وباء فيروس الإيبولا في غينيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عدد الحالات الموثقة في غينيا 3,806 (اعتبارا من 25 أكتوبر 2015 (2015-10-25))[1]
عدد الوفيات 2,535

يمثل وباء فيروس إيبولا في غينيا أول تفشي للإيبولا على الإطلاق في غرب أفريقيا. كانت التفشيات السابقة تقتصر على عدة بلدان في جنوب الصحراء الإفريقية.[2] وأصبح الوباء الذي بدأ بوفاة طفل يبلغ من العمر سنتين في عام 2013 جزءًا من وباء إيبولا في غرب أفريقيا الذي انتشر عبر غينيا والبلدان المجاورة في ليبريا وسيراليون، مع تفشي طفيف في السنغال ونيجيريا ومالي. وفي عام 2015، أعلنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة عن غينيا كمنطقة خالية من نقل فيروس إيبولا.[3]

الوبائيات[عدل]

يعتقد الباحثون أن الحالة الأولى كانت صبي يبلغ من العمر عامين وكان يعيش في قرية ميلياندو، غيكيدو الواقعة في إقليم نزيريكوري في غينيا . ويعتقد الباحثون من معهد روبرت كوخ في برلين أن الصبي أُصيب بالفيروس بينما كان يلعب بالقرب من شجرة كانت مكانًا لعش للخفافيش حرة الذيل المصابة بالفيروس. وقال الدكتور فابيان ليندرتز، وهو أحد علماء الوبائيات المشاركون في فريق التحقيق، إن فيروس إيبولا ينتقل إلى البشر إما عن طريق الاتصال بالحياة البرية (كالغوريلا، والقرود)، أو عن طريق الاتصال المباشر بالخفافيش. أُصيب الصبي، الذي عُرف فيما بعد باسم إميل أوامونو، بالمرض في 2 ديسمبر / كانون الأول 2013 وتوفي بعد أربعة أيام..[4][5] سقطت شقيقة الصبي التالية، تلتها والدته وجدته.[6][7] ويُعتقد أن فيروس إيبولا انتشر فيما بعد إلى قريتي داندو بومبو ودوا، وكلاهما في غيكيدو، من قبل القابلة التي أتت بالصبي. وانتشر الفيروس من قرية داوا إلى مقاطعة غيكيدو بالادو ومنطقة غيكيدو فاراكو، وإلى ماشنتا وكيسيدوغو.[6][7]

وعلى الرغم من أن الإيبولا يمثل قضية صحية عامة رئيسية في جنوب الصحراء الإفريقية، إلا أنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالة في غرب أفريقيا، وتم تشخيص الحالات المبكرة بأنها أمراض أخرى أكثر شيوعًا في المنطقة مثل حمى لاسا، أو حمى نزفية فيروسية أخرى مشابهة للإيبولا. وهكذا، تفشى مرض فيروس إيبولا بحلول مارس 2014. وفي 23 آذار / مارس، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تفشي مرض فيروس إيبولا في غينيا بمجموع 49 حالة حتى ذلك التاريخ.[8][9][10][11] وبحلول أواخر مايو / أيار، انتشر المرض إلى كوناكري، عاصمة غينيا، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة.[12]

جهود الاحتواء[عدل]

الحجر الصحي وقيود السفر[عدل]

وفي مارس / آذار، أعلن الرئيس الغيني ألفا كوندي حالة طوارئ صحية وطنية بسبب تفشي المرض. وقال إن الجهود الرامية إلى مكافحة انتشار فيروس الايبولا ستشمل منع مرضى الايبولا من مغادرة منازلهم ومراقبة الحدود وفرض القيود على السفر، وحجز الأفراد المشتبه في اصابتهم في المستشفيات حتى يتم التحقق من عدم إصابتهم طبقًا لنتائج المختبر. كما تم حظر نقل الموتى بين المدن.[13]

يُعد تعقب الأمراض بصورة جيدة أمرًا هامًا لمنع انتشار المرض. وقد حدثت تفشيات سابقة للإيبولا في المناطق النائية مما جعل من احتواءه أمرًا أسهل؛ فقد اندلع هذا التفشي في منطقة تقع في قلب منطقة ذات كثافة عالية في التنقل وذات كثافة سكانية عالية، مما جعل عملية التتبع أكثر صعوبة: "هذه المرة، ينتقل الفيروس دون عناء عبر الحدود بالطائرة والسيارة والقدم، كما ينتقل من الغابات إلى المدن ويظهر في مجموعات بعيدة عن أي إصابات معروفة سابقًا، كما أن إغلاق الحدود وحظر الرحلات وحجر الحجر الصحي الشامل لم يكن فعالًا تلك المرة ". وقال بيتر بيوت، الذي شارك في اكتشاف إيبولا، إن فيروس إيبولا "لا يتفشى" بصورة خطية "في هذه المرة، فهو يتنقل، ولا سيما في ليبيريا وغينيا وسيراليون.[14][15]

مخاوف العاملين في الرعاية الصحية والعيادات[عدل]

أحد موظفي منظمة أطباء بلا حدود، بداخل ملابس واقية

كانت عملية الاحتواء صعبة بسبب مخاوف العاملين في مجال الرعاية الصحية. وقد تهرب الأشخاص المصابون والمتصلون بهم من التعقب، والتحرك بإرادتهم وإخفاء أمراضهم في حين كانوا ينقلون المرض إلى الآخرين بدورهم. وقد أٌغلقت قرى بأكملها نتيجةً للخوف، مما أتاح للمرض فرصة الانتقال في منطقة أخرى. وتفيد التقارير أنه يعتقد أن العاملين بالرعاية الصحية في بعض المناطق ينشرون هذا المرض عمدًا للشعب، في حين يعتقد آخرون أن هذا المرض غير موجود. اندلعت أعمال الشغب في العاصمة الإقليمية، نزيريكوري، عندما انتشرت الشائعات بأن الناس أصيبوا بالمرض أثناء رش العاملون الصحيون منطقة السوق لتطهيرها.[16]

وفي مايو / أيار، بدا أن عدد حالات الإيبولا قد أخذت في التناقص، وأغلقت منظمة أطباء بلا حدود منشأة للعلاج في منطقة ماسنتا لأن تفشي الإيبولا أخذ في الانخفاض. وفي ذلك الوقت كان يُعتقد أن الحالات الجديدة كان سببها عودة بعض الأشخاص من ليبريا أو سيراليون، إلا أنه اقتُرح فيما بعد أن القرويون أصبحوا خائفين واخذوا يخبئون الحالات بدلًا من الإبلاغ عنها. أدى رؤية العمال الذين يرتدون ملابس الحماية المطلوبة التي يرتديها العاملون في مجال الصحة وأخذ المشتبه في إصابتهم بالإيبولا أو الاتصال بأشخاص مصابين إلى مركز العلاج (حيث يصبح من الممكن عدم رؤيتهم مرة أخرى)، ورفض طقوس الدفن المعتادة عند وفاة المرضى، والإجراءات الأخرى المتخذة من قبل الأفراد غير المألوفين الذين جاءوا إلى مناطقهم النائية، أدى كل هذا إلى شائعات عن إتجار هؤلاء الأشخاص بأعضاء المرضى. ووفقًا لتقرير إخباري صدر في سبتمبر / أيلول، "يقول العديد من الغينيين إن العاملين في مجال الرعاية الصحية المحليين والأجانب ما هم إلا جزء من مؤامرة نتجت عن اندلاع الوباء عن عمد، أو اخترعها كوسيلة لإغراء الأفارقة في العيادات لأخذ دمائهم وأعضائهم".[17] وكما هو مبين في مقالة إخبارية أخرى، "لا يشبه العاملون الصحيون أي شخص تم رؤيته من قبل، فهم يؤدون أعمالهم ببطء، ثم يختفون في الخيمة حيث قد تكون أمك أو أخيك، ولتترك ما يحدث إلى خيالك، وبدأ القرويون يهمسون لبعضهم البعض، إنهم يأخذون أعضائنا، وأطرافنا ".[18] وعلاوةً على ذلك، بسبب الخوف، تجنب كثير من الناس العلاج في المستشفى من أي مرض، واتجهوا إلى التداوي بالأوية المتاحة بدون وصفة من الصيدلية.[17]

وفي 18 أيلول / سبتمبر، قُتل ثمانية من أفراد فريق الرعاية الصحية على أيدي قرويين محليين في بلدة وومي بالقرب من نزيريكوري.[19] وكان الفريق يتألف من مسؤولين صحيين وحكوميين يرافقهم صحافيون يقومون بتوزيع المعلومات عن فيروس إيبولا والقيام بأعمال التطهير. وقد تعرضوا لهجوم بالسواطير والخطاطيف، وتم العثور على جثثهم في خزان للصرف الصحي. وكان من بين القتلى ثلاثة صحفيين وأربعة متطوعين.[20][21][22]

تطور الوباء[عدل]

أكتوبر 2014[عدل]

الحالات الأسبوعية المبلغ عنها للإيبولا في غينيا كما هو موضح في ويكيبيديا 2014 فيروس إيبولا في غرب أفريقيا الجدول الزمني للحالات والوفيات المبلغ عنها؛ يتم استيفاء بعض القيم.

حظر حاكم كوناكري، سوريبا سوريل كامارا، جميع الأحداث الثقافية لعطلةعيد الأضحى بمرسوم بتاريخ 2 أكتوبر 2014.[23][24]

وفي تقرير منظمة الصحة العالمية عن الوضع والمؤرخ بتاريخ 8 أكتوبر لعام 2014، أفادت التقارير بارتفاع انتقال فيروس إيبولا بشكل مستمر مع ما يقرب من 100 حالة مؤكدة جديدة في الأسبوع الأول من أكتوبر. كما تم الإبلاغ عن الحالات الأولى في منطقة لولا.[25] وأفادت منظمة أطباء بلا حدود عن ارتفاع حاد في عدد الحالات الجديدة في العاصمة كوناكري. واستقبلت أحد المنشآت الطبية 22 مريضًا في يوم واحد (6 أكتوبر)، 18 منهم جاءوا من منطقة كوياه، على بعد 50 كيلومترا شرق كوناكري.[26]

وفي 19 تشرين الأول / أكتوبر، أبلغت غينيا عن وجود منطقتين جديدتين مع حالات الإصابة بفيروس إيبولا. وأكدت منطقة كانكان، الموجودة على الحدود مع ساحل العاج والطريق التجاري الرئيسي لمالي وجود حالة واحدة. كما تعتبر كانكان إحدى المناطق الواقعة على حدود منطقة كيروا، وهي واحدة من أكثر المناطق نقلًا للفيروسات. كما أبلغت منطقة فارانا الواقعة شمال منطقة كوانادوغو الحدودية في سيراليون عن حالة مؤكدة. وكانت كوينادوغو واحدة من آخر المناطق التي تم تطهيرها من الإيبولا في ذلك البلد. ووفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية، فإن هذا التطور الجديد يبرز الحاجة إلى زيادة مراقبة حركة المرور عبر الحدود في محاولة لاحتواء المرض في البلدان الثلاثة الأكثر تضررًا.[27]

وفي 23 تشرين الأول / أكتوبر، أعلن ساكوبا كيتا، رئيس بعثة الإيبولا في غينيا، أن الحكومة بدأت تعوض أسر العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين توفوا بعد إصابتهم بالفيروس. وفي ذلك الوقت، توفي 42 من العاملين في مجال الرعاية الصحية، بمن فيهم الأطباء والممرضات والسائقون والحمالون. وبلغ مجموع التعويضات 000 10 دولار (200 6 جنيه استرليني) تم صرفها على دفعات.

نوفمبر 2014[عدل]

وفي منتصف تشرين الثاني / نوفمبر، أفادت منظمة الصحة العالمية أنه في الوقت الذي يستمر فيه انتقال الفيروس بصورة مكثفة ولا يزال يتم إحصاء حالات الوفيات والإصابات بشكل غير كافي، إلا أنه توجد بعض الأدلة على عدم تزايد حالات الإصابة على الصعيد الوطني في غينيا. كما أفادت أيضًا أن أعداد الحالات في بعض المقاطعات كانت متقلبة، ولكنها لا تزال ترتفع باستمرار. وقد تراجعت أعداد الحالات الجديدة في مركز الانتشار غويكيدو، ولكن لا يزال انتقاله مرتفعا في ماسنتا. ومن بين ما مجموعه 34 مقاطعة في غينيا، لا تزال 10 مناطق غير متأثرة بالإيبولا، على النقيض من ليبريا وسيراليون، حيث تأثرت كل المقاطعات.[28]

وفي 20 تشرين الثاني / نوفمبر، أرسلت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في محافظة كانكان عينات دم عن طريق ساعي عندما أوقف اللصوص سيارة الأجرة التي كان يسافر فيها. واستولت العصابة على الحقيبة التي تحتوي على عينات الدم. وقد وجهت سلطات غينيا نداءًا علنيًا لعودة عينات الدم. وقعت السرقة بالقرب من بلدة كيسيدوغو.[29]

ديسمبر 2014[عدل]

وفي 14 كانون الأول / ديسمبر، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن 17 مقاطعة أبلغت عن حالات جديدة مؤكدة أو مشتبه فيها في هذا الأسبوع. وأبلغت غينيا عن 4116 2 حالة مع حدوث 1،525 حالة وفاة في هذا التاريخ. ولم يبلغ عن سوى 10 حالات من أصل 34 مقاطعة. وأبلغت كوناكري عن 18 حالة جديدة في هذا الأسبوع. بينما أصبحت منطقة سيغيري الشمالية مصدر قلق خاص، لأنها تقع على الحدود مع مالي وأفادت بوجود 4 حالات جديدة محتملة.[30]

دولة خالية من انتقال فيروس إيبولا[عدل]

أُعلنت البلاد خالية من انتقال فيروس إيبولا في 29 كانون الأول / ديسمبر، أي بعد 42 يومًا من النتائج السلبية لاختبار آخر مريض إيبولا للمرة الثانية.[31] أصبحت غينيا تباعًا في فترة 90 يومًا من المراقبة المشددة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية للأمم المتحدة التي قدمت أيضًا المساعدة[3] - بتمويل من الجهات المانحة للوكالة.

حالات جديدة مارس 2016[عدل]

أفادت حكومة غينيا في 17 مارس / آذار 2016 أن شخصين قد أتوا بنتائج إيجابية لفيروس إيبولا في كوروكبارا.[32] كما أُفيد أيضًا أنهم من القرية التي توفي أفراد أسرتها جميعًا مؤخرًا من القيء والإسهال. وفي 19 آذار / مارس، أفادت الأنباء أن شخصًا آخر تُوفي بسبب الفيروس في مركز العلاج في نزيريكور.[33] وقد قامت حكومة البلاد بالحجر الصحى للمنطقة المحيطة بالمنزل حيث وقعت هذه الحالات. كانت هذه المنطقة من غينيا هي المنطقة التي سُجلت فيها الحالة الأولى في ديسمبر 2013، في بداية تفشي فيروس إيبولا.[34] وفي 22 آذار / مارس، أفادت الأنباء أن السلطات الطبية في غينيا قد قامت بحجر 816 شخصًا على الأرجح لأنها كانت على اتصال بالحالات السابقة (أكثر من مائة شخص يعتبرون خطرا كبيرا[35][36] وفي نفس اليوم أمرت ليبريا بغلق حدودها مع غينيا.[37] وقد سجلت محافظة ماسينتا، على بعد 200 كيلومتر من كوروكبارا، حالة الوفاة الخامسة بسبب مرض فيروس إيبولا في غينيا.[38] وفي 29 آذار / مارس، أفادت التقارير بأنه تم التعرف على حوالي 1000 شخص كانوا على اتصال (مان 142 منهم يمثلون خطرًا شديدًا)،[39] وفي 30 آذار / مارس، تم الإبلاغ 3 حالات أخرى مؤكدة من محافظة كوروبارا الفرعية في غينيا.[40] وفي 1 نيسان / أبريل، أُفيد بأن حالات التي كانت على اتصال بالمصابين، والتي بلغ عددها المئات، تم تطعيمها بلقاح تجريبي، في نهج "التطعيم الدائري".[41]

وفي 5 أبريل، أفادت التقارير بوجود تسع حالات جديدة للإيبولا منذ عودة الفيروس إلى الظهور. وقد توفي ثمانية من هذه الحالات التسع.[42] وبعد فترة انتظار استمرت 42 يومًا، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن البلد أصبح خالٍ من فيروس إيبولا في 1 يونيه.[43]

بعض الأعمال المشتقة من أزمة الإيبولا[عدل]

  • "إيبولا الأبيض"، وهي أغنية سياسية غناه السيد مونروفيا، و أغ دا بروفيت و دادي كول، تركزت على انعدام الثقة العام بالأجانب.[44]
  • "إيبولا في المدينة"، لحن الرقص ألفه مجموعة من مغنيي الراب في غرب أفريقيا، D-12، شادو و كوززي أوف 2 كينغس، يحذرون فيه الناس من مخاطر فيروس إيبولا وشرح كيفية التفاعل.[45][46]
  • المغني السنغالي شومان سخر من "مظلة" ريانا في "إيبولا هنا. تحذر كلمات الأغنية السكان المحليين من أن "هذا المرض هو من بين جيراننا، الليبريين والغينيين".[46][47]
  • وقد تم تسجيل أغنية "أفريقيا توقف الإيبولا"، التي تضم مساهمات من الفنانين الماليين والغينيين والإيفوريين والكونغوليين والسنغاليين لزيادة الوعي بالإيبولا، وتقدم معلومات عن كيفية حماية الناس من المرض.[48] الأغنية تغنى بالعديد من اللغات المحلية.[49]
  • كما كان هناك عدد من النكات المتعلقة بالإيبولا المتداولة في غرب أفريقيا.[50]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "EBOLA SITUATION REPORT 28 OCTOBER 2015" (PDF). World Health Organisation. October 28, 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2015. 
  2. ^ "Ebola virus disease Fact sheet No. 103". World Health Organization. September 2014. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2018. 
  3. أ ب no by-line.-->. "UN declares end to Ebola virus transmission in Guinea; first time all three host countries free". UN News Center. United Nations. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2015. 
  4. ^ "Ebola: Patient zero was a toddler in Guinea - CNN.com". CNN. 28 October 2014. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014. 
  5. ^ "Ebola Patient Zero: Emile Ouamouno Of Guinea First To Contract Disease". International Business Times. 28 October 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014. 
  6. أ ب Baize، Sylvain؛ Pannetier، Delphine؛ Oestereich، Lisa؛ Rieger، Toni (16 April 2014). "Emergence of Zaire Ebola Virus Disease in Guinea — Preliminary Report". New England Journal of Medicine. 371 (15): 1418–25. PMID 24738640. doi:10.1056/NEJMoa1404505. 
  7. أ ب John Vidal. "Ebola: research team says migrating fruit bats responsible for outbreak". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. 
  8. ^ "How Ebola sped out of control". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. 
  9. ^ "Previous Updates: 2014 West Africa Outbreak". مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. 
  10. ^ "Guinea: Ebola epidemic declared". MSF UK. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. 
  11. ^ "Ebola virus disease in Guinea (Situation as of 25 March 2014)". مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. 
  12. ^ "Previous Updates: 2014 West Africa Outbreak". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2018. 
  13. ^ "Ebola update: Guinea president declares virus outbreak as national health emergency". Tech Times. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. 
  14. ^ Andrew Soergel. "Ebola Resurgence in Guinea, Liberia Highlights West Africa's Containment Concerns – US News". US News & World Report. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. 
  15. ^ "Ebola surging". اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. 
  16. ^ "Guinea Outbreak: Guinea Health Team Killed". BBC News. 19 September 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2014. 
  17. أ ب Agencies. "Guinea residents 'refusing' Ebola treatment". مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. 
  18. ^ Stern, Jeffery E. (October 2014). "Hell in the Hot Zone". Vanity Fair. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2014. 
  19. ^ "Arrests Made in Killings of Guinea Ebola Education Team". Wall Street Journal. September 19, 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. 
  20. ^ "Eight dead in attack on Ebola team in Guinea. 'Killed in cold blood.'". The Washington Post. 18 September 2014. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  21. ^ "Ebola outbreak: Guinea health team killed". BBC. 19 September 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  22. ^ "Health workers killed in Guinea for distributing information about Ebola". The Advisory Board Company. 19 September 2014. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  23. ^ "Le gouverneur interdit tout les spectacles prévus pour la Tabaski, M. Thug réagit". ACTUU224.COM. 3 October 2014. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  24. ^ "Fête de Tabaski: Toutes les manifestations culturelles interdites à Conakry...". Africaguinee.com. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  25. ^ "WHO: Ebola Responses Roadmap Situation Report 8 October 2014". WHO. 8 October 2014. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2014. 
  26. ^ "Ebola: A new spike in cases in Guinea pushes Conakry treatment centre to the limit". MSF CANADA. 9 October 2014. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 
  27. ^ WHO (22 Oct 2014). "Ebola Response Roadmap Situation Report" (PDF). who.int. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  28. ^ "Ebola response roadmap – Situation report". WHO. 12 November 2014. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
  29. ^ "Bandits in Guinea steal blood samples believed to be infected with Ebola". Yahoo News Canada. 21 November 2014. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2015. 
  30. ^ "EBOLA RESPONSE ROADMAPSITUATION REPORT-17 DECEMBER 2014" (PDF). World Health organization. 17 December 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2014. 
  31. ^ Thomson Reuters (29 December 2015). "Ebola gone from Guinea". CBC News - Health. CBC/Radio Canada. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2015. 
  32. ^ "Guinea says two people tested positive for Ebola". Reuters. 17 March 2016. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. 
  33. ^ Reilly، Katie. "2 Test Positive for Ebola in Guinea". TIME.com. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  34. ^ "Fourth person dies of Ebola in Guinea". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  35. ^ "Africa highlights: Tuesday 22 March 2016 as it happened - BBC News". www.bbc.com. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  36. ^ "Ebola clinic reopens in Guinea after virus resurfaces". news.yahoo.com. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  37. ^ "Liberia Closes Border With Guinea After Ebola Flare-up". VOA. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  38. ^ "Fifth person dies in Guinea Ebola flare-up". Reuters. 2016-03-22. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  39. ^ "WHO Director-General briefs media on outcome of Ebola Emergency Committee". World Health Organization (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  40. ^ "Ebola Situation Report - 30 March 2016 - Ebola". مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. 
  41. ^ "Hundreds in Guinea get Ebola vaccine in fight against flare-up". Fox News (باللغة الإنجليزية). 2016-04-01. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  42. ^ "Ebola claims another victim in Guinea as vaccinations ramped up". Yahoo News (باللغة الإنجليزية). 2016-04-05. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2016. 
  43. ^ "End of Ebola transmission in Guinea". مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. 
  44. ^ "Beats, Rhymes and Ebola". مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 
  45. ^ "Ebola virus causes outbreak of infectious dance tune". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 
  46. أ ب "Ebola: Pop music a surprising weapon against the killer virus". 11 October 2014. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 
  47. ^ "Ebola in Perspective: The role of popular music in crisis situations in West Africa". AFRICA IS A COUNTRY. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 
  48. ^ "African musicians band together to raise Ebola awareness". Health24. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. 
  49. ^ "Sounds from the Sahel: Mali Song of the Week". Mali Interest Hub. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2014. 
  50. ^ "Tell Me the One About Ebola: How Jokes Spread Awareness". Bloomberg. 27 August 2014. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2014. 

لمزيد من القراءة[عدل]

  • van Griensven، Johan؛ Edwards، Tansy؛ de Lamballerie، Xavier؛ Semple، Malcolm G.؛ Gallian، Pierre؛ Baize، Sylvain؛ Horby، Peter W.؛ Raoul، Hervé؛ Magassouba، N’Faly؛ Antierens، Annick؛ Lomas، Carolyn؛ Faye، Ousmane؛ Sall، Amadou A.؛ Fransen، Katrien؛ Buyze، Jozefien؛ Ravinetto، Raffaella؛ Tiberghien، Pierre؛ Claeys، Yves؛ De Crop، Maaike؛ Lynen، Lutgarde؛ Bah، Elhadj Ibrahima؛ Smith، Peter G.؛ Delamou، Alexandre؛ De Weggheleire، Anja؛ Haba، Nyankoye (7 January 2016). "Evaluation of Convalescent Plasma for Ebola Virus Disease in Guinea". New England Journal of Medicine. 374 (1): 33–42. ISSN 0028-4793. doi:10.1056/NEJMoa1511812. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
  • Kerber، Romy؛ Krumkamp، Ralf؛ Diallo، Boubacar؛ Jaeger، Anna؛ Rudolf، Martin؛ Lanini، Simone؛ Bore، Joseph Akoi؛ Koundouno، Fara Raymond؛ Becker-Ziaja، Beate؛ Fleischmann، Erna؛ Stoecker، Kilian؛ Meschi، Silvia؛ Mély، Stéphane؛ Newman، Edmund N. C.؛ Carletti، Fabrizio؛ Portmann، Jasmine؛ Korva، Misa؛ Wolff، Svenja؛ Molkenthin، Peter؛ Kis، Zoltan؛ Kelterbaum، Anne؛ Bocquin، Anne؛ Strecker، Thomas؛ Fizet، Alexandra؛ Castilletti، Concetta؛ Schudt، Gordian؛ Ottowell، Lisa؛ Kurth، Andreas؛ Atkinson، Barry؛ Badusche، Marlis؛ Cannas، Angela؛ Pallasch، Elisa؛ Bosworth، Andrew؛ Yue، Constanze؛ Pályi، Bernadett؛ Ellerbrok، Heinz؛ Kohl، Claudia؛ Oestereich، Lisa؛ Logue، Christopher H.؛ Lüdtke، Anja؛ Richter، Martin؛ Ngabo، Didier؛ Borremans، Benny؛ Becker، Dirk؛ Gryseels، Sophie؛ Abdellati، Saïd؛ Vermoesen، Tine؛ Kuisma، Eeva؛ Kraus، Annette؛ Liedigk، Britta؛ Maes، Piet؛ Thom، Ruth؛ Duraffour، Sophie؛ Diederich، Sandra؛ Hinzmann، Julia؛ Afrough، Babak؛ Repits، Johanna؛ Mertens، Marc؛ Vitoriano، Inês؛ Bah، Amadou؛ Sachse، Andreas؛ Boettcher، Jan Peter؛ Wurr، Stephanie؛ Bockholt، Sabrina؛ Nitsche، Andreas؛ Županc، Tatjana Avšič؛ Strasser، Marc؛ Ippolito، Giuseppe؛ Becker، Stephan؛ Raoul، Herve؛ Carroll، Miles W.؛ Clerck، Hilde De؛ Herp، Michel Van؛ Sprecher، Armand؛ Koivogui، Lamine؛ Magassouba، N'Faly؛ Keïta، Sakoba؛ Drury، Patrick؛ Gurry، Cèline؛ Formenty، Pierre؛ May، Jürgen؛ Gabriel، Martin؛ Wölfel، Roman؛ Günther، Stephan؛ Caro، Antonino Di (16 September 2016). "Analysis of Diagnostic Findings From the European Mobile Laboratory in Guéckédou, Guinea, March 2014 Through March 2015" (PDF). Journal of Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية): jiw269. ISSN 0022-1899. doi:10.1093/infdis/jiw269. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016. 

روابط خارجية[عدل]