الباريدوليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة فضائية لتشكيل جيولوجي في سيدونيا(المريخ)، غالباً ما تسمى "وجة على المريخ".لحقاً ألتقطت صور من زوايا أخرى لا يضهر فيها شكل الوجه.

الباريدوليا تتضمن هذه الظاهرة النفسية الاعتقاد بأن أي مؤثر عشوائي مبهم قد يكون مهماً. مثل تخيل صور للحيوانات في السحاب , رؤية وجه رجل في سطح القمر, أو سماع أصوات خفية في التسجيلات عند تشغيلها عكسياً

الأمثلة الدينية[عدل]

تتعدد الأمثلة ذات الطابع الديني لهذه الظاهرة. تتضمن مثلاً رؤية و جه المسيح أو السيدة العذراء أو لفظ "الله" في سبتمبر 2007 فيما يسمى يظاهرة شجرة القرد رأى البعض وجه قرد في جزع شجرة مما أدى بالناس لتقديم الولاء للاله القرد.

التنجيم[عدل]

تضمنت العديد من ممارسات التنجيم في أوروبا قديماً استخدام تفسير الأشكال الظاهره في ظلال الأشياء مما يندرج تحت مسمى ظاهرة الباريدوليا

الحفريات[عدل]

تعد سلسلة الأبحاث التي نشرها العالم الياباني كونوسوكي أوكامورا بداية من عام 1997 لعام 1980 و التي حصل على جائزة اگنوبل وهي المقابل الساخر لجائزة نوبل

تعد هذه الأبحاث مثال على ظاهرة البارادوليا حيث وصف في أبحاثه نظرية أن الإنسان لم يتغير خلال العصور القديمة الا في الحجم حيث ازدادت أحجامنا من 3.5 ملم إلى 1700 ملم بناء على الأشكال التي رآها في أحجار الجير من العصر السيلوري و التي ادعي انها أشخاص دقيقة.

اختبارات موضوعية[عدل]

يعد اختبار بقعة الحبر مثال واضح على هذه الظاهرة حيث يرى الشخص شكلاً في بقعة الحبر قد يختلف كل من المشاركين فيه كل تبعاً لحالته العقلية

الفائدة التطورية للبارادوليا[عدل]

يرى كارل ساجان (عالم فضاء و كاتب أمريكي) أن هذه الظاهرة نشأت لتساعد البشر على التعرف على الوجوه البشرية في جزء من الثانية, الأمر الذي يعد مفيدا من وجهة نظر تاريخة وتطوريه حيث أن البشر بحاجة للتعرف على الحلفاء و الأعداء في سرعة و دقة.

الحالات المرضية[عدل]

هناك بعض الحالات قد يفقد فيها الشخص قدرته على التعرف على الوجوه كما في حالة بعض الأورام و الجلطة الدماغية فيما يعرف ب البروسباجانوسيا

انظر أيضا[عدل]