يتسحاق هاليفي هيرتسوغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يتسحاق هاليفي هيرتسوغ
Yitzhak HaLevi Herzog 1945 portrait.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 3 ديسمبر 1888[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
لومزا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 25 يوليو 1959 (70 سنة) [2][1][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
القدس  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة سنحديرة  [لغات أخرى][4]  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Russia.svg الإمبراطورية الروسية
Flag of the United Kingdom.svg الإمبراطورية البريطانية
Flag of Ireland.svg الجمهورية الأيرلندية
Flag of Ireland.svg الدولة الأيرلندية الحرة
Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء حاييم هرتصوغ  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
مناصب
الحاخامية الكبرى في إسرائيل   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1916  – 1919 
في بلفاست 
الحاخام الأكبر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
1919 
في دبلن 
الحاخام الأكبر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1922  – 1936 
في جمهورية أيرلندا 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
الحاخام الأكبر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1936  – 1948 
في فلسطين الانتدابية 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحاخام الأكبر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1948  – 1959 
في إسرائيل و يهود أشكناز 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة باريس
جامعة لندن  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة حاخام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات اليديشية،  والإنجليزية،  والأيرلندية،  والعبرية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

يتسحاق هاليفي هرتسوغ (بالعبرية: יצחק אייזיק הלוי הרצוג) (3 ديسمبر 1888 – 25 يوليو 1959) حاخام يهودي وإسرائيلي. [5][6][7][8][9]

كان أول كبير حاخامات لأيرلندا، وتولى ذلك المنصب من عام 1921 إلى 1959.[10]

كما كان كبير حاخامات فلسطين تحت الانتداب البريطاني ثم إسرائيل منذ عام 1936 حتى وفاته في 1959.

حصل على جائزة إسرائيل في الأدب الحاخامي في عام 1958.[11]

حياته[عدل]

ولد في لومزا في بولندا، لميريام وجويل لايب هرتسوغ. وانتقل إلى المملكة المتحدة مع عائلته في عام 1898، حيث استقروا في ليدز. وكان والده حاخاما في ليدز. تلقى يتسحاق تعليمه في ليدز، ثم لاحقا في باريس.[12]

درس التلمود في سن صغيرة، والتحق بجامعة السوربون ثم لاحقا في بجامعة لندن، حيث حصل على درجة الدكتوراه. وأكسبته أطروحة الدكتوراه شهرة في العالم اليهودي، وكانت حول زعمه بإعادة اكتشاف صبغة التخلت وهي نوع من الصبغة الزرقاء كانت تستخدم في صناعة التزيتزيت وهي من الملابس الدينية.[12]

أبناؤه[عدل]

أنجب  الحاخام هرتسوغ أولادا، منهم حاييم هرتسوغ الذي كان جنرالا في الجيش الإسرائيلي، ولاحقا سفيرا لإسرائيل في الأمم المتحدة ثم رئيسا لإسرائيل. أما ابنه ياكوف هرتسوغ فكان سفيرا لإسرائيل في كندا ولاحقا مديرا عاما لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

حفيده يستحاق هرتسوغ كان عضوا في الكنيسيت الإسرائيلي، ورئيسا للمعارضة.  

الحاخامية[عدل]

خدم حاخاماً لبلفاست من عام 1916 حتى 1919، وحاخاماً لدبلين في عام 1919. وكان متحدثا طلقا باللغة الأيرلندية، ودعم إنشاء أول "دايل" (جمعية وطنية أيرلندية) والجانب المؤيد للجمهورية الأيرلندية خلال ما يعرف بحرب استقلال أيرلندا، وعرف بسبب ذلك باسم "حاخام سين فاين". [13]وخدم كبيرا للحاخامات في أيرلندا بين عام 1922 حتى 1936، حيث هاجر إلى فلسطين ليخلف الحاخام أبراهام يستحاق كوك في منصب كبير الحاخامات الإشكنازيين. وكان داعما للجيش الجمهوري الأيرلندي ولمنظمة إرغون.[14]

وفي مايو 1939 وقبل نشوب الحرب العالمية الثانية بقليل، قامت الحكومة البريطانية بتقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين فيما يعرف بـ "الورقة البيضاء". فقام الحاخام هرتسوغ بقيادة مظاهرة في شوارع القدس مع اليهود من جميع المذاهب، حتى وصلوا إلى كنيس هورفا، وقال: "لا نستطيع القبول بالورقة البيضاء. وكما قال الأنبياء من قبلي، سأمزقه إلى نصفين". وبعد حوالي أربعين عاما وفي العاشر من نوفمبر 1975 كرر السفير هرتسوغ مقولة أبيه مع قرار الأمم المتحدة بأن الصهيونية هي حركة عنصرية.[15]

وخلال الحرب العالمية الثانية سافر الحاخام هرتسوغ، متحملا المخاطرة، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، واستطاع مقابلة الرئيس الأمريكي روزفلت. لم يرد روزفلت على توسلات الحاخام هرتسوغ بإعطاء وعد لحماية اليهود في أوروبا. ويقال أن شعر الحاخام ازداد بياضا بعد مغادرة لقاء روزفلت ورفضه إعطاء ذلك الوعد.

وبعد ذلك مباشرة وفي أثناء عودته للوطن، نجا من الموت حيث لم يستطع اللحاق بالسفينة العائدة إلى الوطن، لكن ضربت تلك السفينة بغواصة وهي في عرض البحر، وكانت تلك السفينة  آخر سفينة مدنية تعبر المحيط الأطلسي في فترة الحرب العالمية الثانية.

وبعد الحرب، كرس الحاخام نفسه لخدمة الأطفال اليهود خاصة الرضع، وقام ببذل الجهود لإنقاذهم من المخابئ التي يلجئون إليها عبر أوروبا، وإحضارهم إلى ملاجئ أيتام. والكثير من هؤلاء كان يختبئون في أديرة مسيحية بفضل عائلات مسيحية، والذين رفضوا إعادتهم. وفي كتاب سيرته الذاتية يحكي عن الصعوبات التي لاقاها في سبيل مقابلة البابا الذي كان يتجنبه، لكنه في النهاية تلقى المساعدة من الفاتيكان.

وفي السنوات اللاحقة اكتُشِف أن كاول كارول فويتيلا الذي أصبح فيما بعد البابا يوحنا بولس الثاني، كان الصلة التي ساعدت الحاخام هرتسوغ.[16] ورغم ذلك فالمدافعين عن البابا بيوس الثاني عشر زعموا أن هرتسوغ كانت لديه صلات صداقة بالبابا خلال وبعد الحرب. وفي عام 1945 قال: "شعب إسرائيل لن ينسوا أبدا ما يفعله قداسة البابا ومندوبيه اللامعين، لإخواننا وأخواتنا في أكثر المآسي التي لحقت بنا في تاريخنا، مما يمثل دليلا على العناية الإلهية بذلك العالم.[17]

كتاباته[عدل]

كانت للحاخام هرتسوغ مكانة رفيعة كحاخام، وكتب العديد من الكتب والمقالات حول مشاكل الشريعة اليهودية، وحول التوراة ودولة إسرائيل. وساعدت كتاباته في تشكيل وجهات نظر الحركة الصهيونية المتدينة فيما يتعلق بدولة إسرائيل.

جوائز[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6nw18pb — باسم: Yitzhak HaLevi Herzog — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Isaac-Halevi-Herzog — باسم: Isaac Halevi Herzog — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. ^ مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb12044708x — باسم: Isaac Herzog — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ http://jpress.org.il/Olive/APA/NLI_Heb/SharedView.Article.aspx?parm=0wrBjcC3LYbX1bDtwy7y8gi6vGctkOow8If5NYYQZeHM0B%2BiGq%2F%2BFataZc04J0r9Yw%3D%3D&mode=image&href=DAV%2f1959%2f07%2f26&page=1&rtl=true
  5. ^ "Isaac Halevi Herzog / Israeli rabbi" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "The Rabbinate in Stormy Days: The Life and Teachings of Rabbi Yitzhak Isaac HaLevi Herzog, The First Chief Rabbi of Israel" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "R. Isaac Halevi Herzog's Attitude to Evolution and His Correspondence with Immanuel Velikovsky". مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Herzog Yitzhak Ha Levi" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "The Aleph Society- Let My People Know" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Chaim Herzog, Israel's sixth President, 1918-1997". اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "ריכוז תשכ"ב-תשי"ג". اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب "Living history : a memoir". مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Benson, Asher (2007). Jewish Dublin. Dublin: A&A Farmer Ltd. p. 22.
  14. ^ Calder Walton, 'British Intelligence and Threats to British National Security After the Second World War,' in Matthew Grant (ed) The British Way in Cold Warfare: Intelligence, Diplomacy and the Bomb 1945-1975, A&C Black, 2011 pp.141-158 p.151.
  15. ^ Lammfromm, Arnon (2009). Chaim Herzog, HaNasi HaShishi (Chaim Herzog, the Sixth President) (in Hebrew). Jerusalem: Israel State Archives. p. 296
  16. ^ On Popes and Jews, Akiba Zimmerman, Hazofe newspaper archive (Hebrew). It is said as an urban legend, that one tactic he had for proving which children were Jewish, although still in denial or mostly afraid of the monastery staff, would be to call out the Shema Yisroel and Jewish children would instinctively cover their eyes along with him.
  17. ^ https://web.archive.org/web/20100316194532/http://www.piusxiipope.info/