فضائح الباطنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فضائح الباطنية
المؤلف الغزالي الطوسي
اللغة العربية
السلسلة علوم إسلامية
المواقع
ويكي مصدر فضائح الباطنية  - ويكي مصدر
كتب أخرى للمؤلف

فضائح الباطنية وفضائل المستظهرية هو كتاب من تأليف الإمام الغزالي الطوسي (ت. 505 هـ)، في الرد على الباطنية.

وللكتاب عدة مسميات أخرى، فقد ذكرها السبكي والمرتضى بإسم المستظهري في الرد على الباطنية وذكره ابن العماد بإسم الرد على الباطنية وذكرها الغزالي نفسه بإسم المستظهري.[1]

المخطوطات[عدل]

توجد مخطوطة للكتاب في المتحف البريطاني في القسم الشرقي (7882 .Or) تم نسخه في ربيع الآخر سنة 665 هـ. كما توجد نسخة أخرى في مكتبة القرويين بفاس، ضمن مجموعة كتب سنة 981، ذكرها ألفرد بل في فهرسه (رقم 1578).[2]

الطبع[عدل]

أول نشرة للكتاب جاءت على يد المستشرق كولدتسهير سنة 1334 هـ / 1916 م، مع مقدمة وتحليل لمضمون النص بالألمانية، واستندت على مخطوطة المتحف البريطاني. غير أن هذه النشرة كانت ناقصة وتعادل حوالي ثلث الكتاب الكامل، فجاء عبد الرحمن البدوي ونشر النص كاملا استنادا على مخطوطة المتحف البريطاني والمخطوطة الفاسية، وطبعت سنة 1383 هـ / 1964 م بالدار القومية للطباعة والنشر بالقاهرة.[3]

الرد[عدل]

رد عليه الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي (ت. 612 هـ) في كتاب أسماه «دامغ الباطل وحتف المناضل». وقد ذكر البدوي هذا الرد في مقدمته للكتاب لكنه لم يجد نسخة منه، والكتاب طبع بعد ذلك بتحقيق مصطفى غالب (بيروت: مؤسسة عز الدين، 1982 م.)

الترجمة[عدل]

ترجم المستشرق أسين پلاثيوس أجزاء من الكتاب إلى الإسبانية. وترجمها إلى الإنكليزية الأب مكارثي اعتمادا على نشرة البدوي، ونشرت الترجمة سنة 1980 م.

دراسات[عدل]

  • «منهج الإمام محمد بن الغزالي (ت. 505 هـ / 1111 م) في كتابه فضائح الباطنية» - موفق محمد عيد السرحان، الجامعة الأردنية، 1997 م.
  • «الغزالي والإسماعيليون: العقل والسلطة في إسلام العصر الوسيط» - فاروق ميثا، دار الساقي، 2005 م.

المراجع[عدل]

  1. ^ العلاف، مشهد. "كُتُب الإمام الغزالي الثَّابت مِنها والمنحول". موقع الإمام الغزالي. اطلع عليه بتاريخ شباط 2013. 
  2. ^ بدوي، عبد الرحمن (1977). مؤلفات الغزالي (PDF) (الطبعة الثانية). الكويت: وكالة المطبوعات. صفحة 82. 
  3. ^ الرشيد، محمد بن عبد الله (1422 هـ / 2001 م). الاعلام بتصحيح كتاب الاعلام (الطبعة الأولى). بيروت: دار ابن حزم. صفحة 146. 

انظر أيضا[عدل]

Tazkarat al-Fuqaha.jpg
هذه بذرة مقالة عن كتاب إسلامي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.