مصدر أساسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هذه اللوحة الجدارية التي تم العثور عليها في مدينة بومبي الرومانية هي مثال على مصدر أساسي عن الناس في بومبي في العصر الروماني. (صورة لباكيوس بروكولو)

في دراسة التاريخ كنظام أكاديمي، يكون المصدر الأساسي (ويسمى أيضًا المصدر الأصلي أو المصدر الأولي) عبارة عن قطعة أثرية أو وثيقة أو يوميات أو مخطوطة أو سيرة ذاتية أو تسجيل أو أي مصدر آخر للمعلومات تم إنشاؤه في الوقت قيد الدراسة. إنه بمثابة مصدر أصلي للمعلومات حول الموضوع. يمكن استخدام تعريفات مماثلة في علم المكتبات، ومجالات أخرى من المعرفة، على الرغم من أن المجالات المختلفة لها تعريفات مختلفة إلى حد ما. في الصحافة، يمكن أن يكون المصدر الأساسي شخصًا لديه معرفة مباشرة بموقف ما، أو مستند مكتوب بواسطة مثل هذا الشخص.[1]

يتم تمييز المصادر الأصلية عن المصادر الثانوية، التي تستشهد بالمصادر الأولية أو تعلق عليها أو تبني عليها. بشكل عام، تعتبر معلوماتها واقعية لكن من المحتمل تعرضها للتحريف والتشويه مع إدراك متأخر بأنها ثانوية.[2] قد يكون المصدر الثانوي أيضًا مصدرًا أوليًا اعتمادًا على كيفية استخدامه.[3] على سبيل المثال، يمكن اعتبار المذكرات مصدرًا أساسيًا في البحث المتعلق بمؤلفها أو عن أصدقائه المميزين بداخلها، لكن المذكرات نفسها ستكون مصدرًا ثانويًا إذا تم استخدامها لفحص الثقافة التي عاش فيها مؤلفها. يجب فهم "أساسي" و "ثانوي" على أنهما مصطلحات نسبية، مع تصنيف المصادر وفقًا لسياقات تاريخية محددة وما يتم دراسته.[4]:118–246[5]

أهمية تصنيف المصدر[عدل]

التاريخ[عدل]

في الكتابة العلمية، يتمثل أحد الأهداف المهمة لتصنيف المصادر في تحديد استقلاليتها وموثوقيتها.[5] في سياقات مثل الكتابة التاريخية، يُنصح دائمًا باستخدام المصادر الأصلية وأنه "إذا لم يكن أي منها متاحًا، فإنه فقط بحذر شديد يمكن [المؤلف] المضي قدمًا في استخدام المصادر الثانوية".[6] يعتقد سريدهاران (Sreedharan) أن المصادر الأصلية لها صلة مباشرة بالماضي وأنها "تتحدث عن نفسها" بطرق لا يمكن التقاطها من خلال تصفية المصادر الثانوية.[7]

مجالات أخرى[عدل]

في الكتابة العلمية، الهدف من تصنيف المصادر هو تحديد استقلالية وموثوقية المصادر.[5] على الرغم من أن المصطلحين المصدر الأساسي و المصدر الثانوي نشأتا في علم التأريخ[بحاجة لمصدر] كوسيلة لتتبع تاريخ الأفكار التاريخية، فقد تم تطبيقها على العديد من المجالات الأخرى. على سبيل المثال، يمكن استخدام هذه الأفكار لتتبع تاريخ النظريات العلمية والعناصر الأدبية وغيرها من المعلومات التي تنتقل من مؤلف إلى آخر.

في الأدبيات العلمية، المصدر الأساسي هو النشر الأصلي للبيانات والنتائج والنظريات الجديدة للعالم. في التاريخ السياسي، المصادر الأولية هي وثائق مثل التقارير الرسمية، والخطب، والنشرات، والملصقات، أو رسائل المشاركين، ونتائج الانتخابات الرسمية وروايات شهود العيان. في تاريخ الأفكار أو التاريخ الفكري، المصادر الأولية الرئيسية هي الكتب والمقالات والرسائل التي كتبها المثقفون. قد يكون من بين هؤلاء المثقفين مؤرخين، الذين تعتبر كتبهم ومقالاتهم مصادر أولية للمؤرخ الفكري، على الرغم من أنها مصادر ثانوية في مجالات موضوعية خاصة بهم. في التاريخ الديني، المصادر الأساسية هي النصوص الدينية وأوصاف الاحتفالات والطقوس الدينية.[8]

يمكن أن تشمل دراسة التاريخ الثقافي مصادر خيالية مثل الروايات أو المسرحيات. بمعنى أوسع تشمل المصادر الأولية أيضًا القطع الأثرية مثل الصور الفوتوغرافية أو الأفلام الإخبارية أو العملات المعدنية أو اللوحات أو المباني التي تم إنشاؤها في ذلك الوقت. قد يأخذ المؤرخون أيضًا القطع الأثرية والتقارير الشفوية والمقابلات في الاعتبار. يمكن تقسيم المصادر المكتوبة إلى ثلاثة أنواع.[9]

  • المصادر السردية (Narrative sources) أو المصادر الأدبية (literary sources) تحكي قصة أو رسالة. وهي لا تقتصر على المصادر الخيالية (والتي يمكن أن تكون مصادر معلومات للمواقف المعاصرة) ولكنها تشمل اليوميات والأفلام والسير الذاتية والأعمال الفلسفية الرائدة والأدبيات العلمية.
  • المصادر الدبلوماسية (Diplomatic sources) تشمل المواثيق والمستندات القانونية الأخرى التي تتبع عادةً تنسيقًا محددًا.
  • المستندات الاجتماعية (Social documents) هي سجلات أنشأتها المنظمات، مثل سجلات المواليد وسجلات الضرائب.

في التأريخ، عندما تخضع دراسة التاريخ للتدقيق التاريخي، يصبح المصدر الثانوي هو المصدر الأساسي. بالنسبة لسيرة مؤرخ، ستكون منشورات ذلك المؤرخ مصادر أولية. يمكن اعتبار الأفلام الوثائقية مصدرًا ثانويًا أو مصدرًا أوليًا، اعتمادًا على مقدار تعديل المخرج للمصادر الأصلية.[10]

توفر مكتبة كلية لافاييت ملخصًا للمصادر الأولية في العديد من مجالات الدراسة:

"يختلف تعريف المصدر الأساسي باختلاف التخصص الأكاديمي والسياق الذي يُستخدم فيه."

  • في العلوم الإنسانية، يمكن تعريف المصدر الأساسي بأنه شيء تم إنشاؤه إما خلال الفترة الزمنية التي تتم دراستها أو بعد ذلك من قبل الأفراد الذين يفكرون في مشاركتهم في أحداث ذلك الوقت.
  • في العلوم الاجتماعية، يتم توسيع تعريف المصدر الأساسي ليشمل البيانات الرقمية التي تم جمعها لتحليل العلاقات بين الأشخاص والأحداث وبيئتهم.
  • في العلوم الطبيعية، يمكن تعريف المصدر الأساسي على أنه تقرير عن النتائج أو الأفكار الأصلية. غالبًا ما تظهر هذه المصادر في شكل مقالات بحثية مع أقسام عن الأساليب والنتائج".[11]

البحث عن المصادر الأولية[عدل]

على الرغم من أن العديد من المصادر الأولية لا تزال في يمتلكها القطاع الخاص، إلا أن البعض الآخر موجود في المحفوظات والمكتبات والمتاحف والمجتمعات التاريخية والمجموعات الخاصة. يمكن أن تكون هذه عامة أو خاصة. بعضها تابع لجامعات وكليات، والبعض الآخر كيانات حكومية. قد توجد المواد المتعلقة بمجال واحد في العديد من المؤسسات المختلفة. يمكن أن تكون بعيدة عن المصدر الأصلي للوثيقة. على سبيل المثال، تضم [[مكتبة هنتنغتون] في كاليفورنيا العديد من المستندات من المملكة المتحدة.

في الولايات المتحدة، يمكن استرداد النسخ الرقمية من المصادر الأولية من عدد من الأماكن. تحتفظ مكتبة الكونغرس بالعديد من المجموعات الرقمية حيث يمكن استرجاعها. بعض الأمثلة هي الذاكرة الأمريكية (American Memory) و تاريخ أمريكا. تمتلك إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية أيضًا مجموعات رقمية في الخزائن الرقمية. تبحث المكتبة العامة الرقمية الأمريكية في مجموعات المصادر الأولية الرقمية للعديد من المكتبات ودور المحفوظات والمتاحف. يحتوي أرشيف الإنترنت أيضًا على مواد مصدر أولية بتنسيقات عديدة.

في المملكة المتحدة، يوفر الأرشيف الوطني بحثًا موحدًا عن الكتالوج الخاص به ومجموعة متنوعة من الأرشيفات الأخرى المدرجة في فهرس الوصول إلى الأرشيف. تتوفر نسخ رقمية من فئات مختلفة من الوثائق في الأرشيف الوطني (بما في ذلك الوصايا) من موقع (DocumentsOnline). تتعلق معظم الوثائق المتاحة بإنجلترا وويلز. تتوفر بعض النسخ الرقمية من المصادر الأولية من الأرشيف الوطني في اسكتلندا. تتيج العديد من مجموعات مكاتب تسجيل المقاطعات في الوصول إلى المحفوظات، بينما يمتلك البعض الآخر كتالوجات خاصة بهم على الإنترنت. توفر العديد من مكاتب السجلات الإقليمية نسخًا رقمية من المستندات.

في مناطق أخرى، قامت أوروبيانا برقمنة المواد من جميع أنحاء أوروبا بينما تحتوي المكتبة الرقمية العالمية و فليكر كومنز على عناصر من جميع أنحاء العالم. لدى تروف (Trove) مصادر أولية من أستراليا.

معظم مواد المصدر الأولية ليست رقمية ويمكن استعراضها عبر الإنترنت فقط مع سجل أو بالبحث عن المساعدة. يمكن العثور على كل من المواد الرقمية وغير الرقمية من خلال الفهارس مثل الفهرس العالمي(WorldCat)، و كتالوج مكتبة الكونغرس، وكتالوج المحفوظات الوطنية ، وما إلى ذلك.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Journalism: Primary Sources". Pepperdine University. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Primary, secondary and tertiary sources". University Libraries, University of Maryland. نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Primary and secondary sources نسخة محفوظة 1 March 2016 على موقع واي باك مشين.". Ithaca College Library.
  4. ^ Oscar Handlin and Arthur Meier Schlesinger, Harvard Guide to American History (1954)
  5. أ ب ت Kragh, Helge (1989). An Introduction to the Historiography of Science. Cambridge University Press. صفحة 121. ISBN 0-521-38921-6. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. [T]he distinction is not a sharp one. Since a source is only a source in a specific historical context, the same source object can be both a primary or secondary source according to what it is used for. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Cipolla, Carlo M. (1992). Between Two Cultures:An Introduction to Economic History. W. W. Norton & Co. صفحة 27. ISBN 978-0-393-30816-7. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sreedharan, E. (2004). A Textbook of Historiography, 500 B.C. to A.D. 2000. Orient Longman. صفحة 302. ISBN 81-250-2657-6. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. [I]t is through the primary sources that the past indisputably imposes its reality on the historian. That this imposition is basic in any understanding of the past is clear from the rules that documents should not be altered, or that any material damaging to a historian's argument or purpose should not be left out or suppressed. These rules mean that the sources or the texts of the past have an integrity and that they do indeed 'speak for themselves', and that they are necessary constraints through which past reality imposes itself on the historian. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Primary Sources - Religion". Research Guides at Tufts University. 26 August 2014. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Howell, Martha C.; Prevenier, Walter. (2001). From reliable sources: an introduction to historical method. Ithaca, N.Y.: Cornell University Press. صفحات 20–22. ISBN 0-8014-8560-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Cripps, Thomas (1995). "Historical Truth: An Interview with Ken Burns". American Historical Review. The American Historical Review, Vol. 100, No. 3. 100 (3): 741–764. doi:10.2307/2168603. JSTOR 2168603. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Primary Sources: what are they?" نسخة محفوظة 8 February 2009 على موقع واي باك مشين.. Lafayette College Library.

قائمة المراجع[عدل]

  • Benjamin, Jules R (2004). A Student's Guide to History. Boston: Bedford/St. Martin's. ISBN 0-312-40356-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Craver, Kathleen W (1999). Using Internet Primary Sources to Teach Critical Thinking Skills in History. Westwood, CT: Greenwood Press. ISBN 0-313-30749-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Wood Gray (1991) [1964]. Historian's Handbook: A Key to the Study and Writing of History. 2nd ed. Waveland Press; 1991. (ردمك 978-0-88133-626-9).
  • Marius, Richard; Page, Melvin Eugene (2005). A short guide to writing about history. New York: Pearson Longman. ISBN 978-0-321-22716-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Sebastian Olden-Jørgensen (2005). Til kilderne!: introduktion til historisk kildekritik (in Danish). [To the sources: Introduction to historical source criticism]. København: Gads Forlag. (ردمك 978-87-12-03778-1).

روابط خارجية[عدل]

Primary sources repositories
All sources repositories
Essays and descriptions of primary, secondary and other sources