لونلي بلانيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لونلي بلانيت
LonelyPlanetBuildingFootscray.jpg
الصُّورة
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
1972الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
بي بي سي ورلد وايد (–2013)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الصناعة
أهم الشخصيات
المالك
المؤسسون
الموظفون
400الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
مورين وتوني ويلر، مؤسسا لونلي بلانيت

لونلي بلانيت (بالإنجليزية: Lonely Planet)‏ هو أكبر مرجع ودليل للسفر حول العالم.[2][3][4]

بحلول عام 2010 طبعت هذه الشركة 500 دليل للسفر حول العالم بثمان لغات مختلفة، بالإضافة لمجلات مختصة بالسفر وبرامج تلفزيونية وعدد مختلف من التطبيقات الخاصة بأجهزة الجوال وعدد من مواقع الإنترنت.

المقر الرئيسي لهذا الشركة يقع في مدينة ميلبورن الأسترالية، بالإضافة لعدة فروع في لندن وأوكلاند وكاليفورنيا.

ابتداءً من عام 2009، بدأت الشركة بإصدار مجلة شهرية مختصة بالسياحة.

التاريخ[عدل]

السنوات المبكرة[عدل]

تأسست شركة لونلي بلانيت على يد الزوجين مورين ويلر وتوني ويلر. في عام 1972، شرعا في رحلة برية عبر أوروبا وآسيا إلى أستراليا، متبعين مسار بعثة أكسفورد وكامبريدج في الشرق الأقصى.[5][3]

نشأ اسم الشركة من أغنية كتبها ماثيو مور.[6] أول كتاب صدر للشركة كان بعنوان "عبر آسيا بسعر رخيص" (بالإنجليزية: Across Asia on the Cheap)‏،[7] كتبه الزوجان في منزلهما، وهو مُكوّن من 94 صفحة.[8] تألفت النسخة المطبوعة الأصلية من كتيبات مُدبسة.[9]

عاد توني إلى آسيا ليُؤلّف كتابا بعنوان (عبر آسيا بسعر رخيص: دليل كامل للقيام برحلة برية)، نُشر عام 1975.[10]

التوسيع[عدل]

توسعت سلسلة كتب دليل لونلي بلانيت في البداية في آسيا، مع كتاب دليل الهند في عام 1981،[11] وتوسعت لتشمل بقية العالم.[12] اشتهر جيف كروثر بإدخال آرائه بشكل متكرر في نصوص الدلائل التي كتبها. كانت كتاباته مفيدة في صعود لونلي بلانيت.[8]

بحلول عام 1999، باعت لونلي بلانيت 30 مليون نسخة من أدلة السفر الخاصة بها.[12]

بيع ويلرز لبي بي سي[عدل]

في عام 2007، باع ويلرز وجون سينغلتون حصة 75٪ في الشركة إلى بي بي سي وورلدوايد، تقدر قيمتها بنحو 63 مليون جنيه إسترليني في ذلك الوقت.[8] كانت الشركة تنشر 500 عنوانا وتوغلت في الإنتاج التلفزيوني. بعد الاستحواذ، سجّلت بي بي سي خسارة قدرها 3.2 مليون جنيه إسترليني في العام حتى نهاية مارس 2009. بحلول نهاية مارس 2010، تم تحقيق أرباح بقيمة 1.9 مليون جنيه إسترليني، حيث ارتفعت الإيرادات الرقمية بنسبة 37 ٪ على أساس سنوي. خلال الـ 12 شهرًا السابقة، نمت مجلة لونلي بلانيت وزادت الإيرادات غير المطبوعة من 9٪ في عام 2007 إلى 22٪.

تضمن التواجد الرقمي لـلونلي بلانيت 140 تطبيقًا و 8.5 مليون زائر فريد لموقع (lonelyplanet.com).[13] استحوذت بي بي سي على نسبة 25٪ المتبقية من الشركة مقابل 42.1 مليون جنيه إسترليني (67.2 مليون دولار أسترالي) من ويلرز.[14]

بيع بي بي سي إلى NC2[عدل]

بحلول عام 2012، أرادت بي بي سي تجريد نفسها من الشركة، وفي مارس 2013 أكدت بيع لونلي بلانيت إلى (NC2 Media) من براد إم. كيلي مقابل 77.8 مليون دولار أمريكي (51.5 مليون جنيه إسترليني)، بخسارة تقارب 80 مليون جنيه إسترليني (118.89 مليون دولار أمريكي).[15]

المقر السابق لشركة لونلي بلانيت في فوتسكراي

كوفيد 19[عدل]

في أبريل 2020، اتخذت شركة لونلي بلانيت قرارًا بإغلاق مكاتبها في أستراليا ولندن، وخفض مستويات التوظيف على مستوى العالم استجابةً للانكماش في صناعة السفر الناجم عن جائحة فيروس كورونا 2019–20. واصلت الشركة نشر كتيباتها الإرشادية وكتب العبارات الشائعة والخرائط وكتب الأطفال والصور الملهمة ولكنها اختارت إغلاق مجلتها. تواصل مكاتب لونلي بلانيت العمل في دبلن بأيرلندا، وفرانكلين بالولايات المتحدة، ونيودلهي بالهند، وبكين بالصين.[16]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://skift.com/2013/03/19/breaking-bbc-confirms-sale-of-lonely-planet-to-u-s-billionaire/
  2. ^ Mary Fitzpatrick; Tim Bewer; Matthew Firestone (2009). East Africa. Lonely Planet. صفحة 290. ISBN 978-1-74104-769-1. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب MacLean, Rory (2007). Magic bus: on the hippie trail from Istanbul to India. دار بنجوين للنشر. ISBN 978-0-14-101595-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Trade نسخة محفوظة 05 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Asia's overland route". لايف جورنال. 20 July 2006. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Wheeler, Tony; Wheeler, Maureen (2007). Unlikely Destinations: The Lonely Planet Story. Periplus Editions. ISBN 978-0-7946-0523-0. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Lonely Planet Publications Pty Ltd". fundinguniverse.com. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Carole Cadwalladr (7 October 2007). "Journey's end for the guidebook gurus?". The Observer. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Emily Brennan (7 June 2013). "A Lonely Planet Founder Looks Back". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Tony Wheeler (1975). Across Asia on the Cheap: A Complete Guide to Making the Overland Trip. Lonely Planet Publications. ISBN 978-0-9598080-2-5. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Steves, Rick (24 November 2007). "Tony Wheeler's "Lonely Planet"". ricksteves.com. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Charles Bethea (27 March 2014). "The 25-Year-Old at the Helm of Lonely Planet". Outside Magazine. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Mark Sweney (18 February 2011). "BBC to buy out Lonely Planet". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "BBC takes last slice of Planet". سيدني مورنينغ هيرالد. 20 February 2011. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Eric Pfanner (19 March 2013). "U.S. Buyer for BBC's Book Unit on Travel". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Dye, Josh (9 April 2020). "Lonely Planet shuts Australian office, staff laid off due to COVID-19". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)