كسرى الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كسرى الثاني

خسرو الثاني ( توفي ٦٢٨ م ) .
ملك فارسي ساساني ( ٥٩٠ م - ٦٢٨ م ) .

كسرى الثاني أو خُسرو الثاني (590 - 628)، المعروف أيضاً بلقب برويز ومعناه (المظفر)، كان ملك الدولة الساسانية في بلاد فارس. كان ابن هرمز الرابع، وحفيد كسرى الأول.

بدا خسرو عهده بمحاولة الحفاظ على السلام بيزنطية ، وكان صديقاً للأمبراطور البيزنطي موريس ، ولكن لما قتل موريس سنة ٦٠٢ م قرر خسرو الانتقام لصديقه ، فغزا سوريا وآسيا الصغرى ، وفي عام ٦٠٨ م كادت قواته تدق أبواب العاصمة نفسها القسطنطينية .

وتوغل خسرو بعيداً في الشرق الأوسط ، فاحتل الشام سنة ٦١٤ م ، ثم استولى على القدس حيث وجد الصليب الحقيقي الذي علق عليه شبيه المسيح ، ونقله على إحدى العربات ، وفي عام ٦١٦ م استولى على الإسكندرية ، ولم يهزم خسرو نهائياً إلا سنة ٦٢٨ م عندما واجه الأمبراطور هيراكليس .

تولي العرش[عدل]

وصل كسرى الثاني إلى العرش بمساعدة الأقطاب الذين ثاروا على هرمز الرابع حتى عام 590، مباشرة بعدما أعمي أبيه وقتل. وفي الوقت ذاته أعلن بهرام تشوبين نفسه ملكاً أيضاً تحت لقب الملك بهرام السادس، ولم يقدر كسرى على الإبقاء بنفسه. لم تصل الحروب ضد الإمبراطورية البيزنطية التي بدأت عام 571 إلى النهاية بعد. هرب كسرى الثاني إلى سوريا هو وعدد من أقربائه ومناصريه ،وبعد فترة أقنع الإمبراطور البيزنطي موريس ليرسل مساعدة معه. بمساعدة موريس رجع كسرى الثاني في عام 591 وترك أقربائه من السلالة الملكية في سوريا وعاد إلى تيسفون، حيث هُزِم بهرام السادس، ونفى إلى الأتراك.

عنه[عدل]

وهو كبير الفرس المجوسي الذي كان يعتقد أنه إله البشر وسيدهم، يأتيه خطاب من الرسول صلى الله عليه وسلم يدعوه للإسلام، مع عبد الله بن حذافة السهمي فبمجرد أن يسمع أن الرسول قد بدأ الخطاب باسمه قبل اسم كسرى، فيمزق الكتاب ويقول بغيض عبد من عبادي يبدأ كتابه بنفسه قبلي، ويطرد السفير، فلما وصل الخبر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقول: [مزق ملكه]، فيدعو على كسرى أقرب الناس إليه "شيرويه" ابنه الكبير فيقتله، ثم ما يلبث أن يُقتل هو، ثم يقُتل من قتله، وحتى تمزق ملك كسرى حتى أخذه المسلمون وفتحوا بلاده . نص رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم (بسم الله الرحمن الرحيم ،من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم فارس : سلام على من اتبع الهدى و امن بالله ورسوله وشهدان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله ،ادعوك بدعاية الله فاني انا رسول الله إلى الناس كافة لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين اسلم تسلم فان ابيت فعليك اثم المجوس)

مقتله[عدل]

قًتِلَ كسرى الثاني في فبراير عام 628 م.

قتل كسرى عظيم الفرس على يد ابنه شيروه بعد أن دعى عليه سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام 1

عنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَعَثَ بِكِتَابِهِ رَجُلاً ، وَأَمَرَهُ أَنْ يَدْفَعَهُ إِلَى عَظِيمِ الْبَحْرَيْنِ ، فَدَفَعَهُ عَظِيمُ الْبَحْرَيْنِ إِلَى كِسْرَى ، فَلَمَّا قَرَأَهُ مَزَّقَهُ . فَحَسِبْتُ أَنَّ ابْنَ الْمُسَيَّبِ قَالَ فَدَعَا عَلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُمَزَّقُوا كُلَّ مُمَزَّقٍ . صحيح البخاري في كتاب الجهاد.

و صدق النبي محمد حين قال:

عَنْ أَبِى هُرَيْرَة - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « هَلَكَ كِسْرَى ثُمَّ لاَ يَكُونُ كِسْرَى بَعْدَهُ ، وَقَيْصَرٌ لَيَهْلِكَنَّ ثُمَّ لاَ يَكُونُ قَيْصَرٌ بَعْدَهُ ، وَلَتُقْسَمَنَّ كُنُوزُهَا فِى سَبِيلِ اللَّهِ » صحيح البخاري

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=193697#193706 تاريخ الأمم والملوك للطبري

  • صانعو التاريخ - سمير شيخاني .
  • ١٠٠٠ شخصية عظيمة - ترجمة د.مازن طليمات .
قبله:
بهرام السادس
الحكام الساسانيون
590 - 628
بعده:
قباذ الثاني
Crystal Clear app Login Manager.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.