قصر بكنغهام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صوره لقصر باكنغهام

إحداثيات: 51°30′04″N 0°08′31″W / 51.501°N 0.142°W / 51.501; -0.142

تم الانتهاء من أول منزل تم بناؤه على موقع في سنة 1624, بناءاً على أوامر سير وليم بلاك, على الرغم من أن هذا كان بداية لفترة مختلطة جدا ومثيرة للجدل للغاية بالنسبة للموقع, فقد استمرت الحجج القانونية، والوثائق المفقودة وفجوات من الموافقة الملكية والارتباك حول الملكية الحقيقية للموقع لعدة سنوات, ومع ذلك، كان المبنى الرئيسي الأول الذي نصب في الحدود الحالية لقصر باكنغهام هو بيت جورينج على الرغم من أنه بعد ذلك أحرق في 1674, بيت أرلينغتون هو الآن الجناح الجنوبي من القصر. بالرغم من أنه مقر للكثير من المناسبات الرسمية وحفلات الاستقبال التي تعقدها الملكة, غرف الدولة في قصر باكنجهام تفتح للزوار كل عام.[1]

عام 1703 قرر دوق باكنجهام ونورماندي إنشاء منزل كبير على الأرض, والذي يشكل جزءاً كبيراً من قصر باكنجهام اليوم. عام 1761 بيع منزل باكنجهام للملك جورج الثالث مقابل 21,000 جنيه إسترليني.

لم يكن القصر حتى عام 1837 عندما اعتلت الملكة فيكتوريا العرش مسؤولاً عن الإقامة الملكية الرئيسية كما هو الآن, عندما تزوجت الملكة فيكتوريا الأمير ألبرت في عام 1840 أخذ على عاتقه تنظيم حالة التوظيف في مقر الهيئة الملكية الرئيسي الحالي تماماً وشاهدنا ظهور قصر باكنغهام الذي نعرفه اليوم.[2]

مواصفات المبنى[عدل]

يبلغ طول واجهة القصر 108 متراً ويبلغ عمقه 120 متراً (بما في ذلك الساحة المربعة المركزية) وارتفاعه 24 متراً, يوجد بالقصر 775 غرفة, تشتمل على 19 غرفة دولة, و52 غرفة ملكية وغرف للضيوف, و188 غرفة للموظفين, و92 مكتباً, و78 حماماً.[1]

الأهمية[عدل]

الأهمية السياسية[عدل]

القصر هو مبنى خاص بالعمل إلى حد كبير, وهو يعد الدعامة الأساسية للنظام الملكي الدستوري في بريطانيا, ويضم مكاتب أولئك الذين يدعمون نشاطات يومية، وواجبات الملكة ودوق أدنبرة وأسرهم, وهو أيضاً المقر الرسمي لانعقاد الاحتفالات الملكية الكبيرة, والزيارات الخارجية,والتعيينات والتي تنظمها الأسرة المالكة, غرف الدولة تشكل نواة القصر كمقر للعمل.[1]

الأهمية التراثية[عدل]

زين قصر باكنجهام بالعديد من التحف الفنية التي لا تقدر بثمن, والتي تشكل جزءاً من المجموعة الملكية, أحد أهم المجموعات الفنية في العالم, لكن هذا لم يجعل منه متحفاً أو معرضاً فنياً.[1]

زيارات القصر[عدل]

أكثر من 50,000 شخص يزورون القصر سنوياً كمدعوين إلى ولائم, أو وجبات الغداء أو العشاء, أو حفلات

قصر بكنغهام في 2009

الاستقبال, أو احتفالات الحديقة الملكية. بالنسبة لأولئك الذين يتلقون دعوة لقصر باكنغهام، الخطوة الأولى عبر العتبة تكون داخل القاعة الكبرى ثم صعود الدرج الرخامي المقوس في الدرج الكبير, لا يزال يتم وضع لوحات في الجدران، كما كان في عهد الملكة فيكتوريا.[1]

أنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]