هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.

لالون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (يونيو 2019)
المهاتما، فاكير
لالون
ساي, ساين, شاه
লালন
Fakir Lalon Shah.jpg

معلومات شخصية
الميلاد c. 1772
جهينيداه، رئاسة البنغال، الهند البريطانية
الوفاة قالب:17 أكتوبر 1890 (الذين تتراوح أعمارهم بين 117-118)
شويريا، كوشتيا، رئاسة البنغال, الهند البريطانة
مكان الدفن شويريا, كوشتيا, بانغلاديش
الجنسية البنغالية
أسماء أخرى باول سامرات, المهاتما
الزوجة بيشوخا
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم البنغالية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة البنغالية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

لالون و يعرف ايضا ب لالون ساين , لالون شاه, لالون الفقير أو المهاتما لالون (بالبنغالية লালন ; 1772 –17 أكتوبر 1890; بنغالي: 1 كارتيك 1197) [1] هو الفيلسوف البنغالي البارز، القديس بول، الصوفي، وكاتب الأغاني، والمصلح الاجتماعي والمفكر من شبه القارة الهندية. نظرًا لكونه رمزًا للثقافة البنغالية، و قد ألهم و أثر في العديد من الشعراء والمفكرين الاجتماعيين والدينيين بما فيهم رابندراناث طاغور، [2][3][4] كازي نصر الإسلام، [5] وألين جينسبيرج [6] على الرغم من أنه "رفض جميع أشكال التمييز بين الطائفة والعقيدة ".[7]

احتفل على نطاق واسع باعتباره مثالا للتسامح الديني، كما اتهم بالهرطقة خلال حياته وبعد وفاته. في أغنياته، كان عند لالون تصوّرا بأن يكون مجتمعًا ستظل فيه جميع الأديان والمعتقدات في وئام. أسس المعهد المعروف باسم لالون أخراه في شيوريا، على بعد حوالي 2 كيلومتر (102 ميل) من محطة سكة حديد كوشتيا. يسكن تلاميذه في الغالب في بنغلاديش والبنغال الغربية. في كل عام بمناسبة ذكرى وفاته، يتجمع الآلاف من تلاميذه وأتباعه في معهد لالون أخراه، ويحيّونه من خلال الاحتفال ومناقشة أغانيه وفلسفته لمدة ثلاثة أيام.[7]

في عام 2004، احتل لالون المرتبة الثانية عشر في استطلاع البي بي سي لأعظم البنغالية في كل العصور.[8][9][10]

السيرة الذاتية[عدل]

يسأل الجميع: "ما هو الدين الذي ينتمي إليه لالون في هذا العالم؟"
يجيب لونال: "كيف يبدو الدين؟"
لم أرَ قط عيونًا عليها..
البعض يستخدم مالاس (مسبحات هندوسية),
عند الاخرين التسبيح (سبحة المسلمين)، وكذلك الناس سوائع التسبيح (سبحة المسلمين)، وهكذا يقول الناس
ينتمون إلى دين مختلف.
لكن هل تحمل علامة دينك
عندما تأتي (إلى هذا العالم) أو عندما تغادر (هذا العالم)؟

— لالون[11]
[Edited to give a better translation]
اسم لالون مكتوبًا، في مخطوطة من أواخر القرن التاسع عشر، من قبل تلميذه وناسخه بهلي شاه،في علم الاملاء البنغالي غير التقليدي.

هناك عدد قليل من المصادر الموثوقة لتفاصيل حياة لالون المبكرة حيث كان متكتمًا في الكشف عن ماضيه.[2] من غير المعروف ما إذا كان قد ولد في عائلة هندوسية أو مسلمة.[12] لم يكن لدى لالون تعليم رسمي.[13] ويروىأن لالون، أثناء رحلتة الدينية إلى معبد جاغاناث مع آخرين من قريته الأصلية، أصيب بالجدري وتم التخلي عنه من قبل رفاقه على ضفاف نهر كاليجانجا، [14] من حيث شاه مالام وزوجته ماتيجان، قام أعضاء من مجتمع النساجين في قرية يقطنها المسلمون، تدعى ب "شيوريا"، بنقله إلى منزلهم للعيش. و لقد منحوه أرضا للعيش حيث قام بتأسيس مجموعة موسيقية وبقيت لتأليف وأداء أغانيه، و هي مستوحاة من شيراج ساين، وهو موسيقي في تلك القرية. فقد لالون البصر من عين واحدة في الجدري.[12] و لاحظ الباحثون أن لونال كان صديقًا مقربًا لكانكال هاريناث، أحد الإصلاحيين الاجتماعيين المعاصرين وكان تلميذاً له.[15] عاش لالون داخل زامينداري من تاجورس في كوشيتيا وزار عائلة طاغور.[16] يقال إن زاميندار جيوتيريندراناث طاغور رسمت الصورة الوحيدة ل لالون في عام 1889في منزله العائم على نهر بادما.[17][18] توفي لالون في شيوريا في 17أكتوبر 1890عن عمر يناهز ال 116. و تم نشر خبر وفاته لأول مرة في صحيفة غرام برتا بروكاشيكا، التي يديرها كانغال هاريناث.[19] دفن لالون في منتصف مسكنه المعروف باسم أخراه.[20]

الفلسفة[عدل]

كيف يذهب الطائر المجهول،
في القفص ومرة أخرى،
هل يمكنني أن استولي عليها،
أضع أغلال قلبي،
حول قدميه.
يحتوي القفص على ثماني غرف وتسع أبواب مغلقة ؛
من وقت لآخر مشاعل النار بها ؛.
فوق هناك غرفة رئيسية،
حجرة المرايا

— أغنية لالون المترجمة من قبل الأخ جيمس
يتلمذ التلاميذ وهم يمارسون أغنية "لالون" في معهد"أخرة"

كان لالون ضد الصراع الديني وكثير من أغانيه تسخر من سياسة الهوية التي تقسم المجتمعات وتولد العنف.[21] حتى أنه رفض القومية في ذروة الحركات القومية المناهضة للاستعمار في شبه القارة الهندية..[22] و لم يؤمن بالطبقات أو الطوائف،و المجتمع المجزّئ الهرمي، واتخذ موقفاً ضد العنصرية.[23] حيث لا يلائم لالون النوع "الروحاني" أو "الروحي" الذي ينكر كل الشؤون الدنيوية في البحث عن النفس: إنه يجسد الدور التحويلي الاجتماعي للبهاكتي والصوفية. كان يؤمن بقوة الموسيقى لتغيير الحالة الفكرية والعاطفية من أجل أن تكون قادرة على فهم وتقدير الحياة نفسها.

تشارك نصوص أغانيه في الخطابات الفلسفية في البنغال، وتواصل تقاليد التانترا في شبه القارة الهندية، وخاصة نيبال والبنغال وسهول جانجيتك. واستحوذ على العديد من المواقف الفلسفية المنبثقة من التقاليد الهندوسية واليهودية والبوذية والإسلامية، وطورها في خطاب متماسك دون الوقوع في انتقائية أو توفيقية. وعرف نفسه صراحة مع مدرسة النادية، مع أدفايتاأشاريا، نيتياناندا و شيتانيا. وقد تأثر بشكل كبير بالحركة الاجتماعية التي بدأتها شيتانيا ضد الاختلافات في الطائفة والمعتقد والدين. وترفض أغانيه أي معيار مطلق من الصواب والخطأ وتظهر عدم أهمية أي محاولة لتقسيم الناس سواء ماديًا أو روحانيًا.

العمل[عدل]

ألّف لالون العديد من الأغاني والقصائد، التي تصف فلسفته. و تشير التقديرات إلى أن مجموعة لالون تتألف من حوالي 2000 إلى 10000 أغنية، منها ما يقرب من 800 أغنية تعتبر بشكل عام أصيلة.[24] و لم يترك لالون أي نسخ مكتوبة من أغانيه، والتي تم نقلها شفهيا ثم تم نسخها لاحقا من قبل أتباعه. أيضا، معظم أتباعه لم يتمكنوا من القراءة أو الكتابة، لذلك تم العثور على عدد قليل من أغانيه في شكل مكتوب.[25]  نشر رابندراناث طاغور بعض أغاني لالون في مجلة براباسي الشهرية في كولكتا.[26]

من بين أغانيه الأكثر شعبية هي: * شو لوك كوي لالون كي جات شونغشير ،

  • خاشار بيهتور اوشن باخي كيامن ايش جاي ،
  • جات جيلو جات جيلو بو،
  • ديخنا مون جوكماريا دونياداري،
  • بار لوي جاو أماي ،
  • "ميلون هوبي كوتو دين"،
  • أمارى ماريشون ما ،
  • "تين باغولر هولو ميلا"
  • دونو دونو بولي تار

تهدف أغاني لالون إلى واقع لا يوصف يتجاوز الواقعية. كان متوفرا للظروف الاجتماعية وتحدثت أغانيه عن المشاكل اليومية في لغة بسيطة ولكنها مؤثرة. و تم التعبير عن فلسفته شفوياً، وكذلك من خلال الأغاني والمؤلفات الموسيقية باستخدام الأدوات الشعبية التي يمكن صنعها من المواد المتاحة في المنزل ؛ و إكتارا (آلة موسيقية ذات سلسلة واحدة) و دوجي (اسطوانة).

كانت أغاني لالون مقتصرة بشكل رئيسي على طوائف الباول. بعد استقلال بنغلاديش، وصلوا إلى سكان الحضر من خلال المطربين الراسخين. بدأ العديد منهم باستخدام أدوات أخرى غير إكتارا و بايا. بدأ البعض في استخدام القواعد الكلاسيكية لعرض تقديمي مصقول لمناشدة حواس الجماهير الحضرية.

وفقا ل فريدة بارفان، مغنية لالون الشهيرة، تم تنقيح نطق الكلمات أيضا من أجل جعل معانيها أكثر وضوحا، في حين من المرجح أن يكون النطق المنطقي لها التأثير المحلي.[13]

تراث ووصف في الثقافة الشعبية[عدل]

قبر لالون

في عام 1963، تم بناء قبر ومركز أبحاث في موقع ضريحه في كوشتيا، بنغلاديش. يأتي آلاف الأشخاص إلى الضريح (المعروف باللغة البنغالية ب أخرا) مرتين في السنة، في دول بورنيما في شهر فالجون (من فبراير إلى مارس) وفي أكتوبر، بمناسبة ذكرى وفاته. خلال هذه الأغاني التي تستمر ثلاثة أيام، يقوم الناس، ولا سيما الفكر الإسلامي والبول، بالإشادة. من بين المغنيين المعاصرين لموسيقى باول، و تشتهر فريدة بارفين و أنوشه أنادل عالميًا بغناء أغاني لالون. و تم تسمية جسر لالون شاه الذي يعبر نهر بادما باسمه في عام 2004.

الفيلم والأدب[عدل]

وقد صورت لالون في الأدب والسينما والتلفزيون الدراما، وفي المسرح. و كان أول فيلم لسيرة لالون بعنوان لالون الفقير (1973) الذي أخرجه سيد حسن إمام.[27] كتب ألين غينسبرغ قصيدة في عام 1992 سميت باسم "بعد لالون"، حيث حذر الناس من مخاطر الشهرة والتعلق بالأشياء الدنيوية.[28]

في عام 2004، أخرج تنفير موكمل فيلم لالون الذي قام فيه راجول اسلام أسعد بوصف لالون.[29] صور بروسينجيت لالون في فيلم مونر مانوش، وهو فيلم بنغالي عام 2010 يستند إلى حياة وفلسفة لالون.[30] و كان الفيلم عبارة عن اقتباس من رواية سيرة سونيل جانجوبادياي التي تحمل الاسم نفسه. فاز فيلم جوتام قوز بجائزة "أفضل فيلم روائي عن التكامل الوطني" في حفل توزيع جوائز السينما الهندية الوطنية الـثامنة و الخمسين.[31] كما فاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان السينما الهندي الواحد والأربعين الذي أقيم في غوا في الفترة من 22 نوفمبر إلى 2 ديسمبر 2010.[32]

معرض الصور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Basantakumar Pal، Sri؛ Chowdhury، Abul Ahasan (Editor) (2012). Mahātmā Lālana Phakira (الطبعة 1. Bhāratīẏa saṃskaraṇa.). Kalakātā: Gāṅacila. ISBN 9789381346280. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  2. أ ب Caudhurī، Ābadula Āhasāna (1992). Lālana Śāha, 1774 - 1890 (الطبعة 1. punarmudraṇa.). Ḍhākā: Bāṃlā Ekāḍemī. ISBN 9840725971. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  3. ^ Urban، Hugh B. (2001). Songs of ecstasy tantric and devotional songs from colonial Bengal. New York: Oxford University Press. صفحة 18. ISBN 978-0-19-513901-3. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  4. ^ Tagore، Rabindranath؛ K. Stewart، Tony (Translation)؛ Twichell، Chase (Translation) (2003). The lover of God. Port Townsend, Wash.: Consortium Book Sales & Dist. صفحة 94. ISBN 1556591969. 
  5. ^ Hossain، Abu Ishahaq (2009). Lalon Shah, the great poet. Dhaka: Palal Prokashoni. صفحة 148. ISBN 9846030673. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  6. ^ Ginsberg، Allen؛ Foley، Jack (Winter–Spring 1998). "Same Multiple Identity: An Interview with Allen Ginsberg". Discourse. Wayne State University Press. 20 (1/2, The Silent Beat): 158–181. ISSN 1522-5321. JSTOR 41389881. 
  7. أ ب Ahmed، Wakil؛ Karim، Anwarul (2012). "Lalon Shah". In Islam، Sirajul؛ Jamal، Ahmed A. Banglapedia: National Encyclopedia of Bangladesh (الطبعة Second). Asiatic Society of Bangladesh. 
  8. ^ "Listeners name 'greatest Bengali'" (باللغة الإنجليزية). 2004-04-14. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2018. 
  9. ^ "The Daily Star Web Edition Vol. 4 Num 313". archive.thedailystar.net. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2018. 
  10. ^ {{مرجع ويب|url=http://www.thehindu.com/2004/04/17/stories/2004041703001700.htm%7Ctitle=The Hindu: International: Mujib, Tagore, Bose among `greatest Bengalis of all time'|website=www.thehindu.com|acceقالب:Ss-date=2018-01-11
  11. ^ Lopez، Donald (1995). Religions in India in Practice - "Baul Songs". Princeton, NJ: Princeton University Press. صفحات 187–208. ISBN 0-691-04324-8. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2011. 
  12. أ ب Seabrook، Jeremy (2001). Freedom unfinished: fundamentalism and popular resistance in Bangladesh today. London: Zed Books. صفحة 52. ISBN 1856499081. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  13. أ ب Tamanna Khan (29 October 2010). "Lalon Purity vs Popularity". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2015. 
  14. ^ Capwell، Charles (May 1988). "The popular expression of religious syncretism: the Bauls of Bengal as Apostles of Brotherhood". Popular Music. Cambridge University Press. 7 (02): 123. doi:10.1017/S0261143000002701. 
  15. ^ Lorea، Carola Erika (2013). "'Playing the Football of Love on the Field of the Body': The Contemporary Repertoire of Baul Songs". Religion and the Arts. Brill. 17 (4): 416–451. ISSN 1568-5292. doi:10.1163/15685292-12341286. 
  16. ^ Banerji، Debashish (2015). "Tagore Through Portraits: An Intersubjective Picture Gallery". In Banerji، Debashish. Rabindranath Tagore in the 21st Century. Sophia Studies in Cross-cultural Philosophy of Traditions and Cultures. Volume 7. Springer India. صفحات 243–264. ISBN 978-81-322-2037-4. doi:10.1007/978-81-322-2038-1_17. 
  17. ^ "Fakir Lalon Shai... 120 years on". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  18. ^ "Interview: Bengali Film Actor Priyangshu Chatterjee". Washington Bangla Radio USA. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  19. ^ "Fakir Lalon Shai …123 years on". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  20. ^ "Lalon memorial festival begins in Kushtia today". The Financial Express. Dhaka. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  21. ^ L. Parshall، Philip (10 April 2007). Bridges to Islam A Christian Perspective on Folk Islam. InterVarsity Press. صفحة 89. ISBN 0830856153. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  22. ^ Muthukumaraswamy (Editor)، M.D.؛ Kaushal، Molly (1 January 2004). Folklore, public sphere, and civil society. New Delhi: Indira Gandhi National Centre for the Arts. صفحة 161. ISBN 8190148141. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  23. ^ Mazhar، Farhad؛ Buckles، Daniel (1 January 2007). Food sovereignty and uncultivated biodiversity in South Asia essays on the poverty and the wealth of the social landscape. New Delhi: Academic Foundation in association with International Development Research Centre. صفحة 69. ISBN 8171886140. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  24. ^ Rahman، Syedur (27 April 2010). Historical Dictionary of Bangladesh. Scarecrow Press. صفحة 179. ISBN 0810874539. 
  25. ^ Lalon؛ Āhamada، Oẏākila (Editor) (2002). Lālana gīti samagra. Ḍhākā: Baipatra. صفحة 12. ISBN 9789848116463. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  26. ^ Tofayell، Z. A. (1968). Lalon Shah and lyrics of the Padma. Dacca: Ziaunnahar. صفحة 144. OCLC 569538154. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  27. ^ "Feature Film". Banglapedia - the National Encyclopedia of Bangladesh. Asiatic Society, Dhaka. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2016. 
  28. ^ Raskin، Jonah (7 April 2004). American Scream Allen Ginsberg's Howl and the Making of the Beat Generation. Berkeley: University of California Press. صفحة 208. ISBN 0520939344. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  29. ^ "Tanvir Mokammel films screened in Morocco". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  30. ^ Acharya، Anindita (3 March 2015). "Prosenjit Chatterjee starts an Indo-Bangladesh production". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  31. ^ "Moner Manush receives Indian National Film Award". The Daily Star. 9 September 2011. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 
  32. ^ Singh، Shalini (2 December 2010). "Moner Manush shines at IFFI". The Hindustan Times. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2015. 

قراءة متعمقة[عدل]

  • Salomon, Carol (2017) City of Mirrors: Songs of Lālan Sā̃i. Edited by Keith Cantú and Saymon Zakaria. Oxford University Press, South Asia Research Series, New York.
  • Muhammad Enamul Haq (1975), A History of Sufism in Bangla, Asiatic Society, Dhaka.
  • Qureshi, Mahmud Shah (1977), Poems Mystiques Bengalis. Chants Bauls Unesco. Paris.
  • Siddiqi, Ashraf (1977), Our Folklore Our Heritage, Dhaka.
  • Karim, Anwarul (1980), The Bauls of Bangladesh. Lalon Academy, Kushtia.
  • Capwell, Charles (1986), The Music of the Bauls of Bengal. Kent State University Press, USA 1986.
  • Bandyopadhyay, Pranab (1989), Bauls of Bengal. Firma KLM Pvt, Ltd., calcutta.
  • Mcdaniel, June (1989), The Madness of the Saints. Chicago.
  • Sarkar, R. M. (1990), Bauls of Bengal. New Delhi.
  • Brahma, Tripti (1990), Lalon: His Melodies. Calcutta.
  • Gupta, Samir Das (2000), Songs of Lalon. Sahitya Prakash, Dhaka.
  • Karim, Anwarul (2001), Rabindranath O Banglar Baul (in Bengali), Dhaka.
  • Choudhury, Abul Ahsan (editor) (2008), Lalon Samagra, Pathak Samabesh.

روابط خارجية[عدل]