آلة كاتبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آلة كاتبة ميكانيكية

الآلة الكاتبة (بالإنجليزية :Typewriter) أو "الآلة الطابعة" يعود تاريخ صنعها إلى 1714. حصل مصممها ومخترعها هنري ميل على براءة الاختراع في تلك السنة. وتعتبر آلته الكاتبة الأم الأولى لما نراه من الآلات كاتبة في وقتنا الحاضر. ولكن بوجود الحاسوب وما يتبعه من الآلات الطابعة يبدو أن دور الآلة الكاتبة قد أفل. كان يتطلع من خلالها إلى استحداث نظام جديد في الكتابة الآلية بدلا من النظام اليدوي التقليدي، وبالرغم من أهمية الفكرة، إلا أن ميل فشل في إقناع الناس بأهمية اختراعه.[1]

الاكتشاف والازدهار[عدل]

وبعد مضي نحو قرن من الزمن وفي عام 1820، أعاد مخترع الدراجة، الألماني كارل درايس إحياء فكرة الآلة الكاتبة وصمم واحدة تضم 16 حرفا، وخلال تلك الفترة كان المخترع الأمريكي وليام اوستن بيرت ينجز آلته الكاتبة التي عرفت باسم (تيبو غرافر) وذلك في عام 1829، ليحصل بذلك على براءة اختراع لهذه الوسيلة التي ستقود مسيرة المعرفة الإنسانية لعقود طويلة من الزمن.

الآلة الجديدة كانت مصنوعة من الخشب، والحروف مثبته على مزلاج متحرك، يتم سحبة ودفعه لوضع الحرف في مكانه الصحيح، ثم يدفع نحو الورقة ليترك رسما بعد أن يكون قد غطى بطبقة من الحبر.

الانتشار[عدل]

الانطلاقة الفعلية للآلة الكاتبة، كانت على يدي المخترع الأمريكي (كريستوفر لاثام شولز)، حيث ادخل في عام 1867 تعديلات كثيرة على هذا الاختراع، وساعده مجموعة من أصدقائه الذين وجدوا أن هذه الآلة سوف يكون لها اثر كبير في التقدم والتطور المعرفي.

التعديلات الاخرى[عدل]

من أهم تلك التعديلات التي جرى إدخالها على الالة الكاتبة، إدخال الاسطوانة المطاطية فيها، والتي يلف عليها الورق، ثم تثبيت تلك الاسطوانة على مزلاج متحرك يحرك الورقة نحو موضع الطباعة ويتوقف حال الوصول إلى نهاية السطر.

كما أعاد شولز ترتيب حروف الآلة الطابعة ضمن نظام جديد عرف باسم نظام QWERTY والذي اعتمد فيه على درجة تكرار الأحرف في اللغة، وهذا النظام ما زال مستخدما حاليا في كافة أجهزة الطباعة ولوحات مفاتيح الكمبيوتر التي تعتبر تطور تقني لتلك الآلات التي سادت لعقود طويلة من الزمن. (تصفح مباعدة الجمل).

آلة كاتبة عربية[عدل]

صممت أول آلة كاتبة عربية على يد المصريين فيليب واكد وسليم شبلي سعد حداد، وهما مهاجران من لبنان، حيث تمكنا من إدخال الحروف العربية على الآلة الكاتبة الإفرنجية، وهكذا ظهرت في مصر أول آلة كاتبة عربية اسمها حداد عام 1914.[2]

أجزاء الآلة الكاتبة[عدل]

تتكون الآلة الكاتبة من الأجزاء الآتية[3]

  • (1) بادئة السطر وترجيع العربة.
  • (2) بكرتي شريط التحبير.
  • (3) محبس قفل العربة.
  • (4) سكة انزلاق العربة.
  • (5) ضاغط لتغيير مسافات السطور.
  • (6) مقبض الأسطوانة.
  • (7) مفتاح لتحريك العربة إلى اليمين.
  • (8) رافعة لتحديد الأسطوانة.
  • (9) العربة.
  • (10) ضابط المسافات بين السطور.
  • (11) مرشد لجانب الورقة.
  • (12) حاجز الهامش الأيسر.
  • (13) مقياس الهامشين.
  • (14) عمود تثبيت الورقة.
  • (15) ضاغط لرفع مقياس ارتفاع الورقة.
  • (16) مرشد مستوى السطر.
  • (17) مرشد انتهاء الصفحة.
  • (18) الأسطوانة.
  • (19) ماسك لتثبيت البطاقات.
  • (20) مسند لمحو الخطأ.
  • (21) حاجز الهامش الأيمن.
  • (22) ذراع رفع الورقة ودفعها.
  • (23) رافعة لتحريك الورقة.
  • (24) غطاء خلايا الأذرع وبكرتي الشريط.
  • (25) منظم درجة اللّمس.
  • (26) جهاز الحقول.
  • (27) مفتاح للترجيع درجة.. درجة.
  • (28) مفتاح العالية، الأيمن والأيسر.
  • (29) العارضة لحركة الدرجات الفاصلة.
  • (30) نموذج مفاتيح الحروف.
  • (31) قفل مفتاح العالية.
  • (32) محول وضع شريط التحبير الملون، أو التجاوز عنه.
  • (33) مفتاح تجاوز الهامشين

أنواعها[عدل]

أنواع الآلات الكاتبة. هناك أربعة أنواع أساسية للآلات الكاتبة:[4]

  1. الآلة اليدوية
  2. الآلة الكهربائية
  3. الآلة الإلكترونية
  4. آلة مراجعة وتدقيق النص، وتعرف عادة باسم آلة معالجة الكلمات

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  • كافة التعديلات على المقالة ة حتى تاريخ 7-4-2010 هي من موقع مدونة أفاق علمية http://amjad68.jeeran.com/ على الرابط هنا


صورة آلة طابعة طباعة ومطبوعات آلات حديثة
مطبوعات وأدواتها ورق | مطبعة | حبر | قلم | صحيفة | كتاب | مجلة | آلة ناسخة | آلة كاتبة | آلة قاطعة للورق | آلة الطباعة