يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ناهد طوبيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2017)

ناهد طوبيا ولدت عام (1951)[1] وهي جراحة سودانية وناشطة في مجال الصحي للمرأة، متخصصة في الأبحاث حول ختان الإناث.[2]
طوبيا هي المؤسسة المشاركة والمديرة شبكة بحوث ومعلومات للسلامة الجسدية للمرأة( RAINBO).[3] وهي أستاذ مشارك في جامعة كولومبيا كلية الصحة العامة. فهي قائمة على اللجان العلمية والأستشارية في منظمة الصحة العالمية ويونيسف وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. كما أنها تشغل منصب نائب رئيس اللجنة الأستشارية لمشروع مراقبة حقوق المرأة ضمن مشروع هيومن رايتس ووتش.[4]
بالتركيز على الصحة الإنجابية وعدم المساواة بين الجنسين في أفرقيا والشرق الأوسط، ألفت ناهد أو شاركت في تأليف عدة كتب منها نساء العالم العربي: التحدي القادم (1988)، وختان الإناث: دعوة عالمية للتحرك(1995)، و ختان الإناث: دليل القوانين والسياسات في جميع أنحاء العالم (2000)

شهادتها[عدل]

ولدت ناهد في الخرطوم السودان، والتحقت بكلة الطب في مصر.[1] في 1981 أنهت تدربيها على الجراحة في المملكة المتحدة وحصلت على الماجستير والدكتوراة في الصحة العامة وسياستها من مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة. أصبحت زميل في كلية الجراحين الملكية في 1981، وأول جراحة امرأة في السودان.[1]

حياتها المهنية وقيامها بالبحث[عدل]

في عام 1985، عادت ناهد إلى السودان، حيث كانت رئيس قسم طب الأطفال في المستشفى التعليمي بالخرطوم.[5] وقانت بإنشاء عيادة طوارئ خاصة بها[6] وبسبب عدم الاستقرار السياسي في بلادها رجعت إلى المملكة المتحدة مرة أخرى، وبدأت في عمل بحثها في ختان الإناث.[7] ومن 1990 ولمدة أربعة سنوات عملت في مجلس السكان بنيويورك.[3]
ناهد هي المؤسسة والمديرة لشبكة بحوث ومعلومات للسلامة الجسدية للمرأة(Rainbo)، وهي منظمة دولية تعمل على القضاء على ختان الإناث من خلال التمكين الذاتي للمرأة والتغيير الاجتماعي. المنظمة لها مكتبان في لندن وفي نيويورك، وتعمل في أوغندا وجنوب أفريقيا وجامبيا ونيجريا.[8] لعبت ناهد طور بار في تغير النظرة لختان الإناث من كونها مشكلة مورقة في الطب إلى قضية حقوق انسان.[9]
وفي 2002، صرحت ناهد لخدمة العالمية لشبكة BBCأن ضدد ختان الإناث في الأساس من أجل تغيير وعى المرأة و تكمينها لتغيير مكانتهن الإجتماعية. وقالت أنه في الوقت الذي يشغل معظم الحكومات الأفريقية والدكاترة المتخصصين ومنظمة غير حكومية هذة القضية كان التحدي الأكبر على المستوى الشعبي . قالت" النساء يعتقدن أنه بمجرد أن تسمحي بإزاله أعضائك التناسلية فقدت تم رفعك لدرجة من الأمومة النقية- أمومة لا يشوبها الجنس، لذك تقوم النساء بالتنازل عنها لتصلح مربية والجميع يحترمها. ومع تحدي هذة العادة، والذي هو في مجال المرأة لتقويتها في الحقيقة، فإنه من الصعب إقناع المرأة عن إقناع الرجل.[7]

أعمال مختارة[عدل]

  • Women of the Arab World: The Coming Challenge (1988)
  • Female Genital Mutilation: A Call for Global Action (1995)
  • with Susan Izett, Learning About Social Change : A Research and Evaluation Guidebook Using Female Circumcision as a Case Study (1999)
  • Caring for Women with Circumcision: A Technical Manual for Health Care Providers (1999)
  • with Anika Rahman, Female Genital Mutilation: A Guide to Worldwide Laws and Policies (2000)

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت Rahman, Anika and Toubia, Nahid. Female genital Mutilation: A Guide to Laws and Policies Worldwide, Zed Books, 2000, p. ii.
  2. ^ Shetty, Priya. "Nahid Toubia", The Lancet, 369(9564), 10 March 2007, p. 819.
  3. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Nahid_Toubia
  4. ^ "Nahid Toubia". Learning Partnership.
  5. ^ Rahman, Anika and Toubia, Nahid. Female genital Mutilation: A Guide to Laws and Policies Worldwide, Zed Books, 2000, p. ii
  6. ^ Shetty, Priya. "8/fulltext Nahid Toubia", The Lancet, 369(9564), 10 March 2007, p. 819.
  7. ^ أ ب "Changing attitudes to female circumcision". BBC. 8 April 2002.
  8. ^ "Internet-Based Resources on Female Genital Mutilation" by Tobe Levin, Office of University of Wisconsin System Women's Studies Librarian, accessed 20 August 2011
  9. ^ "C hanging attitudes to female circumcision". BBC. 8 April 2002.