أديداس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أديداس
شعار أديداس
معلومات
النوع شركة عامة
تاريخ التأسيس 1924 (وسجلت في 1949)
المؤسس أدولف داسلر
المقر الرئيسي هيرتسوجيناوراخ، علم ألمانيا ألمانيا
عدد الموظفين 38.980
الصناعة التصميم والتصنيع
المنتجات الأحذية والملابس الرياضية والمعدات الرياضية والعناية الشخصية
الأرباح €551 870
الموقع الإلكتروني www.adidas-group.com

أديداس (بالألمانية: adidas) شركة ملابس رياضية مقرها ألمانيا، تعد جزء من مجموعة أديداس التي تتألف من شركة ريبوك للملابس الرياضية وشركة تايلور ماد أديداس جولف وشركة روكبورتروكبورتتايلورميد- أديداسريبوك شركة محدودة الاسهم. إلى جانب الأحذية الرياضية تنتج الشركة منتجات أخرى مثل الحقائب والقمصان والساعات والنظارات وغيرها من الملابس المرتبطة باللألعاب الرياضية. تحتل اديداس المرتبة الأولى في صناعة الملابس الرياضية في أوروبا، كما تحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد منافستها الأمريكية نايكى.[1]

تصميمات الشركة من الملابس والأحذية تتميز بثلاثة خطوط متوازية، وهو نفس الشعار الرسمي حاليا. في عام 2008، بلغت ايرادات الشركة 10.799 مليار يورو بعد أن كانت 10.299 مليار يورو في عام 2007، أي نحو 15.6 مليار دولارا أمريكيا.

سبب التسمية[عدل]

اسم الشركة سمي تيمناً باسم مخترعها "أدولف داسـلر" بجمع أول أجزاء اسمه "أديداس" . [2]

التاريخ[عدل]

بدأ أدولف ("آدي") داسلر تصنيع أحذيته الرياضية في مطبخه في بلدة هرزوجنيوراخ ،في بافاريا وذلك بعد عودته من الحرب العالمية الأولى. في عام 1924، انضم إليه شقيقه رودولف (رودي) داسلر وأسسا معا مصنع الأخوان داسلر لصناعة الأحذية ثم ازدهر العمل بهذا المصنع.

في دورة الألعاب الأولمبية 1928، قام داسلر بتجهيز العديد من الرياضيين بهدف توسيع نشاط الشركة على المستوى الدولي. خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1936 في برلين، كان داسلر هو صانع حذاء الرباعى الفائز بالميدالية الذهبية جيسي اوينز من الولايات المتحدة.

في أواخر الحرب العالمية الثانية، تحول المصنع لإنتاج الأسلحة المضادة للدبابات.[3]

في عام 1947، انفصل الأخوان فأسس رودى شركة بوما، وأسس آدي شركة أديداس.

سجلت الشركة رسميا كأديداس إيه جي (000بالأحرف لصغيرة باللغة الإنجليزية)، في 18 أغسطس 1949. مصطلح كل يوم أحلم بالرياضة، وإن كان في بعض الأحيان تعتبر أديداس هي الاسم الأصلي، واستخدم بأثر رجعي. كلمة أديداس مكونة من "أدي" (اسم مستعار لأدولف) و"داس" (من داسلر).[4]

قضية تابي[عدل]

بعد فترة من الاضطرابات في أعقاب وفاة هورست داسلر ابن ادولف دسلر في سنة 1987، بيعت الشركة لبرنار تابى أحد رجال الصناعة في فرنسا عام 1989. بيعت الشركة ب 1.6 مليار فرنك فرنسي (الآن 243.918 مليون يورو) اقترضها تابي. وأشتهر تابى في هذا الوقت بمتخصص إنقاذ الشركات من الإفلاس، وبنى ثروته على خبرته في هذا المجال.

قرر تابي نقل الإنتاج إلى آسيا. فاستعان بمادونا من أجل الدعاية. وبعثته كرايست تشيرش بنيوزيلاند إلى ألمانيا كمندوب مبيعات للأحذية ليقابل أحفاد ادولف داسلر (اميليا راندل داسلر وبيللا بيك داسلر) وعاد من تلك المهمة ببعض وسائل الدعاية للترويج للشركة هناك.

عطر من إنتاج أديداس

في سنة 1992، لم يتمكن تابي من دفع فوائد القرض. فكلف بنك كريدي ليونيه ببيع اديداس، ومن ثم حول البنك الديون المستحقة إلى أسهم للشركة، وهذا أمر غير معتاد في الممارسات المصرفية السائدة في فرنسا. ويبدو أن البنك لانه المملوك للدولة قد حاول إخراج تابي من ضائقته المالية من أجل مصلحته الشخصية، حيث أنه كان وزير الشؤون المدنية في الحكومة الفرنسية في ذلك الوقت.

في شباط / فبراير 1993، باع كريدي ليونيه شركة اديداس لروبرت لويس دريفوس، وهو صديق لبرنار تابي، واشتراه بأكثر مما كان تابى يملك، 4.485 مليار فرانك (683.514 مليون يورو) بفارق 2.85 مليار (434.479 مليون يورو).في وقت لاحق، رفع تابي دعوى ضد البنك، لانه شعر أنه خدع بالبيع غير المباشر.

أصبح روبرت لويس دريفوس الرئيس التنفيذي الجديد للشركة. كما كان رئيسا لاولمبيك مرسيليا، وهو الفريق الذي تولاه تابي حتى عام 1993.

أعلن تابى إفلاسه في عام 1994. اتهم في العديد من الدعاوى القضائية، ولا سيما المتعلقة بإقامة مباراة في نادي كرة القدم. وخلال عام 1997 ،عوقب بالسجن لمدة 18 شهرا قضى منها 6 أشهر في السجن في باريس.

في عام 2005، منحت المحاكم الفرنسية تابي 135 مليون يورو تعويضات (حوالي 886 مليون فرنك).

بعد انتهاء عهد تابي[عدل]

في عام 1994، أصبح كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم للشباب ومجموعة استغاثة قرى الأطفال هما المستفيد الرئيسي.

في عام 1997، استحوذت اديداس على مجموعة سالمون المتخصصة في ملابس التزلج، وأصبح اسمها الرسمى أديداس سالومون وبذلك تمكنت اديداس من الاستحواذ على شركة تايلور ماد جولف وكذلك ماكس فلى ومن ثم تمكنوا من التنافس مع شركة نايكى جولف.

في عام 1998، رفعت أديداس دعوى قضائية ضد القواعد التي وضعتها الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات والتي تحد من حجم وعدد العلامات التجارية على ملابس الفريق وزيه الرسمي. سحبت أديداس الدعوى، واتفق الطرفان على مجموعة من القواعد تأخذ في الاعتبار العلامة التجارية لاديداس وهى الثلاثة خطوط المتوازية.

في عام 2003، رفعت اديداس دعوى قضائية في القضاء البريطاني ضد شركة أخرى لأنها استخدمت شعار يتكون من خطين مشابه لشعار أديداس الذي يتكون من ثلاثة خطوط. وقضت المحكمة بأن استخدام هذه الشركة لمثل هذه العلامة مخالف لأنه قد يحدث تداخل بينها وبين العلامة التجارية لأديداس.[5]

في أيلول / سبتمبر 2004، أطلقت مصممة الازياءالانجليزية الشهيرة ستيلا مكارتني مشروع مشترك مع أديداس، لإقامة شراكة طويلة الأمد مع الشركة.هذا المشروع عبارة عن إنتاج ملابس رياضية للنساء سمى "أديداس ستيلا مكارتني"، [6]، ونال استحسانا.[7]

أيضا في عام 2005، في 3 أيار / مايو، أعلنت أديداس أنها باعت شريكتها سالومون لشركة عامر الرياضية في فنلندا، مقابل 485 مليون يورو.

في آب / أغسطس 2005، أعلنت اديداس عن نيتها لشراء منافستها البريطانية ريبوك مقابل 3.8 مليار دولارا أمريكيا. وتمت الشراكة مع ريبوك في كانون الثاني / يناير 2006 [4] وهذا يعني أن اديداس ستقوم بعمل دعاية لها بالقرب من نايكي في أمريكا الشمالية. شراء ريبوك سيتيح لأديداس التنافس مع نايكي في جميع أنحاء العالم بوصفها صانعة الأحذية الرياضية الثانية في العالم.[8]

ألمانيا هي المقر الرئيسى لاديداس، ولها عدة فروع في مختلف أنحاء العالم مثل هونج كونج، وتورونتو، تايوان، بريطانيا، اليابان، أستراليا وإسبانيا. تباع أساسا في الولايات المتحدة، وتحصل على الكثير من الدعم من فروعها في هذه البلدان، ودائما ما تتجه إلى مزيد من التوسع في الخارج.

في عام 2005، أطلقت أديداس الحذاء 'أديداس 1'، الأول من نوعه في إنتاج الأحذية باستخدام المعالجات الدقيقة. أطلقت الشركة على هذا الحذاء اسم "الحذاء الذكي الأول في العالم"، ويتميز المعالج الدقيق بقدرته على إجراء 5 ملايين عملية حسابية في الثانية ليتعدل تلقائيا لتوفير أفضل مستوى من الراحة لمن يرتديه. يتطلب هذا الحذاء استخدام بطاريات صغيرة قابلة للاستبدال، وهى تعمل لمدة 100 ساعة تقريبا. في 25 نوفمبر 2005، أطلقت أديداس النسخة الجديدة من 'أديداس 1' بزيادة في مستوى الراحة والأمان وذلك بفضل محركها الجديد ذو عزم الدوران 153 في المائة زيادة. [بحاجة لمصدر]

في 11 نيسان / أبريل 2006، أعلنت أديداس عن اتفاق مع الرابطة الوطنية لكرة السلة يجعل اديداس المتعهد الرسمى لملابس الفريق وزيه الرسمى، وذلك لمدة 11 سنة. بناء على هذا الاتفاق ستقوم اديداس بتوفير القمصان الجيرسيه، والمنتجات، والألوان المختلفة من الحذاء 'سوبرستار' الخاص بفريق كرة السلة لكل من الرابطة الوطنية لكرة السلة، ودورى تطوير الرابطة الوطنية لكرة السلة، والرابطة الوطنية لكرة السلة للسيدات. تبلغ قيمة هذا الاتفاق ما يزيد عن 400 مليون دولارا. وقد حل محل مثيله السابق مع ريبوك الذي عقد في عام 2001 لمدة 10 سنوات.

المنتجات[عدل]

رياضة الجري[عدل]

تعمل أديداس حاليا على إنتاج العديد من أحذية العدو منها 'أدى ستار كونترول 5' و'أدى ستار ريد' الذي حل محل 'سوبرنوفا كونترول '10 و'سوبرنوفا كوشن 7'، والذي سيحل محله قريبا 'سوبرنوفا جليد'. بالإضافة إلى ملابس اديداس التي يستخدمها العدائون بكثرة. كما تستخدم أديداس جلود الكنغر لتصنيع الأحذية باهظة الثمن.[9][10]

كرة القدم[عدل]

إحدى الرياضات التي توليها اديداس أكبر اهتمامها هي كرة القدم والأدوات المرتبطة بها. كما توفر شركة اديداس الملابس والمعدات اللازمة لجميع فرق الدوري.

تظل أديداس إحدى الشركات الكبرى في مجال توريد مجموعات الفريق الدولي لفرق كرة القدم. ومن الأمثلة الراهنة روسيا، ألمانيا، اليونان، رومانيا، الأرجنتين، أسبانيا، المكسيك، اليابان، نيجيريا.

أبدعت الشركة في ابتكار الأحذية الرياضية ومن الأمثلة الجديرة بالذكر تطوير حذاء طويل في مونديال كوبا يستخدم في المباريات التي تقام على أرض عليها قطران أو ما شابه وهو يستخدم منذ ما يقرب من اربعين عاما. وقد لقب هذا البديل بلقب كأس العالم بعد الاحتفال بالبطولة في عام 1978 والتي فازت بها الأرجنتين، وهي واحدة من الدول الموردة لها في ذلك الوقت. أديداس أصبحت مشهورة بتطوير الحذاء الطويل "بريداتور" والذي صممه اللاعب السابق بليفربول واللاعب الأسترالي العالمي كريغ جونستون. هذا التصميم تضمن استخدام المطاط على الجزء الجلد العلوي من الحذاء، وتستخدم لتحسن حركة الكرة عند ركلها ؛ وقال اللاعبون ذوي المهارات العالية أنهم قادرون على ركل الكرة بسهولة أكبر عندما يرتدون هذا التصميم الجديد. [بحاجة لمصدر] يشابه الحذاء البريداتور الحذاء التراكسيون الذي صممه كريغ جونستون ". حيث ان تطور وشعبية كرة القدم متواصلة قامت أديداس بدور قيادي في تشكيل طريقة اللعب نفسها. كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم، ومجلس إدارة الألعاب الرياضية مكلف بتصميم كرات كرة القدم التي تستخدم في بطولة العالم الخاصة بكل منهما في كأس العالم لصالح المزيد من الهجوم في اللعب.الكرات الموردة لألمانيا في كأس العالم 2006 كانت جديرة بالملاحظة على وجه الخصوص لقدرتها على الانطلاق إلى مسافات ابعد من ذى قبل عند ركلها، مما أدى إلى الضربات الطويلة المدى التي كانت ترمي إلى زيادة عدد الأهداف، وزيادة التمتع بها. كان يعتقد أن حراس المرمى لن يشعرون براحة كافية مع هذا التصميم الجديدالذي يدعون أنه سيتحرك بشكل رائع وغير متوقع.

لعبة كرة التنس[عدل]

قامت أديداس برعاية لاعبي التنس وأدخلت مؤخرا خطا جديدا لإنتاج مضارب التنس. يستخدم الريشة "اللاعب العادى"، أما "لاعب النادي" فأديداس تهدف لإمداد لاعبى المسابقات "لاعبى البطولة" ب الباريكاد تور ذو قوة 12.2 ترعى أديداس اللاعبين المحترفين التاليين : نوفاك دجوكوفتش آندي موراي، فرناندو غونزاليس، والروسي مارات سافين، دينارا سافينا، وانا ايفانوفيتش، فرناندو فيرداسكو، جيل سيمون، ماركوس باغداتيس وفريق الزوجي بوب ومايك بريان. تستخدم شركة اديداس لملابس التنس تكنولوجيا كليماكوول الموجودة في غيرها من القمصان والأحذية الرياضية.[11]

الجولف[عدل]

في عام 1997، اشترت أديداس تايلورميدشركة تايلورماد0} كان هدف تايلور ماد العودة سريعا للاستحواذ على السوق. ونجحت الشركة في تحقيق هذا الهدف، في أواخر عام 2004 عندما أصبحت رسميا رقم 1 في الغولف. يوم 14 أكتوبر 2008، اكتسبت أديداس، من خلال فرعها تيلورماد 72 مليون دولارا، على افتراض 46.3 مليون دولارا ديون.[12]

الكريكيت[عدل]

في التسعينات وقعت أديداس عقدا مع ضارب الكرة رقم 1 في الغالم سابقا ساشين تندولكار لتصنيع أحذية لهhttp://www.indianexpress.com/news/brand-tendulkar-will-never-lose-value/3801/ وهو لايزال يرتدي أحذية أديداس عندما يلعب مباريات.

في عام 2008، تحركت أديداس نحو السوق الإنجليزية للكريكيت لرعاية النجم الإنجليزي كيفن بيترسن بعد إلغاء تعامله مع وودوورم، عندما واجهت صعوبات مالية.[13] وفي العام التالي وقعت عقدا مع زميل اللاعب الانجليزى ايان بيل. وتتوفر منتجاتها في نطاق انكرزا وبيلررا، وليبرو.

كما ترعى أديداس فريق الكريكيت الإنكليزي وفريق الكريكيت الأسترالي

في عام 2008، في الطبعة الأولى من دليل الدوري الهندي الممتاز، تناول رعاية الفريقين مومباي انديانز ودلهي داريديفيلز.

كرة السلة[عدل]

عملت أديداس على صناعة أحذية كرة السلة لفترة طويلة. واشتهرت بحذاء سوبر ستار، وبرو مودل توينز المعروف باسم "شلتوز" بشكله المنمق والمطاط الذي يحمى أصابع القدم. كما نالت ملابس الهيب هوب شعبية كبيرة في الثمانينات حيث ظهرت جنبا إلى جنب مع الملابس البوليستر التي تحمل دعاية لاديداس.

بالإضافة إلى ذلك فإن اديداس حاليا هي المورد لجميع الامتيازات ال30 في الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين، (لتحل محل ريبوك بعد دمجها) كما ترعى عدد هائل من الاعبين القدامى والجدد مثل كريم عبد الجبار وتريسي مكجرادي ودوايت هوارد، تشونسي بيلوبس، ديزموند ميسون، وكيفن غارنيت، وتيم دنكان، وديفين هاريس ومؤخرا بيت مارافيش.

في أواخر الثمانينات، حصل باتريك إيوينج ذات مرة على عدد هائل من توقيعات اديداس الشهيرة، التي تعرف الآن باسم أتيتيود منذ أن أصبح إيوينج غبر مرتبط بعقد (أراد ان يبدأ خط إنتاج خاص به تحت اسم نكست سبورتس في أوائل 1990). كوب براينت انضم لرابطة كرة السلة بموجب عقد مع أديداس، ولكن مع عدم تجديد العقد في عام 2002 بعد أزمة الركود وتجاوب السوق مع حذاء كوبتو. ومنذ ذلك الحين وقع مع شركة نايكي. كانت أديداس أيضا القائد والمبدع.

لعبة لاكروس[عدل]

في عام 2007، اعلنت اديداس أنها ستنتج في المستقبل معدات لاكروس، وسوف ترعى أديداس لاكروس الوطنية الكلاسيكية في يوليو 2008 لأفضل 600 لاعب في المراحل الأولى بالمدارس الثانوية في الولايات المتحدة.[14]

الرجبي[عدل]

تصنع أديداس كرة الرجبي وغيرها من الملابس والمعدات. وحاليا، تورد اديداس الكرات إلى فريق البلاكس النيوزيلندى، وكذلك بوما وفريق الرجبى الأرجنتينى.

التزلج[عدل]

صنعت أديداس حذاء تزلج يختلف عن النماذج السابقة.

و يتألف فريق أديداس للتزلج من...

  • دنيس بوزينتس
  • مارك جونزاليس
  • سيلاس باكستر - نيل
  • بيني فيرفاكس
  • تيم أوكونور
  • جاك براون
  • ديف باشينسكى
  • نيستور جوكينز
  • ليم فيلمن
  • فينس ديل فالي

الملحقات[عدل]

صممت أديداس ساعات اليد، والنظارات، والحقائب، والقبعات والجوارب http://pid.adidas.com/catalogue/au/products/men/accessories

أدوات التزين[عدل]

كما أنتجت أديداس أيضا مجموعة من مزيلات رائحة العرق والعطور، الكولونيا بعد الحلاقة، وملابس داخلية.

التسويق[عدل]

أطلقت أديداس مبادرات فريدة وديناميكية للتسويق في الوسائط التقليدية والجديدة. ولديهم شجاعة الابتكار، والقيام بالحملات غير التقليدية والتي لا تقتصرعلى منتجاتهم إنما تمتد إلى ما وراء منتجاتها إلى فلسفة كاملة، للتفكير، وأسلوب الحياة. هنا العديد من الحملات التي لا تتكلم فقط عن منتجات اديداس، إنما عن نمط الحياة الذي شكلوه:

مثل دليل الفن المدنى، والاستقلال والتعبير الإبداعي ،خاصة في مناطق حضرية. والتطبيقات الفنية في الشوارع من أجل ابل أي فون، دعم رسامى الشوارع ووصف الموردين بأنهم شركة تعمل من أجل الشعب.[15]

مي أديداس تسمح للعملاء بتعديل الأحذية كما يناسبهم.[16]

حملة أديكولور فيرال فيديو—مقطوعة فيديو تلقى رواجا من خلال مشاركتها عبر الإنترنت، ترمز لالتزام أديداس بالمصطلح مهما كان غريبا.[17]

الرعاية[عدل]

أديداس هي الراعي الرئيسي والمورد للفريق المتميز فريق الرجبى الوطني النيوزيلندى وأيضا فريق الرجبي الوطني الأرجنتين لوس بوماس، ستاد فرانسز ومونستر.

أديداس هي أهم الجهات الراعية للفريق الناجح فريق الكريكيت الأسترالي وفريق الكريكيت الإنكليزي. كما أنها الراعى الرسمى للاعب الكريكيت الهندي ساشين تندلكار، وفيرندر سيوج. وكذلك لاعب الكريكيت الإنجليزي كيفن بيترسن وإيان بيل. أديداس هي أهم المشاركين في مسابقات الكريكيت الأسترالي المحلى—بورا كب، ك اف سى توينتى بيج باش، فورد رانجر ون داى كب.وهى أيضا راعى الدورى الهندي الممتاز، وفرق دلهى درديفيلز، وممباى انديانز.

كما ترعى شركة اديداس جولد كوست تيتانز، وسان جورج لاورا دراجونز وهى ممن أندية دوري الرجبي في مسابقات دورى الرجبى الوطني الأسترالية

كما أنها ومنذ وقت طويل هي الممول لفريق كرة القدم الوطني الألمانى منذ عام 1954، والرعاية التي بدأت في 1954 وتستمر ختى عام على أن تستمر حتى 2018 على الاقل.

أديداس نشطة جدا في رعاية كبار أندية كرة القدم مثل: نادي الهلال السعودي، الاهلى المصري، أي ك اف غوتبورغ، وايه سى ميلانو، واولمبيك مرسيليا، واياكس امستردام الهولندي، وبايرن ميونيخ الألماني، أف سي شالكه 04، فلوميننسي، بنفيكا، تشلسي، ليفربول، ونيوكاسل يونايتد أف سي، ونادي الزمالك، بيسيكاتسوباسيكتاس، وغلطة سراي، وفنربنشك، ويو ايه ان ال تيجرز،، باناثينايكوس، ريال مدريد، نادي اتلتيكو ريفر بلات، واس أي بالميراس، نادي يونيفرسيداد دي شيلي، وكولومبيا، وفرق كرة القدم في نادي ديبورتيفو لوس ميلوناريوس، ديبورتيفو كالي واتليتيكو ناسيونال.

أصبحت أديداس راعى الدورى الممتاز لكرة القدم من خلال تعاقد لمدة 10 سنوات تم توقيعه في نوفمبر، 2004.هذا التعاقد يجعل أديداس الراعى الرسمى للاعبين ومرخص لها إمداد الفريق بمنتجاتها وكذلك العمل معا لتكوين اتحاد متطور.[18]

كما ترعى شركة اديداس أحداث مثل ماراثون لندن.

وسط الانتقادات، أنفقت اديداس 70 مليون يورو خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2008 في بكين، الصين.[19]

كما تسوق أديداس لنفسها داخل ناسكار فهى ترعى بعض الأسماء الكبيرة مثل ديل ارنهارد، وتونى ستيوارت.

معلومات عن الشركة[عدل]

المجلس التنفيذي الحالي[عدل]

  • الرئيس التنفيذي لمجموعة اديداس: هربرت هاينر
  • ممول فريق أديداس: روبن جاى ستوكر
  • الرئيس التنفيذي لماركة أديداس: إيريك ستامنجر
  • المدير العالمي لمجموعة اديداس : غلين إس بينيت

الإدارة السابقة[عدل]

  • الرئيس التنفيذي للشركة (1993-2002) : روبرت لويس دريفوس.

المعلومات المالية[عدل]

البيانات المالية الواردة بالملايين من اليورو [20]
العام 2002 2003 2004 2005 (2006).
مبيعات 6،5263 6،266 6،478 6،636 10،084
الارباح قبل الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك 532 627 725 818 1098
النتائج الصافية 208 260 314 382 483
صافي الدين 1498 946 594 551 2231

النقد[عدل]

كما هو الحال مع غالبية الشركات متعددة الجنسيات، فممارسة المهنة واّداب المهنة والحرص على توفير الرفاهية للعاملين كثيرا ما يعرضها للتحقيق والنقد.[21][22]

الشعار[عدل]

"ليس هناك مستحيل" الاتجاه الحالي للتسويق لشعار أديداس. نظمت هذه الحملة وكالة إعلانية تعرف ب (180/TBWA)، مقرها أمستردام وبالتعاون مع وكالة أخرى تعرف ب (TBWA / Chiat) في سان فرانسيسكو—وخاصة الحملة التي تقوم بها من أجل كرة السلة حملة "المعتقدات الخمسة".

أصول أديداس[عدل]

تشير إلى خط الملابس الرياضية والحملة الجديدة التي أطلقتها أديداس بداية عام 1996، عندما تم انقسامها إلى 3 مجموعات رئيسية، لكل منها عمله الخاص. تم إصدار أربعة أشرطة فيديو حتى الآن، هم "الألعاب الأصلية "، يظهر بها مجموعة من الشباب والفتيات يلعبون نوعا من الألعاب الأولمبية المعدلة في الشوارع، و"حقائب للقدم"، رحلة عبر شوارع برلين مع فتاة تدعى آميلي تأخذ صورا مشوقة. و"قصة ادي داسلر"، الذي يحكي قصة مؤسس أديداس. وأخيرا "أصوات المدينة"، يعرض كيف أن الأبرشية اللاهوتية تجمع الأصوات لموسيقاه.

فصل[عدل]

في الفترة من منتصف إلى أواخر التسعينات، قسمت أديداس إلى ثلاث مجموعات رئيسية، وأصبح لكل منها نشاطه الخاص. تهدف أديداس إلى الحفاظ على إخلاصها للرياضيين بتركيزها على الموضة وأسلوب الحياة ضمن المجموعة الرئيسية، وذلك بتأسيس واى-ثرى.

واي ثري[عدل]

تعاونت أديداس مع المصمم الياباني ياماموتو لتأسيس واى ثرى. تتعامل أديداس حاليا مع المصمم البريطاني الصاعد لورانس داونى، ومن المقرر ان يتم الإعلان عن ذلك بحلول صيف عام 2009.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Adidas, Deutsche Telekom, Infineon: German Equity Preview". Bloomberg. 16 January 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-26. 
  2. ^ عالم الشركات ج9
  3. ^ تاريخ اديداس وبوما ؛ مجلة شبيغل
  4. ^ أ ب [14] ^ ^ [14] ^ تاريخ ريبوك، 2000 --
  5. ^ [11] ^ صرحت أديداس [[جريدة الجارديان البريطانية|] للجارديان أن علامة الخطوط الثلاثة لا تشكل العلامة التجارية]لها
  6. ^ ^ http://www.adidas.com/campaigns/women/content/stella/stella.asp؟strCountry_Adidascom=com
  7. ^ [13] ^ السيرة الذاتية لستيلا مكارتني على قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت
  8. ^ http://aolsvc.news.aol.com/business/article.adp؟id=20050803092509990002
  9. ^ http://www.savethekangaroo.com/international/australia/adidasflyer.pdf
  10. ^ ^ http://www.youtube.com/watch؟v=JUZrKj6ClBg
  11. ^ [21] /adidas.com/us/tennis
  12. ^ http://www.tradingmarkets.com/.site/news/Stock ٪ 20News/1942911 /
  13. ^ "Kevin Pietersen snaps up lucrative bat deal after the demise of Woodworm". The Daily Telegraph. October 16, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-14. 
  14. ^ http://www.adidasnationallacrosseclassic.com
  15. ^ [26] ^ حملات الماركات غير التقليدية
  16. ^ مي أديداس
  17. ^ [28] ^ حملة لمقطوعة فيديو تلقى رواجا من مشاركتها عبر الإنترنت
  18. ^ "adidas, MLS strike long-term agreement". MLSnet.com. 2004-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-06. 
  19. ^ "Adidas Chief Criticizes Anti-China Protestors". Der Spiegel. 2008-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-03. 
  20. ^ [34] ^ اوبس سى (باللغة الفرنسية)
  21. ^ http://thetyee.ca/News/2008/06/11/OlympicLabour/
  22. ^ http://www.commondreams.org/headlines02/0308-03.htm