سلامة حسن الراضي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سلامة حسن الراضي
Salamah Hasan al-Radhi - 1920s.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 12 نوفمبر 1867  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يناير 1939 (71 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن حي بولاق  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية (1867–1914)
Flag of Egypt (1882-1922).svg السلطنة المصرية (1914–1922)
Flag of Egypt (1922–1953).svg المملكة المصرية (1922–1939)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة متصوف  [لغات أخرى] ‏،  وكاتب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

السيد سلامة بن حسن الراضي الحسني الحسيني (12 نوفمبر 1867 - 23 يناير 1939) (16 رجب 1284 - 13 ذو الحجة 1358) صوفي وكاتب وشاعر مصري. ولد ونشأ بحي بولاق في القاهرة الخديوية لعائلة هاشمية. حفظ القرآن ودرس مقدماته فعيّن موظفًا في الخاصة الخديوية. اشتغل بالتصوف وأسس طريقته «الحامدية الشاذلية» في أوائل القرن العشرين. توفي عن 72 عامًا ودفن في مسجده وله مقام يزار. له مؤلفات كثيرة في موضوعات صوفية، ومجموعات شعرية، مطبوعة ومخطوطة. [2] [3] [4] [5]

سيرته[عدل]

هو أبي حامد سلامة بن حسن الراضي الحسني. ولد في ليلة 16 رجب 1284/ 12 نوفمبر 1867 في القاهرة بالخديوية المصرية ونشأ بحي بولاق، وتعلم القراءة والكتابة إلى السنة التاسعة وحفظ القرآن، ووضع كتيباً في الأدب والأخلاق، وأجاد الخط العربي والفارسي، والحساب والأدب. فعيّن موظفًا في الخاصة الخديوية في سن الـ13 من عمره.
ثم اشتغل بالتصوف، وأسس طريقته «الحامدية الشاذلية» في نهاية القرن التاسع عشر عام 1885 م، وظلت محدودة الأثر إلى ما بعد قيام ثورة سنة 1919 وتم اشهارها بالمشيخة العامة للطرق الصوفية بمصر عام 1926 وعندما زاد عدد مريديها ، خخصت وزارة الأوقاف بعض المساجد لإقامة الحضرات الحامدية بالقاهرة منها مسجد السلطان أبى العلا ببولاق، وقام المريدون بإنشاء زوايا للطريقة بسائر المحافظات كالإسكندرية والمنيا والفيوم والجيزة، وقد ترتب على ذلك أن وضع الشيخ قانونا للطريق احتوى على 329 مادة، وقد نظم القانون طريقة عمل نواب المحافظات والخلفاء وأوضح أصول السير للمنتسبين للطريقة، وممن انتسبوا إليها هم حامد بدوي، ومحمود بك نويتو، وأميرآلاي أمين بك هاشم، وخورشيد بك توفيق، وإبراهيم علي الأزهري، ومصطفى الشاذلي، وأحمد عبد ربه، وعلي سلام، ومحمود أفندي عبد التواب. [5][6]

وقد اجتمع بالكثير من الصوفية، وأخصهم مرزوق المالكي وهو الذي أخذ عنه الطريقة الشاذلية وذكره في سلسلته المتصلة لأبى الحسن الشاذلى. ثم التحق بالوظائف الإدارية وعيّن رئيسًا لإدارة الزارعة بمصلحة الأملاك الأميرية، وأحيل إلى تقاعد سنة 1932.[5][7]

توفي ثالث يوم الأضحى 1358/ 23 يناير 1939 في القاهرة بالمملكة المصرية ودفن في مسجده بشارع سليمان الخادم ببولاق امام مقر مشيخة الطريقة، وقد أوصى بالخلافة لابنه إبراهيم سلامة، وله مقام يزار، ومن بعده ابنه احمد سلامه الشهير باسم حامد ودفن بجوار والده، وتحتفل الطرق الصوفية بمولده في شهر رجب من كل عام. من أولاده: محمد سلامة، ومحمود سلامة، وحامد سلامة، وإبراهيم سلامة، وأحمد سلامة الشهير باسم حامد .[5]

أدبه[عدل]

له عدة رسائل في طريقتهُ، وأحزاب وأوراد دينية، ومسائل فقهية. جاء في معجم البابطين عنه «قصائده موشحات وأدوار صنعت لتلائم حلقات الذكر وتراتب حركاته، وقد نظم الموال والقصيدة العامية، توصلاً إلى التأثير في العامة، وحتى فصيحه لا يخلو من ألفاظ وتراكيب عامية، أما معجمه فهو أقرب إلى الوصايا والترغيب في التوبة وإخلاص النفس، ونادرًا ما يعبر عن تجليات الصوفي ورؤاه الخاصة.» [8]

آثاره[عدل]

من مؤلفاته:

  • «الفيوضات الالهية في الحكم والمذكرات الحامدية، 1907
  • «الجواهر الحامدية في الطريقة الشاذلية»، 1912
  • «النفحة المحمدية في الحكمة الروحانية»
  • « مظهر الكمالات في مولد سيد الكائنات»
  • «الإنسانية»
  • «السلسلة الذهبية»
  • «الحامديات »
  • «غنية المنشد» 1925
  • «حنين العشاق»، شعر، 1926 [9]
  • «الجوهرة الحامدية الشاذلية»
  • «المنح الحامدية»
  • «نفحات العشاق»
  • «دفتر الديوان»
  • «الكمال في الملاح صدف»
  • «مناظرة بين القرد والجمل»
  • «نظام الروابط»

ونشر له بعد وفاته:

  • «النصيحة لمن فتح الله عين بصيرته فقر به وجعله من اهل محبته»،
  • «فيوضات حامدية: الفيوضات الإلهية ورسالة سنية»،
  • «الرسائل الحامدية»،

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.aljarida.com/articles/1468287408838161300/
  2. ^ https://www.aljarida.com/articles/1468287408838161300/ نسخة محفوظة 2020-12-24 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "[72] قطب العصر الشريف الحسني الحسيني السيد سلامة حسن الراضي"، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2021.
  4. ^ يوسف بن عبد الرحمن المرعشلي (2006)، نثر الجواهر والدرر في علماء القرن الرابع عشر، وبذيله: عقد الجوهر في علماء الربع الأول من القرن الخامس عشر (ط. الأولى)، بيروت، لبنان: دار المعرفة، ص. 476.
  5. أ ب ت ث زكي محمد مجاهد (1994)، الأعلام الشرقية في المائة الرابعة عشرة الهجري (ط. الطبعة الثانية)، بيروت، لبنان: دار الغرب الإسلامي، ج. الجزء الثاني، ص. 560.
  6. ^ سيف الدين العشرى (1956). السيرة الحامدية الجزء الأول.
  7. ^ سلامة الراضى (1926). قانون الطريقة الحامدية الشاذلية.
  8. ^ "معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين -سلامة بن حسن الراضي الحسني (المكنى بأبي حامد الحسيني)"، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  9. ^ "أرشيف الإسلام - ببليوغرافيا الكتب العربية - 245_حنين العشاق : شعر / سلامة حسن الراضي"، مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2021.

https://www.almoajam.org/lists/inner/2841