غزو كندا (1775)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

غزو كندا في 1775 على يد الجيش القاري الأمريكي الحديث النشئة خلال الثورة الأمريكية كان أول بادرة عسكرية حقيقية، وكان الهدف من الحملة السيطرة على ولاية كوبيك البريطانية واقناع الكنديين المتحدثيين بالفرنية على الانضمام للثورة إلى جانب 30 ولاية أمريكية.

الحملة الأولى تركت حصن تيكونديروكا تحت قيادة ريتشارد مونتغومري, وحاصرت حصن سانت جونز واستولت عليه, وكانت على وشك اسر الجنرال البريطاني كاي كارلتون عندما استولت على مونتريال.

الحملة الثانية تركت كامبريدج وماساشوتس تحت قيادة بندكت ارنولد, وارتحلت بصعوبة شديدة في براري مين إلى مدينة كوبيك, القوتين التقوا هناك ولكنهم هُزموا في معركة كوبيك في ديسمبر عام 1775.

حملة مونتغومري انطلقت من تيكونديروكا وبدأت حصار حصن سانت جونز نقطة الدفاع الرئيسية جنوب لمونتريال في اواسط سبتمبر, بعد سقوط الحصن غادر كارلتون مونتريال وابحر إلى مدينة كوبيك, استولى منوغومري على المدينة وتوجه صوب مدينة كوبيك بجيش بدأ بالتناقص بانفضاض المتطوعيين, هناك التقى بارنولد الذي غادر كامبرج في أوائل سبتمبر وقطع رحلة شاقة عبر البراري وكان جيشه يعاني من الجوع ونقص في التجهيزات والأسلحة.

هذه القوات انضمت سوياً وهاجمت المدينة في اخر يوم في السنة في عاصفة ثلجية, الهزيمة كانت كرئية على الأمريكيين حيث قُتل مونتغومري وانصاب ارنولد بينما كانت الاصابات قليلة بين البريطانيين المدافعيين, وتصاعدت حملة المشاعر المؤيدة للبريطانين بحملات دعائية والإدارة القاسية لديفيد وووستر كانت في خدمة البريطانيين.

البريطانيين ارسلوا آلاف الجنود من ضمنهم جون بورغوين وهسيان مرسيناريس, للتعزيز اطلق الجنرال كارلتون هجوم مضاد على القوات الأمريكية ومع انتشار الجدري عند الأمريكيين اضطروا إلى الانسحب إلى حصن تيكونديروكا, الأمريكيين تحت قيادة ارنولد تمكنوا منع عرقلة الهجوم البريطاني الذي لم يتمكن من الاستمرار على حصن تيكونديروكا في عام 1776، نهاية الحملة كانت بحملة بورغوين عام 1777 التي أعادت السيطرة على وادي نهر هدسون.

مصادر[عدل]

تاريخ الثورة الأمريكية لجون الدن.