يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

وديع البستاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2012)
وديع البستاني
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1886
تاريخ الوفاة يناير 20, 1954
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مؤلف،  وكاتب،  وشاعر،  ومترجم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

وديع فارس عيد البستاني ولد في قرية الدبية (قضاء الشوف - لبنان)،و توفي عام 1954 عاش في لبنان و اليمن و مصر و بريطانيا و الهند و فلسطين.[1][2][3]

مسيرة حياته[عدل]

ولد وديع البستاني في عام 1886 في بلدة الدبية في لبنان. وهذه البلدة معقل الأسرة التي أنجبت كوكبة من كبار رجال عصر النهضة. وتلقى ثقافته الأولى في بلدته وعلى أيدي آل البستاني الذي يُعَدُّون معاهد علمية ولغوية وتراثية بحد ذاتهم. ثم تابع التحصيل في الجامعة الأمريكية قي بيروت. وتخرج عام 1907 بإجازة في العلوم والآداب.

لكن أمثال هؤلاء الرجال ذوي المواهب الخاصة والملكات المتفجرة منذ الطفولة لا تخفى معالمهم ولا تتوارى قاماتهم العلمية. فعهدت إليه الجامعة الأمريكية نفسها بتدريس اللغتين العربية والفرنسية فيها بعد تخرجه ومارس مهنة التدريس في الجامعة سنتين.

في عام 1909 استقال من الجامعة ليتولى منصب أمين الترجمة في القنصلية البريطانية في مدينة الحُدَيْدَةِ في اليمن. وقد أظهر كفاءة مثيرة في فهم اللغات الإنكليزية والفرنسية إضافة إلى إبحاره العميق في خضم اللسان العربي أسوة بشعار أسرته.

في عام 1911 سافر إلى لندن بإجازة. لكنه قضاها في المكتبات في مدن بريطانيا. وتعرف إلى آثار عمر الخيام. وقرأ كل ما يتعلق به ثم ترجم لـه الرباعيات الشهيرة شعراً إلى العربية. بعد أن فرز الصحيح من المنحول منها. وترجم الترجمة الإنكليزية التي قام بها فتزجرلد. عام 1912 سافر إلى الهند ليقيم في ربوعها عامين. وتعرف إلى طاغور وأقام بضيافته، وترجم لـه جانباً من شعره إلى العربية.

في عام 1916 جاء إلى القاهرة فعمل سنة واحدة في وزارة الداخلية. وفي عام 1917 رحل إلى فلسطين. وكان أول موظف مدني في حكومة فلسطين. وأقام في المدن الفلسطينية حتى عام 1930.

وفي فلسطين لم يستطع المضي في خدمة حكومة الانتداب البريطانية. لما عرفه واطلع عليه من المؤامرات. واستقال من الحكومة بعد ثلاث سنوات ليعمل في حقل المحاماة حتى عام 1930. وكان قد درس الحقوق في القدس خلال عمله مع حكومة الانتداب ونال إجازة في الحقوق.

في عام 1933 انتخب أميناً عاماً للوفد الفلسطيني الذي سافر إلى لندن للحيلولة دون إبرام المعاهدة الإنكليزية العربية. وبعد المؤتمر عاد لينتقل بين فلسطين ولبنان. وعندما وقعت كارثة احتلال فلسطين عام 1948 كان في مدينة حيفا. ليعود إلى بيروت عام 1953 بعد أن ترك في فلسطين بصمة نقية للعربي المناضل في سبيل وحدة أمته. وبعد أن كتب ديوانه: الفلسطينيات الذي أودعه وجعه العربي وهواجسه القومية في خمس وأربعين قصيدة.

وفي عام 1954 انتقل إلى جوار ربه. وكانت الحكومة اللبنانية قد أكرمته قبل مروته بعام واحد بوسام الاستحقاق المذهب.

ترجم وديع البستاني: لعمر الخيام عن الإنكليزية. وترجم مجموعة من شعر طاغور أسماها: البستان. وترجم بإيجاز الملحمة الهندية: الراميانة. وترجم عدداً من الآثار الهندية السنسكريتية. وترجم عن الفرنسية أربعة كتب. كما ترجم عن الإنكليزية كتاباً اسمه: خمسون عاماً في فلسطين. إلى جانب مؤلفاته الأدبية ومنها: رسالة في الألف والهمزة والياء. و: مجاني الشعر. و: ذكرى الفراق. وبلغت كتبه المترجمة والمؤلفة أربعة عشر كتاباً: إضافة إلى شعره.

وديع البستاني عربي اللغة والقلب والشعر والسلوك. وقد انعكس هذا الحس العروبي في الشعر الذي تركه كمرآة لوجدانه وطموحاته وتطلعه إلى طريق أمة عربية موحدة. يذكر لـه الدكتور ناصر الدين الأسد موقفاً من مواقفه القومية المشرفة. خلاصته أن الشاعر معروف الرصافي الذي كانت رؤيته العربية مضطربةً امتدح المندوب السامي البريطاني في فلسطين هربرت صموئيل عام 1921. حيث كان الرصافي أستاذاً في إحدى دور المعلمين الفلسطينية.

كتاباته[عدل]

له ترجمة لأعمال أدبية عدة من الأدب الهندي: منها: رابندرانات طاغور - مطبعة المعارف - مصر 1950، والمهابهارته (الملحمة الهندية) - بيروت 1952، ونالا ودامينتي - مجلس الهند للروابط الثقافية - 1966، ورباعيات عمر الخيام - (من الشعر الفارسي)، وله ترجمة لأعمال أدبية عدة عن الأدب الإنجليزي، منها: السعادة والسلام لجون لوبوك أفبري - مطبعة المعارف - مصر 1910، ومحاسن الطبيعة لجون لوبوك أفبري - مطبعة المعارف - مصر 1913، ورباعيات الحرب (شعر) - 1916، ومسرات الحياة لجون لوبوك أفبري - مطبعة المعارف - مصر 1926، وله مؤلفات عدة، منها: الانتداب الفلسطيني باطل ومحال - المطبعة الأمريكانية - بيروت 1936، وخمسون عامًا في فلسطين - 1947، وبطريركية أورشليم الأرثوذكسية (بحث تاريخي قانوني).

دواونيه[عدل]

  1. الفلسطينيات 1946
  2. مجاني الشعر

المصادر[عدل]

  • معجم البابطين لشعراء العربية.
  • موقع خالد الدين البرادعي.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن وديع البستاني على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن وديع البستاني على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن وديع البستاني على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)