بردية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بردية آنى

ورق البردي هو مادة مشابهة للورق السميك الذي كان يستخدم في العصور القديمة كسطح للكتابة وتم اختراعه في مصر القديمة منذ 3000 عام قبل الميلاد. كان مصنوعًا من لبّ نبات البردي، سعد بردي، وهو نبات البردي. يمكن أن تشير البردية أيضًا إلى مستند مكتوب على أوراق من هذه المواد، مرتبطًا جنبًا إلى جنب وملفوفًا في لفيفة، وهو شكل مبكر من الكتاب.[1][2]

عُرف استخدام ورق البردي لأول مرة في مصر على الأقل منذ عهد الأسرة المصرية الأولى، حيث كان نبات البردي وفيرًا عبر دلتا النيل. كما تم استخدامه في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط. بصرف النظر عن مادة الكتابة، استخدم المصريون القدماء أوراق البردي في بناء المصنوعات اليدوية الأخرى، مثل قوارب القصب، والحصير، والحبال، والصنادل، والسلال. لاتزال قرية القراموص في محافظة الشرقية بمصر تنتج ورق البردي.[3][4][5]

كلمة peper الإنجليزية التي تعني ورق مشتقة اشتقاقيًا من Papyrus اللاتينية، والتي تأتي من الكلمة اليونانية pápūros، وهي كلمة نبات البردي.[6][7][8]

في القرنين الأول قبل الميلاد والميلادي، اكتسبت لفائف البردي منافسًا لها كسطح كتابة على شكل رق، تم تحضيره من جلود الحيوانات. كانت أوراق الرق تُطوى لتشكل طلبات يتم من خلالها تشكيل مخطوطات على شكل كتاب. سرعان ما تبنى الكتاب المسيحيون الأوائل صيغة المخطوطات، وفي العالم اليوناني الروماني، أصبح من الشائع قطع الأوراق من لفائف البردي لتشكيل مخطوطات.

كانت المخطوطات عبارة عن تحسينات على لفائف البردي، حيث لم تكن البردية مرنة بدرجة كافية ليتم طيها دون تشقق، وكانت اللفة الطويلة، أو التمرير، مطلوبة لإنشاء نصوص كبيرة الحجم. يتميز ورق البردي بكونه رخيصًا نسبيًا ويسهل إنتاجه، ولكنه هش وعرضة للرطوبة والجفاف المفرط. ما لم تكن البردية بجودة مثالية، كان سطح الكتابة غير منتظم، كما أن نطاق الوسائط التي يمكن استخدامها كان محدودًا أيضًا.

تم استبدال ورق البردي في أوروبا بالمخطوطات والرق الرخيصة المنتجة محليًا، والتي تتميز بمتانة أعلى بشكل ملحوظ في المناخات الرطبة، كان آخر ظهور لها في مبنى الديوان الميروفنجي مع وثيقة من 692، على الرغم من أنها كانت معروفة في بلاد الغال حتى منتصف القرن التالي. أحدث التواريخ المحددة لاستخدام ورق البردي هي 1057 لمرسوم بابوي، في فكتور الثاني، و 1087 لوثيقة عربية. استمر استخدامه في مصر حتى تم استبداله بورق أقل تكلفة قدمه العالم الإسلامي الذي علم به في الأصل من الصينيين. بحلول القرن الثاني عشر، كان الورق والرق مستخدمين في الإمبراطورية البيزنطية، لكن ورق البردي كان لا يزال خيارًا.[9][10][11]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Ebers Papyrus"، Encyclopædia Britannica، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2014.
  2. ^ "من الشرقية إلى اليونسكو.. قرية "القراموص" تحيي تراث البردي (قصة مصورة)"، مصراوي.كوم، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2022.
  3. ^ Houston, Keith, The Book: A Cover-to-Cover Exploration of the Most Powerful Object of our Time, W. W. Norton & Company, 2016, pp. 4–8 excerpt [1] نسخة محفوظة 2021-10-23 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Tallet, Pierre (2012)، "Ayn Sukhna and Wadi el-Jarf: Two newly discovered pharaonic harbours on the Suez Gulf" (PDF)، British Museum Studies in Ancient Egypt and Sudan، 18: 147–68، ISSN 2049-5021، مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2013.
  5. ^ H. Idris Bell and T.C. Skeat, 1935. "Papyrus and its uses" (المتحف البريطاني pamphlet). نسخة محفوظة 18 October 2013 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ πάπυρος, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus نسخة محفوظة 6 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ روبرت بيكس, Etymological Dictionary of Greek, Brill, 2009, p. 1151.
  8. ^ βύβλος, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus نسخة محفوظة 2021-12-24 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "معلومات عن بردية على موقع getty.edu"، getty.edu، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019.
  10. ^ "معلومات عن بردية على موقع d-nb.info"، d-nb.info، مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018.
  11. ^ "معلومات عن بردية على موقع thes.bncf.firenze.sbn.it"، thes.bncf.firenze.sbn.it، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020.
  • معجم الحضارة المصرية القديمة، الهيئة المصرية العامة للكتاب
  • Papyrus history and making