الثورة الروسية 1905

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الثورة الروسية 1905
جزء من الثورة البلشفية
التاريخ 22 يناير 1905 حتى 16 يوليو 1907
الموقع Flag of Russian Empire for private use (1914–1917).svg الإمبراطورية الروسية
النتيجة تحول النظام من ملكية مطلقة إلى ملكية دستورية

اعتماد الدستور الروسي 1906 اعتماد مجلس الدوما في الإمبراطورية الروسية

المتحاربون
Flag of Russian Empire for private use (1914–1917).svg الإمبراطورية الروسية الثوريون
القادة
القيصر نيقولا الثاني عدة قادة
القنابل التي عثر عليها في مختبر متفجرات البلشفية. 1907

الثورة الروسية في عام 1905 موجة اضطربات سياسية عارمة اجتاحت مناطق شاسعة من الإمبراطورية الروسية. بعضها كانت موجهةً ضد الحكومة، بينما لم يكن بعضها الآخر موجهاً. شملت الإرهاب والإضرابات العمالية والاضطرابات الفلاحية والعصيان العسكري. وقد أدت إلى إقامة الملكية الدستورية المحدودة ومجلس دوما الإمبراطورية الروسية والنظام متعدد الأحزاب والدستور الروسي لعام 1906.

الخلفية التاريخيه[عدل]

القيصر ألكسندر الثاني، الذي كان قد حرر أقنان الأرض في العام 1861 واحدث مجموعة من الإصلاحات الحكومية المحلية والعسكرية، اغتيل في 1 مارس 1881 من أعضاء إرادة الشعب، وهي جماعة إرهابية صغيرة. خليفته ألكسندر الثالث كان رجعيا حكم بقبضة من حديد. كل من الدولة والكنيسة كانت خاضعة لهذا الاستبداد. توفي في عام 1894 وخلفه ابنه نيكولاس الثاني، من بيت رومانوف الذي حكم في وقت الثورة عام 1905.

صعود المعارضة[عدل]

في بداية القرن 20 شكل الليبراليون الروس اتحاد زيمتوف الدستوري (1903) واتحاد التحرير (1904) الذي دعا إلى إقامة ملكية دستورية. انتظم الاشتراكيون الروس في مجموعتين رئيسيتين هما : الحزب الاشتراكي الثوري، في أعقاب التقاليد الشعبية الروسية، وحزب العمل الاشتراكي الديمقراطي الروسي الماركسي الاجتماعي. 

في خريف عام 1904 بدأ الليبراليون سلسلة من الموائد، والاحتفال بالذكرى 40 من النظام الأساسي للمحكمة الليبرالية، ودعوا إلى إصلاحات سياسية ووضع دستور. في 30 نوفمبر 1904، أقر مجلس دوما مدينة موسكو على قرار يطالب بإنشاء هيئة تشريعية منتخبة وطنية وحرية كاملة للصحافة وحرية الدين. تبعها قرارات ونداءات مماثلة من دومات المدن الأخرى وغيرها من مجالس زيمتوف.

اتخذ نيقولا الثاني خطوة لتحقيق العديد من هذه المطالب، وعين الليبرالي بيتر ديميتريفيش وزير الداخلية بعد اغتيال فياتشيسلاف فون بليهف. يوم 12 ديسمبر 1904، أصدر القيصر بيانا واعد توسيع نطاق سلطة زيمتوف والمجالس البلدية والمحلية، والتأمين على العمال الصناعيين، وتحرر من القوميات الغير سلافية وإلغاء الرقابة. لا يزال، في مرحلة حاسمة من الهيئة التشريعية الوطنية ممثلة في عداد المفقودين في البيان.

بداية الثورة[عدل]

في ديسمبر كانون الأول عام 1904، وقع الهجوم في محطة بوتيلوف في سانت بطرسبرغ. الضربات المتعاطفة في أجزاء أخرى من المدينة أثارت 80،000 من المضربين. جدل كاهن أرثوذكسي جورج جابون، الذي ترأس جمعية الشرطة المرعية من قبل العمال، وقاد موكب عمال ضخما إلى قصر الشتاء لتسليم التماس إلى القيصر يوم الاحد، في 9 يناير 1905 اعتقدت القوات التي تحرس القصر الشتوي ان المتظاهرين جاءوا للانقلاب ففتحوا النار عليهم، مما أدى إلى أكثر من 1000 حالة وفاة. الحدث أصبح يعرف باسم الأحد الدامي، وعادة ما يعتبر بداية المرحلة النشطة للثورة.

الأحداث في مدينة سان بطرسبرغ أثارت سخط الطبقة العامة وسلسلة من الغارات الشاملة في جميع أنحاء روسيا. تزايدت المواجهة بين الأعراق في جميع أنحاء القوقاز وأدت إلى مذابح الأرمن والتتار 1905-1907 فألحقت اضرارا بالغة في المدن وحقول النفط في باكو. دعى الاشتراكيون البولنديون إلى إضراب عام ؛ أكثر من 400،000 من العمال أصبحوا يشاركون في الغارات الروسية في جميع أنحاء بولندا.

واستجابت الحكومة بسرعة معقولة. اقال القيصر وزير الداخلية، بيتر ديميتريفيش، يوم 18 يناير 1905 وعين لجنة حكومية "ليستفسر دون تأخير في أسباب السخط بين العمال في مدينة سانت بطرسبورغ وضواحيها" في نظرا لحركة الإضراب. لجنة برئاسة السيناتور شيدلوفسكي، وهو عضو في مجلس الدولة، وشملت مسؤولين ورؤساء المصانع الحكومية، وأصحاب المصانع. كما أنه كان من المفروض أن تشمل العمال المندوبين المنتخبين وفقا لنظام يتألف من مرحلة. انتخابات مندوبي العمال أغلق من قبل الاشتراكيين، في محاولة لصرف العمال من المشاركة في الانتخابات إلى الكفاح المسلح. في 20 فبراير (5 مارس) من عام 1905، تم حل اللجنة بدأت العمل دون الاضطرار.

في أعقاب اغتيال عمه، وافق الدوق سيرغي ألكسندروفيتش، يوم 4 فبراير على قرار القيصر لإعطاء تنازلات جديدة. في 18 فبراير نشر رسالة البوليجين، التي وعدت تشكيل مجلس استشاري، والتسامح الديني، وحرية التعبير (في شكل الحقوق اللغوية للأقلية البولندية) والحد من مدفوعات الفلاحين.

يوم 24 مايو و25، عقد حوالى 300 زيمتوف وممثلو البلديات ثلاثة اجتماعات في موسكو، وأصدروا قرار طلب التمثيل الشعبي على المستوى الوطني. يوم 6 يونيو، 1905 نيقولا الثاني قد حصل على انتداب زيمتوف. رد تروبتسكوي والسيد فيدروف على الخطابات التي أدلى بها الأمير سيرغي، أكد القيصر وعده لعقد التجمع من ممثلي الشعب.

في تشرين الأول / أكتوبر 1905 تشكلت سوفيات سانت بطرسبرغ. ودعا إلى الإضراب العام، ورفض دفع الضرائب وسحب الودائع المصرفية.

أوج الثورة[عدل]

ايليا ريبين، 17 أكتوبر 1905

في 5 فبراير، وافق نيكولاس الثاني على إنشاء مجلس الدوما في الإمبراطورية الروسية ذي الاختصاص الاستشاري. عندما تم الكشف عن القوى الطفيفة لهذا، وحدود الناخبين، والاضطرابات المضاعفة بلغت ذروتها في إضراب عام في أكتوبر تشرين الأول.

يوم 14 أكتوبر، قدم بيان أكتوبر كتبها سيرغي ويت والكسيس اوبلينسكي، إلى القيصر. تابع عن كثب مطالب الكونجرس زيمتوف في أيلول / سبتمبر، ومنح الحقوق المدنية الأساسية، وسمح بتشكيل الأحزاب السياسية، وتوسيع نطاق حق الانتخاب نحو الاقتراع العام، وإنشاء مجلس الدوما باعتباره الهيئة التشريعية المركزية. انتظر القيصر وجادل لمدة ثلاثة أيام، ولكن في النهاية وقع على الوثيقة المتعلقة في 30 أكتوبر 1905، نظرا لرغبته في تجنب حدوث مذبحة، وإدراك أن هناك عدم كفاية القوة العسكرية المتاحة لتفعل خلاف ذلك. أعرب عن أسفه لتوقيع الوثيقة، قائلا انه يشعر "بالمرض مع العار على خيانة سلالته"_"خيانة كاملة".

عندما أعلن البيان كانت هناك تظاهرات عفوية للدعم في كل المدن الرئيسية. الضربات في سانت بطرسبرغ، وإما في مكان آخر قد انتهت رسميا أو وسرعان ما انهارت. والعفو السياسي قدم أيضا. التنازلات جاءت جنبا إلى جنب مع التجديد، والوحشية، والعمل ضد الاضطرابات. كان هناك أيضا رد فعل عنيف من العناصر المحافظة في المجتمع، مع الجناح الأيمن الهجمات على المضربين، واليساريين واليهود.

في حين أن الليبراليين الروس أعربوا عن رضاهم عن بيان أكتوبر استغرق التحضير للانتخابات المقبلة، والاشتراكيون الثوريون شجبوا الانتخابات، ودعوا إلى انتفاضة مسلحة إلى "الانتهاء من القيصرية".

بعض من انتفاضة تشرين الثاني / نوفمبر 1905 في سيفاستوبول، برئاسة الملازم بحري متقاعد بيتر شميت، وكان موجها ضد الحكومة، في حين أن البعض كان غير موجها. وشملت الإرهاب، والإضرابات العمالية، اضطرابات الفلاحين، والتمرد العسكري، وكان الحل الوحيد لقمعها هو معركة ضارية. سكة بايكال الحديدية سقطت في ايدي لجان المهاجمين والجنود العائدين من منشوريا بعد الحرب الروسية اليابانية. اضطر القيصر لارسال كتيبة خاصة من القوات الموالية له على طول سكة حديد سيبيريا لاستعادة النظام.

الانتفاضات المنتهية في ديسمبر كانون الأول مع الموجة النهائية في موسكو. بين ديسمبر 5 و7 ديسمبر كان هناك إضراب عام من قبل الطبقة العاملة الروسية. ارسلت الحكومة قوات في 7 ديسمبر، وشارع مريرة على حدة قتال الشوارع بدأت. وبعد أسبوع من فوج سيمينوفسكي تم نشرها، واستخدمت فيه المدفعية لتفريق المظاهرات والعمال. في يوم 18 ديسمبر، نحو الف شخص قتلوا وأجزاء من المدينة في حالة خراب، البلاشفة استسلموا.

بحلول نيسان / أبريل 1906، أكثر من 14،000 شخصا اعدموا و75،000 القوا في السجن. [بحاجة لمصدر]

مجلس الدوما وستوليبين[عدل]

من بين الأحزاب السياسية التي تشكلت، أو تم جعلها قانونية، كانت الحزب الدستوري الديموقراطي ليبرالي الفكر (الكاديت)، وفريق عمل زعماء الفلاحين (الترودوفيك)، والاتحاد الليبرالي 17 أكتوبر (الاكتبريون)، والاتحاد الرجعي لأصحاب الأرض.

صدرت القوانين الانتخابية في ديسمبر كانون الأول 1905 وكان حق الانتخاب للمواطنين الذكور أكثر من 25 عاما، من خلال انتخاب أربعة كليات انتخابية. كان هذا النظام الانتخابي وزنيا حيث أصوات بعض شرائح المجتمع أكثر من غيرها. على سبيل المثال، صوت مالك الأرض كان أكثر من صوت فلاح أو عامل صناعي. أول انتخابات لمجلس الدوما في آذار / مارس 1906، قاطعها الاشتراكيون والاشتراكيون الثوريون والبلاشفة. في مجلس الدوما أولا كان هناك 170 كاديت، 90 من الترودوفيك، 100 من فير المنحازين ممثلي الفلاحين، 63 من القوميين من مختلف الأشكال، و16 من الأكتوبريين.

في نيسان/أبريل 1906 أصدرت الحكومة القوانين الأساسية، ووضعت حدود لهذا النظام السياسي الجديد. كما اكد ان القيصر هو الزعيم المطلق، مع السيطرة الكاملة للسلطة التنفيذية والسياسة الخارجية والكنيسة والقوات المسلحة. تحول مجلس الدوما، وأصبح مجلس النواب بانتخاب نصف الأعضاء، وتعيين النصف الاخر من قبل مجلس الدولة. كان لا بد للتشريعات ان يوافق عليها مجلس الدوما، المجلس والقيصر لكي تصبح قانونا في "ظروف استثنائية" يمكن للحكومة ان تجاوز مجلس الدوما.

في نيسان / أبريل، وبعد التفاوض على قرض قيمته حوالي 900 مليون روبل لإصلاح المالية الروسي، سيرغي ويت استقال من منصبه. ويبدو أن القيصر قد "فقدت الثقة به". عرف فيما بعد باسم "أبرز سياسي في أواخر الإمبراطورية الروسية"، استعيض ويت من كبار ايفان غوريميكين. يوم 6 مايو، 1906، واستعيض عن طريق غوريميكين بيوتر ستوليبين.

طالب بمزيد من التحرر بوصفه منبرا ل"محرضين"، تم حل مجلس الدوما الأول من القيصر في تموز / يوليو 1906. على الرغم من آمال الكاديت، والمخاوف من الحكومة، لم يكن هناك رد فعل شعبي على نطاق واسع لنداء فيبورج. ومع ذلك، بعد محاولة اغتيال بيوتر ستوليبين أدى إلى إنشاء التجارب الميدانية للارهابيين، وعلى مدى الأشهر الثمانية المقبلة أكثر من الف شخص شنق.

انقلاب يونيو عام 1907 كان نهاية الثورة. مجلس الدوما كان مشتتا والنواب الديمقراطيين الاجتماعيين اعتقلوا. الاوتوقراطية تمت استعادتها.

تصاعد الإرهاب[عدل]

في السنوات 1904 و1907 كانت في وقت من التراجع للحركات الجماهيرية، مثل الإضرابات والمظاهرات السياسية، وإنما أيضا وقت يتزايد فيه الإرهاب السياسي. نفذت منظمة القتال الاشتراكية الثورية ومنظمة قتال الحزب الاشتراكي البولندي والمجموعات القتالية البلشفية العديد من الاغتيالات واستهدفت موظفي الخدمة المدنية والشرطة، وعمليات السطو المسلح. بين 1906 و1909 قتل الثوار 7،293 نسمة، منهم 2،640 كانوا مسؤولين، و8،061 جريح.[1]

أبرز ضحايا القتلة ما يلي :

القمع[عدل]

سنوات الثورة اتسمت بالارتفاع الحاد لأحكام الإعدام وتنفيذها. أرقام مختلفة عن عدد عمليات الإعدام تمت مقارنة السيناتور نيكولاي تاغانتسيف[2] مدرجة في الجدول.

السنة عدد الأشخاص الذين اعدموا من قبل حسابات مختلفة
تقرير أعدته وزارة الشؤون الداخلية لإدارة شرطة مجلس النواب الدوما يوم 6 فبراير 1909 تقرير صادر عن وزارة الحرب العسكرية وزارة العدل شخصيات من اوسكار غروزنبرغ تقرير ميخائيل بوروفتينوف، مساعد رئيس وزارة العدل رئيس إدارة السجون، في المؤتمر الدولي للسجون في واشنطن، 1910
1905 10 19 26 20
1906 144 236 225 144
1907 456 627 624 1139
1908 825 1330 1349 825
العدد الإجمالي 1435 + 683 [3] = 2118 2212 2235 2628
السنة عدد عمليات الإعدام
1909 537
1910 129
1911 58
1912 123
1913 25

هذه الأرقام لا تعكس سوى إعدام المدنيين [4]، ولا تشمل عددا كبيرا من حالات الإعدام بإجراءات موجزة من قبل فصائل الجيش العقابية وإعدام الأفراد العسكريين [5]

بيتر كروبوتكين يشير أيضا إلى أن الإحصاءات الرسمية لا تشمل عمليات الإعدام خلال الحملات العقابية، وخصوصا في سيبيريا ومنطقة القوقاز، ومقاطعات البلطيق [4]

فنلندا[عدل]

المتظاهرون في جاكوبستاد

في دوقية فنلندا نظم الاشتراكيون الديموقراطيون الإضراب العام لعام 1905 (30 أكتوبر—6 نوفمبر). أول الحرس الأحمر، تم تشكيله بقيادة كابتن يوهان كوك. أثناء الإضراب العام والإعلان الأحمر، الذي كتبه يجرو ماكيلين، أعطي في تامبيري، مطالبين بحل مجلس شيوخ فنلندا والاقتراع العام، والحريات السياسية، وإلغاء الرقابة. كزعيم الدستوريين، وضع ليو ميشيلين بيان نوفمبر الذي أدى إلى إلغاء النظام الغذائي لفنلندا من أربعة عقارات وإلى إنشاء برلمان حديث في فنلندا. كما أنها أسفرت عن وقف مؤقت لسياسة الترسو بدأت في عام 1899.

يوم 30 يوليو، 1906، قام البحارة الروس بتمرد في قلعة Viapori (في وقت لاحق دعيت المبيت)، وهلسنكي. الحرس الأحمر الفنلندي دعم التمرد مع إضراب عام، ولكنه قمع من جانب أسطول بحر البلطيق في ستين يوما.

إستونيا[عدل]

في محافظة استونيا، الاستونيين دعوا إلى حرية الصحافة والتجمع، والاقتراع العام، والاستقلال الوطني. في 16 تشرين الأول، قام الجيش الروسي بفتح النار في اجتماع عقد في أحد أسواق الشوارع في تالين، مما أسفر عن مقتل 94 واصابة أكثر من 200. وأيد البيان أكتوبر / تشرين الأول في استونيا وجلب العلم الاستوني علنا للمرة الأولى. استخدم جان تونيسون الحريات السياسية الجديدة لتوسيع نطاق حقوق الاستونيين في تأسيس أول حزب سياسي استوني-- حزب التقدم الوطني. التنظيم السياسي أكثر جذرية اخر، تأسس وهو الاتحاد العمالي الديمقراطي الاجتماعي الاستوني كذلك. أنصار معتدلين من مؤيدي Tõnisson والمزيد من المتشددين المؤيدين لجان تيمات لم يتمكنوا من التوصل إلى توافق في الآراء حول كيفية الاستمرار مع الثورة، إلا أن كل منهما يريد الحد من حقوق الألمان البلطيق والترسو. وكانت وجهات النظر الراديكالية مرحبة علنا في ديسمبر كانون الأول عام 1905، أعلنت الأحكام العرفية في تالين. ما مجموعه 160 عزبات تعرضت للنهب، مما أدى في كاليفورنيا. 400 العمال والفلاحين الذين قتلوا على يد الجيش. من مكاسب الثورة الاستونية كانت ضئيلة، ولكن الاستقرار المتوتر الذي ساد بين 1905 و1917 سمح للاستونيين للمضي قدما في التطلع للدولة الوطنية.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ غالينا Mikhaĭlovna ايفانوفا، كارول Apollonio Flath ودونالد ج. رالي، والعمل معسكر الاشتراكية : معسكرات العمل في النظام الشمولي السوفياتي (2000)، p. 6
  2. ^ المادة عقوبة الإعدام في روسيا.
  3. ^ 683 من أحكام الإعدام في المحاكم العسكرية الميدانية، التي تعمل من 19 أغسطس 1906، إلى 20 أبريل 1907 كانت مدرجة على حدة وليس subdiveded من السنة.
  4. ^ أ ب http://dwardmac.pitzer.edu/ANARCHIST_ARCHIVES/kropotkin/terror/chapter3.html
  5. ^ عقوبة الإعدام في روسيا.
ملاحظات
  • ابراهام آشر، وثورة عام 1905، المجلد الأول. 1 : روسيا في حالة من الفوضى ؛ مطبعة جامعة ستانفورد، جامعة ستانفورد، 1988
  • ابراهام آشر، وثورة عام 1905، المجلد الأول. 2 : السلطة المستعادة ؛ مطبعة جامعة ستانفورد، جامعة ستانفورد، 1994
  • ابراهام آشر، وثورة 1905 : تاريخ قصير، مطبعة جامعة ستانفورد، جامعة ستانفورد، 2004
  • جيم دونالد روسون ؛ الروسية اليمينيون وثورة 1905 ؛ كامبردج الروسية والسوفياتية، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي الدراسات، مطبعة جامعة كامبريدج، كامبريدج، 1995
  • وقال فرانسوا كزافييه Coquin ؛ 1905، ولوس انجليس لRévolution manquée روسيه ؛ الطبعات المركب، باريس، 1999
  • وقال فرانسوا كزافييه Coquin وCéline جيرفيه - Francelle (المحررون) ؛ 1905 : لوس انجليس لpremière révolution روسيه (أكت دو colloque سورلا révolution دي 1905)، منشورات السوربون آخرون معهد الدراسات العبيد، باريس، 1986
  • جون بوشنل ؛ قمع تمرد وسط : الجنود الروس في ثورة 1905-1906، مطبعة جامعة إنديانا، بلومينغتون، 1985
  • آنا غيفمان انت سوف اقتل : الإرهاب الثوري في روسيا، 1894-1917.

وصلات خارجية[عدل]