ويليمينا فليمنغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ويليمينا فليمنغ
Williamina Paton Stevens Fleming circa 1890s.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Williamina Paton Stevens)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 15 مايو 1857[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دندي[6]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 مايو 1911 (54 سنة) [6][1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بوسطن[6]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة ذات الرئة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة بوسطن (1878–)[6]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة
Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضوة في حاسبات هارفارد،  والجمعية الفلكية الأمريكية،  والجمعية الفلكية الملكية  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
مشرف الدكتوراه إدوارد تشارلز بيكرنج  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
المهنة عالمة فلك[6]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[7]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في مرصد جامعة هارفارد  [لغات أخرى][6]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

كانت ويليمينا باتون ستيفينس فليمنغ (8 مايو، 185721 مايو، 1911) عالمة فلك إسكتلندية. خلال مسيرتها المهنية، ساعدت على تطوير نظام تعيين عام موحد للنجوم مشترك وفهرست آلاف النجوم والظواهر الفلكية الأخرى. من بين الإنجازات المهنية العديدة التي طورت علم الفلك، اشتُهرت فليمنغ في اكتشافها لسديم رأس الحصان في عام 1888.[8]

بداية حياتها[عدل]

ولدت ويليمينا باتون ستيفينس في دوندي، اسكوتلندا في 15 مايو عام 1857، والديها ماري ووكر وروبرت ستيفينس، وهو نحّات وصائغ. هناك في عام 1877 تزوجت جيمس أور فليمنغ، مُحاسب وأرمل، أيضًا من دوندي. عملت كمدرسة لوقت قصير قبل أن تهاجر هي وزوجها إلى بوسطن، ماساتشوستس في الولايات المتحدة حين كانت بعمر الواحدة والعشرين. كان لهما ولد واحد، إدوارد بّي. فليمنغ.[9][10]

مسيرتها في مرصد كلية هارفرد[عدل]

بعد أن هُجرت هي وابنها من قبل زوجها، عملت ويليمينا فليمنغ كخادمة في منزل البروفيسور إدوارد تشارلز بيكرنج، مدير مرصد جامعة هارفرد في ذلك الوقت. قيل بأن بيكرنج أصبح مُحبطًا بسبب أداء العاملين في المرصد وأفيد بأنه يتذمر بصوت عالٍ: «يمكن لخادمتي الإسكتلندية أن تعمل أفضل منكم!».[11]

أوصت زوجة بيكرنج إليزابيث بويليمينا على أنها تملك مواهب تفوق مهارة الأمومة والجلوس في المنزل، وفي عام 1879 عينها بيكرنج لعمل إداري جزئي في المرصد. في عام 1881، دعا بيكرنج فليمنغ للانضمام بشكل رسمي إلى المرصد، وعلمها كيف تحلل الأطياف النجمية. أصبحت واحدة من الأعضاء المؤسسين لحواسيب هارفرد، وهو عبارة عن كادر نسائي من الحواسيب البشرية، عيّنهن بيكرنج لحساب التصنيفات الرياضية وتعديل منشورات المرصد.[12]

فهرس هنري درابر[عدل]

في عام 1886، ماري آن درابر، أرملة عالم الفلك هنري درابر الثرية، بدأت بما يُسمى ذكرى هنري درابر لتمويل بحث المرصد. بناء على ذلك، بدأ المرصد بالعمل على فهرس هنري درابر الأول، وهو مشروع على المدى الطويل، هدفه الحصول على الطيف الضوئي لأكبر عدد ممكن من النجوم ولفهرسة وتصنيف النجوم حسب الأطياف.[13][14][15]

استلمت فليمنغ زمام الأمور في مشروع فهرس درابر. حصل خلاف حول كيفية تصنيف النجوم بأفضل طريقة. بدأت نيتي فارار بالتحليل، لكنها تركت العمل بعد بضعة أشهر من أجل الزواج. دعت أنتونيا موري إلى القيام بمخطط تصنيفي مركب. لكن، أرادت فليمنغ أسلوب معالجة أبسط وأوضح.[16]

ضمّت أحدث صور مرصد جامعة هارفرد أطيافًا مصورة للنجوم التي امتدت إلى النطاق فوق البنفسجي، مما سمح بتصنيفات أكثر دقة من تسجيل الأطياف يدويًا عن طريق جهاز خلال الليل. وضعت فليمنغ نظامًا لتصنيف النجوم وفقًا لنسبة الهيدروجين الملحوظ في طيف النجم، المعروف باسم نظام بيكرنج-فليمنغ. النجوم التي يتبين وجود الهيدروجين فيها كأكثر عنصر وفير، صُنفت A؛ النجوم التي يتبين وجود الهيدروجين فيها كثاني أكثر عنصر وفير هي من الصنف B؛ وهكذا.[17]

لاحقًا، أعادت زميلتها آني جمب كانون ترتيب نظام التصنيف بناءً على درجة حرارة سطح النجوم، وهو ما يُعرف بنظام هارفرد لتصنيف النجوم الذي ما زال يُستخدم حتى اليوم.[18]

نتيجة لسنين من العمل من قِبل فريقه الحاسوبي النسائي، نشر المرصد فهرس هنري درابر الأول عام 1890، فهرس يوجد فيه أكثر من 10,000 نجم مُصنف وفقًا لأطيافه. أنجزت فليمنغ غالبية هذه التصنيفات. جعلت فليمنغ العودة إلى ألواح التسجيل ومقارنتها أمرًا مُمكنًا، عن طريق تنظيم آلاف الصور باستخدام التلسكوب إلى جانب عوامل تعريفية أخرى. في عام 1898، عُيّنت أمينة الصور الفلكية في هارفرد، وكانت أول امرأة تحصل على هذا المنصب.[19]

اكتشافات بارزة[عدل]

خلال مسيرتها المهنية، اكتشفت فليمنغ ما مجموعه 59 سديم غازي، وأكثر من 310 نجم متغير، و10 مستعرّات.

أبرز اكتشافاتها، في عام 1888، هي سديم رأس الحصان، على صفيحة تلسكوب-تصويرية صنعها دبليو.إتش. بيكرنغ، شقيق إدوارد بيكرنغ. وصفت السديم المضيء (الذي عُرف فيما بعد باسم IC 434) بأنه يملك «فراغ نصف دائرة 5 دقائق بقطر 30 دقيقة جنوب حزام النطاق(الجبار)». أهملت الكتب المختصة بهذا المجال إعطاء الفضل لفليمنغ على اكتشافها. أغفل فهرس دراير الأول اسم فليمنغ من لائحة المساهمين الذين اكتشفوا أجرامًا سماوية في جامعة هارفرد، ناسبًا الفضل كله لبيكرنغ فقط. على أي حال، في وقت نَشرْ فهرس دراير الثاني عام 1908، كانت فليمنغ وزميلاتها في مرصد كلية هارفرد مشهورات بما فيه الكفاية وتلقين تقديرًا لائقًا لاكتشافاتهن. أُرجع الفضل أيضًا لفليمنغ باكتشاف أول نجم قزم أبيض:

«أول شخص عرفَ بوجود الأقزام البيض كان السيدة فليمنغ؛ الثاني، بعدها بساعة أو ساعتين، البروفيسور إدوارد بيكرنج وأنا. وبِسِمَتهِ الكريمة، تطوع بيكرنج ليُنظر لأطياف النجوم التي لاحظتُها لاختلاف المنظر النجمي عن طريق ألواح مرصد هارفرد. تبيّن أن كل هذه النجوم من الجرم المطلق الباهت هي من الصنف G أو ما يليه. حركني الفضول وسألته حول مُرافق نجم القيض 40. وكالمعتاد، مرة أخرى، اتصل مع السيدة فليمنغ التي ردت خلال ساعة، بأنها كانت من الصنف A». هنري نوريس راسل، مجلة علم الفلك. نشرت فليمنغ اكتشافها لنجم القزم الأبيض عام 1910. تضمنت منشوراتها الأخرى البارزة دراسة تصويرية للنجوم المتغيرة (1907)، ولائحة لاكتشافها 222 نجمًا متغيرًا؛ وأطياف ومقادير تصويرية للنجوم في مناطق قياسية (1911).

توفيت بسبب ذات الرئة في بوسطن في 21 مايو عام 1911.[20]

التقدير[عدل]

دعت فليمنغ علنًا النساء الأخريات في مجال العلوم في حديثها «مجالٌ لعمل النساء في علم الفلك» في المعرض العالمي في شيكاغو، إذ شجعت بشكل صريح توظيف المساعدات في مجال علم الفلك. أشار خطابها إلى أنها تؤيد الفكرة السائدة بأن النساء أدنى مرتبة، لكن شعرت بأنه، إذا أُعطين فرص أكبر، سيتمكن من أن يصبحن بمرتبة متساوية؛ بمعنى آخر، الاختلافات الجنسية في هذا المجال مبنية على أساس ثقافي أكثر مما هي مرتكزة على أساس بيولوجي.[21]

في عام 1906، أصبحت عضوًا شرفيًا في الجمعية الفلكية الملكية في لندن، أول امرأة أمريكية تكرم بهذه الطريقة. بعدها بفترة قصيرة، عُيّنت زميلة شرفية في مجال علم الفلك في كلية ويليسلي. قبل وفاتها بوقت قصير كرمتها الجمعية الملكية في مكسيكو بميدالية غوادلوب ألميندارو لاكتشافها نجومًا جديدة.

إرثها[عدل]

كانت نساء حواسيب هارفرد مشهورات خلال حياتهن، لكنهن فقدن هذه الشهرة في القرن التالي. في عام 2015، ليندسي سميث زرول، أمينة مجموعة حزم ألواح هارفرد، كانت تعمل في فهرسة ورقمنة الألواح الفلكية لمشروع الوصول الرقمي للعصر الفلكي في هارفرد واكتشفت نحو 118 صندوقًا، يحتوي كل منها على 20 إلى 30 دفتر ملاحظات، يعود للنساء الحاسبات وعلماء فلك هارفرد الأوائل. أدركت أن أكثر من 2500 مجلد كانت خارج دائرة عملها في مشروع الوصول الرقمي، لكن أرادت أن ترى المادة المحفوظة فيها وجعلها قابلة للوصول. تواصلت سميث زرول مع أمناء مكتبة مركز هارفرد-سميثونيان للفيزياء الفلكية.

استجابة لذلك، أطلقت مكتبة ولباخ مشروع الحفاظ على بيانات وأبحاث هارفرد الأولى في علم الفلك. داينا بوكين، مديرة أمناء مكتبة ولباخ، شرحت أن الغاية هي إتاحة البحث عن النص الكامل الخاص بالدراسة: «إذا بحثت عن ويليمينا فليمنغ، لن تجد ذكرًا لها في كتاب منشور فقط، لكنك ستجد عملها».[22]

في شهر يوليو من عام 2017، كشفت مكتبة ولباخ الخاصة بمركز هارفرد-سميثونيان للفيزياء الفلكية عن استعراض لعمل فليمنغ، من ضمنه السجل الحاوي على اكتشاف سديم رأس الحصان. تمتلك المكتبة عشرات المجلدات لعمل فليمنغ في مجموعة مشروع الحفاظ على بيانات وأبحاث هارفرد الأولى في علم الفلك.[23][24]

بحلول شهر آب عام 2017، دُوّن نحو 200 مجلد من أصل أكثر من 2,500. من المتوقع أن يأخذ الأمر سنوات حتى يكتمل بشكل كلي. أُدرجت بعض دفاتر الملاحظات عن طريق موقع متطوعي سميثونيان الرقمي، الذي يشجع المتطوعين على إدراج هذه الدفاتر.[25]


روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6rr20hq — باسم: Williamina Fleming — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/58437055 — باسم: Williamina Paton Fleming — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب باسم: Williamina Fleming — معرف فيمبيو: http://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=9921 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Банк інформації про видатних жінок
  4. أ ب مُعرِّف موسوعة برولكسيس (Proleksis): https://proleksis.lzmk.hr/21587 — باسم: Williamina Paton Fleming — العنوان : Proleksis enciklopedija
  5. ^ مٌعَرِّف الموسوعة الكُرواتيَّة (LZMK ID): https://www.enciklopedija.hr/Natuknica.aspx?ID=19885 — باسم: Williamina Fleming — المؤلف: Dalibor Brozović و Tomislav Ladan — العنوان : Hrvatska enciklopedija — الناشر: Miroslav Krleža Lexicographical Institute — ISBN 978-953-6036-31-8
  6. أ ب ت ث ج ح المؤلف: مارلين بيلي أوغيلفي — العنوان : The Biographical Dictionary of Women in Science — المجلد: 1 — الصفحة: 452 — الناشر: روتليدجISBN 978-1-135-96342-2
  7. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 22 مايو 2020 — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي
  8. ^ Cannon, Annie J. (June 1911). "Williamina Paton Fleming". Science (نشر June 30, 1911). 33 (861): 987–988. Bibcode:1911Sci....33..987C. doi:10.1126/science.33.861.987. PMID 17799863. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Ewan, Elizabeth; Innes, Sue; Reynolds, Sian (2006). The biographical dictionary of Scottish women : from the earliest times to 2004. Edinburgh, Scotland: Edinburgh University Press. صفحة 121. ISBN 978-0748626601. OCLC 367680960. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Women Working 1800–1930, Williamina Paton Stevens Fleming (1857–1911)". Harvard University Library Open Collections Program. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) With links to manuscripts and other resources.
  11. ^ Smith, Lindsay (March 14, 2015). Williamina Paton Fleming. Project Continua. 1. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Sobel, Dava (2016). The Glass Universe. Viking. صفحات xii. ISBN 978-0698148697. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Barker, George F. (1887). "On the Henry Draper Memorial Photographs of Stellar Spectra". Proceedings of the American Philosophical Society. 24: 166–172. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ Ogilvie, Marilyn Bailey (1986). Women in Science: Antiquity Through the Nineteenth Century: a Biographical Dictionary with Annotated Bibliography. MIT Press. صفحة 75. ISBN 978-0-262-65038-0. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Cannon, Annie J. (1915). "The Henry Draper Memorial". Journal of the Royal Astronomical Society of Canada. 9: 203. Bibcode:1915JRASC...9..203C. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ Mack, Pamela (1990). "Straying from their orbits: Women in astronomy in America". In Kass-Simon, G.; Farnes, Patricia; Nash, Deborah (المحررون). Women of Science: Righting the Record. Bloomington, IN, US: Indiana University Press. صفحة 99. ISBN 9780253208132. OCLC 28112853. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ "Williamina Paton Stevens Fleming". Encyclopaedia Britannica. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Natasha Geiling (18 September 2013). "The Women Who Mapped the Universe And Still Couldn't Get Any Respect". Smithsonian Magazine. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Harvard University. "About the Collection", جامعة هارفارد,[متى؟]. نسخة محفوظة 7 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Williamina FLEMING". scientificwomen.net. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Rossiter, Margaret W. (1980). ""Women's Work" in Science, 1880–1910". Isis. 71 (3): 381–398. doi:10.1086/352540. JSTOR 230118. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Alex Newman (28 August 2017). "Unearthing the legacy of Harvard's female 'computers'". BBC News. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Harvard College Observatory observations, logs, instrument readings, and calculations: an inventory". Harvard Library. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Alex McGrath (3 July 2017). "The First Computer: Williamina Fleming and the Horsehead Nebula". Galactic Gazette. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics: Browse Projects". Smithsonian Digital Volunteers. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)