هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

هوارد بافيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هوارد بافيت
(بالإنجليزية: Howard Buffett)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Howard Buffett.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 13 أغسطس 1903[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أوماها، نبراسكا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 30 أبريل 1964 (60 سنة) [1][2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أوماها، نبراسكا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء وارن بافت  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
مناصب
عضوة سابقة[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1939  – 1942 
عضو مجلس النواب الأمريكي[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
3 يناير 1943  – 3 يناير 1949 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة نبراسكا- لينكولن (–1925)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومستثمر[3]،  وتاجر أسهم  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

هوارد هومان بافيت (بالإنجليزية: Howard Buffett)‏ (13 أغسطس 1903 - 30 أبريل 1964) كان رجل أعمال أمريكيًا ومستثمرًا وسياسيًا. مثّل الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة مدةَ أربعة ولايات عن ولاية نبراسكا. وهو والد وارن بافيت، رجل الأعمال والمستثمر الملياردير الأمريكي الشهير.

نشأته[عدل]

وُلد هوارد بافيت في مدينة أوماها، في ولاية نبراسكا، لوالدته هنريتا دوفال بافيت ووالده إرنست بّي. بافيت، اللذين كانا أصحاب محلٍّ لتجارة البقالة. ينحدر أجداد إرنست بّي. بافيت من شمال اسكندنافيا. التحق بافيت بالمدارس العامة وتخرّج من جامعة نبراسكا في عاصمة الولاية لينكولن، ولاية نبراسكا في عام 1925. بينما كان طالبًا، أصبح بافيت شقيقًا في أخوية ألفا سيغما فاي. تزوّج من ليلى ستال في 27 ديسمبر 1925. كان أفراد عائلة بافيت أعضاءً نشِطين في كنيسة دندي المشيخية. بعد فشله في تأمين وظيفة في محل تجارة البقالة العائلية، أسس شركة سمسرة صغيرة للأوراق المالية.[4][5][6]

حياته المهنية[عدل]

بالإضافة إلى عمله في مجال الاستثمار، عمل بافيت أيضًا في مجلس التعليم في أوماها من عام 1939 حتى عام 1942. في عام 1942، رشح نفسه لمجلس النواب الأمريكي في منطقة نبراسكا التي تقع فيها مدينة أوماها. في تلك الانتخابات، كان يُنظر إلى بافيت على أنه «كبشُ فداء الحزب الجمهوري في الدائرة الثانية لولاية نبراسكا حين كان روزفلت زعيمًا شعبيًا في زمن الحرب». ومع ذلك، فقد فاز بترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات التمهيدية، وعاود الفوز في الانتخابات العامة اللاحقة.[7]

انتُخب مرّتين؛ حصل في عام 1948 على ترشيح الحزب الجمهوري لفترة انتخابية جديدة مرة أخرى، لكنه فشل في الفوز بولاية جديدة. ومع ذلك، فقد كان المرشح الجمهوري للمنصب مرة أخرى في عام 1950 وفاز به مرة أخرى أيضًا. في عام 1952، قرر بافيت عدم السعي لنيل فترة ولاية أخرى، وآثر العودة إلى عمله الاستثماري في أوماها، شركة بافيت فوك وشركاؤهما، والذي عمل فيه لفترة وجيزة قبل وفاته. شغل أيضًا منصب مدير حملة السناتور المحافظ روبرت تافت خلال حملته الرئاسية في عام 1952.[8]

وفقًا لسيرة الكاتب وارن بافيت روجر لوينشتاين:

«بسبب التزامه الأخلاقي، رفض هوارد عروض المؤتمرات الصحفية ورفض حتى تقاضي جزء من راتبه. خلال فترة ولايته الأولى، عندما زيدت مرتبات أعضاء الكونغرس من 10 آلاف دولار إلى 12500 دولار، ترك هوارد الأموال الإضافية في مكتب صرف الأموال في الكابيتول، وأصرّ على أنه قد انتُخب عندما كان المرتّب في حدّه الأدنى». قالت زوجته إنه نظر في مسألةٍ واحدة فقط عند تقرير ما إذا كان سيصوّت لصالح مشروع قانون أم لا: «هل هذا القانون سيضيف إلى الحرية الإنسانية أم سيقيدها؟»[7]

الفلسفة السياسية[عدل]

يبقى في الذاكرة الموقف القديم الليبرتاري الذي اتخذه هوارد بافيت، فقد حافظ على علاقة صداقة مع موراي روثبورد لعدة سنوات. صرح بأنه: «سيرسم دائمًا رسومًا جمركية "صفرية" من منظمة الأميركيين للعمل الديمقراطي وغيرها من الجماعات اليسارية».[9][10]

كان بافيت ناقدًا صريحًا لمبدأ ترومان وخطة مارشال. وقال عن مبدأ ترومان: «لا يمكن تصدير مُثُلنا المسيحية إلى أراضٍ أخرى باستخدام الدولار والبنادق». كان بافيت أيضًا «أحد الأصوات الرئيسية في الكونغرس التي عارضت المغامرة الكورية». وكان «مقتنعًا بأن الولايات المتحدة كانت مسؤولةً إلى حد بعيد عن اندلاع الصراع في كوريا. في ما يتعلق ببقية حياته، حاول دون جدوى الوصول إلى لجنة القوات المسلّحة التابعة لمجلس الشيوخ بهدف نزع السرية عن شهادة رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأدميرال روسكو هيلينكوتر، فقد أُطلِع بافيت من خلال المنظّر السياسي [روثبارد] بمسؤولية الولايات المتحدة عن تزعزع الأوضاع في كوريا».[11][10][12]

تحدّث داخل الكونغرس، وعلّق على التدخل العسكري الذي

«حتى لو كان ذلك مرغوبًا به، فإن أمريكا ليست قوية بما يكفي لحراسة العالم من خلال قوتها العسكرية. إذا أُجريت هذه المحاولة، فسيحلّ الإكراه والطغيان مكان نِعم الحرية في الوطن. لا يمكن تصدير مُثُلنا المسيحية إلى أراضٍ أخرى بالدولار والبنادق. إن الإقناع والمثال هما الأسلوبان الذين انتهجهما نجار الناصرة، وإذا كنا نؤمن بالمسيحية فيجب أن نحاول النهوض بمُثُلنا باتباع نهجه. لا يمكننا ممارسة القوة في الخارج والاحتفاظ بالحرية في الوطن. لا يمكننا التحدث عن التعاون العالمي وممارسة سياسة القوة».[12][13]

كتب في صيف عام 1962: «نداء متحمّس... لإلغاء المسودة» في منشورات مراجعة فردية جديدة.[9] كتب بافيت:

«عندما تجنّد الحكومة الأمريكية صبيًا ليقطع مسافة 10 آلاف ميل إلى أدغال آسيا دون إعلان الكونغرس الحرب (وفقًا لما يقتضيه الدستور)، فما هي الحرية الآمنة في الوطن؟ بالتأكيد، إن أرباح شركة الفولاذ الأميركية أو ملكيتك الخاصة ليست أكثر قداسة من حق الشاب في الحياة».[9]

بالإضافة إلى عدم التدخل في الخارج، أيّد هوارد بافيت بقوة الغطاء الذهبي لأنه اعتقد بأنه سيحدّ من قدرة الحكومة على تضخيم عرض النقود والإنفاق بما يتجاوز إمكاناتها. لم يكن ابنه وارن بافيت من مناصري استخدام الغطاء الذهبي.[14][15][16]

حياته الشخصية[عدل]

تزوج بافيت من ليلى ستال بافيت (توفيت عام 1996)، وكان سليل عائلة ستال من إستونيا؛ كان لديهم ثلاثة أطفال:

  • وارن بافيت (الابن): رجل أعمال، ومستثمر، ومحسن، ورئيس مجلس الإدارة لشركة بيركشاير هاثاواي والرئيس التنفيذي لها
  • بيتر بافيت (حفيد): موسيقي، وملحن، ومنتج
  • هوارد غراهام بافيت (حفيد): عضو مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاواي
  • هوارد وارن بافيت (حفيد): أستاذ العلاقات العامة في جامعة كولومبيا
  • سوزان أليس بافيت (حفيدة)
  • دوريس بافيت براينت (ابنة)
  • روبرتا بافيت بياليك (ابنة)

مراجع[عدل]

  1. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6cr6cvv — باسم: Howard Buffett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=13075 — باسم: Howard Homan Buffett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب http://bioguide.congress.gov/scripts/biodisplay.pl?index=B001039
  4. ^ writer, By Matthew Boyle, Fortune. "The Buffett mystery  - June 11, 2007". archive.fortune.com. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Dundee Presbyterian Church, Omaha website". مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Alice Schroeder, The Snowball: Warren Buffett and the Business of Life (Random House, Inc., 2009) books.google.com/books?id=OdpWOjo7EeQC&source=gbs_navlinks_s ((ردمك 0553384619), (ردمك 978-0-553-38461-1))
  7. أ ب Klein, Philip (2011-09-20) Buffett's dad was the Ron Paul of his day نسخة محفوظة 2012-01-19 على موقع واي باك مشين., واشنطن إكزامنر  [لغات أخرى]
  8. ^ إي. جاي ديون, Why Americans Hate Politics, pg. 265 "E.J.+Dionne"+"Murray+Rothbard"&source=bl&ots=Z_wxxTdy3h&sig=FbkKdViAPcEfBAUuJXDIRBjXjRQ&hl=en&ei=LQROTci7Fc_UgAfFtaUU&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=2&ved=0CB0Q6AEwAQ نسخة محفوظة 4 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب ت Stromberg, Joseph, The Old Cause, "Howard Homan Buffett: An American Original" (April 24, 2001), Antiwar.com نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب Rothbard, Murray. Life in the Old Right, لو روكويل, first published in Chronicles, August 1994 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 6 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  11. ^ Vance, Laurence (2006-12-04) Bill Kauffman: American Anarchist, لو روكويل نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب موراي روثبورد. Confessions of a Right-Wing Liberal, معهد ميزس نسخة محفوظة 30 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ بيل كوفمان, Ain't my America: the long, noble history of antiwar conservatism and Middle American anti-imperialism (Macmillan, 2008), pg. 114 ((ردمك 0805082441), (ردمك 978-0-8050-8244-9)) نسخة محفوظة 2 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Human Freedom Rests on Gold Redeemable Money - LewRockwell LewRockwell.com". مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ French, Doug (2009-04-03) The Trouble With Warren Buffett, لو روكويل نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ غاري نورث  [لغات أخرى] (2010-05-29) The Wall Street Journal's War On Gold, لو روكويل نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.