كاليبسو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاليبسو
Calypso receiving Telemachus and Mentor in the Grotto detail.jpg
كاليبسو تستقبل تلماخوس ومنتور في الكهف رسم وليام هاميلتون

الأب أوقيانوس،  وأطلس،  ونيريوس  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات

كاليبسو (/kəˈlɪps/، (باليونانية: ΚαλυψώKalypsō)، هي حورية في الأساطير اليونانية، عاشت على جزيرة أوجيجيا، واستبقت أوليس لسبعة أعوام.

أسطورتها[عدل]

كانت الآلهة القديمة تخشى كاليبسو وما يمكن أن تفعله بالبشر إذا هم تاهوا في البحر وحلّوا على شطآن جزيرتها. معظم الرجال الذين قابلوها لم يعودوا إلى زوجاتهم أبداً. وآخرون هجروا زوجاتهم وذهبوا باحثين عن نساء مثاليات دون أن يعرف احد إلامَ انتهى مصيرهم.

يذكر هوميروس أن كاليبسو كانت حورية خالدة وبارعة الجمال. وكانت تشتهي أن يكون أوليس من نصيبها. ولا بدّ وأن مرآها كان يروق لرجل في أواسط العمر. هي لم تتلاعب بأعصابه مثلما فعلت الساحرة سيرسي قبل ذلك بعام. كما أنها لم تكبر ثم تتغيّر ثم تنضج كما حدث للأميرة الشابّة نوسيكا. ولم تحاول أن تسيطر عليه كما كانت تفعل زوجته بينيلوبي.

مضت سبع سنوات على وجود أوليس في جزيرة كاليبسو. وفي أحد الأيّام، توسّلت الإلهة أثينا، حامية أوليس، إلى زيوس وغيره من الآلهة أن يبادروا إلى إنقاذ أوليس من براثن كاليبسو. في عالم الإغريق القديم، مثل هذه القرارات كان يلزمها الإجماع. وافق زيوس والآلهة على أن شيئاً ما ينبغي أن يُفعل. واُرسل هرمس فعلاً لإعلام كاليبسو أن عليها أن تطلق سراح أوليس على الفور.

عندما يذهب هرمس إلى كاليبسو ليطلب منها إطلاق أوليس تحتجّ على طلبه قائلة: أنتم الآلهة لا يمكن تحمّلكم. شعوركم بالغيرة يجعلكم تقفون مذعورين من إلهة تنام علناً مع الرجال". قوّة كاليبسو واستقلاليّتها كانا يهزّان أركان العالم القديم ويحرجان الأوصياء على شئونه. الآلهة فقط يمكنها أن تقول مثل هذه الأشياء. غير أن قرار كبار الآلهة يُعتبر نهائياً وملزماً.[1]

تجلس كاليبسو في حديقتها على طرف الكهف الذي تعتبره بيتها. تتحرّك وتلوّح بيديها وتغنّي على أمل أن يقرّر أوليس أن يبقى معها بأختياره. وتعده بالشباب الأبدي والخلود، مثلها تماماً، إن قرّر البقاء. غير أنه يجد كلّ هذه الوعود خانقة ولا تناسب الرجال. يتجوّل بعيداً بين الأشجار إلى أن يصل إلى المقعد الحجري في أعلى الجرف مستطلعاً الأفق العاري للبحر. عندما أزفت النهاية، كانا على وشك أن يتعاركا. كان أوليس قد بدأ يتجنّب كاليبسو مفضّلاً الجلوس أمام البحر والتحديق في الأمواج. هذا ما كان يفعله دائماً عندما يستبدّ به الحنين إلى أرض الوطن.

لذلك، ومثل العشيقة التي تراقب حبيبها وهو يعود إلى بلاده وزوجته، كانت كاليبسو تتابعه وهو ذاهب مع حركة المدّ في الصباح. إنها حتّى لا تساعده في بناء الطوف الذي سيبحر به. هو لا يقول وداعا، وهي لا تسعى لحمله على قولها. سبع سنوات معاً تُعتبر فترة طويلة.

أدرك أوليس أنه يجب أن يرحل.لهذا السبب تساعده الآلهة, وأذعنت كاليبسو لمشيئته في النهاية. ورغم أنها إلهة، إلا أنها فعلت ذلك وهي تحسّ بغضب عميق. لكنها تفهّمت رغبته في أن يكبر وأن يجرّب الصراع وألم الفراق مرّة أخرى وأن يخرج من حياة الركود إلى أمواج المحيط المظلم التي ستأخذه مجدّدا إلى وطنه.

معرض الصور[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "نساء الاوديسّا". خواطر وأفكار. 2010-06-21. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]