محمد نور الكتبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد نور الكتبي
1402الشريف محمد نور1.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1323 هـ
تاريخ الوفاة 12 أغسطس 1982 (77 سنة)
مكان الدفن البقيع  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة تهامة
المذهب الفقهي حنفي
العقيدة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة 1323 هـ - 1402 هـ

محمد نور بن محمد إبراهيم الكتبي .[1] أحدأئمة المسجد الحرام وقاضي المدينة ، ولد في مكة المكرمة سنة 1323 هـ ، وتلقى تعليمه فيها، وأخذ عن علمائها وعن والده العلامة محمد إبراهيم الكتبي ، تولى قضاء المدينة المنورة حتى احيل للتقاعد سنة 1373 هـ ، توفى في 22شوال سنة1402 هـ .

مولده[عدل]

وُلِدَ في مكّة المكرّمة في زمن الدولة العُثمانيّة، في عهد والي مكّة الشريف عون الرفيق سنة 1323هـ، وقيل في عهد والي مكّة الشريف عليّ باشا بن عبد الله بن محمّد بن عبدالمعين.

نشأته[عدل]

بدأ بحفظ كتاب الله وتجويده على يد شيخ القرّاء بمكّة آنذاك الشيخ عبداللّطيف قاري حتّى أتمّه مع حفظه لبعض القراءات. وفي عام 1331هـ التحق بالمدرسة الصولتيّة وتدرّج في صفوفها حتّى تخرّج من القسم العالي في آخر شهر ذي القعدة سنة 1337هـ، وبعد ذلك واصل دراسته على يد علماء المسجد الحرام وفي مقدّمتهم والده محمّد إبراهيم حتّى أجازوه بالتدريس وشجّعوه على نشر العِلم وبثّه.

الكتبي إمام المسجد الحرام[عدل]

تصدر الكتبي للإمامة والتدريس في المسجد الحرام في سنة 1340هـ ،حيث كان يؤم المصلين في الأيام العادية ،وفي شهر رمضان كان يؤم المصلين في صلاة التراويح في محراب المذهب الحنفي ،وكان ذلك في حصوة الرملة القريبة من باب العمرة ، وبعد دخول الملك عبد العزيز وحكمه للبلاد ،قام بتوحيد المذاهب ،أصبح للمصلين إمام واحد, فأصبح إماماً رئيساً يصلي بالناس صلاة الظهر وأحياناً صلاة العصر.

الكتبي قاضي المدينة[عدل]

الكتبي إماماً وقاضياً

في ربيع الأول من سنة 1357هـ عين الكتبي قاضيا للمدينة ثم رئيساً للمحاكم، وكان يقوم بالتدريس في المسجد النبوي لفترة قصيرة، وقد شهد له أهل المدينة ببراعته في القضاء، وكان دائما يدعو إلى الصلح في قضاياه، واستمر في عمله حتى سنة 1373هـ ، عندما طلب إحالته إلى التقاعد، فصدر الامر بالموافقة.

قال عنه الأديب المدني سعود الحجام : ذلك الرجل الذي يعد علماً من اعلام المدينة النبوية ، فهو أحد قضاة المحكمة الشرعية بها ، عرف بجنوحه للسلم في كل ما يعرض عليه من قضايا ، فكم من قضية لعوائل كريمة تتعلق بطلاق أو خلافات زوجية قد تفضي إليه تراه يجري الاتصالات ببعض رجالات المدينة من الذين عرفوا بحبهم لفعل الخير بأن يصلحوا ذات بينهم ، فمتى ما تحقق له ما أراد سُرَّ له غاية السرور ، وهو كذلك بالنسبة لقضايا الحقوق الخاصة كالديون والمواريث وغيرها ، فإن له بصمات لاتمحى في قضايا بين أخوة وذوي رحم يكون لشيخنا الكتبي فيها دوراً فاعلاً كي لاتصل الأمور بها إلى أحكام شرعية، فتراه يلملم شعث خلافهم ويحاول جاهداً على ان لا يكون لذلك الخلاف إي رواسب نفسية قد تؤثر على علاقاتهم الأسرية .

مناصبه[عدل]

  • عُيّن في عهد الشريف الحُسين بن عليّ سنة 1340هـ مدرّساً بالمسجد الحرام .
  • كما عُيّن في عهد الشّريف الحُسين بن عليّ إماماً في المقام الحنفيّ بالمسجد الحرام .
  • عُيّن في عهد الملك عبد العزيز سنة 1343 هـ إماماً أساسيّاً لصلاة الظُّهر بالمسجد الحرام.
  • عُيّن في سنة 1346هـ عضواً برئاسة القضاء.
  • عُيّن في سنة 1346هـ رئيساً لهيئة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر.
  • عُيّن في شهر صفر سنة 1347هـ بمرسوم ملكيّ مدرِّساً بالمسجد الحرام ومراقباً للدروس
  • عُيّن في سنة 1349هـ عضواً بهيئة التمييز.
  • كان عضواً منتدباً مع رئيس القضاء.
  • عُيّن في سنة 1355هـ عضواً في مجلس المعارف بالمملكة.
  • •في سنة 1356هـ عُرِض على فضيلته تولّي القضاء بمدينة العلا فاعتذر عن ذلك.
  • •وفي ربيع الأوّل سنة 1357هـ صدر الأمر الملكي بتعيينه رئيساً للمحاكم والدوائر الشرعيّة بالمدينة المنوّرة، فاستمرّ بها إلى سنة 1373هـ حيث قدّم استقالته لكبر سنّه.
  • في سنة 1357هـ عُيّن مدرِّساً ورئيساً لهيئة العلماء والمدرِّسين بالمسجد النبويّ الشّريف.
  • في سنة 1357هـ عُيّن رئيساً لكُلّية الشريعة في المدينة المنوّرة .
  • • في سنة 1373هـ أُنتخب عضواً في المجلس الإداريّ بالمدينة المنوّرة .
  • • في سنة 1373هـ عُيّن مستشاراً شرعيّاً لإدارة الأوقاف في المدينة المنوّرة .
  • في سنة 1377هـ عُرِضَ على فضيلته تولِّي قضاء القطيف فاعتذر عن ذلك .

مؤلفاته[عدل]

النُّخبة المُعتبرة من مناسك الحجّ والعمرة على المذاهب المشتهرة ـ طبع بمصر بالمطبعة السلفيّة سنة 1346هـ .

حياته[عدل]

كان طيب القلب ،مصلح بين الناس ،دمث الخلق ،معين لإصحاب الحوائج ،لاتجده في المسجد إلامصلياً أو تالياً لكتاب الله ،فيه تواضع وورع لاتفارقه الإبتسامة .

وفاته[عدل]

توفّي في المدينة المنوّرة في 22 شوّال سنة 1402هـ، ودفن في بقيع الغَرقَد.

المراجع[عدل]

المصادر[عدل]