موريس غاملان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
موريس غاملان
(بالفرنسية: Maurice Gamelinتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
موريس غاملان

معلومات شخصية
الميلاد 20 سبتمبر 1872(1872-09-20)
باريس
الوفاة 18 أبريل 1958 (85 سنة)
باريس
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة سان سير العسكرية
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية الفرنسية  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى،  والحرب العالمية الثانية،  ومعركة فرنسا  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur GC ribbon.svg وسام الصليب الأكبر من وسام جوقة الشرف   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

موريس غوستاف غاملان ولد سنة 1872 تعلم في مدرسة سان سير العسكرية، وكان أركان حرب جوفر 1914-16، تولى قيادة فرقة مشاة سنة 1917 وكان على رأس بعثة عسكرية إلى البرازيل من 1919 إلى 1925 ثم تولى قيادة القوات الفرنسية في الشرق الأدنى حتى سنة 1928، وبعدها تولى رياسة هيئة أركان الحرب للدفاع الوطني سنة 1938 فقائد عام قوات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية عام 1939.

الحكم عليه بالسجن[عدل]

وكان غاملان بين المجموعة التي أملت كثيراً في قوة تحصينات خط ماجينو وقد إعتبر بين المجموعة التي تسببت في هزيمة يونيو 1940 بالرغم من أن فيجان كان خلفه في القيادة قبل أن يبدأ الثلث الأخير من مايو 1940، وحوكم في ريوم سنة 1943 وحكم عليه بالسجن وقد نشر غاملان في سنة 1946 كتابه «الجيوش الفرنسية سنة 1940» كدفاع عن دوره في هزيمة سنة 1940.

دفاعه عن دوره في هزيمة 1940[عدل]

وقد حاول غاملان في كتابه أن يوضح جهوده لإعادة تسليح فرنسا وأن يثبت أنه لم يغفل قط عن أن يوضح للفرنسيين طبيعة المعركة القادمة وأن مركزه كان دقيقاً فقد كان هو فعلاً قائد عام القوات الفرنسية ولكن كان الجنرال جورج قائد قوات فرنسا بل وقوات الحلفاء في شمال شرق فرنسا، وقد أطلق جاملان يده ولم يتدخل إلا في التاسع عشر من مايو لإنقاذ الموقف مصدراً أوامره بأن تقوم المجموعة الأولى الفرنسية بالهجوم المضاد على الضلع الجنوبي للزاوية الألمانية، ولم ينفذ هذا الأمر لأنه بعد ساعات من إصداره استبدل بفيجان.
والواقع أن جاملان قد فهم الحرب الخاطفة وقدر أهمية المدرعات والجو، وقد أوضح هذا لمرؤسيه كما أوضح في تعليماته أن قطاع مونتميدي- سيدان هو القطاع الذي يحتمل توجيه الهجوم الألماني منه كما حدث فعلا، ولكن أحداً لم يأخذ برأيه.
ويلقي جاملان اللوم على الجنرال جورج في عدم تقويته لجيش كوارب الجيش الذي اخترق الألمان الجبهة عنده وبدأوا الزحف البرقي الخاطف إلى ما وراء مؤخرة الفرنسيين مما أوقع الفوضى في صفوفهم كما ينسب إليه إهماله في تقوية جيش هنتزنجر بالمثل وربما يكون من الصحيح أن جاملان كان يواجه مجموعة مضادة في صفوف الجيش إلا أنه ما كان له أن يترك الأعنة من يده والمعركة معركة حياة أو موت ليس بالنسبة له بل بالنسبة لبلاده كلها[2].

موريس غوستاف غاملان


مراجع[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12462014j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ ادوارد ميد ايرل، رواد الإستراتيجية الحديثة، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، نوفمبر 1961، ج 2، هامش ص 290 و291.
Napoleon crop.jpg
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية فرنسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.