الحارث بن عباد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحارث بن عباد بن ضبيعة البكري
وفاة 50 ق.هـ / 570 م
أولاد منذر
بجير


الحارث بن عباد بن ضبيعة البكري (ت 50 ق.هـ / 570 م)، أبو منذر المعروف بلقب فارس النعامة،[1] من أهل العراق. [2] أحد فحول شعراء الطبقة الثانية. كان من سادات العرب وحكمائها وشجعانها الموصوفين. [3]، اعتزل حرب البسوس مع قومه وقبائل من بكر كيشكر وقيس وعجل، [4] ثم شارك فيها بعد قتل المهلهل لابن بجير فقتل امرئ القيس بن أبان التغلبي وجز ناصية أبي ليلى المهلهل في يوم تحلاق اللمم بين بكر وتغلب. [5] [6] [7]

سيرته[عدل]

  • هو: الحارث بن عباد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.[8] وشهد حرب البسوس بين قومه بكر بن وائل وتغلب بن وائل، وكان قد اعتزلها بقومه وأهل بيته ومن أطاعه من قبائل بكر حتى أسرف المهلهل في القتل وقتل ولده بجير فلما علم بذلك ثارت به الحمية ونادى في قومه للحرب، [9] وقال قصيدة طويلة تزيد عن مئة بيت وهذه بعض الأبيات من مطلع القصيدة: [10]
قربا مربط النعامة مني لقحت حرب وائل عن حيال

فجمع الحارث بن عباد قومه وبكر بن وائل لمواجهة تغلب وفي يوم تحلاق اللمم أسر الحارث بن عباد المهلهل عدي بن ربيعة وهو لا يعرفه فقال له: "دلني على عدي وأخلي عنك"، فقال له عدي: "عليك العهد بذلك إن دللتك عليه"، قال: "نعم"، قال: "فأنا عدي"، فجز ناصيته وتركه وقال فيه:

لهف نفسي على عدي ولم أع رف عدياً إذ أمكنتني اليدان

وألى الحارث ألا يصالح بني تغلب حتى تكلمه الأرض، فلما كثرت وقائعه في تغلب ورأوا أنهم لا يستيطعون حربه حفروا سرباً تحت الأرض وأدخلوا فيه رجلاً وقالوا له: إذا مر بك الحارث فغن بهذا البيت: [11]

أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا حنانيك بعض الشر أهون من بعض

فلما مر الحارث به قال الرجل هذا البيت، فأمسك الحارث عن حربهم واصطلحت قبيلتا بكر وتغلب وانتهت حرب البسوس. [12]

الحارث بن عباد في التليفزيون[عدل]

تم تمثيل شخصية الحارث بن في مسلسل الزير سالم الذي أخرجه المخرج السوري حاتم علي، ولعب فيه دورَ الحارث بن عباد الممثلُ خالد تاجا.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ العقد الفريد - ابن عبد ربه - 2 ص286
  2. ^ اكتفاء القنوع بما هو مطبوع - فانديك - 1 ص26
  3. ^ اكتفاء القنوع بما هو مطبوع - فانديك - 1 ص26
  4. ^ الأعلام - الزركلي - ج 2 - ص 156
  5. ^ الأعلام - الزركلي - ج 2 - ص 156
  6. ^ الأغاني أبو الفرج الأصفهاني ص 497
  7. ^ نهاية الإرب في فنون الأدب - ج4 ص202
  8. ^ الأنساب - السمعاني - ج 2 - ص 53
  9. ^ الآمالي - أبو علي القالي 1 ص192
  10. ^ اكتفاء القنوع بما هو مطبوع - فانديك - 1 ص7
  11. ^ الأعلام - الزركلي - ج 2 - ص 156
  12. ^ نهاية الإرب في فنون الأدب - ج4 ص202
Open book 01.png هذه بذرة مقالة عن الأدب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.