نداء تونس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حركة نداء تونس
Nidaa Tounes Logo.svg
التأسيس
تأسس سنة 16 جوان 2012 ( التأسيس )

7 جويلية 2012 ( منح الترخيص الرسمي )

المؤسس الباجي قائد السبسي
الشخصيات
الرئيس محمد الناصر (رئيس )

محسن مرزوق ( أمين عام )

القادة الطيب البكوش , حافظ قائد السبسي
المقرات
مقر الحزب 53 . نهج بحيرة كونستونس ضفاف البحيرة 1073 - تونس العاصمة
الأفكار
الإيديولوجيا علمانية , ليبرالية إقتصادية , وسطية , قومية تونسية , ديمقراطية
المشاركة في الحكم
عدد النواب
86 / 217
المشاركة في الحكومة
10 / 42
مجلس نواب الشعب محمد الفاضل بن عمران (رئيس الكتلة)
معلومات أخرى
الموقع الرسمي الموقع الرسمي لحزب حركة نداء تونس

نداء تونس هو حزب سياسي تونسي . ايديولوجية الحزب علمانية وسطية ليبرالية تؤمن بفصل الدين عن السلطة لبناء مجتمع مدني متطور يسوده العلم والثقافة. أعلن عن تأسيسه الباجي قائد السبسي سنة 2012. ظل الباجي قائد السبسي رئيس الحزب حتى فوزه ب الانتخابات الرئاسية التونسية 2014 ليصبح رئيس الجمهورية التونسية ويستقيل من مصبه الحزبي حسب أحكام الدستور التونسي. نائبه محمد الناصر ومن مؤسسي الحزب هم سليم شاكر وفوزي اللومي وغيرهم.

التأسيس[عدل]

جرت إنتخابات تشعريعية في تونس للمجلس الوطني التأسيسي التي أفضت إلى فوز حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي باغلبية المقاعد ودخولها في إئتلاف حاكم سمي بالترويكا مع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية و حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات . إضافة إلى إنتخاب رئيس مؤقت للجمهورية وهو المنصف المرزوقي المنتمي لحزب المؤتمر . وفي الأثناء عبر الباجي قائد السبسي رئيس الحكومة السابق و السياسي المخضرم عن موقفه تجاه الوضع السياسي في تونس معبرا عن إستنكاره لعدم تحديد المجلس التأسيسي لمدة مهامه مطالبا بتصدي جميع القوى السياسية للعنف وتفعيل دور هيئة الإنتخابات , وذلك كله في بيان تم نشره في 26 جانفي 2012 .

الباجي قائد السبسي
   
نداء تونس
بعد مرور سنة على نجاح الثورة التونسية في إحداث تغيير حاسم فتح الآفاق أمام تحقيق طموحات التونسيات والتونسيين في الديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية، فإن روح المسؤولية تحملنا واجب إبداء الرأي فيما آلت إليه أوضاع البلاد واقتراح سبل تجاوز المخاطر التي تبدو محدقة بها، خاصة وان الضبابية واختلاط المهام التي سادت عمل المجلس الوطني التأسيسي تبدو وكأنها أحدثت أزمة ثقة سياسية من شانها أن تعمق المخاطر التي تهدد الأمن والاقتصاد والوضع الاجتماعي عموما.

وللتذكير فقد أنتخب المجلس الوطني التأسيسي لمهمة وضع الدستور والإعداد لانتخابات مؤسسات الحكم الدائمة وذلك في ظرف سنة واحدة من تاريخ انتخابه غير أننا لاحظنا ضياع نصيب هام من الوقت في وضع تنظيم مؤقت للسلط العمومية وقانون داخلي هو أقرب إلى قانون مجلس نواب منه إلى مجلس تأسيسي وفي تقاسم المناصب بين الأطراف الحاكمة بطريقة تتخالف مع طبيعة المرحلة الانتقالية التأسيسية.

ومما زاد في ريب شرائح هامة من المجتمع التونسي إحجام المجلس عن التأكيد الرسمي لمدة عمله المقررة بسنة واحدة وفق ما حدده الأمر عدد 1086 لسنة 2011 المؤرخ في 3 أوت 2011 وما أكده الاتفاق الحاصل بين الأحزاب الإحدى عشر، حول نفس المدة، بتاريخ 15 سبتمبر 2011، فأحدث هذا النكوص عن الالتزامات السابقة انطباعا بأن المجلس والحكومة المنبثقة عنه يعملان على استدامة الفترة الانتقالية الثانية. ولوضع حد لمظاهر التأزم المتفاقمة، فإننا نعتقد بضرورة العمل من اجل تصحيح المسار وذلك بـ :

1 ضرورة قيام المجلس الوطني التأسيسي بالتحديد الرسمي والصريح لمدة عمله وعمل الحكومة المنبثقة عنه بسنة واحدة والشروع الفوري فيما بقي منها لإعداد الدستور وتنظيم الانتخابات المقبلة في أجل أقصاه يوم الثالث والعشرين من أكتوبر سنة 2012. وذلك في إطار خارطة طريق واضحة مثلما حدث في الدورة الانتقالية الأولى، مما أدى آنذاك إلى استرجاع الثقة بين مختلف الأطراف السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومكن من إجراء انتخابات شفافة وديمقراطية ومن إعادة الحياة للاقتصاد الوطني وتشجيع المستثمرين الأجانب.

2 ضرورة إعادة تفعيل مؤسسة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتمكينها من استئناف نشاطها حالا، بدءا باستكمال ترسيم الناخبين والإعداد للانتخابات المقبلة وإصدار قانون انتخابي جديد ذلك أن انتخاب مؤسسات دستورية دائمة يتطلب إعدادا يفوق الإعداد لمجلس تأسيسي.

3 دعوة كل القوى السياسية والفكرية الوطنية التي تأبى التطرف والعنف والتي تنخرط في المسيرة الإصلاحية التاريخية لبلادنا لتجيع طاقتها المادية والمعنوية حول بديل يعزز التوازن السياسي ويضمن تفعيل آليات التداول السلمي الذي بدونه لا يستقيم للديمقراطية أمرا.

إن إجراء الانتخابات 23 أكتوبر وما نتج عنها من شرعية انتخابية للأطراف التي تسلمت السلطة في كنف الشفافية والتنظيم لا يمنع من التذكير بأننا بصدد قطع مرحلة انتقالية ثانية مصحوبة بدورة انتخابية لا تقل تعقيدا عن الدورة الأولى، ستبقى بحاجة أكيدة إلى تكريس التوافق الوطني كقاعدة للأمنوالاستقرار ونجاح الانتقال الديمقراطي .

إن ما آلت إليه الأوضاع في المدة الأخيرة من تراجع خاصة من خلال بروز مظاهر تطرف عنيفة تهدد أسس الحريات العامة والفردية يدعو الجميع إلى تفعيل آليات الحوار الوطني الذي بدونه لن نسير بخطى ثابتة لا رجعة فيها نحو إنجاز مهام الفترة الانتقالية الثانية وعلى رأسها إهداء تونس دستورها المستقبلي.

“وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”. صدق الله العظيم تحيا تونس

في 26 جانفي 2012

   
نداء تونس

—بيان 26 جانفي 2012، الباجي قائد السبسي

وبعد هذا البيان أعلن الباجي قائد السبسي عودته للساحة السياسية بإعلان تأسيس حركة نداء تونس يوم 16 جوان 2012 في إجتماع شعبي بقصر المؤتمرات بالعاصمة تونس . و تم منحها رسميا الترخيص من قبل وزارة الداخلية التونسية يوم 7 جويلية 2012[1]

الجذور الايديلوجية والفكرية للحزب[عدل]

يعتبر حزب حركة نداء تونس نفسه إمتدادا للحركة الإصلاحية التونسية التي تعود جذورها لما قبل الإستعمار الفرنسي لتونس . ويضم الحزب في صفوفه وجوها من تيارات سياسية مختلفة تجمعها بعض القواسم المشتركة , إذ أن الحركة تضم وجوها نقابية معارضة إضافة إلى التيار اليساري و عدد عام من الدستوريين ( نسبة للحزب الإشتراكي الدستوري) إضافة إلى تجمعيين ومسؤولين إنتموا سابقا إلى نظام زين العابدين بن علي . كما يضم الحزب أيضا مجموعة من ناشطي المجتمع المدني ووجوها ينتمون للحركة النسوية التونسية. يقدم الحزب نفسه أيضا على انه يحمل الفكرة البورقيبية . أي انه يدافع عن أفكار أول رئيس للجمهورية التونسية الحبيب بورقيبة . ويتبنى أفكاره خاصة المتعلقة بمدنية الدولة و الدولة الحديثة و تحرير المرأة . يعتبر الحزب نفسه أيضا جامعا للقوى السياسية التي تدافع عن النظام الجمهوري والديمقراطية ومدنية الدولة في مواجهة النماذج الاخرى

المبادئ الأساسية لحركة نداء تونس[عدل]

يؤكد الموقع الرسمي على أن حركة نداء تونس تستند إلى الفكر الإصلاحي التونسي وإلى التراث الإنساني العالمي وقيم الحرية والعدالة الاجتماعية، وهي مفتوحة إلى مختلف التيارات الفكرية والسياسية التي تشترك معها في القيم الأساسية التالية

  • الإيمان بالدولة
  • التمسك بالفصل الأول من دستور 1959 تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة الإسلام دينها -والعربية لغتها والجمهورية نظامها
  • التمسك بالمكاسب العصرية للدولة التونسية التي حققت منذ خمسون سنة وفي المقدمة مجلة الأحوال الشخصية
  • التأكيد على المواطنة وتونس للجميع
  • الاعتراف بالديمقراطية والتداول على السلطة
  • العدالة الاجتماعية والتنمية الاجتماعية باعتبار حق من حقوق مهما كانت الجهات أو الأشخاص أو الفئات
  • اضافة رفض العنف في الحوار مع المخالفين في الرأي وعدم الإقصاء[2]

الهياكل الحزبية[عدل]

تنقسم حركة نداء تونس إلى مجموعة من الهياكل المركزية والجهوية والقيادية التي تتولى تسييرها و تنظيم أعمال الحزب في الداخل والخارج

المكتب السياسي[عدل]

بعد مجموعة من الخلافات في الحزب بين الهيئة التأسيسية التي تضم الشخصيات المؤسسة للحزب . ومجموعة من القيادات المركزية والجهوية . قرر الحزب تأسيس هيكل جديد وتوافقي وهو المكتب السياسي [3] يتولى تسيير الحزب إلى حين تنظيم المؤتمر التأسيسي للحركة . وقد قرر هذا المكتب تعيين محسن مرزوق أمينا عاما للحزب خلفا للامين السابق الطيب البكوش الذي تولى حقيبة وزارة الخارجية التونسية [4] ويضم المكتب السياسي للحزب أعضاء تم إنتخابهم من كل من الكتلة النيابية و من المكتب التنفيذي و من الهيئة التأسيسية . وبالتالي أصبح المكتب السياسي اعلى هيكل في الحزب يتولى التوفيق بين الهياكل المختلفة ويضع الخطوط العريضة للعمل الحزبي .

المجلس الوطني[عدل]

المجلس الوطني هو أعلى سلطة في الحزب بين مؤتمرين يتركب المجلس الوطني من عدد من الأعضاء يحدده النظام الداخلي ويقع انتخابهم من طرف المؤتمر العام للحزب بواسطة الإقتراع السري والمباشر في دورة وحدة، وتتخذ القرارات في المجلس بالاغلبية النسبية، و يسد الشغور الحاصل في المجلس الوطني بواسطة الانتخاب من طرفي اعضائه، و إذا تجاوز الشغور النصف دفعة واحدة تتم الدعوة لمؤتمر إستثنائي في أجل أقصاه شهر من تاريخ حصوله. يضم المجلس الوطني 480 عضو و تتمثل أهم شمولاته في:

  • إنتخاب أعضاء المكتب التنفيذي.
  • المصادقة على خطط الحزب و سياساته وفقا لقرارات المؤتمر العام.
  • المصادقة على الميزانية السنوية العامة للحزب.
  • مراقبة الحسابات السنوية للحزب.
  • متابعة أعمال المكتب التنفيذي وفق ما تحدده اللوائح الداخلية.
  • المصادقة على اللوائح و النظم الداخلية المقدمة إليه.
  • إقتراح تعديلات النظام الأساسي على المؤتمر العام

الهيئة التأسيسية[عدل]

يخول للهيئة التأسيسية للحزب فتح باب الانخراط و تسيير الحزب و تحوير القانون الأساسي للحزب بطلب من أغلبية أعضائها إلى حين انعقاد مؤتمره الأول الذي تتكفل الهيئة التأسيسية بالإعداد له و بانجازه والتي تحلّ مباشرة إبان انعقاده

المكتب التنفيذي[عدل]

ينتخب المجلس الوطني في أول دورة له و بالأغلبية النسبية أعضاء المكتب التنفيذي من بين قائمة تضم ثلاثة أضعاف الأعضاء المراد انتخابهم يختارها رئيس الحزب من ضمن أعضاء الحزب الذين سبق لهم تحمل مسؤلية مركزية أو جهوية لمدة لا تقل عن ثلاثة اعوام. يحدد النظام الداخلي للحزب عدد أعضاء المكتب و مهامه. يضم المكتب التنفيذي 97 عضو، و يتولى القيام بالمهام التالية:

  • تنفيذ قرارات المؤتمر و المجلس الوطني
  • وضع برامج عمل سنوي.
  • وضع اللوائح المنظمة للهيكلة التنفيذية و عرضها على المجلس الوطني.
  • وضع مشروع المزنية العامة و متابعة تنفيذها بعد المصادقة عليها.
  • إتخاذ المواقف مختلف المسائل المطروحة على مستويين الوطني و الدولي.
  • تكوين لجان مختصة دائمة و مؤقتة.
  • إمكانية إحداث فروع في خارج تمثل الحزب.
  • الاعداد للمؤتمر العام و لدورات المجلس الوطني وفقا للنظام الأساسي للحركة.
  • المصادقة على قرارات لجنة النظام و التأديب و له صلاحيات العفو و التخفيف من العقوبات.[5]

الهياكل الجهوية[عدل]

تنقسم الهياكل الجهوية إلى 31 تنسيقية جهوية و 284 تنسيقية محلية تنحدر منها 1345 تنسيقية قاعدية. و تكون هاته التنسيقيات مكونة ب11 عضو منهم 25% نصيب المرأة. و تطابق ترابياً التنسيقية الجهوية الدائرة الانتخابية و التنسيقية المحلية، المعتمدية أما المكتب القاعدي فيمثل تربياً العمادة و تضم الهياكل المحلية في صلبها لجانا فرعية مختصة تعنى بشؤون الشباب والمرأة والشؤون الإجتماعية.[6]

الهياكل الدولية[عدل]

تضم حركة نداء تونس 10 تنسيقيات بالخارج و هي التي تشرف على نشاطات الحركة على مستوى وحدات جغرافية معيّنة،تُباشر شؤونها هيئة تتكوّن من 13 عضوا تتولّى الإشراف على نشاطات وعمل المكاتب الجهويّة و التّنسيق بينها،وتعدّ على الأقلّ 150 منخرط [7]

أعضاء الهيئة التأسيسية للحركة[عدل]

تتكون الهيئة التأسيسية من [8]:

الإنتخابات التشريعية 2014[عدل]

دخل الحزب بقوائم للانتخابات التشريعية بكامل الدوائر داخل الجمهورية و خارجها . وفاز باغلبية المقاعد في البرلمان التونسي إذ انه فاز ب 86 مقعد في مجلس نواب الشعب التونسي .

المناطق التي تحصل فيها نداء تونس على الاغلبية بالاحمر

الإنتخابات الرئاسية 2014[عدل]

قامت حركة نداء تونس بتقديم مرشحها للإنتخابات الرئاسية الباجي قائد السبسي الذي فاز في السباق الرئاسي أمام منافسه محمد المنصف المرزوقي

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]