ديفيد كاميرون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديفيد كاميرون
David Cameron
ديفيد كاميرون

رئيس وزراء المملكة المتحدة
في المنصب
11 مايو 201013 يوليو2016
العاهل إليزابيث الثانية
النائب نك كلغ
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جوردون براون
تيريزا ماي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
زعيم معارضة
في المنصب
6 ديسمبر 2006 – 11 مايو 2010
العاهل إليزابيث الثانية
رئيس الوزراء توني بلير
جوردون براون
Fleche-defaut-droite-gris-32.png مايكل هوارد
هارييت هارمان Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو في برلمان المملكة المتحدة عن ويتني
تولى المنصب
7 يونيو 2001
Fleche-defaut-droite-gris-32.png شون وودوارد
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية البريطانية: David William Donald Cameronتعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 9 أكتوبر 1966 (العمر 50 سنة)
لندن،  إنجلترا
الإقامة 10 شارع دونينغ (11 مايو 2010–13 يوليو 2016)  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية بريطاني
استعمال اليد أعسر[1]  تعديل قيمة خاصية استخدام اليد (P552) في ويكي بيانات
الديانة مسيحية, أنجليكانية
الحزب حزب المحافظين
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية إيتون
جامعة أكسفورد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Accession Treaty 2011 David Cameron signature.svg 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

دَيفيد وليام دونالد كاميرون (بالإنجليزية: David Cameron)‏ (9 أكتوبر 1966 -) هو رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق منذ 11 مايو 2010 حتى قدم استقالته وتسلُّم تيريزا ماي رئاسة الحكومة البريطانية في 13 يوليو 2016 [3] وهو أول رئيس وزراء يقود حكومة ائتلافية منذ حكومة ونستون تشرشل أثناء الحرب العالمية الثانية كما أنه كان زعيم حزب المحافظين مابين 2005 إلى 2016. ومثل ويتني في برلمان المملكة المتحدة.[4] وقد أرتباط سياسته بي ليبرالية اقتصادية و ليبرالية اجتماعية.

ولد كاميرون في لندن لأسرة من الطبقة العليا وقد درس في كلية إيتون و في جامعة أوكسفورد دارساً الفلسفة السياسة والاقتصاد، ثم انضم إلى حزب المحافظين عملً في إدارة البحوث مابين 1988 إلي 1993، وأصبح المستشار الخاص لنورمان لامونت ومن ثم لمايكل هوارد. ثم مساعداً لرئيس الوزراء السابق جون ميجر قبل أن يغادر السياسة ليعمل في شركة (كارلتون للإتصالات) في عام 1994.

ترشح أول مرة لعضوية البرلمان في عام 1997 وذلك عن دائرة ستافورد لكنه خسر في الانتخابات، ثم عاد وترشح بعام 2001 عن دائرة ويتني، واستطاع تحقيق الفوز. ارتفع بسرعة ليصبح رئيسًا لتنسيق السياسات خلال الحملة الانتخابية لعام 2005. ثم انتخب قبل نهاية العام رئيسًا لحزب المحافظين، وأصبح بحكم ذلك زعيمًا للمعارضة إلى أن استطاع أن يحقق فوز بالانتخابات وأن يتولى رئاسة الحكومة مع الديمقراطيين الأحرار [3]. أتسمت رئاسته بالإنعكاسات المستمرة من الأزمة المالية 2007-2008؛ وهذا ينطوي على عجز كبير في مال الحكومة والتي سعت الحكومة في حله عبر برنامج تقشف. أدخلت إدارته تغييرات واسعة النطاق في مجال الرعاية الإجتماعية، سياسية الهجرة، التعليم و الرعاية الصحية في إنجلترا. [5] خصخصة الحكومة شركة البريد الملكي وبعض أصول الدولة الأخرى، وأقرت زواج مثلي.

وعلى الصعيد الدولي، تدخلت حكومته عسكرياً في ثورة 17 فبراير، وأذنت لاحقاً بقصف تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)؛ على الصعيد المحلي، أشرفت حكومته على الاستفتاء على إصلاح التصويت و استفتاء استقلال اسكتلندا 2014، وكلاهما أكدت النتيجة المفضلة لكاميرون. عندما حصل حزب المحافظون على أغلبية غير متوقعة في الإنتخابات العامة البريطانية 2015 ظل كاميرون رئيساً للوزراء، وهذه المرة قائداً لحكومة المحافظين فقط. للوفاء بتعهد البيان، قدم استفتاء بقاء المملكة المتحدة ضمن الاتحاد الأوروبي. وأيد كاميرون العضوية المستمرة؛ ولكن بعد نجاح تصويت في المغادرة من الإتحاد الأوروبي، أستقال ليفسح الطريق لرئيس وزراء جديد، وخلفته تيريزا ماي.[6][7]

قد أشاد كاميرون بتحديث الحزب المحافظ ولتناقص العجز الوطني في المملكة المتحدة. وعلى النقيض من ذلك، انتقدته شخصيات على اليسار واليمين، واتهم بالإنتهازية السياسية والنخبوية.

حياته المبكرة ومهنته[عدل]

عائلته[عدل]

كاميرون هو الابن الأصغر لإيان دونالد كاميرون (1932-2010) سمسار، وزوجته ماري فلور (ولدت عام 1934)،[8] أبوه قاضي للسلام متقاعد وأمه أبنت السيد وليام ماونت، البارونة الثانية.[9] تزوج والدا كاميرون في 20 أكتوبر 1962.[8] وصف الصحفي توبي يونغ خلفية كاميرون بأنها "الطبقة العليا العليا من الطبقة المتوسطة".[10]

ولد كاميرون في مرليبون، لندن،[11] وتربى في بيسمر، باركشير.[12] لديه شقيق، ألكسندر كاميرون (مواليد 1963) محامي[13] وشقيقتين، تانيا راشيل (مواليد 1965) وكلير لويز (مواليد 1971).[8][14]

ولد والده، إيان، في (بيت بليرمور) بالقرب من هنتلي، أبردينشاير، وتوفي بالقرب من تولون، فرنسا، في 8 سبتمبر 2010؛[15] ولد إيان مع إثنين من ساقيه مشوهة وخضع لعمليات متكررة لتصحيحها. تم بناء بليرمور من قبل الجد الأكبر لكاميرون، الكسندر جيديس،[16][17]الذي حقق ثروة في تجارة الحبوب في شيكاغو، قبل أن يعود إلى اسكتلندا في ثمانينيات القرن التاسع عشر.[18] تم بيع بليرمور قريبا بعد ولادة إيان.[17]

قال كاميرون: "على جانب والدتي من العائلة، كانت والدتها من ليولين، غاليون، أنا خليط حقيقي من اسكتلندي، غالي وإنجليزي".[19] كما أشار إلى أصل يهودي ألماني من واحد من أجداده، آرثر ليفيتا، وهو سليل المؤلف اليديشي إيليا ليفيتا.[20][21]

تعليمه[عدل]

من سن السابعة، تلقى كاميرون تعليمه في مدرستين مستقلتين: في مدرسة هيثيردون في وينكفيلد (بالقرب من أسكوت) في باركشير، والتي تعول الأمير أندرو دوق يورك والأمير إدوارد إيرل وسكس من بين الأولاد الذي تعلموا في المدرسة. بفضل الدرجات الجيدة، دخل كاميرون فصولها الأكاديمية العليا قبل عامين تقريبا.[22]في سن الثالثة عشرة، ذهب إلى كلية إيتون في باركشير، تابعاً خطوات والده وشقيقه الأكبر.[23] كانت إهتمامه في وقت مبكر في الفن. قبل ستة أسابيع من أخذ إمتحاناته، تم القبض عليه يدخن الماريجوانا.[24] أعترف بأفعاله ولم يشترك في بيع المخدرات، ولذلك لم يطرد ولكن تم تغريمه، ومنع من مغادرة المدرسة، وأعطى "جورجي" (عقاب ينطوي على نسخ 500 خط من النص اللاتيني).[25]

كاميرون نجح في اثني عشر مادة في إمتحاناته الثانوية ومن ثم ثلاثة إمتحانات في: تاريخ الفن، التاريخ، الذي كان معلمه مايكل كيدسون، والإقتصاد مع السياسة. حصل على ثلاث درجات "ممتازة ".[26] في الخريف التالي، اجتاز امتحان القبول لجامعة أكسفورد، وعرض عليه منحة دراسية في كلية براسينوس.[27]

بعد مغادرة إتون في عام 1984،[28] بدأ كاميرون فجوة دراسية مدتها تسعة أشهر. عمل لمدة ثلاثة أشهر كباحث عن عرابه تيم راثبون، ثم خدم للنائب من محافظة لويس، وخلال ذلك الوقت حضر المناقشات في مجلس العموم.[29] من خلال والده، عمل لمدة ثلاثة أشهر أخرى في هونغ كونغ من قبل شركة جاردين ماثيسون باعتباره "طائر السفينة"، وهو منصب إداري.[30]

بعد عودته من هونغ كونغ، زار كاميرون الاتحاد السوفيتي آنذاك، حيث اقترب منه رجلان روسيان يتحدثان الإنجليزية بطلاقة. وقال كاميرون في وقت لاحق من قبل أحد أساتذته أنها كانت "بالتأكيد محاولة" من قبل لجنة أمن الدولة لتجنيده.[31]

في أكتوبر 1985، بدأ كاميرون دورة الآداب في الفلسفة، السياسة والاقتصاد في كلية براسينوس في أكسفورد.[32] وقد وصفه معلمه، البروفيسور فيرنون بوجدانور، بأنه "واحد من أكثر القادرين" من الطلاب الذي درسهم،[33] مع آرء سياسية "معتدلة ومعقولة".[14]

يذكره غاي سبير، الذي شارك دروساً معه، بأنه طالب بارز: "كنا نبذل قصارى جهدنا لفهم المفاهيم الاقتصادية الأساسية - ولم يكن هناك أي شخص آخر جاء حتى على مقربة من ديفيد، وكان يدمجها مع الطريقة السياسية البريطانية. كان يستطيع أن يعطني محاضرة، وأنا أكتب في المعلومات".[34] عندما علق في عام 2006 على أفكاره كتلميذ سابق حول استبدال قانون حقوق الإنسان ليحل محله "فاتورة حقوق"، إلا أن البروفسور بوجدانور،هو نفسه ديمقراطي حر ، قال: "أعتقد أنه مشوش جداً. لقد قرأت خطابه ومليئة بالتناقضات. هناك واحد أو اثنين من الأشياء الجيدة، ولكن واحد يلمح لهم، كما كانوا، من خلال ضباب سوء الفهم ".[35]

أثناء وجوده في أوكسفورد، كان كاميرون عضوا في مجتمع الطعام للطالب في نادي بولينغدون، الذي يتمتع بسمعة لثقافة الشرب الغريبة المرتبطة بالسلوك الشاذ و ضرر الممتلكات العامة.[36] تم فحص فترة كاميرون في نادي بولينغدون في قناة 4 في وثائق الدراما، (عندما بوريس ألتقى مع ديف).

تخرج كاميرون في عام 1988 مع مرتبة الشرف من الدرجة الأولى درجة البكالوريوس (ترقى لاحقا إلى درجة الماجستير بالأقدمية).[37]

مهنته السياسية المبكرة[عدل]

إدارة بحوث حزب المحافظين[عدل]

بعد تخرجه، عمل كاميرون لإدارة بحوث حزب المحافظين بين سبتمبر 1988 و 1993. كان أول ملخص له هو التجارة والصناعة، الطاقة والخصخصة، وصادق العديد من الزملاء الشباب بما فيهم إدوارد ليولين، إد فيزي وراشيل ويتستون. وشكلوا مجموعة أطلقوا عليها اسم "مجموعة ميدان سميث"، والتي أطلق عليهم الصحافة اسم "حزمة الصعاليك"، على الرغم من أنها معرفة بإسم "مجموعة نوتينغ هيل"، وهو الإسم الذي أعطاه لها ديريك كونواي.[38] وفي عام 1991، قد تم تأييد كاميرون ليكون في داوننغ ستريت للعمل على توجيه جون ميجر بجلسات أسئلة إلى رئيس الوزراء التي كانت مرتين كل أسبوع. قد أعطت إحدى الصحف كاميرون الفضل في "أداء أكثر وضوحاً... في عروض المخرجات" من قبل ميجور،[39] والذي تضمنت إبراز ميجور "كقطعة مروعة مزدوجة" من قبل توني بلير (الذي كان المتحدث بإسم العمالة في حزب العمال) حول قضية الحد الأدنى للأجور.[40] أصبح رئيس القسم السياسي في إدارة البحوث في حزب المحافظين، وفي أغسطس 1991 قد تم تلميحه لمتابعة جوديث شابلن لمنصب السكرتير السياسي لرئيس الوزراء.[41]

ومع ذلك، خسر كاميرون إلى جوناثان هيل، الذي عين في مارس 1992. وبدلاً من ذلك، تم إعطاء كاميرون مسؤولية توجيه ميجور عن مؤتمراته الصحفية خلال إنتخابات العامة لعام 1992.[42]خلال الحملة، كان كاميرون واحداً من "الصعاليك" الإستراتيجيين للحزب الذين عملوا بين 12 و 20 ساعة في اليوم، نائماً في منزل آلان دنكان في شارع غايفير، وستمنستر، الذي كان مقر حملة ميجور الكبرى في محاولة له للقيادة الحزب.[43] ترأس كاميرون القسم الإقتصادي؛ كانت في هذه الحملة عندما كاميرون عمل لأول مرة عن كثب مع ستيف هيلتون، الذي أصبح فيما بعد مديراً للإستراتيجية خلال قيادة كاميرون للحزب.[44] وأفيد أن سلالة الإستيقاظ في الساعة 04:45 كل يوم قد دفعت كاميرون إلى أن يقرر ترك السياسة لصالح الصحافة. [45]

مستشار خاص إلى وزير الخزانة[عدل]

أدى نجاح المحافظين الغير المتوقع في انتخابات عام 1992 إلى كاميرون أخذ ثأره إلى أعضاء الحزب الأكبر سناً الذين انتقدوه وزملاؤه قائلاً "أياً كان الناس يقولون عنا، نجحنا فى الحملة "، وأنهم استمعوا إلى عمال الحملة على الأرض بدلاً من الصحف. وكشف عن أنه قاد أعضاء آخرين من الفريق عبر ساحة سميث للسخر أمام مبنى النقل، مقر حزب العمال السابق.[46] وكافأ كاميرون بترقية إلى مستشار الخاص لوزير الخزانة، نورمان لامونت.[47]

كان كاميرون يعمل تحت لامونت في وقت يوم الأربعاء السوداء، عندما الضغط من المضاربين أجبر عملة الجنيه الإسترليني الخروج من آلية سعر الصرف الأوروبية. في مؤتمر الحزب المحافظ لعام 1992، واجه كاميرون صعوبة في ترتيب لإطلاع المتكلمين في النقاش الاقتصادي، مضطراً إلى اللجوء إلى وضع رسائل على نظام التلفزيون الداخلي، مما دفع محركة الفكرة باتريشيا موريس إلى الاتصال به.[48] في وقت لاحق من ذلك الشهر أنضم كاميرون إلى وفد من المستشارين الخاصين الذين زاروا ألمانيا لبناء علاقات أفضل مع الاتحاد الديمقراطي المسيحي؛ أفيد بأنه "كان ما زال لاذعً" بشأن مساهمة البنك الاتحادي الألماني في الأزمة الاقتصادية.[49]

تشاجر لامونت مع جون ميجور بعد يوم الأربعاء السوداء وأصبح غير شعبي للغاية مع العامة. كان من الضروري رفع الضرائب في ميزانية عام 1993، وقام كاميرون بتغذي الخيارات التي كان لامونت يدرسها إلى مقر حملة المحافظين الرئيسي من أجل تقييم مقبوليتها السياسية.[50] بحلول مايو 1993، انخفض معدل استطلاع المحافظين إلى أقل من 30 في المائة، حيث ظلوا هناك حتى الانتخابات العامة لعام 1997.[51] وأنخفضت أيضاً تصنيفات ميجور و لامونت الشخصية بشكل كبير. ومع ذلك، فإن عدم شعبية لامونت لم تؤثر بالضرورة على كاميرون: فقد اعتبر مرشح "كاميكازي" المحتمل للإنتخاب الفرعي في نيوبري، والتي تشمل المنطقة التي نشأ فيها.[52] ومع ذلك، قرر كاميرون عدم الوقوف في الإنتخاب.

خلال الإنتخاب الفرعي، أعطى لامونت رد "لا، لم أندم على أي شيء" بالفرنسي إلى سؤال حول ما إذا كان أكثر أسفاً بدعيه أنه يرى "براعم الإنتعاش الخضراء" أو الإعتراف "بالغناء في حمامه" مع السعادة حول مغادرة آلية سعر الصرف الأوروبية. تم التعرف على كاميرون من قبل أحد الصحفيين على أنه ألهم هذه الحماقة؛ فقد تكهن بأن هزيمة المحافظين الثقيلة في نيوبري قد تكلفت كاميرون فرصته في أن يصبح وزير المالية نفسه، على الرغم من أنه لم يكن عضواً في البرلمان ليكون وزير.[53] أقيل لامونت في نهاية مايو 1993، وقرر عدم كتابة خطاب الاستقالة المعتادة؛ كاميرون أعطي مسؤولية إصدار بيان مبرر ذاتي إلى الصحافة.[54]

مستشار خاص إلى وزير الداخلية[عدل]

بعد إقالة لامونت، ظل كاميرون في وزارة الخزانة لمدة تقل عن شهر قبل أن يتم تعيينه على وجه التحديد من قبل وزير الداخلية ميخائيل هوارد. وتم التعليق بأنه لا يزال "صالحاً"[55] وأفيد فيما بعد بأن الكثيرين في الخزانة كان يفضلوا بأن كاميرون يستمر في الخزانة.[56] في بداية سبتمبر 1993، تقدم كاميرون بطلب للإنضمام إلى قائمة المرشحين البرلمانيين المحتملين في المكتب المحافظين المركزي.[57]

كان كاميرون أكثر ليبرالياً اجتماعياً من هوارد ولكنه تمتع للعمل له.[51] ووفقاً لديريك لويس، المدير العام لدائرة سجون صاحبة الجلالة في ذلك الوقت، أن كاميرون أظهر له "قائمة له وقائمة لها" من المقترحات التي قدمها هوارد وزوجته ساندرا. وقال لويس ان قائمة ساندرا هوارد تشمل خفض نوعية الطعام في السجون، بالرغم من ان ساندرا هوارد نفت هذا الادعاء. وذكر لويس أن كاميرون كان "غير مرتاح" بشأن القائمة.[58] في الدفاع عن ساندرا هوارد والإصرار على أنها لم تقدم أي اقتراح من هذا القبيل، كتب الصحفي بروس أندرسون أن كاميرون اقترح تعريفاً أقصر بكثير عن تقديم الطعام بالسجون الذي يدور حول عبارة "نظام غذائي متوازن"، وأن لويس قد كتب شكراً كاميرون على المساهمة القيمة.[59]

خلال عمله لهوارد، كاميرون كثيراً ما أطلع وسائل الإعلام. في مارس 1994، تسرب شخص إلى الصحافة أن حزب العمال دعوا إلى عقد اجتماع مع جون ميجور لمناقشة توافق الآراء بشأن قانون منع الإرهاب. بعد فشل تحقيق في العثور على مصدر التسرب، طالب النائب العمالي بيتر ماندلسون بضمان من هوارد أن كاميرون لم يكن مسؤولاً، وهو ما أعطاه هوارد.[60][61] أشار موظف حكومي كبير في وزارة الداخلية إلى تأثير المستشارين الخاصين في هوارد، قائلاً إن شاغلي الوظائف السابقين "سوف يستمعون إلى الأدلة قبل اتخاذ القرار. حيث يتحدث هوارد فقط إلى سادة شباب المدارس العامة من مقر الحزب".[62]

كارلتون[عدل]

في يوليو 1994، ترك كاميرون دوره كمستشار خاص للعمل كمدير شؤون الشركات في كارلتون للاتصالات.[63] كارلتون، الذي فازت بإمتيازية التلفزيون المستقل لأيام الأسبوع في لندن في عام 1991، كانت شركة إعلامية متزايدة لديها أيضاً توزيع في الأفلام وأشرطة إنتاج الفيديو. قد اقترح كاميرون للدور إلى الرئيس التنفيذي لشركة كارلتون مايكل بي. غرين من قبل زوجة أمه في وقت لاحق السيدة أستور.[64] غادر كاميرون كارلتون للعمل في البرلمان عام 1997، وعاد إلى وظيفته بعد هزيمته.

في عام 1997، لعب كاميرون آفاق الشركة للتلفزة الرقمية الأرضية، والتي انضمت مع إي تي ف غرناطة و سكاي لتشكيل البث الرقمي البريطاني. وانتقد في مناقشة مائدة مستديرة حول مستقبل البث في عام 1998 تأثير تداخل الهيئات التنظيمية المختلفة على المجال.[65] فازت اتحاد كارلتون بالإمتياز الرقمي الأرضي ولكن الشركة الناتجة عانت من صعوبات في جذب المشتركين. استقال كاميرون كمديراً للشؤون المؤسسية في فبراير 2001 من أجل الترشح للبرلمان للمرة الثانية، على الرغم من أنه ظل على كشوف المرتبات كمستشار.

ترشيحات البرلمانية[عدل]

بعد أن تمت الموافقة على قائمة المرشحين، بدأ كاميرون بالبحث عن مقعد ليتنافسه في الإنتخابات العامة لعام 1997. وأفيد بأنه قد غاب عن الإختيار في أشفورد في ديسمبر 1994 بعد أن فشل في الإلتحاق بإجتماع الإختيار نتيجة لتأخير القطار.[66] في يناير 1996، عندما انسحب مرشحان من القائمة النهائية، أجرى كاميرون مقابلات معهما ثم اختير بعد ذلك لصالح ستافورد، وهي دائرة مراجعة لتغييرات حدودية، التي كانت متوقعة بأغلبية محافظة.[51][67] النائب المحافظ السابق، بيل كاش، ذهب للمنافسة بدلاً من ذلك في الدائرة الإنتخابية المجاورة ستون، حيث أعيد انتخابه. في مؤتمر الحزب المحافظ لعام 1996، دعا كاميرون إلى تخفيضات ضريبية في الميزانية المقبلة التي تستهدف ذوي الأجور المنخفضة و"الشركات الصغيرة حيث الناس تأخذ الأموال من جيوبهم الخاصة لوضعها في شركاتها لإبقائها مستمرة".[68] كما قال ان الحزب "يجب ان تفتخر بسجلها في الضرائب ولكن الناس بحاجة الى تذكير إلى إنجازاته ... لقد حان الوقت للعودة الى جدول الاعمال الخاص بخفض الضرائب. وقد أيدوا رؤساء وزراء أوروبا المشتركيين توني بلير لانهم يريدون القطة فيدرالية وليس الأسد البريطاني."[69]

عند كتابة خطاب انتخابه، أدلى كاميرون بمعارضته الخاصة للعضوية البريطانية في العملة الأوروبية الواحدة ، وتعهد بعدم دعمها. كان هذا انقطاعاً عن سياسة المحافظين الرسمية، لكن نحو 200 مرشحاً آخرين كانوا يقومون بإعلانات مماثلة.[70] وبخلاف ذلك، حافظ كاميرون بشكل وثيق على الخط السياسي الوطني. كما دافع على استخدام إدعاء بأن حكومة العمال ستزيد من تكلفة نصف لتر من البيرة بمقدار 24 بنس؛ ومع ذلك، فإن مرشح العمال، ديفيد كيدني، صور كاميرون بأنه "محافظ يميني متطرف". في البداية، اعتقد كاميرون انه كان لديه فرصة 50/50 ولكن بنهاية الحملة وحجم هزيمة المحافظين الوشيك، كاميرون أعد نفسه للهزيمة.[71] في يوم الإنتخابات، ستافورد تأرجحت بنسبة 10.7٪ وهو تقريباً نفس التأرجح الوطني، مما جعله أحد المقاعد الكثيرة التي سقطت إلى حزب العمال: هزم كدني كاميرون بنسبة 24,606 صوتاً (47.5٪) إلى 20,292 (39.2٪) أغلبية 4,314 (8.3٪).[72][73]

في جولة من مسابقات الإختيار التي تجري في الفترة السابقة للانتخابات العامة لعام 2001، حاول كاميرون مرة أخرى أن يتم اختياره لمقعد يمكن الفوز به. حاول لمقعد كنسينغتون وتشيلسي بعد وفاة آلان كلارك، لكنه لم يصل القائمة المختصرة. كان في الدورتين الأخيرتين لكنه فقد ضيقا في ويلدين في مارس 2000،[74] وهو خسارة نسبتها سامانثا كاميرون إلى عدم عفويته عند الحديث.[75]

في 4 أبريل 2000 تم اختيار كاميرون المرشح المحتمل لويتني في أكسفوردشير. كان هذا مقعداً محافظاً آمناً، ولكن نائبه شون وودوارد (الذي كان يعمل مع كاميرون في الحملة الانتخابية لعام 1992) "عبر الأرضية" للإنضمام إلى حزب العمال، وتم اختياره بدلاً من ذلك لمقعد العمال الآمن في سانت هيلينز الجنوبية. وصف كاتبوا سيرة كاميرون، فرانسيس إليوت وجيمس هانينغ أن الرجلين لديهم "صداقة ودية إلى حد ما".[76] كاميرون، نصح في استراتيجيته من قبل صديقه كاثرين فال، ببذل قدراً كبيراً من الجهد في "رعاية" دائرته المحتملة، حضور الوظائف الإجتماعية، وهجوم وودوارد لتغيير عقله على صيد الثعالب لدعم الحظر.[77]

خلال حملته الإنتخابية، قبل كاميرون عرض كتابة عمود منتظم لقسم الغارديان على الانترنت.[78] فاز بالمقعد بنسبة 1.9٪ للمحافظين، مع 22,153 صوتاً (45٪) مقارنةً بمرشح حزب العمال مايكل بارتليت 14,180 (28.8٪) أغلبية من 7,973 (16.2٪).[79][80]

رئاسة الحكومة[عدل]

بعد ظهور نتائج الانتخابات البريطانية لعام 2010 والتي أظهرت تقدم حزب المحافظين على حزب العمال الحاكم لكن مع عدم حصوله على الغالبية المطلقة التي تؤهله لتشكيل حكومة بشكل تلقائي[81] أعلن عن رغبته في التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة مع حزب الديمقراطيين الأحرار الذي جاء في المرتبة الثالثة في الانتخابات[81]. وبعد استقالة رئيس الوزراء العمالي جوردون براون من منصبه في 11 مايو 2010 والاتفاق بين حزبي المحافظين والديمقراطيين الأحرار على تشكيل ائتلاف حاكم يتمتع بأغلبية برلمانية[3] عينته الملكة إليزابيث الثانية رئيسًا للوزراء[3]، وبتوليه رئاسة الوزراء في سن الثالثة والأربعين صار أصغر من تولى منصب رئيس الوزراء[3] منذ عهد روبرت جنكنسون الذي تولى الحكم عام 1812.

أسرته[عدل]

بعام 1996 تزوج من سامانثا شيفيلد (سامانثا كاميرون)، ولديهما من الأبناء:

  • إيفان ريجنالد إيان (ولد بعام 2002، وتوفي بعام 2009 [82]).
  • نانسي غوين (ولدت بعام 2004).
  • آرثر إلوين (ولد بعام 2006).
  • فلورينس (ولدت بعام 2010 [83]).

إستقالته[عدل]

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في يوم 24 يونيو 2016 أنه سيقدم إستقالته من منصبه بعد 3 أشهر بعد صدور نتيجة استفتاء بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي والتي أظهرت موافقة 51.9% لصالح مغادرة الإتحاد الأوروبي وقال بأنه لن يشرف على عملية خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي وسيتركها لغيره.[84]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.executivestyle.com.au/lefthanded-leaders-zsqay — تاريخ الاطلاع: 18 فبراير 2017 — إقتباس: British Conservative Prime Minister David Cameron is a leftie.
  2. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb162255141 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ أ ب ت ث ج كاميرون يعين رسميًا رئيسا لوزراء بريطانيا، بي بي سي العربية، دخل في 11 مايو 2010
  4. ^ "David Cameron quits as Conservative MP for Witney". بي بي سي نيوز. 12 سبتمبر 2016. استرجع 12 سبتمبر 2016.
  5. ^ موريس، نايجل (22 مايو 2014). "David Cameron sticks to his guns on immigration reduction pledge even while numbers rise". The Independent. لندن. استرجاع 5 يوليو 2014.
  6. ^  "EU referendum: UK votes to leave in historic referendum – BBC News". أسترجع 24 يونيو 2016.
  7. ^ ستيوارت، هيذر؛ ماسون، روينا؛ سيال، راجيف (24 يونيو 2016). "David Cameron resigns after UK votes to leave European Union". الغارديان.
  8. ^ أ ب ت  Lundy, Darryl. "David William Donald Cameron". The Peerage. Retrieved 4 June 2010.[unreliable source]
  9. ^  Debrett's Peerage 2011, p. B 714.
  10. ^  Popham, Peter (11 August 2011). "The best of enemies: David Cameron vs Boris Johnson". The Independent. Retrieved 7 July 2010.
  11. ^  "England and Wales Birth Registration Index, 1837–2008," database, FamilySearch(https://familysearch.org/ark:/61903/1:1:QVW7-QGCZ : accessed 21 April 2016), David William D Cameron, 1966; from "England & Wales Births, 1837–2006," database, findmypast(http://www.findmypast.com : 2012); citing Birth Registration, St. Marylebone, London, England, citing General Register Office, Southport, England.
  12. ^  Elliott, Francis; Hanning, James (2007). Cameron: the Rise of the New Conservative. London: Harper Perennial. ISBN 978-0-00-724367-9.
  13. ^  CAMERON, Alexander Allan. ukwhoswho.com. Who's Who. 2014 (online Oxford University Press ed.). A & C Black, an imprint of Bloomsbury Publishing plc. (subscription required)
  14. ^ أ ب  Wheeler, Brian (6 December 2005). "The David Cameron Story". BBC News. Retrieved 27 March 2007.
  15. ^  "David Cameron and Slains Castle". The North Scotland Beehive. Aberdeen: Aberdeen Civic Society. 2 March 2006. Archived from the original on 17 August 2007.
  16. ^  "Marriages". The Times. London. 24 July 1905. p. 1. Retrieved 22 March 2013.(subscription required)
  17. ^ أ ب  Howker, Ed; Malik, Shiv (20 April 2012). "David Cameron's family fortune: the Jersey, Panama and Geneva connection". The Guardian. Retrieved 14 August 2016.
  18. ^  Clark, Ross (26 January 2002). "Highlands for the high life". The Daily Telegraph (London). Retrieved 4 September 2007.
  19. ^  Martin, Iain; Porter, Andrew (10 December 2007). "David Cameron flies the flag for Britain". The Daily Telegraph. London.
  20. ^  "David Cameron: Jewish Care". SayIt.
  21. ^  "David Cameron tells Israelis about his Jewish ancestors". The Daily Telegraph. 12 March 2014.
  22. ^  Blake, Heidi (27 February 2010). "Cameron at Heatherdown School". The Daily Telegraph. London. Retrieved 20 June 2010.
  23. ^  Elliott, Francis; Hanning, James (2007). Cameron: The Rise of the New Conservative. London: Fourth Estate. p. 26. ISBN 978-0-00-724366-2
  24. ^  "Hall of Fame, David Cameron". BBC Wales. Archived from the original on 10 May 2010. Retrieved 7 August 2009.
  25. ^  Elliott and Hanning, p. 32.
  26. ^  Elliott and Hanning, pp. 45–46.
  27. ^  Elliott and Hanning, p. 46.
  28. ^  Paton, Graeme (9 September 2009). "David Cameron: Eton College should run a state school". The Daily Telegraph. London. Retrieved 19 March 2012.
  29. ^  Elliott and Hanning, pp. 46–47.
  30. ^  Elliott and Hanning, pp. 47–48.
  31. ^  "Cameron: KGB tried to recruit me". BBC News. 28 May 2006. Retrieved 6 November 2006.
  32. ^  "Brasenose alumnus becomes Prime Minister". Brasenose College. No date. Retrieved 2 January 2012.
  33. ^  "Too good to be true?". The Sunday Times. London. 25 March 2007. Retrieved 29 March 2007.
  34. ^  Mayer, Catherine (11 September 2008). "David Cameron: UK's Next Leader?". Time. New York. Retrieved 2 November 2011.
  35. ^  Jeffries, Stuart (1 July 2006). "Professor Vernon Bogdanor on David Cameron". The Guardian. London. p. 31. Retrieved 25 November 2012.
  36. ^  Foster, Patrick (28 January 2006)."How young Cameron wined and dined with the right sort". The Times (London). Retrieved 6 November 2006. (subscription required)
  37. ^  [dead link] Rentoul, John (30 March 2011). "Origins of the Cameron-Balls Feud". The Independent (blog). London. Archived from the original on 30 June 2009. Retrieved 4 April 2011.
  38. ^  Snowdon 2010, p. 9.
  39. ^  "Atticus", The Sunday Times, 30 June 1991
  40. ^  "House of Commons 6th series, vol. 193, cols. 1133–34", Hansard. Retrieved 4 September 2007.
  41. ^  "Diary", The Times, 14 August 1991.
  42. ^  Wood, Nicholas (13 March 1992). "New aide for Prime Minister". The Times (London).
  43. ^  "Sleep little babies". The Times (London). 20 March 1992.
  44. ^  Wood, Nicholas (23 March 1992). "Strain starts to show on Major's round the clock 'brat pack'". The Times (London).
  45. ^  "Campaign fall-out". The Times. 30 March 1992.
  46. ^  Pierce, Andrew (11 March 1992). "We got it right, say Patten's brat pack". The Sunday Times (London).
  47. ^  "Brats on the move". The Times (London). 14 April 1992.
  48. ^  "Diary", The Times, 8 October 1992.
  49. ^  "Peace-mongers". The Times (London). 20 October 1992.
  50. ^  Hencke, David (8 February 1993). "Treasury tax review eyes fuel and children's clothes". The Guardian (London).
  51. ^ أ ب ت  Snowdon 2010, p. 24.
  52. ^  White, Michael; Wintour, Patrick (26 February 1993). "Points of Order". The Guardian (London).
  53. ^  "Careless talk". The Times (London). 10 May 1993.
  54. ^  Smith, David; Prescott, Michael (30 May 1993). "Norman Lamont: the final days" (Focus). The Sunday Times (London).
  55. ^  "No score flaw". The Times (London). 22 June 1993.
  56. ^  Grigg, John (2 October 1993). "Primed Minister". The Times (London).
  57. ^  "Newbury's finest". The Times (London). 6 September 1993.
  58. ^  Leigh, David (23 February 1997). "Mrs Howard's own recipe for prison reform". The Observer (London).
  59. ^  Anderson, Bruce (1 March 1997). "Derek Lewis: Big job, little man, inaccurate book". The Spectator (London).
  60. ^  Wintour, Patrick (10 March 1994). "Smith fumes at untraced leak". The Guardian (London).
  61. ^  "6th Series, vol. 239 col. 292", Hansard, 9 March 1994. Retrieved 4 September 2007.
  62. ^  Cohen, Nick (20 February 1994). "Inside Story: Heading for trouble: Michael Howard's strategy on crime faces opposition from police, judges and the prison service". The Independent on Sunday. London. Retrieved 22 April 2010.
  63. ^  "Smallweed". The Guardian (London). 16 July 1994.
  64. ^  Robinson, James; Teather, David (20 February 2010). "Cameron – the PR years". The Guardian. London. Retrieved 4 November 2013.
  65. ^  "We can't wait any longer to map the digital mediascape". New Statesman (London). 3 April 1998.
  66. ^  "Pendennis". The Observer (London). 1 January 1995.
  67. ^  White, Michael (9 March 1996). "Seat-seeking missiles". The Guardian. London.
  68. ^  Sherman, Jill (11 October 1996). "Clarke challenged to show gains of economic recovery". The Times (London).
  69. ^  "Conservative Party Conference 1996"[permanent dead link]. BBC Archive. 10 October 1996
  70. ^  Travis, Alan (17 April 1997). "Rebels' seven-year march". The Guardian (London).
  71. ^  Snowdon 2010, p. 3.
  72. ^  Elliott and Hanning (2007), pp. 172–5.
  73. ^  "Stafford 1997 election result". BBC. 1997. Archived from the original on 29 April 1997. Retrieved 4 September 2007.
  74. ^  White, Michael (14 March 2000). "Rightwingers and locals preferred for safe Tory seats". The Guardian (London).
  75. ^  Elliott and Hanning (2007), p. 193.
  76. ^  Elliott and Hanning (2007), p. 192.
  77. ^  "Why Shaun Woodward changed his mind" (Letter). The Daily Telegraph. 21 December 2000.
  78. ^  "The Cameron diaries" (archive). The Guardian (London).
  79. ^  Dod's Guide to the General Election June 2001. (Vacher Dod Publishing, 2001). p. 430.
  80. ^  "Vote 2001: Results & Constituencies: Witney". BBC. 2001. Retrieved 4 September 2007.
  81. ^ أ ب المحافظون يسعون لاتفاق لتقاسم السلطة مع الأحرار في بريطانيا، العربية نت، دخل في 11 مايو 2010
  82. ^ وفاة الابن المعوق لزعيم المحافظين البريطاني أعادت رسم صورة الزعيم الشعبي، جريدة الشرق الأوسط، دخل في 4 أبريل 2010
  83. ^ ديفيد كامرون يسمح بنشر صور مولودته الجديدة، إيلاف، دخل في 28 أغسطس 2010
  84. ^ "ديفيد كاميرون يعلن استقالته من منصبه بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". اليوم السابع. 2016-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-16.