عملية إلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عملية إلامي (بالإنجليزية: Operation Ellamy)‏[1] هي الاسم الحركي لمشاركة الأمم المتحدة في التدخل العسكري في ليبيا عام 2011.[2] كانت العملية جزءًا من تحالف دولي يهدف إلى فرض منطقة حظر للطيران فوق ليبيا، وذلك وفقًا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1973 الذي ينص على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المدنيين.[3] حُددت عملية التحالف من قبل منظمة حلف شمال الأطلسي الذي يُعرف اختصارًا باسم حلف الناتو، وأطلق عليها اسم عملية الحماية الموحدة،[4][5] ومن قبل الولايات المتحدة التي أسمتها باسم عملية فجر أوديسا. وشاركت أيضًا القوات الكندية وأسمتها باسم عملية موبيل، والقوات الفرنسية باسم عملية هارماتان.[6] وفي شهر ديسمبر من عام 2011، تقرر أن تكلفة هذه العمليات كانت أقل مما كان متوقعًا، إذ كلفت نحو 212 مليون جنيه إسترليني متضمنةً 67 مليون جنيه إسترليني لاستبدال الذخائر الحربية المستخدمة، وتوقع أن تُدفع القيمة كاملةً من احتياطيّ أموال الدولة.[7]

اقتُرحت منطقة حظر الطيران خلال الحرب الأهلية الليبية لمنع قوات الحكومة الموالية للرئيس الليبي معمر القذافي من تنفيذ هجمات جوية على القوات المناهضة للقذافي. استعدت عدة دول لاتخاذ إجراءات عسكرية فورية بعد عقد مؤتمر في باريس في 19 مارس 2011.[8]

يعد الاسم المشفر «ELLAMY» الذي شُكل عشوائيًّا لفظًا بديلًا عن الكلمة الإنجليزية إلامي ELAMI (إي – لا – مي) التي ظهرت في بداية العهد الحديث، وهي الرابطة التي تحدد علامة إي الموسيقية في سياق سلم التيتراكورد الموسيقي. ذُكر لفظ إلامي في قصيدة نُسبت إلى جون سكيلتون تحمل اسم «انسجام الطيور».[9]

معلومات أساسية عن العملية[عدل]

أعطى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1973 الصادر مساءً بتاريخ 17 مارس من عام 2011 تفويضًا للدول التي ترغب بفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا عسكريًا. وعقد مؤتمر شارك فيه قادة دوليون في باريس بعد ظهر يوم السبت بتاريخ 19 مارس عام 2011.[10] بدأ العمل العسكري الدولي بعد انتهاء المؤتمر، وكانت القوات العسكرية الجوية الفرنسية أول من شارك في العملية بعد انتهاء المؤتمر بساعات قليلة فقط، إذ كانت الضربة الأولى في الساعة 16:45 بتوقيت غرينيتش ضد ناقلة عسكرية ليبية.[11]

ملخص العملية[عدل]

اليوم الأول – 19 مارس عام 2011[عدل]

بعد ظهر يوم 19 مارس، أطلقت الغواصة البحرية الملكية البريطانية تريموف (إتش إم أس) من طراز ترافلغار صواريخ جوالة من نوع توماهوك. إذ أُبلغ عن إطلاق نحو 110 صواريخ جوالة خلال اليوم الأول من العملية بالتعاون المشترك مع الولايات المتحدة.[12]

وكان للبحرية الملكية أيضًا فرقاطة من نوع 22 (إتش إم إس كمبرلاند) وفرقاطة من نوع 23 (إتش إم إس ويستمنستر) شاركتا في الحصار البحري. (الفرقاطة هو اسم يطلق على نوع من السفن الحربية السريعة التي تكون أصغر حجمًا من المدمرات وأكبر من الفرقيطة أو الكورفيت).

أكد رئيس وزراء المملكة المتحدة ديفيد كاميرون أن المركبات الجوية البريطانية بدأت بالعمل العسكري فوق ليبيا منذ 19 مارس، وذلك على الرغم من أن القوات الجوية الفرنسية هي أول من ظهر من قوات التحالف في سماء ليبيا في وقت سابق من نفس اليوم.[13]

قيل إن طائرات إي-3 دي سينتري وسنتينل وفي سي 10 نفذت عمليات من قاعدة أكروتيري العسكرية التابعة للقوات الجوية الملكية في قبرص.[14]

في مساء يومي 19-20 من شهر مارس عام 2011، أُطلقت صواريخ ستورم شادو بواسطة طائرة تورنادو جي آر 4 من سرب الطائرات رقم 9 في قاعدة مارهام العسكرية التابعة للقوات الجوية الملكية، إذ حلقت هذه الطائرات على بعد 3000 ميل (4800 كيلو متر) لتضرب أهداف في ليبيا. واشترطت القوات الجوية البريطانية تزويد الطائرات بالوقود جوًّا ثلاث مرات في طريقها إلى أهدافها ومرة واحدة عند عودتها.[15]

اليوم الثاني – 20 مارس عام 2011[عدل]

أعلنت وزارة الدفاع (إم أو دي) أن طائرتي تورنادو وتايفون القتاليتان ستُنشران في قاعدة جيويا ديل كول الجوية في إيطاليا. وفي الوقت نفسه، أطلقت الغواصة تريموف إتش إم أس المزيد من صواريخ توماهوك الجوالة على أهداف في ليبيا.

ألغت طائرات تورنادو جي آر 4 إس -التي كانت تُقلع من قاعدة مارهام العسكرية التابعة للقوات الجوية الملكية- مهمتها بسبب المعلومات التي تلقتها عن وجود أشخاص مدنيين في المناطق التي تريد استهدافها. ونتيجة لذلك، عادت الطائرات إلى القاعدة العسكرية مزودة بالسلاح الكامل.[16]

اليوم الثالث – 21 مارس عام 2011[عدل]

أبلغ رئيس الوزراء مجلس العموم التابع للمملكة المتحدة في 21 مارس في بداية النقاش حول قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن طائرات التايفون التابعة للقوات الجوية الملكية قد نُشرت في قاعدة جيويا ديل كول الجوية الإيطالية وسوف تشارك في دعم منطقة حظر الطيران. إذ أجرت ثلاثة من هذه الطائرات مهمتها بنجاح ثم عادت بعد ذلك إلى قاعدة جيويا.[17]

تشكل الطيران الجوي المسلح رقم 906 في قاعدة جيويا ديل كول الجوية وكان مسؤولًا عن الممتلكات والمدخرات المنتشرة هناك. والطيران الجوي المسلح رقم 907 المتشكل في قاعدة أكروتيري العسكرية التابعة للقوات الجوية الملكية كان مسؤولًا عن الممتلكات المنتشرة في هذه القاعدة. واستُخدمت أيضًا طائرتا النقل سي -17 غلوب ماستر 3 وهيركوليز للمساعدة في زياد القوات المنتشرة.

اليوم الرابع – 22 مارس عام 2011[عدل]

حلقت طائرات التايفون التابعة للقوات الجوية الملكية في أول مهمة قتالية لها على الإطلاق، إذ قامت بدوريات فوق منطقة حظر الطيران، بينما حلقت طائرات تورنادو جي آر 4 من قاعدة مارهام العسكرية التابعة للقوات الجوية الملكية في مهمة استطلاعية مسلحة، وذكرت وزارة الدفاع أن السفن البحرية الملكية تريموف وويستمنستر وكمبرلاند بقيت في مكان الحدث من أجل تنفيذ ضربات إضافية وإجراء دوريات بحرية.[18]

اليوم الخامس – 23 مارس عام 2011[عدل]

نُشرت طائرات التورنادو جي آر 4 في قاعدة جيويا ديل كول الجوية.[19] وفي مقابلة إعلامية، صرح نائب المارشال الجوي غريغ باغويل، وقائد القوات الجوية البريطانية بأن القوات الجوية الليبية لم تعد موجودة كقوة مقاتلة وأن القوات البرية الليبية ستُوضع تحت المراقبة المستمرة وستُهاجم كلما هددت المدنيين أو هاجمت مراكز سكانية.[20]

معرض صور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "LIBYA: Operation ELLAMY: Questions and Answers". Ministry of Defence. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2012. 
  2. ^ "Coalition operations in Libya to continue". Ministry of Defence. 21 March 2010. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2012. 
  3. ^ "Security Council authorizes 'all necessary measures' to protect civilians in Libya". un.org. 17 March 2011. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  4. ^ "DOD News Briefing by Vice Adm. Gortney on Operation Odyssey Dawn". U.S. Department of Defense. 19 March 2011. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2015. 
  5. ^ Rawnsley، Adam (2011-03-21). "What's in a Name? 'Odyssey Dawn' Is Pentagon-Crafted Nonsense". وايرد. ISSN 1059-1028. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2019. 
  6. ^ "Libya : French air operations begin". defense.gouv.fr. 2011-03-25. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2019. 
  7. ^ "Hammond says UK not seeking 'perfect Afghanistan'". 8 December 2011. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2019. 
  8. ^ Judd، Terri (19 March 2011). "Operation Ellamy: Designed to strike from air and sea". ذي إندبندنت. London. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  9. ^ Bradley، Henry؛ Craigie، William A.؛ Murray، James Augustus Henry (1891). "Elami". A New English Dictionary on Historical Principles. 3. Oxford: Clarendon. صفحة 68. 
  10. ^ "David Cameron meets allies for Libya crisis talks". BBC News. 19 March 2011. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  11. ^ "Libya: French plane fires on military vehicle". BBC News. 19 March 2011. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  12. ^ Al-Shalchi، Hadeel (20 March 2011). "US fires 110 missiles as no-fly zone is enforced". مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  13. ^ "Libya: Coalition launches attacks from air and sea". BBC News. 19 March 2011. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2011. 
  14. ^ "Libya update". Ministry of Defence. 20 March 2011. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2012. 
  15. ^ TARGET LIBYA: RAF reveals Marham jets' 3,000-mile mission, as aircraft prepare to deploy to Italy، 20 March 2011، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2016 
  16. ^ "Updated: Second UK strike against Libyan defence assets". Ministry of Defence. 21 March 2011. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2012. 
  17. ^ Parliamentary Debates, House of Commons, 21 March 2011, columns 700–701
  18. ^ "Operations in Libya having a very real effect". Ministry of Defence. 22 March 2011. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2012. 
  19. ^ "Libyan air force neutered". Ministry of Defence. 24 March 2011. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2011. 
  20. ^ "Libya air force 'unable to fight'". BBC News. 23 March 2011. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011.