وائل ومن كبار قادة جيش بن الاشعث فقد تقدم بربعة الاف جندي من شجعان جيش بن الاشعث من اهل الكوفة والبصرة وكسروا جفون سيوفهم فستبسل بسطام بن مصقلة في القتال الحجاج بن يوسف ومعه سفيان بن الابرد وثار غبار الخيل من جديد وعلت صيحت الفرسان وصار الضرب بالسيوف والطعن بالرماح اشد من معركة دير الجماجم واخير انتصر الحجاج وسفيان بن الابرد وقتل بسطام بن مصقلة في شجاعة فائقة وقتل معظم فرسانه .

العودة الى دمشق :[عدل]

وبعد ان قضى سفيان بن الأبرد الكلبي مع الحجاج بن يوسف الثقفي على اخطر ثورة وهي ثورة عبدالرحمن بن الأشعث الكندي التي كأدت ان تعصف بالدولة الأموية وبذلك انتهت مهمته ويبدو انه في الحال رجع إلى دمشق على وجه السرعة وهناك قضى بقية حياته وكان سفيان بن الأبرد الكلبي مقربا جدا من عبدالملك بن مروان كان ذا قدرا ومنزلة عالية ومن زعماء وسادات اهل الشام نظرا لقيادته النجاحة [3].

وفاة سفيان بن الأبرد الكلبي :[عدل]

اما وفاة سفيان بن الابرد فقد كانت في دمشق في عهد عبدالملك بن مروان وجاء في تاريخ دمشق لابن عساكر ((مات في أيام عبد الملك بن مروان سنة أربع وثمانين أو سنة خمس وثمانين [10])) وبذلك اقفل الستار عل حياة قائد عربي من كبار قادة الاسلام وسيف من سيوف العرب الخالدة التي رسخت اركان الدولة الاموية من وسط الصين إلى قلب فرنسا فسطرت ذلك كتب التاريخ باسطر من ذهب ولولوء من جواهر لذلك القائد الشهير المظفر الشجاع .

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب تاريخ دمشق بن عساكر
  2. ^ تاريخ دمشق بن منظور
  3. ^ أ ب ت الكامل في التاريخ لابن الاثير المجلد4
  4. ^ أ ب البداية والنهاية لابن كثير المجلد 10
  5. ^ العبر ديوان المبتدأ والخبر لابن خلدون المجلد4
  6. ^ تاريخ الرسل والملوك الطبري المجلد 7
  7. ^ المنتطم في تاريخ الرسل والملوك المجلد 2
  8. ^ الكامل في التاريخ لابن الاثير المجلد 4
  9. ^ تاريخ الرسل والملوك المجلد الطبري المجلد7
  10. ^ تاريخ دمشق لابن عساكر

http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20**/%20%D8%B0%D9%83%D8%B1%20%D9%82%D8%AA%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%20%D8%A8%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AC%D8%A7%D8%A1%D8%A9%20%D9%88%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D9%86%20%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%84%20/i46&d49084&c&p1

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=334&pid=157641

http://shamela.ws/browse.php/book-71/page-9545

http://islamport.com/w/tkh/Web/346/1326.htm