أديل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أديل
صورة معبرة عن الموضوع أديل
أديل في حفل توزيع جوائز الغرامي، 2013
معلومات عامة
الاسم عند الولادة أديل لوري بلو أدكنز
الميلاد 5 مايو 1988 (العمر 25 سنة)
الآلات الموسيقية غيتار، بيانو، سيليستا
المهنة مغنية - كاتبة أغاني
سنوات النشاط 2006 - الآن

أديل لوري بلو أدكنز (بالإنجليزية: Adele Laurie Blue Adkins) (ولدت في 5 مايو 1988 في توتنهام، شمال لندن). هي مغنية وكاتبة أغاني إنجليزية. اشتهرت بأول ألبوم لها 19.

صدر ألبوم أديل الأول في سنة 2008 بعنوان 19 ومنذ ظهورها حصدت الكثير من النجاح النقدي والتجاري، واحتل الألبوم المرتبة الأولى في بريطانيا وحصل على أربع اسطوانات بلاتينية أيضاً. بلغت مبيعات الألبوم 6.5 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم. في عام 2009، فازت أديل بجائزتين غرامي : (أفضل فنان جديد) و(أفضل أداء صوتي لانثى في البوب) لأغنية "Chasing Pavements". وبعد اسبوع من بث جوائز الجرامي، وصل الألبوم إلى المرتبة العاشرة في الولايات المتحدة. تعززت مسيرتها الفنية في الولايات المتحدة عند ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف وفوزها بجوائز الغرامي. وفي الوقت نفسه بلغت أغنيتها "Chasing Pavements" رقم 21 واحدة على بيلبورد هوت 100.

في سنة 2011 اصدرت أديل ثاني ألبوم لها 21 الذي اشاد به معظم النقاد مما جعله يتخطى نجاح ألبومها الأول حتى من الناحية التجارية. لتحصل على 6 جوائز جرامي في سنة 2012 من بينها جائزة (ألبوم السنة) والعديد من الجوائز الأخرى. وحصل على 16 أسطوانة بلاتينية في بريطانيا والأسطوانة الماسية في الولايات المتحدة، بلغت مبيعات الألبوم 26 مليون نسحة حول العالم.

اختارت مجلة بيلبورد أديل كأفضل فنان في سنة 2011.[1] في 2012 احتلت أديل المرتبة الخامسة في قائمة (أعظم 100 مرأة في الموسيقى) الصادرة عن قناة VH1،[2] وادرجتها مجلة التايم ضمن قائمة (أكثر الأشخاص تأثيراً في العالم).[3]

نشأتها[عدل]

ولدت أديل في توتنهام، شمال لندن، إنجلترا، في سن الثانية ترك والدها أَمها البالغة 20 سنة وحدها لتربي ابنتها، بدأت أديل الغناء في سن الرابعة حيث قالت أنها أصبحت مهووسة بالأصوات. تأثرت أديل بفرقة سبايس جيرلز لدرجة كبيرة فقالت :

«لقد جعلوني ما انا عليه حالياًَ»

في حفلات العشاء كانت تؤدي أديل اغاني هذه الفرقة. ذكرت أديل أنها تأثرت بموسيقى إيتا جيمس وإلا فيتزجيرالد أيضاً، في الحادية عشر من عمرها انتقلت أديل وامها إلى بريكستون، وأصبحت في ذلك الوقت مهتمة بموسيقى مغنيي ال(R&B) مثل آليا وماري جي بلايج ودستنيز تشايلد.

تخرجت أديل من مدرسة بريت في كرويدون في مايو 2006، مع زميلتيها ليونا لويس وجيسي جي، عزة أديل الفضل لمدرستها بسبب رعايتها لموهبتها عندما كانت طالبة في المدرسة. ومع انها ابتعدت عن شمال لندن، إلا انها بقيت مشجعة مخلصة لفريق مسقط رأسها توتنهام الذي يلعب في بريميرليغ.

مسيرتها الفنية[عدل]

2006–08: بداية مسيرتها الفنية[عدل]

التعليق
أديل في أداء حي في لندن (2007)

بعد 4 أشهر من تخرجها نشرت اغنيتين في العدد الرابع من مجلة فنية على الإنترنت. وكانت فد سجلت أديل ثلاث اغاني تجريبية من اجل مشروع دراسي واعطتهم لصديق، فقام بنشرها على موقع ماي سبيس حيث أصبحت ناجحة جدا هناك والذي أدى إلى تلقيها لمكالمة من شركة تسجيلات XL. في بداية الامر تشككت أديل حول أن كان العرض حقيقياً لأن الشركة الوحيدة التي كانت تعرفها هي شركة تسجيلات فيرجن وفيما بعد اخذت احدى اصدقائها معها إلى الاجتماع.

أصدرت أديل أول أغنية لها في أكتوبر، 2007 بعنوان "Hometown Glory" والتي حظيت بأستقبال نقدي ممتاز واحتلت المرتبة الـ 19 في بريطانيا.

2008–10: 19 وبداية النجاح العالمي[عدل]

صدر ألبوم أديل الأول في يناير 2008، وحمل اسم 19، نسبة إلى عمرها حين كتبت معظم اغاني الألبوم. حل الألبوم في المرتبة الأولى في بريطانيا في أول اسبوع له، ولاقى الألبوم استقبالاً نقدياً إيجاباً من مختلف النقاد والمجلات.

أصدرت أديل ثاني أغنية لها في يناير 2008 باسم "Chasing Pavements"، قبل اسبوعين من إصدار الألبوم، ووصلت الأغنية إلى المرتبة الثانية في بريطانيا والـ 21 في الولايات المتحدة. ترشحت أديل للعديد من الجوائز وكانت معظمها عن فئة "أفضل فنان جديد". في مارس 2008 وقعت أديل عقد مع شركة كولومبيا للتسجيلات من اجل اصدار ألبوماتها في الولايات المتحدة، وفي نفس الشهر شرعت في جولةٍِ قصيرة في الولايات المتحدة، وفي يونيو من نفس العام صدر الألبوم في الولايات المتحدة. كتبت مجلة بيلبورد "لدى أديل القدرة على أن تصبح من أكثر الفنانين العالمين الهاماً واحتراماً في جيلها".

بدأت أديل أولى جولاتها الغنائية (أَمسية مع أديل) في يناير 2008 وانتهت في يونيو 2009 من اجل دعم الألبوم عالمياً، حيث تضمنت 78 حفل في أوروبا وأمريكا الشمالية ولكن كان للولايات المتحدة النصيب الأكبر من هذه الجولة.

التعليق
أديل في اداء حي في 2009

بحلول منتصف شهر أكتوبر 2008، بدا بأن محاولة أديل لأقتحام الأسواق في أمريكا بائت بالفشل. ولكن لاحقاً في 18، أكتوبر ظهرت في برنامج ساترداي نايت لايف حيث حصلت الحلقة على أفضل معدل مشاهدات منذ 14 سنة في تاريخ البرنامج بـ 17 مليون مشاهد، وغنت أديل اغنيتين خلال الحلقة هما "Chasing Pavements"و "Cold Shoulder"، وفي اليوم التالي تصدر 19، قائمة آي تيونز لأفضل الألبومات ووصل إلى المرتبة الخامسة على موقع أمازون بينما أغنية "Chasing Pavements" صعدت ال أفضل 25 أغنية في الولايات المتحدة. الألبوم وصل إلى المرتبة الـ 11 في قائمة بيلبورد 200 كنتيجة لظهورها في البرنامج حيث كان في المرتبة الـ 46 في الاسبوع السابق.

في نوفمبر، 2008 انتقلت أديل من منزل أٌمها إلى نوتينغ هيل. في فبراير، 2009 حصل الألبوم على الأسطوانة الذهبية (500،000 نسخة) في الولايات المتحدة وبحلول يوليو من نفس العام كان الألبوم قد باع 2،2 مليون نسخة حول العالم.

2010–12: 21 والمزيد من النجاح[عدل]

ملف:Adele - Seattle، WA - 8.12.2011.jpg
أديل في حفلة موسيقية في سياتيل.
11، أغسطس 2011

في 2010 ترشحت أديل لجائزة الغرامي عن فئة (أفضل أداء صوتي لأنثى) عن أغنية "Hometown Glory"، وفي أبريل دخلت أغنية "My Same" سباق الأغاني الألماني بعد أن غنتها لينا ماير-لاندروت في أحد برامج المواهب المؤهلة لمسابقة يوروفيجن للأغاني 2010.

أصدرت أديل ألبومها الثاني "21" في 24، يناير 2011 في المملكة المتحدة و22، فبراير في الولايات المتحدة. قالت أديل بأن الألبوم كان مستوحاً من انفصالها عن شريكها السابق.

تصدر الألبوم المركز الأول في 28 دولة حول العالم من ضمنها الولايات المتحدة وبريطانيا. احتل ألبوم المركز الأول في بريطانيا بمبيعات تجازوت 208.000 نسخة في أول اسبوع لة على اصداره. وفي الولايات المتحدة احتل ألبوم أيضا المركز الأول بمبيعات تجاوت 352.000 نسخة في أول اسبوع فقط. أداء مؤثرة لأديل في حفل توزيع جوائز بريت 2011 لأغنية "Someone Like You" دفع الأغنية لتصل إلى المرتبة الأولى في المملكة المتحدة وفي نفس الوقت دخل ألبومها الأول مجدداً إلى سباق الألبومات في المملكة المتحدة بجانب 21. بينما الأغنية الأولى والثانية "Rolling in the Deep" و"Someone Like You" كانتا من ضمن أول 5 اغاني في سباق الاغاني في المملكة المتحدة، الذي جعل أديل الفنان الحي الأول الذي يحصل على اغنيتان من ضمن أول خمس اغاني بنفس الوقت مع ألبومان ضمن أول خمس ألبومات في المملكة المتحدة منذ فعلها البيتلز عام 1964.

ووصلت مبيعات ألبوم إلى أكثر من 26 مليون نسخة حول العالم حتى الآن. وحصلت ثلاث اغاني من ألبومها على المركز الأول في الولايات المتحدة ومعظم دول العالم. وبالإضافة إلى ذلك حققت أديل أكبر نسبة مبيعات في الولايات المتحدة في عامي 2011 و2012 واحتل ألبوم 71 اسبوعا متواصلاًَ ضمن أول عشر ألبومات في المملكة المتحدة منها 23 اسبوعا في المركز الأول مما جعلها أول فنانة في تاريخ الموسيقة البريطانية تنال هذا التقدير. بعض الإحصاءات عن الألبوم:

  • أكثر الألبومات حصولات على شهادات موسيقية في تاريخ بريطانيا بـ 16 أسطوانة بلاتينية.
  • أكثر ألبوم تم تنزيله في تاريخ بريطانيا.
  • أكثر الألبومات مبيعاًَ خلال القرن الواحد والعشرين في بريطانيا.
  • رابع أكثر الألبومات مبيعاً في تاريخ بريطانيا.
  • أديل هي الفنان البريطاني أو الأوروبي الوحيد الذي يحصل على الأسطوانة الالماسية في الولايات المتحدة في اقل من سنتين.

وقضى الألبوم 24 اسبوع في المرتبة الأولى في الولايات المتحدة، وفي فبراير 2012 حصدت أديل ستة جوائز غرامي من ضمنها (أفضل ألبوم في السنة). في 3، أبريل 2013 أكدت أديل بأن ألبومها الثالث من المرجح أن يصدر بعد سنتين، مؤكدةً انها ستستمر بكتابة موادها الخاصة.

2012-الآن: سكايفول والألبوم الثالث[عدل]

في أكتوبر 2012 أكدت أديل بأنها قد كتبت وسجلت الأغنية الرئيسية للجزء الـ 23 من سلسلة افلام جيمس بوند، Skyfall مع المنتج بول إبوورث. احتلت الأغنية المرتبة الاولى في 14 دولة حول العالم مثل فرنسا، ألمانيا وإيطاليا، ودخلت في المرتبة الثامنة في قائمة بيلبورد هوت 100 وهي أول أغنية لأديل تكون من "أول عشرة اغاني" فور صدورها بمبيعات بلغت الـ 261،000 نسخة في أول 3 ايام، وبحلول 28، نوفمبر 2012 بلغت مبيعات الأغنية بـ 2 مليون نسخة حول العالم.

في ديسمبر 2012، حصلت أديل على لقب (فنان ألسنة) وحصل 21 على (ألبوم السنة) من قبل مجلة بيلبورد لتصبح الفنان الاول الذي يحصل على على هذان اللقبان خلال سنتان متتاليتان. أسوشيتد برس منح أديل ايضاً لقب (فنان السنة) لسنة 2012.

في يناير 2013 ذكرت تقارير بأن أديل تعمل على تسجيل ألبوم جديد، الا انها قالت بأنها تود العمل على ألبوم جديد عندما يكون لديها "شيء لتغني عنه" على حد تعبيرها. في 13 يناير 2013 فازت أديل بجائزة الغولدين غلوب عن فئة (أفضل أغنية أصلية) عن أغنية "سكايفول"، وفي 24 فبراير غنت أديل الأغنية لأول مرة في حفل مهرجان توزيع جوائز الأوسكار الـ 85، وفي نفس الليلة فازت بجائزة الاوسكار عن نفس فئة ايضاً. في 10 فبراير خلال حفل توزيع جوائز الغرامي 2013 فازت بجائزة واحدة عن فئة (أفضل أداء منفرد - بوب) عن أغنية "Set Fire to the Rain".

بالمقارنة مع غيرها من المطربين المعاصرين والإناث من المملكة المتحدة[عدل]

نجاح أديل تزامن في وقت واحد مع العديد من مغنيات السول البريطانيات الأُخريات. الصحافة البريطانية وصفتها بـ آمي واينهاوس جديدة. علقت أديل بأن هذا هذه الظاهرة لم تكن متوقعة وبأنها "فخورة بأن تكون جزءا منها، قائلة: "أنا مسرورة جدا بأن اركب هذه موجة". قارنت أديل نفسها لايمي واينهاوس ودافي، وقالت "اعتقد أن ايمي صلبة وان دافي حقا ناعمة".

بحلول بداية عام 2009 بدأ النقاد والمستمعين بوصف أديل بأنها فريدة من نوعها. مجلة فينوس زين وضعت أديل في قائمة "أفضل 25 مغنية تحت سن الـ 25"لصوتها المميزة، وغير العادي" على حد تعبيرها، مضيفةًَ "بأنها تجمع بين نقاء موسيقى البوب مع تركيبات جميلة ومتطورة من موسيقى البلوز والجاز.

في وسائل الاعلام المختلفة[عدل]

أشتهرت اغاني أديل كثيراًَ على صعيد التلفاز والأفلام السينيمائية

حياتها الشخصية[عدل]

ذكر في يناير 2012 أن أديل في علاقة مع رجل الأعمال (سايمون كونيكي). في يونيو 2012 أعلنت أديل بأنها حامل، وفي 18 أكتوبر 2012 أنجبت أديل ولد وهو الأول لها والثاني لسايمون الذي لديه ابنة من زوجته السابقة.

كانت أديل تمتلك شقة في نوتينغ هيل، في لندن في 2008، وفي فبراير 2012 انتقلت إلى منزل فخم ذو تكلفة 7 مليون جنيه في ويست ساسكس مع سايمون. في أبريل 2013 ذُكر بأن ثروة أديل بلغت 30 مليون جنيه، جنت 10 مليون منها في آخر 12 شهر.

ألبومات[عدل]

  • 2008 : 19
  • 2011 : 21

جوائز الـGrammy[عدل]

التعليق
أديل في حفل جوائز الغرامي 2012

في حفل توزيع جوائز الغرامي في عام 2009 كانت أديل مرشحة ل 4 جوائز وهي:

  • أفضل فنان جديد (فازت بها)
  • تسجيل السنة
  • أغنية السنة
  • أفضل أداء صوتي لأنثى (فازت بها)

في عام 2010 رشحت أديل لجائزة واحدة هي:

  • أفضل أداء صوتي لأنثى

حصدت أديل العديد الأكبر من الجوائز في حفل توزيع جوائز غرامي الذي أقيم مساء الاحد 12 فبراير من عام 2012، وكانت قد ترشحت لستة جوائز وفازت بها جميعـاًَ وهي:

  • ألبوم السنة
  • أفضل ألبوم - بوب
  • تسجيل السنة
  • أغنية السنة
  • أفضل أداء منفرد - بوب
  • أفضل فيديو موسيقي لأغنية

في عام 2013 حصلت أديل على جائزة واحدة من أصل ترشيح واحد: افضل أغنية اصلية لي فيلم سكيفول

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Year in Pop: Adele Makes History". Billboard.com. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-12. 
  2. ^ "قائمة VH1 لأعظم 100 مراة في الموسيقى". Vh1.com. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-12. 
  3. ^ "Adele - 2012 Time 100: The Most Influential People in the World". اطلع عليه بتاريخ 2012-12-12. 

وصلات خارجية[عدل]