سليمان حافظ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سليمان حافظ
Sulayman Hafez, pre-1953.jpg

معلومات شخصية
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
حافظ الأول من على اليسار، بجانب محمد نجيب وجمال عبد الناصر، في نوفمبر 1952

سليمان حافظ (1896 - 1968) نائب رئيس مجلس الدولة المصرى عند قيام ثورة 23 يوليو. وهو الرجل الذى اقترح على الضباط طرد الملك وأفتى لهم بالوصاية المؤقتة هربا من دعوة مجلس الأمة الوفدى المنحل حيث كان مناوئا صريحا للوفد مما أدى في النهاية الى تثبيت أركان الحكم العسكرى في البلاد. ولم يقل جزاؤه عن جزاء رئيسه المباشر عبد الرزاق السنهوري رئيس مجلس الدولة، فقد اعتقل لفترة ثم أفرج عنه وللحق لم يضرب بالحذاء مثل الآخر.

النشأة[عدل]

ولد سليمان حافظ في الإسكندرية عام 1896 في عائلة نوبية. وحصل على شهادة اتمام الدراسة الثانوية قسم أدبي عام 1913، من الإسكندرية. وحصل على ليسانس الحقوق من مدرسة الحقوق بالجامعة المصرية.

كان متطرفاً في وطنيته، شديد الشجاعة مقداماً، رمزاً للجرأة والتضحية والوفاء. وفي العشرينات كان عضواً بارزاً في جماعة وطنية تناضل ضد الإنجليز، وقد افلت من حبل المشنقة بأعجوبة خلال نضاله ضد الإنجليز ضمن مجموعة تابعة لتلك الجمعية الوطنية السرية.

وعمل بالمحاماة فترة من الوقت، ثم عين في سلك القضاء، وكان مستشاراً بالنقض حين نقل ليعمل وكيلاً لوزارة العدل. وكان بطبيعته لا يستطيع العيش إلا في مجال المحاماة الحر أو في صومعة القضاء. فانتقل في أوائل عام 1949 إلى مجلس الدولة نائباً لرئيس المجلس لقسمي الرأي والتشريع. وكان يرأس المجلس آنذاك زميل صباه الدكتور عبد الرزاق السنهوري باشا.

اصطدامه مع ثورة يوليو[عدل]

يقول سليمان حافظ في مذكراته أن جمال سالم جاء الى مجلس الدولة في أحد أيام شهر أغسطس 52 وأخرج من جيبه مجموعة من الأوراق المطوية أعطاها للسنهورى وحافظ بغرض الاطلاع عليها وابداء الرأى إن كان محتواها يصب في مصلحة الوطن فسوف ينفذونها وإن لم يكن فهى لم تنفذ. يقول حافظ أن ما بالأوراق كان مشروعا بدائيا لاصلاح الزراعي وقد تناقشوا بشأنه ثم أقروه وأعلن يوم 9 سبتمبر أى بعد 47 يوما من قيام الثورة.

حافظ لم يتساءل من عساه يكون كاتب الورقات المطوية بل لم يسأل جمال سالم في ذلك الشأن. ويستغل مناوئو ثورة يوليو الحادثة ليقولوا أنه لا يمكن تصور أن الضباط الذين ليست لهم أدنى خبرة بشئون الحكم والاقتصاد قد بيتوا العزم علي ذلك قبل الثورة. كذلك فان جمال سالم لم يقل أن له حكماً على محتوى المشروع بل أنه طلب المشورة التى عليها سوف يعلق تنفيذ المشروع من عدمه.

المراجع[عدل]