الطاقة في سويسرا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الطاقة في سويسرا
Grimsel Oberaarsee.jpg

محصلة الطاقة (2008)
الفحم 6720
البترول 218030
المشتقات البترولية 317480
الغاز 117530
النووية 285080
المائية 135210
الخشب 35760
الطاقة المتجددة 12920
الكهرباء -4090
إجمالي الطلب 900040
قطاع النقل 310220
قطاع المنازل 253880
قطاع الخدمات 143470
قطاع الزراعة 13580
إجمالي الكهرباء 64282
كهرباء أخرى 591
عام محصلة الوقود 2008
وقود الخشب 35,330 TJ
محصلة الصادرات والواردات (2008)
واردات الكهرباء 50.273 TWh
واردات البترول 12,859 ktep
واردات الغاز 117,530 TJ
واردات الفحم 260 kt
واردات الخشب 790 TJ
صادرات الكهرباء 51.408 TWh
صادرات البترول 650 ktep
صادرات الخشب 360 TJ
مصدر مكتب الطاقة الفيدرالي (OFEN)

يعتبر قطاع الطاقة في سويسرا قطاعاً نموذجياُ لبلد متطور من حيث الهيئة والأهمية. وإذما استثنينا الطاقة الكهرومائية والأخشاب، فإن البلد يملك مصادر طاقة محلية ضئيلة، حيث يتم استيراد المنتجات البترولية، والغاز، والوقود النووي؛ لدرجة أن في عام 2006م فقط، قد تم تغطية 15% من احتياجات الطاقة النهائية من المصادر المحلية.

ومنذ بداية القرن العشرين تضاعف استهلاك الطاقة في سويسرا خمسة اضعاف، متجاوزا ما يقارب 170000 إلى 850000 تيرا جول في السنة. واليوم تستحوذ المواصلات على حصة الأسد البالغة (35%) من هذا الاستهلاك. هذه الزيادة التي حصلت، كانت بالتزامن مع التنمية الاقتصادية القوية والنمو السكاني. تهدف سياسة الطاقة الفدرالية إلى دعم وعود كيوتو (Kyoto) وذلك من خلال تشجيع ترشيد استخدام ألطاقة منذ عام 1990م بشكل خاص، وأيضا عن طريق تطوير مصادر طاقة متجددة، بغية خلق قطاعاً متحرراً للغاية.

اعلن المجلس الفدرالي (الاتحادي) في 25 من شهر مايو عام 2011م التخلص تدريجياً من الطاقة النووية بحلول العام 2034م، عقب الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس عام 2011م ، والحوادث النووية التي اصابت منشئات فوكوشيما.

محتويات

مصادر الطاقة[عدل]

تستخدم الطاقة اولاً وقبل كل شيء في المكان الذي توجد فيه، حيث يعتبر نقلها امراً صعباً. وكذالك يقتصر تحويل القوى الهيدروليكية إلى طاقة ميكانيكية على ضفاف المجاري المائية، كما هو الحال في طواحين الهواء التي تُبنى في مناطق كثيرة الرياح. اما الطاقة الميكانيكية ذات المصدر المائي أو الهوائي فلا يمكن نقلها إلا لمسافة قصيرة جداً عن طريق استخدام احزمة (السيور)، على سبيل المثال. وبالنسبة للاخشاب التي تُستخدم لأغراض التدفئة، يمكن ان تُنقل، ولكن، نادراً ما تُنقل لمسافات بعيدة، بسبب الاحتياجات ومواقع الغابات الجغرافية. بإستثناء ما يحصل في السنوات الاخيرة، يعزى تطور استخدام طاقة الاخشاب في تدفئة المباني، إلى ارتفاع تكلفة المازوت (وقود التدفئة) الذي يتزايد بارتفاع اسعار النفط.

في سويسرا، تعتبر الطبقة الجوفية شحيحةً بالمواد الخام (الاولية) القابلة للاستغلال، بالنسبة لقطاع الطاقة. فقد كان باستطاعة الفحم المستخرج تلبية احتياجات معينة في البلاد لبعض الوقت، في حين انه لا وجود لاي استغلال للطاقة الجوفية في سويسرا اليوم. وتشكل موارد الطاقة الموجودة، في سويسرا، طاقة متجددة كطاقة المياة (الهيدروليكية)، والطاقة الهوائية، والطاقة الشمسية. ويتنوع استخدام كل نوع من عناصر الطاقة بحسب الاحتياجات، والمصادر المحلية، والتقدم التكنولوجي .

عناصر الطاقة المحلية[عدل]

يستخدم المصطلح (agent énergétique indigène) لوصف عناصر الطاقة المتواجدة في بلد ما.

الخشب[عدل]

استغلال الغابات في إقليم Vaud ; حطب يستخدم للتدفئة

لقد كان الخشب منذ فترة طويلة، المصدر الرئيس للطاقة المستخدمة في سويسرا.

ففي اوائل القرن العشرين، كفل الخشب قرابة 15% من احتياجات الطاقة بالبلاد. إبان الحرب العالمية الاولى، ولّد نقص الفحم لجوءاً إلى الخشب بشكل كبير، وفي نهاية الحرب غطى الخشب ما يقارب 20% من الاحتياجات. وقد انخفض استخدام الخشب كمصدر طاقة، ببطء حتى عام 1939م. اما خلال الحرب العالمية الثانية، بلغ انتاج الخشب كمصدر طاقة، قيمة اعلى بكثير من النمو الطبيعي للخشب في سويسرا. وفي عام 1941م و1942م، ارتفع الاستخدام إلى 200% مقارنة بالنمو الطبيعي للخشب. وخلال هذه الفترة، بلغَ الخشب ما مقداره 30% من استهلاك الطاقة الإجمالي في البلاد[OFEN 1]. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، انخفضت حصة الخشب في الطاقة المستخدمة في سويسرا، حتى بلغت 1% فقط من الاستخدام النهائي عام 1970م. وبعد الصدمة البترولية الاولى عام 1985م ، ارتفعت هذه الحصة بشكل طفيف لتبلغ 1,6%[OFEN 2]. وفي عام 2007م، بلغَ الخشب 3.6% من الاستهلاك النهائي لعناصر الطاقة وبمقدار بلغ 31000 تيرا جول[OFEN 3].

القوى الهيدروليكية[عدل]

سد كلزون Cleuson في اقليم فالاي Valais

تتميز هيدرولوجية سويسرا بوجود العديد من مجاري المياه في جميع انحاء البلاد، فهذه المجاري قد استُخدِمت بشكل سريع جداً لتوفير الطاقة الميكانيكية الضرورية لاحتياجات الإنسان، عبر منشآت موجودة على امتداد خط المياه. في بداية القرن العشرين، كانت المنشآت الهيدروليكية تُزود بالطاقة الميكانيكية مباشرة، وأيضا لم تكن البنية التحتية المتعطشة بعيدة جداً عن مجاري الماء، في الغالب، بضع مئات من الأمتار[OFEN 4]. وبداية من العقد الأول من القرن العشرين، شُرع في بناء سدود التجميع في جبال الألب، فنقل الكهرباء يسمح بابعاد مواقع الإنتاج عن مواقع الاستهلاك. في عام 1925م ، لم يتجاوز استخدام القوى الهيدروليكية بشكل مباشر لطاقة ميكانيكية سنويا، أكثر من 80 جياجا واط في الساعة، اي ما مقداره 4% من القوى الهيدروليكية للبلاد. وخلال الأعوام 1950م - 1970م ، اقامت سويسرا العديد من مراكز الطاقة الكهرومائية، كسد لا جراند- ديكسنس (la Grande-Dixence)، وسد إموسون (Émosson).

في عام 2007م، اصبح استخدام القوى الهيدروليكية في الطاقة الميكانيكية لا يكاد يذكر. حيث تنتج 130940 تيرا جول، وهذا يمثل 57,8% من الإنتاج المحلي لعناصر الطاقة الاولية[OFEN 5].

النفايات المنزلية والمخلفات الصناعية[عدل]

تولي سويسرا أهمية بالغة بالمخلفات التي تخلّفها المنازل او المصانع. جراء، الكثافة السكانية الهائلة، لجأت سويسرا إلى دفن المخلفات بشكل ضئيل، بينما الطريقة المتبعة هي الترميد (حرق النفايات). وتستخدم الحرارة المتولدة من احتراق النفايات المنزلية، والمخلفات الصناعية، للحصول على الطاقة. فمنذ عام 1978م، يحظر المكتب الفدرالي للطاقة، إنتاج واستخدام هذه الطاقة الاولية المحلية[OFEN 5].

الغاز[عدل]

من عام 1985م حتى عام 1994م، كان الغاز يستخرج من التربة السويسرية في فينستيروالد Finsterwald التابعة لإقليم لوسيرن Lucerne. وفي ذروته لم يمثل هذا الإنتاج إلا 0.4% من الإنتاج الاولي للطاقة عام 1985م. وتعتبر حقول الغاز الطبيعي المكتشفة، ضعيفة للغاية كي تعلل الاستثمار الاقتصادي[OFEN 6]. وفي عام 1960م، بدء إنتاج الغاز في سويسرا عن طريق تكرير المواد البترولية[OFEN 7].

طاقات متجددة اخرى[عدل]

تعتبر الطاقة الهيدروليكية طاقةً متجددةً، بل تعتبر ذات حسبة منفردة في الإحصائيات؛ نظراً لاهميتها في قطاع الطاقة السويسري. ويصنف المكتب الفدرالي للبيئة في احصائياته كطاقة متجددة اخرى: الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والغاز الحيوي، والوقود الحيوي، والحرارة المحيطية (المضخة الحرارية)[OFEN 8]. منذ عام 1990م، يخضع استخدام هذه الطاقات للمجلس الفدرالي للطاقة. ومنذ هذا التاريخ، تشكل الطاقة الناتجة عن طريق مصادر عناصر الطاقة المتجددة، ارتفاعاً مستمراً (4800 تيراجول في عام 1990م، و7790 تيرا جول في عام 2000م، و11340 تيرا جول في عام 2007م).

تولّد الطاقة الشمسية من مصدرين: الخلايا الشمسية والحرارة الشمسية. في الحالتين؛ يضل الإنتاج هامشياً حيث يمثل 0.5% من انتاج الطاقة في البلاد[OFEN 9].

وأيضاً، استخدمت سويسرا طاقة الرياح لتشغيل الطواحين، كما هو الحال في البلدان المجاورة. وقد لقي هذا الاستخدام تهميشاً فور وصول البخار والكهرباء. منذ عدة عقود ، تطورت الطاقة الهوائية في عدد من البلدان كألمانيا او الدَانِمَرْك، ولكن الظروف لم تساعد في سويسرا بشكل كبير. تعتبر تضاريس سويسرا وعره جداُ، فتتمركز كثافة السكان في المناطق الجغرافية، كهضبة سويسرا (le plateau Suisse) حيث العلو أكثر ملائمة للطواحين الهوائية. بين عام 2005م وعام 2007م ظلت القدرة ثابتة، لتبلغ 11.6ميجا واط لـ 28 طاحونة هوائية. وفي عام 2007م، بلغ انتاج الكهرباء عن طريق الرياح 16جيجا واط في الساعة، ليكون 0.025% من انتاج الكهرباء الوطني[OFEN 10].

وكذالك، يتم استخدام حرارة الارض الجوفية- كما في مدينة بآل Bâle بواسطة شبكة تدفئة عن بعد، تستمد بعضاً من طاقتها من خلال حفرة يبلغ عمقها 1500م[1].

عناصر الطاقة المستوردة[عدل]

تستورد سويسرا عناصر طاقة اولية : كالفحم، والغاز، والبترول . ولكن تستورد أيضاً عناصر طاقة ثانوية كالكهرباء.

الفحم[عدل]

فحم

إبان النصف الأول من القرن العشرين ، اعتبر الفحم مصدر الطاقة الرئيسة للبلاد. فقبل الحرب العالمية الاولى, كان الفحم الذي يستخدم لإنتاج حرارة للشغل الميكانيكي، يمثل حتى 80% من استهلاك الطاقة في سويسرا. وفي تلك الحقبة ،استهلكت سكك الحديد قرابة ربع كمية الفحم المستخدم في البلاد.

سببت الحرب العالمية الاولى ارتفاعاً كبيراً في اسعار الفحم، ولم تعد الاسعار إلى وضعها الطبيعي إلا بعد 1920م. ففي عام 1919م و1920م اشترت سكك الحديد الاتحادية السويسرية CFF الفحم بستة اضعاف مبلغ ما قبل الحرب[OFEN 11]. وقد سبب ارتفاع الاسعار والشح في موارد الفحم، ترشيد الإستهلاك بل توجب أيضا على (CFF) وقف رحلات يوم الأحد.

في عام 1929م، بعد الحرب، ارتفع استهلاك الفحم بشكل بطيء ليبلغ، أقصى ما أمكنه، وهو 3.3 مليون طن تقريباً. وفي الأعوام التي سبقت الحرب العالمية الثانية، وبسبب التوترات السياسية الهامة في أوروبا، شكلت سويسرا- بشكل عاجل- مخازن للفحم، حيث مكنت هذه المخازن، وأيضا استخراج الخث- كبديل- من التغلب على جزء من الواردات حادة الانخفاض. في عام 1945م، غطت المخازن 60% من احتياجات الفحم الخام[OFEN 11]. وخلال الفترة 1950م-1965م، بقي استهلاك الفحم الخام ثابتاً ليبلغ مستوى مطابق لسنوات ما قبل الحرب وهو 80%، وقد انخفض بعد تلك الفترة، في حين ارتفع الاستهلاك العام للطاقة- بشكل كبير- طوال الثلاثة عقود التي تلت الحرب العالمية الثانية، كما انخفضت حصة استهلاك الفحم النسبية مقارنة باستهلاك الطاقة العام في سويسرا. في عام 1998م اعلنت سويسرا نهاية التخزين الاجباري للفحم، الذي قد بلغَ نسبة اقل من 1% من استهلاك البلاد للطاقة في تلك الفترة[2]. يتواجد الفحم في الطبقة الجوفية لسويسرا، فقد استخرج ما مجموعه 3 مليون طن، منها 40% اثناء الحرب العالمية الثانية؛ لحل مشكلات الإمداد[Labhart 1]. تم التخلي نهائيا عن استغلال الفحم الموجود في الطبقة الجوفية عام 1947م، في اعقاب استئناف واردات ما بعد الحرب[OFEN 11].

في عام 2007م، أعُتبِرَ استخراج الفحم في سويسرا لاغياً، فحوالي 335000 طن تم استيراده مقارنة بـ 289000 طن تم استهلاكه خلال العام نفسه. فهناك زيادة في المخزون مع فائض بين الواردات والاستخدام. يستخدم كمية الفحم المستغل في العام نفسه والتي تبلغ 7450 تيرا جول، بشكل رئيسي، في صناعة الاسمنت وكذالك في المنازل ولكن على نحو اقل[OFEN 12].

النفط ومشتقاته[عدل]

أنشأت سويسرا جمعية (Swisspetrol Holding SA)، والتي تتالف من 10 شركات من اقاليم ومناطق متعددة؛ بغية التنقيب عن النفط في البلاد[Labhart 2]. لكن تمت تصفيتها عام 1994م بسبب الاحتمال الضعيف لوجود بترول يمكن استغلاله في البلاد. في عام 2008م، وامام ارتفاع اسعار البرميل، بدء التنقيب عن النفط في إقليم ليمانيك lémanique على وجه الخصوص[3]. وفي نفس العام، في سويسرا، اعتمدت احتياجات البترول والمنتجات البترولية دائما، على الواردات وامكانية التخزين في مخازن النفط ومصافي التكرير.

في النصف الأول من القرن العشرين، لم يمثل النفط إلا حصة ضئيلة من عناصر الطاقة المستخدمة في سويسرا. وخلال العام 1930م، بلغَ 10% توفير الطاقة للبلاد، وعقب الحرب العالمية الثانية، شغلت المشتقات البترولية حيزاً مهما جداً. في عام 1970م، عشية أول صدمة بترولية، بلغت المنتجات البترولية 80% من إمدادات الطاقة، وعقب صدمتي البترول عام 1970م، انخفضت هذه الحصة لتصل إلى 70% خلال عام 1980م[OFEN 13].

لا يتم استخدام النفط الخام كما هو، بل يتم تكريره للحصول على منتجات مختلفة كـالمازوت، أو الكيروسين، أو غازي البوتان والبروبان. لدى سويسرا مصفاتان، واحدة في كولومبي (Collombey)، تعود ملكيتها لمجموعة ولينفيست (Oilinvest) وتامول سويس (Tamoil Suisse SA)، والاخرى في كريسي(Cressier) في اقليم نوشاتيل (Neuchâtel)[4]. ويمثل انتاج هاتان المصفاتان ما مقداره 39,6% من الاستهلاك النهائي للمنتجات البترولية. بين عامي 1992م و2007م، تتراوح هذه الحصة من عام لأخر، ولكنها باقية بين 35% و45%[OFEN 14].

في عام 2007م ، بلغ الاستهلاك النهائي للطاقة البترولية 11216 مليون طن، حيث لم يتوانَ عن الانخفاض منذ عام 2005م. وقد وصل اعلى استهلاك في عام 1992م إلى 12323 مليون طن. وبلغ اجمالي المنتجات المستهلكة من الزيت فائق الخفة 37.6%، ومن وقود البنزين 30.8%، ومن وقود الديزل 17,7%، ومن وقود الطيران 11.8%، ومن الزيت المتوسط والثقيل 0.9%، ومن فحم الكوك 0.3%، ومن المنتجات البترولية الاخرى (الغاز المسال والكيروسين والوايت سبريت ) 0.9%[OFEN 14].

اذا كان الاستهلاك النهائي للمنتجات البترولية في انخفاض، فليس هذا هو حال كل المنتجات البترولية. في الواقع، يعتبر استهلاك زيوت التدفئة (فائق الخفة والمتوسط والثقيل) في انخفاض، بينما استهلاك وقود ( الطيران والديزل ) في تتصاعد[OFEN 14].

الغاز[عدل]

في عام 1971م، تمكنت صناعة الغاز من الاندماج في شبكة النقل الأوروبية للغاز الطبيعي، وذلك عن طريق الحصول على أنبوب من gazoduc، في سويسرا، لتصل إيطاليا بهولندا[5]. يتم استيراد الغاز المستهلك في سويسرا حصريا، ففي عام 2004م بلغت نسبة شراء سويسرا للغاز 51.9% من ألمانيا، و22.6% من هولندا، و9,5% من روسيا، و10.5% من فرنسا، و5.5% من إيطاليا. ولا تشتري سويسرا الغاز بشكل مباشر الا من البلاد المصدرة كروسيا، ولكن أيضا من دول كألمانيا، او فرنسا، الذين يشترونه من المنتجين انفسهم[6].

تم تطوير شبكة الغاز منذ العام 1971م، حيث يربط أنبوب جازودوك، إيطاليا بهولندا. يسمى هذا الانبوب Wallbach – Griespass ، وهو الذي ينتج 80% من واردات الغاز الطبيعي[7]. يعبر هذا الانبوب ألمانيا، ويعود للأراضي السويسرية، من خلال Wallbach في إقليم Argovie ليعبر البلد من الشمال إلى الجنوب، ويعود لايطاليا عند مرتفع col de Gries في Valais. وفي شمال هذا المسار وعلى منطقة plateau suisse يتصل الانبوب بشبكات مختلفة من المزودين، لهدف خدمة المدن الكبرى في سويسرا: زيورخ وبازل[8]. أيضاً، تتصل الشبكة بفرنسا في اقليم جنيف.

يعتبر السوق السويسري للغاز الطبيعي ثائراً للغاية، ففي مجال العرض هناك المئات من الشركات النشطة، حيث تغطي أكبر سبع شركات ما مقداره 50% من السوق، وتغطي أصغر اثنان واربعون شركة ما مقداره 10% من السوق. هذه البنية المجزئة تعود بشكل خاص إلى إنشاء العديد من مصانع البلديات في اواسط القرن التاسع عشر، حيث كانت تنتج الغاز باستخدام الفحم. ولا تزال السلطات العامة المحلية تتحكم بالغالبية العظمى من هذه الشركات[8].

في عام 2007م ، استوردت سويسرا ما مقداره 30641 جيجا وات في الساعة من الغاز الطبيعي، ثم توقفت سويسرا عن استخراج الغاز الموجود في الارض منذ عام 1994م[OFEN 15]. ويستخدم الغاز كذالك في الصناعة، وفي المنازل (للتدفئة)، وبدرجة اقل في الخدمات، حيث يعتبر استخدامه في المواصلات هامشياً، لا يتجاوز 1% من الاستهلاك العام للغاز.

العام المنازل المصانع والخدمات النقل المجموع
2006 41080 TJ 65540 TJ 100 TJ 106720 TJ
38,5 % 61.4 % 0,1 % 100 %
استخدام الغاز في سويسرا.

الكهرباء[عدل]

تنتج سويسرا الكهرباء ، بل تستوردها أيضاً؛ انظر الجزء المخصص ادناه لهذا القطاع

الطاقة النووية[عدل]

محطة ليبيستاد Leibstadt النووية

لم يتم استغلال خامات اليورانيوم الموجودة في الطبقة السفلية لسويسرا مطلقاً. فالبحوث التي اُجرِيت بين عامي 1957م و1977م كشفت على حقول متنوعة، يقع معظمها في اقليم فالاي Valais والاخرى في اقاليم جريسون Grisons وسانتجال Saint-Gall. في عام 1979م ، منح الاتحاد الكونفيدرالي، منحة قدرها 1.5 مليون فرنك سويسري، تم توزيعها بين العام 1980م و1984م لتشجيع التنقيب عن اليورانيوم. وبين العام 1980م و1981م اجريت بحوث في مرتفعات ايجويل روج Aiguilles Rouges. وفي عام 1982م ، تنوعت البحوث التي اجريت، ما بين (تنقيب الارض)، في اقليم فالاي Valais في ايزيغابل Isérables ، وبين (حفر) في ناتير Naters.أيضا بين العام 1982م و1984م اجريت بحوث اخرى في فالاي Valais تتعلق بمنطقة الانجراف الجوفي في بيرنارد Bernhard في الب بينيس Alpes pennines غرب فالاي Valais. وقد نتج عن ذلك ان اليورانيوم الموجود في المنطقة قد انخفض بشكل غير منتظم في الصخور. فمنذ العام 1985م ، لم يجر أي تنقيب عن اليورانيوم في سويسرا[9]. في عام 1986م ، اشارت دراسة ان تكلفة مواد الخام المستغلة في أكبر حقل قد تتجاوز سعر السوق العالمي. وبحسب منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OCDE)، لم يتم استغلال أي مورد يورانيوم في سويسرا عام 2005م[9].

لا تملك سويسرا مصنع لانتاج الوقود النووي، ولا أي مشروع من هذا القبيل، لذا تعمل محطات الطاقة النووية في سويسرا بالوقود المستورد. ليس هناك سياسة فدرالية على استيراد الوقود النووي، بل في الواقع تتحمل الشركات الخاصة المالكة للمصانع اجمالي المشتريات[10].

وبحسب منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OCDE، فإن مخزون اليورانيوم الموجود في سويسرا هو فقط الذي تستخدمه الشركات لتشغيل محطات الطاقة النووية والذي يتكون من U3O8 وUF6 (طبيعي) وUF6 (مخصب). ولا يضم المكتب الفدرالي للطاقة، الوقود النووي ضمن واردات عناصر الطاقة. أيضا الأرقام التي قدمتها السلطات الفدرالية حول واردات عناصر الطاقة لا تأخذ في عين الاعتبار قيمة الطاقة من الوقود النووي. وقد بدء الاستخدام التجاري للطاقة النووية في عام 1969م مع تشغيل مفاعل بيزنو1 Beznau 1 النووي.

قطاع الكهرباء[عدل]

تنتج سويسرا الكهرباء بشكل رئيسي عن طريق منشات توليد الطاقة الكهرومائية وعن طريق المحطات النووية. بصورة شاملة، تستورد سويسرا من فرنسا بشكل واسع، وتصدِّر لايطاليا أيضاً بشكل واسع[11]. وتعتبر التدفقات في الاستيراد والتصدير متغيرة حسب الوقت من السنة والوقت من اليوم.

الممثلون الرئيسيون لقطاع الطاقة هم: Alpiq وهي (مجموعة نتجت عن اندماج Atel وÉnergie Ouest Suisse بشراكة مع EDF)[12] و Axpo وBKW وRätia وEWZ. ونقلت إدارة الشبكة جزئيا إلى Swissgrid.

الإنتاج[عدل]

في عام 2007م بلغت نسبة انتاج الكهرب: عبر المنشآت الكهرومائية 55.2% ، وعبر المحطات النووية 40.0% ، والنسبة المتبقية 4.8% تغيطها المحطات الحرارية التقليدية بشكل أساسي.

المنشات الكهرومائية[عدل]

في عام 2007م ، انتجت المنشئات الهيدروكهربائية السويسرية، 36373 جيجا واط ساعي من الكهرباء، أي 55.2% من الإنتاج الكلي لكهرباء البلاد. هذا الإنتاج موزع بين محطات المياه (45.5%) ومحطات التجميع (54.5%)[OFEN 16].

الإقليم عدد المحطات[note 1] القدرة
MW
الإنتاج
GWh
Zurich 13 114,63 544,77
Schaffhouse 4 40,70 254,66
Berne 62 1306,70 3253,82
Appenzell Rhodes-Extérieures 3 8,90 22,98
Lucerne 8 7,65 48,21
Appenzell Rhodes-Intérieures 1 3,87 10,76
Uri 21 488,33 1523,91
Saint-Gall 44 420,62 598,19
Schwytz 14 228,44 476,16
Grisons 84 2639,98 7869,90
Obwald 11 113,29 298,93
Argovie 23 482,60 2991,31
Nidwald 5 43,36 151,65
Thurgovie 8 8,34 49,97
Glaris 29 471,39 893,59
Tessin 30 1447,78 3537,89
Zoug 6 21,92 67,57
Vaud 21 328,67 810,17
Fribourg 12 266,70 615,22
Valais 87 4621,88 9565,90
Soleure 8 87,30 538,46
Neuchâtel 12 33,74 133,07
Bâle-Ville 47,29 265,41
Genève 3 128,47 621,66
Bâle-Campagne 10 53,59 303,00
Jura 3 6,32 32,80
المجموع 522 13422,15 35479,96
القدرة الكهربائية القصوى بالاضافة إلى متوسط الإنتاج السنوي المتوقع، تم تسجيله في 1 يناير 2008م[OFEN 17]

مكّنت المناطق الجبلية من بناء منشات كهرومائية ضخمة، ولهذا يعتبر أقليمي جريسون Grisons وفالاي Valais المُنتِجان الرئيسيان للكهرومائية في سويسرا، بأجمالي يراوح 50% لإنتاجهما معاُ.

انبوب يصل مياه نهر الايموسون Émosson بمحطة مارتني Martigny الكهربائية، إقليم Valais.

تنقسم منشأت توليد الطاقة الكهرومائية إلى قسمين: 1- سدود التجميع 2- المراكز المائية. فسدود التجميع تعتبر من المخازن الكبيرة الواقعة في اعالي القمم، حيث يتجمع الماء على اسطح صناعية. وتقوم الانابيب المقواه بتغذية العنفات المرتكزة في ادنى نقطة من الوادي، بإنتاج الكهرباء عن طريق انحدار المياه بين السد والعنفة. بهذا يتم تخزين الماء خلف جدار السد، ويتحقق تخزين الطاقة التي تتحول بعد ذلك إلى طاقة كهربائية ومجهزة حسب الطلب. أيضاً، تستخدم العديد من منشآت التجميع تقنية الضخ التوربيني، التي تدفع الماء في الوادي ومن ثمَ يتم نقله إلى الأعلى مجدداً عبر انابيب الاستهلاك، لكي يُضخ الماء في اوقات ذروة الاستهلاك. تتمركز محطات المياه على مجاري الأنهار، حيث تؤلد الكهرباء عن طريق جريان المياه، دون القيام بأي عملية تجميع مياه. ويُقدر الإنتاج اللحظي للكهرباء، بالاعتماد على معدل الجريان الآني لمجاري المياه في محطات المياه.

محطات نووية[عدل]

منذ عام 1969م، تستخدم سويسرا الطاقة النووية تجارياً لإنتاج الكهرباء، حيث تمتلك سويسرا خمس مفاعلات نووية، تقع في اربع محطات نووية، تستخدم مياه نهر الآر Aar للتبريد، ماعدا محطة ليبستادت (Leibstadt) النووية الواقعة بعد نهر الراين Rhin عند نقطة الالتقاء مباشرة مع نهر الآر Aar.

المحطة المفاعل بداية الخدمة النوع القدرة الكهربائية الإنتاج في عام 2007م معدل الاستخدام[note 2]
Centrale nucléaire de Beznau Beznau 1 1969 مفاعل الماء المضغوط 365 MW 3045 GWh 95,8 %
Beznau 2 1971 مفاعل الماء المضغوط 365 MW 2894 GWh 90,5 %
Centrale nucléaire de Mühleberg Mühleberg 1972 مفاعل الماء المغلي 355 MW 2 881 GWh 92,6 %
Centrale nucléaire de Gösgen Gösgen 1979 مفاعل الماء المضغوط 970 MW 8 087 GWh 96,1 %
Centrale nucléaire de Leibstadt Leibstadt 1984 مفاعل الماء المغلي 1165 MW 9437 GWh 92,5 %
القدرة المركبة بالاضافة إلى مقدار الطاقة المنتجة عبر المفاعلات النووية الخمسة السويسرية لعام 2007م.

تقريباً تنتج المفاعلات النووية الخمسة الكهرباء بشكل اساسي. فمفاعلا جوسجن Gösgen وليبستادت Leibstadt يملكان شبكات تسخين عن بعد، والتي تغذي المصانع المجاورة. إلا أن طاقة هذه الشبكات الحرارية تعتبر ضعيفة جداً مقارنة بطاقة الشبكات الكهربائية.

بدء استخدام هذه المحطات بين عام 1969م وعام 1984م ، في وقتاً وجدت فيه مشاريع بناء محطات اخرى. حيث استفادت محطات في كايزوروقست Kaiseraugst وجرابين Graben من بعض التصاريح اللازمة، بيد انه تم التخلي عن هذه المشاريع. وظهرت مشاريع محطات أيضا في فيربوا Verbois واينويل Inwil وروتي Rüthi[13]. في يونيو، حزيران، 2008م، اعلنت مجموعة اتل (atel) انها تقدمت بطلب لدى المكتب الفدرالي للطاقة لإنشاء موقع بالقرب من محطة جوسجون Gösgen، بقدرة قد تبلغ 1600 ميجا واط[14].


وفي عدة محافل، عبّر السويسريون عن انفسهم من خلال استفتاء شعبي يتعلق بالمحطات النووية، في 23 سبتمبر، ايلول، 1990م، حيث اطلق الشعب مبادرة بعنوان (نحو التخلي التدريجي عن الطاقة الذرية) برفض يبلغ نسبة 52.9%. وفي نفس اليوم، نال استفتاء المبادرة الشعبية (وقف بناء المحطات النووية) - التعليق الاختياري- موافقة بنسبة 54.5%[15] حيث نتج عن هذا الاستفتاء تجميد تراخيص بناء محطات نووية في سويسرا لمدة 10 سنوات[16].

وفي 18 مايو ايار 2003م ، طُرح استفتاءان شعبيان، الأول (انهاء الطاقة النووية) حصل على نسبة 66.3% بالرفض. والثاني (تمديد تعليق بناء المحطات النووية الاختياري والحد من اخطارها Moratoire-plus ) حصل على نسبة 58.4% بالرفض من المصوتين[17].

المحطات الحرارية[عدل]

خلال العام 2007م، انتجت محطات توليد الطاقة الحرارية ما مقداره 3244 جيجا واط ساعي، من اصل 65916 جيجا واط ساعي، والذي يعادل 5% من الكهرباء المنتجة في البلاد. هذا الإنتاج المسمى "حراري" يساوي مقدار الكهرباء المنتجة عبر العناصر الاحفورية او الحيوية (منتجات بترولية، فحم، غاز، نفايات منزلية...). من بين المنشات الحرارية المستخدمة لانتاج الطاقة، هناك منشات تسمى منشات مزاوجة الحرارة والقوة (couplage chaleur-force CCF)، تنتج هذه المنشات حرارة وكهرباء بواسطة احراق عنصر الطاقة. ولكي يؤخذ على هذا النحو، ينبغي على هذه المنشات تحويل 5% على الاقل من الطاقة الممتصة إلى كهرباء وان تحصل على عائد كلي يبلغ 60% على الاقل من (الحرارة والكهرباء).

في عام 2007م، تم إنتاج ما نسبته 50% من انتاج الكهرباء الحراري، من خلال (منشات مزاوجة الحرارة والقوة)، وما تبقى تم عبر منشات غير ذلك.

النقل[عدل]

تمتد شبكة خطوط الضغط العالي جدا (200- 390 كيلو فولت) حوالي 7250 كيلومتر. وتاخذ على عاتقها الارتباط مع الشبكة الأوروبية للترابط البيني, وأيضا تقوم بالنقل الاقليمي للكهرباء. يبلغ طول الشبكة الكلية للخطوط الهوائية ذات الجهد (16-380 كيلو فولت) حوالي 76000 كم[18].

أيضا، هنالك شبكة كهربائية بينية خاصة لسكك الحديد، تعمل تحت جهد 132 كيلو فولت، يبلغ طولها قرابة 1600كم[18].

الطلب والإنتاج[عدل]

توربينة (عنفة) بيلتون ، هي نوع من العنفات الهيدروليكية المستخدمة لاعمال التجميع. تملك Grande Dixence اقوى قدرة على مستوى العالم.

إن الكهرباء الموجودة في الشبكة لا يتم تخزينها، لذالك يجب ان يتطابق حجم الإنتاج مع حجم الاستهلاك. بمعنى آخر، من الضروري ان يتشكل الإنتاج بحسب الطلب الاستهلاكي من الشبكة، حيث أن الاستهلاك يتنوع من فترة إلى اخرى في السنة ومن لحظة إلى اخرى في اليوم.

إن انتاج الكهرباء من المحطات النووية ومن السدود على امتداد الماء ومن سدود التجميع ومن المحطات الحرارية التقليدية، لا يتماشى مع القيود ولا حتى للاحتياجات في حد ذاتها. تعتبر المحطات النووية قليلة المرونة ، بمعنى انها لا تستطيع رفع انتاجها بشكل مفاجىء لتستجيب لمعدلات الاستهلاك في وقت الذروة. في المقابل، المحطات الكهرومائية ومراكز التجميع يمكن ان تلبي بشكل فوري تقريبا، ارتفاع معدل الاستهلاك. وبهذا، تتحمل المحطات النووية في الاساس الإنتاج الذي يتنوع خلال العام، ولكن على المدى الطويل لمواجهة التغيرات من موسم إلى اخر بشكل غير مباشر. يُمكن دور مراكز تجميع الطاقة الكهرومائية والمحطات الحرارية التقليدية، من رفع القدرة الاجمالية للشبكة بشكل فجائي اثناء ذروة الاستهلاك، كالذي نواجهه في الساعات الاولى من ايام فصل الشتاء (كإضاءة، واحتياجات المنازل والشركات، وتشغيل المصانع ...)

وتعتبر سويسرا جزء من الشبكة الكهربائية الأوروبية، لذا يكون تدفق الكهرباء على الصعيد الأوروبي وليس على الصعيد الوطني. حيث تساعد التدفقات الكهربائية الواردة والصادرة، في مواجهة تحديات الطلب وتكييف وسائل الإنتاج، بل وأيضا التحديات المالية. وتسمح سدود التجميع بتخزين الطاقة، لذا تُشترا كهرباء الشبكة عندما تكون تكلفة هذه الكهرباء أكثر انخفاض، ويتم ضخها وتخزينها في المرتفعات. ومن ثم تقوم هذه المنشات بضخ وإنتاج الكهرباء عندما تكون تكلفة الكهرباء أكثر ارتفاعاً.

منذ منتصف عام 1990م، يعتبر انتاج الكهرباء ثابتاً بصورة اجمالية، رغم التفاوت من عام لاخر. حيث يعتمد انتاج المنشات الكهرومائية على المناخ، سيما كمية هطول المطر. في عام 2007م، ارتفع انتاج الكهرباء الصافي مقارنة بالعام السابق ليصل إلى 4.4 جيجا واط ساعي. يُعزى هذا الارتفاع في الإنتاج إلى المنشات الكهرومائية وسدود التجميع بشكل رئيسي، الذي بلغ انتاجهما معاً 3 جيجا واط ساعي[OFEN 18]. خلافاً لعامي 2005م و2006م، حيث تجاوز حجم الإنتاج حجم الاستهلاك، البالغ 2.1 مليار كيلو واط ساعي[OFEN 19].

الاستيراد والتصدير[عدل]

في عام 2010م، بعد ثلاث سنوات منتهية بإنخفاض طفيف في الصادرات (2,1 تيرا واط ساعي عام 2007م، و1.1 تيرا واط ساعي عام 2008م، و2.2 تيرا واط ساعي في عام 2009م.) ، اصبحت سويسرا مجددا تستورد الكهرباء في عام 2010م بتراجع يبلغ 0.5 مليار واط ساعي[OFEN 20].

في عام 2010م، في شأن اجمالي التدفقات الكهربائية، انتجت سويسرا 63.8 تيرا واط ساعي واستوردت 66.8 تيرا واط ساعي. من الإجمالي البالغ 130.6 تيرا واط ساعي المُضخ في الشبكة، صُدِرَ منه 66.3 تيرا واط ساعي وبلغت خسائر الشبكات 4.5 جيجا واط ساعي. بهذا يتبقى، 57432 تيرا واط ساعي من الاستهلاك النهائي. في وقت التخفيض استوردت سويسرا 19.1 تيرا واط ساعي من فرنسا، وصدرت 22،2 تيرا واط ساعي إلى إيطاليا[OFEN 21].

الاستهلاك[عدل]

في عام 2007م انخفض استهلاك الكهرباء بنسبة 0.6% مقارنة بمستوى الاستهلاك عام 2006م، حيث بلغ الاستهلاك 57,4 مليار كيلو واط ساعي (206760 تيرا جول)، ويمثل هذا ما نسبته 23.9% من جميع عناصر الطاقة المستهلكة في البلد. تعتبر هذه المرة الاولى منذ العام 1997م التي ينخفض فيها استهلاك الكهرباء، في حين ان محطات الكهرباء السويسرية الكهرومائية والنووية رفعت انتاجها، وبهذا تجاوز اجمالي الإنتاج السنوي الاستهلاك.

وضع سكك الحديد الاتحادية (الفدرالية)[عدل]

على المستوى العالمي تعتبر سويسرا البلد الوحيد حيث عدد الكيلومترات التي يقطعها الساكن هي الأعلى[19]، فشبكة سويسرا تعتبر متطورة جداً، لا سيما في منطقة الهضبة السويسرية le Plateau Suisse))، علاوة على الانفاق الموجودة تحت جبال الالب. وتعد الشركة الرئيسة التي تدير وتستثمر هذه الشبكة هي شركة سكك الحديد الاتحادية السويسرية (CFF- Chemins de fer fédéraux suisses). بينما شركةCFF Énergie تعتبر شركة تابعة، مهمتها تغذية الشبكة بقوة الجر في الوقت الحالي.

تعتبر شركة سكك الحديد الاتحادية السويسرية (CFF) الشركة الرئيسة لسسك الحديد في سويسرا، حيث تمتلك اغلبية شبكة سكك الحديد في البلاد. وتُعد شبكة الحديد مستنزفة للكهرباء، لدرجة ان حصة كبيرة من الكهرباء الضرورية لاستثمار الشبكة يتم انتاجها في محطات كهرومائية تابعة للشركة.

الاستهلاك[عدل]

التطور التاريخي[عدل]

في النصف الأول من القرن العشرين، بقيَ الاستهلاك النهائي ثابتاً تقريباً، يتراوح ما بين 80000 و120000 تيرا جول. حيث شهدت الحربان العالميتان انخفاضات كبيرة في استهلاك الطاقة، وانخفاضات مرتبطة بصعوبات الإمداد. وعقب الحرب العالمية الثانية، زاد الاستهلاك بشكل قوي جداً. خلال طفرة ما بعد الحرب، تضاعف الاستهلاك النهائي 6 اضعاف ليتجاوز 106940 تيرا جول في عام 1945م إلى 613850 تيرا جول في عام 1975م. وسببت ازمات الطاقة بين عامي 1973م و1979م انخفاضات طفيفة في الاستهلاك، في حين ان الاستهلاك النهائي للطاقة تجاوز 586790 إلى 888330 تيرا جول بين العام 1970م و2006م. وبهذا تضاعف استهلاك الطاقة النهائي 8 اضعاف بين مستوى الطاقة الثابت في عام 1920م وبداية القرن 21. ولكن خلال هذه الارتفاعات، تطورت حصة كل عنصر طاقة بشكل منفرد.

مقدار الاستهلاك في عام 2007م[عدل]

في عام 2007م ارتفع استهلاك الطاقة النهائي ليبلغ ما اجماليه 865420 تيرا جول، هذا المقدار انخفض بنسبة 2,6% مقارنة بمستوى عام 2006م[OFEN 22]. يعتبر استهلاك الطاقة النهائي، الطاقة المستخدمة من قبل المستهلك النهائي؛ وهذا يعني ان هذا هو عنصر الطاقة الذي سيستخدمه المستهلك كما هو لكي يلبي احتياجاته.

عنصر الطاقة الاستهلاك النهائي
بالوحدة الاصلية
الاستهلاك النهائي
بالـ TJ
الحصة
بالنسبة المئوية
مشتقات بترولية 11216000 t 478310 55,33
كهرباء 57432 GWh 206760 23,9
غاز[note 3] 29119 GWh 104830 12,1
فحم 289000 t 7450 0,9
حطب -- 31000 3,6
حرارة عن بعد 4292 GWh 15450 1,8
مخلفات صناعية -- 11560 1,3
طاقات متجددة اخرى[note 4] -- 10060 1,2
اجمالي الاستهلاك النهائي -- 865 420 100,0
الاستهلاك النهائي للطاقة في سويسرا، بحسب انواع مصادر الطاقة

بشكل خاص يأتي استهلاك الطاقة النهائي في سويسرا من المنتجات البترولية بنسبة 55%، ومن الكهرباء بنسبة 24%، ومن الغاز الطبيعي بنسبة 12%. ويتم انتاج عناصر الطاقة بأشكال متنوعة بحيث يلبي كل عنصر احتياجات متعددة.

القطاعات[عدل]

الاستهلاك النهائي للطاقة بحسب القطاع (النقل على الخطوط او الاراضي الخاصة يدخل ضمن ألمواصلات والصناعة، والخدمات)

المواصلات هو القطاع الذي يستهلك أكبر قدر من الطاقة بالإضافة إلى الاعتماد الضخم على المنتجات البترولية. بعد ذلك، يأتي المنازل التي تعتمد بشكل نسبي على المنتجات البترولية وعلى الغاز للتدفئة. اما استهلاك المصانع يتم سدّ احتياجاته- بشكل أساسي- عبر الكهرباء والغاز والمنتجات البترولية. ويعتبر أيضا قطاع الخدمات من المستهلكين الكبار على مستوى المنتجات البترولية[OFEN 23].

النقل[عدل]

يعتبر قطاع النقل أكبر مستهلك للطاقة، بالإضافة إلى الاعتماد الضخم على المشتقات البترولية. وقد تضاعف استهلاك المواصلات للطاقة النهائية في سويسرا تضاعف أكثر من عشرة اضعاف بين عام 1950م وعام 2000م. وفي بداية عام 2000م، اختلف هذا المستوى نسبياً ليكون في عام 2007م ادنى بنسبة 1% عن مستوى عام 2000م.

في عام 2007م، ياتي استهلاك قطاع النقل للطاقة البالغ 300530 تيرا جول من المنتجات البترولية أي (96.1%)، و(3.7%) تاتي من الكهرباء والتي تخص بشكل كبير السكك الحديدية. ويمثل الغاز نسبة اقل من 0.1% ولكن الزيادة كبيرة جدا في هذا القطاع، حيث تضاعف الاستهلاك 8 اضعاف بين عام 2004م و2007م. يتبقى ما نسبته 0.1% تأتي من الطاقات المتجددة (وقود حيوي، شمس ...الخ)، وأيضا- في هذا المجال- تُعد الزيادة كبيرة حيث تضاعفت أكثر من 3 اضعاف بين عام 2004م و2007م[OFEN 24].

المنازل[عدل]

تعتبر المنازل ثان قطاع على مستوى الاستهلاك النهائي للطاقة، فتدفئة المساحات تشغل جزء مهماً من استهلاك المنازل للطاقة، وبالتالي، يصبح ذلك مرتبطاً بعامل المناخ. حيث ان فصول الشتاء الباردة والطويلة تتطلب تدفئة أكبر من فصول الشتاء الأكثر قصراً وأكثر دفئا. يعد استهلاك المنازل للطاقة ثابتاً إلى حد كبير منذ خمسة عشر عام، مع تنوع محسوس من سنة إلى اخرى وفقاً لقساوة المناخ. غير ان حصص طاقات عديدة قد تطورت تباعاَ، لذا استخدام المنتجات البترولية في تراجع بينما استخدام الكهرباء في تزايد[OFEN 25].

في عام 2007م، غُطيت إحتياطات المنازل للطاقة من خلال المنتجات البترولية بنسبة تبلغ 45.1%، ومن الكهرباء بنسبة تبلغ 26,2%، ومن الغاز بنسبة تبلغ 16.4%، ومن الاخشاب بنسبة تبلغ 7,1%، ومن الحرارة عن بعد بنسبة تبلغ 2.4%، ومن الفحم بنسبة تبلغ 0.2%. تستخدم الطاقات المتجددة في المنازل بأشكال عدة: كالطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والغاز الحيوي، وحرارة البيئة (المضخة الحرارية). ويعتبر استخدام هذه الطاقات في ارتفاع، فقد تضاعفت بين عام 1995م و2007م، ولكنها لا تمثل إلا 2,6% من الاحتياجات المنزلية[OFEN 25].

الصناعة[عدل]

في عام 2007م استهلكت الصناعة خُمس الطاقة النهائية المستخدمة في سويسرا، وتعد الكهرباء المزود الرئيس للمصانع بالطاقة، بما مقداره 39% من 175290 تيرا جول مستهلكة من هذا القطاع. يليه مباشرة الغاز والمنتجات البترولية بمقدار 21% من اجمالي هذين المصدري[OFEN 26].

الخدمات[عدل]

يستهلك قطاع الخدمات اقل من 16% بقليل، من الطاقة النهائية المستخدمة في هذا البلاد عام 2007م[OFEN 26].

السياق الاقتصادي[عدل]

اسعار الطاقة بالنسبة للمستهلك[عدل]

تطور اسعار الطاقة واسعار الاستهلاك عام 1990م

منذ عام 1990م، ارتفعت اسعار جميع مصادر الطاقة ما عدا الكهرباء، وقد تمركزت الزيادة المعلنة بشكل كبير في الزيت فائق الخفة (يستخدم بشكل رئيسي للتدفئة). كما ارتفعت أيضا اسعار وقود السيارات (البنزين والديزل) والغاز، نتيجة لزيادة اسعار النفط. يعتمد انتاج الكهرباء في سويسرا على الوقود الاحفوري بشكل قليل جداً، حيث ان اسعار الكهرباء لا تتبع اتجاه الوقود الاحفوري[OFEN 27].

التجارة الخارجية[عدل]

في مجال التجارة الالكترونية، يعتبر قطاع الطاقة عاجزاً بسبب التبعية القوية إزاء الوقود الاحفوري المستورد. في عام 2007م ارتفع فائض الاستيراد[note 5] إلى 9775 مليون فرنك سويسري، كانت حصة البترول منها 8200 مليون فرنك سويسري، وحصة الغاز 1476 مليون فرنك سويسري، وحصة الفحم بلغت 38 مليون فرنك سويسري، وحصة الخشب والفحم النباتي 12 مليون فرنك سويسري، وحصة الوقود النووي 49 مليون فرنك سويسري[OFEN 28].

في سوق الكهرباء، صدّرت سويسرا الطاقة بشكل أكبر مما استوردت. فعلى الصعيد المالي يعتبر هذا الميزان التجاري ايجابي أيضا مع وجود فائض استيراد يبلغ 1331 مليون فرنك سويسري. وخلال العام 2005م و2006م، استوردت سويسرا الكهرباء (بالكيلو واط الساعي) أكثر مما صدّرت، ولكن الرصيد التجاري استفاد من هذين العامين. في الواقع، العديد من المنشات الكهرومائية تستخدم تقنية الضخ التوربيني. يتم شراء الكهرباء من البلدان المجاورة في الفترة التي ينخفض فيها الاستهلاك (في الليل على وجه الخصوص) عندما يعتبر سعر الشراء ضعيف، تتيح الكهرباء ملئ بحيرات التجميع (بالضخ)، ثم يُضخ الماء اثناء ذروة الاستهلاك وتباع الكهرباء باسعار مرتفعة.

لذا، في عام 2007م، توفر عند سويسرا فائض استيراد بلغ 9775 مليون فرنك، أي ما مقداره 4.1% من القيمة الاجمالية للواردات في تلك الفترة. وبلغت المحصلة الاجمالية 8444 مليون فرنك سويسري، من خلال حساب فائض تصدير الكهرباء[OFEN 28].

الاحتياطي الاستراتيجي[عدل]

تنظم الحكومة الفيدرالية السويسرية حجم الاحتياطي الاستراتيجي، الذي يعتبر متعلقاً « بالمخاطر التي تحدث للامداد في سويسرا». وبحسب إدارة الاقتصاد الفدرالية فإن خطر الحرب في أوروبا لم يعد قائما، في حين صعوبات التزويد قد تاتي من الكوارث الطبيعية او التقنية، او مقاطعة أو اضرابات طويلة، او حروب وتهديدات مهيمنة خارج أوروبا[20].

تهتم المخزونات الاستراتيجية بالتغذية وبالطاقة وبالمنتجات الدوائية، فالدولة تحدد كميات الحد الأدنى، لا بالحجم وإنما بمدة الاستهلاك الطبيعي، حيث أن في قطاع الطاقة محدد بمدة 4.5 شهور استهلاك طبيعي للبنزين والديزل والمازوت فائق الخفة، و3شهور بالنسبة للكيروسين[21].

منظمة فيدرالية[عدل]

المكتب الفدرالي للطاقة[عدل]

يعتبر المكتب الفدرالي للطاقة (OFEN) المختص في شؤون الطاقة في سويسرا. ويعتمد على الادارة الفدرالية للبيئة والمواصلات والطاقة والاتصالات. فهو مسؤول عن المسائل المتعلقة بامدادات الطاقة واستخدامها.

السياسة الفدرالية للطاقة[عدل]

تعتبر السياسة الفدرالية للطاقة موضحة في قانون الطاقة (LEne) الصادر في 26 يونيو- حزيران 1988م. هذا القانون يهدف إلى « إمدادا طاقة كافية ومتنوعة، وآمنة، واقتصادية، ومتوافقة مع مقتضيات حماية البيئة»}[22].

في 30 ياناير-كانون الثاني 2001م، اطلق مورتيز لوينبرغر Moritz Leuenbergerعضو المجلس الفدرالي، ورئيس الادارة الفدرالية للبيئة، والمواصلات، والطاقة، والاتصالات برنامج سويس إنرجي SuisseEnergie الذي يشجع على ترشيد استخدام الطاقة على المستوى الوطني[23].

في عام 2003م أنضمت سويسرا إلى بروتوكول كيوتو الذي يهدف إلى الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (الغازات الدفيئة). فكما ان الاتحاد الأوروبي ملتزم، تلتزم سويسرا على تخفيض ما نسبته 8% من انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون خاصتها بين عام 2008م و2012م مقارنة بمستوى عام 1990م[24].

في 25 مايو- ايار 2011م، اعلن المجلس الفدرالي ممثلاً بـدوريس ليوتارد Doris Leuthard (رئيسة الادارة الفدرالية للبيئة، والمواصلات والطاقة والاتصالات) التخلص من الطاقة النووية المدنية عام 2034م[25].

تنتج المفاعلات الخمسة المستخدمة فعلياً 40% من الكهرباء للبلاد، لذا، يقتضي التخلص من النووي ثلاثة أمور رئيسة (الطاقة الهيدروليكية مشبعة سلفاً) :

  • توفير الطاقة
  • تطوير طاقات متجددة ( رياح، وشمس، وغاز طبيعي، وكتلة حيوية )
  • الاستيراد

تكلفة هذه المحاور تقدر بين 0.4% و0,7% من اجمالي الناتج المحلي، بحيث يترتب على ذلك زيادة في اسعار الكهرباء بنسبة 15% و60% (حسب المصادر)[26].

الإحصائيات[عدل]

تقوم السلطات الفدرالية بإجرى إحصائيات سنوية للطاقة، ففي عام 1928م احصائية انتاج الكهرباء قد اجريت لل40 عام الماضية. بعد ذلك، اجرى هذه الاحصائيات بشكل سنوي المكتب الفدرالي للاقتصاد الكهربائي وتلاه المكتب الفدرالي للطاقة. وقد اُجريت احصائيات متعلقة بمصادر الطاقة من قبل الجمعيات المهنية والمديرية العامة للجمارك.من خلال احصائيات مفصلة عن الطاقة في بداية عام 1950م[OFEN 29]، حيث نشر مكتب الطاقة الفدرالي تفاصيل فترات سابقة

الأبحاث[عدل]

تعتبر اللجنة الفدرالية لبحوث الطاقة (CORE-Commission fédérale pour la recherche énergétique) وكالة فدرالية، وهيئة استشارية للمجلس الفدرالي ولوزارة البيئة والمواصلات والطاقة والنقل والاتصالات. حيث أن هذه اللجنة تهيئ المخطط الرئيس لبحوث الطاقة للاتحاد السويسري.

تقوم سويسرا بابحاث نووية في مجال الانشطار النووي وفي مجال الانصهار النووي. في السنوات الاخيرة، تم تخفيض الميزانية المخصصة للبحوث النووية وجعلها لابحاث الاستخدام الرشيد للطاقة. وفي ما يتعلق بالانشطار، تم التركيز على الامان وادارة المخلفات المشعة. وتجري الاعمال البحثية بشكل شبه حصري في معهد بول شيرر Paul Scherrer وتمول بقرابة 40% من الشركات التي تملك المحطات النووية. اما في مجال الانصهار، توصي توجيهات الـهيئة الفدرالية لابحاث الطاقة CORE بمساهمات سويسرية ذات مستوى عال جداً في المشاريع الدولية. خصوصا مشاركتها في برنامج ايتر ITER -International Thermonuclear Experimental Reactor- (المفاعل النووي الحراري التجريبي الدولي)[27].

التوقعات والأهداف[عدل]

وُضِعَ برنامج سويس انرجي من قبل الاتحاد لهدف تطبيق جزء من سياسة الطاقة في البلاد. الأهداف المختلفة من هذا البرنامج تلامس ثلاث قطاعات: المناخ والكهرباء والطاقات المتجددة. فيما يخص المناخ، تنص الأهداف المرسومة على تخفيض مقداره 10% من انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بحلول عام عام 2010م، مقارنة بمستوى عام 1990م. في عام 2007م، يعد مستوى الانبعاثات اقل بنسبة 2.7% من مستوى عام 1990م. اما في مجال الكهرباء، فالهدف هو تحديد ارتفاع الاستهلاك إلى 5% بحلول عام 2010م مقارنة بمستوى عام 2000م، والذي بلغ 9.7% في عام 2007م. وبخصوص الطاقات المتجددة، فالاهداف المتوقعة هي زيادة 500 مليون كيلو واط ساعي في انتاج الكهرباء و3000 مليون كيلو واط ساعي في انتاج الحرارة[28].

وحدات واحجام[عدل]

يقدم كل قطاع البيانات المتعلقة بوحدات الطاقة التي تخصه. فحتى يتسنى القيام باحصائية شاملة على مستوى بلداً ما، لابد من تحويل وحدة الطاقة إلى وحدة مشتركة. وللقيام بذالك ، يستخدم المكتب الفدرالي للطاقة وحدة الجول.

عوامل التحويل في النظام الدولي للوحدات 
  • 1 واط ساعي = 3600 جول
  • 1 تيرا جول = 1012
  • 1 تيرا جول = 0.2278 جيجا واط ساعي
القيم التي يستخدمها المكتب الفدرالي للطاقة في سويسرا[OFEN 30] 
  • قوة توليد الحرارة :
    • نفط الخام: 43.2 ملي جول/ كجم
    • قطران (الفحم): 28.1 مللي جول/ كجم
    • لغنيت (الفحم): 20.1 مللي جول/ كجم
    • غاز،قدرة الاحتراق القصوى: 40.3 مللي جول/م3
    • غاز، قدرة الاحتراق الدنيا: 36.3 مللي جول/م3

الملاحظات والمراجع[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ تم إحصاء المحطات ذات القدرة 300 كيلو واط وأعلى فقط..
  2. ^ معدل الإستخدام: هو النسبة بين الإنتاج السنوي والإنتاج الممكن في حال كانت المحطة تعمل طوال العام .
  3. ^ بقدرة إحتراق دنيا تبلغ 36.3 ميجا جول/ م3.
  4. ^ الحرارة الأرضية والطاقة الشمسية والغاز الحيوي والوقود الحيوي.
  5. ^ المقصود هنا هو إيضاح الفرق بين الواردات والصادرات .

مراجع من مكتب الطاقة الفيدرالي[عدل]

  1. ^ OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   12.
  2. ^ OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   13.
  3. ^ OFEN, Aperçu de la consommation d'énergie en Suisse au cours de l'année 2007, p.   2.
  4. ^ OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   24.
  5. ^ أ ب OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   11.
  6. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2006, p.   12 et 13.
  7. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2006, p.   21.
  8. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   38.
  9. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   42.
  10. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   41.
  11. ^ أ ب ت OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   16.
  12. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   7 et 8.
  13. ^ OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   17.
  14. ^ أ ب ت OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   32.
  15. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   36.
  16. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   37.
  17. ^ OFEN, Statistique des aménagements hydroélectriques de la Suisse, tableau 10 : Centrales existantes, classées par cantons.
  18. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   36, 37 et 38.
  19. ^ OFEN, Statistique suisse de l'électricité 2007, p.   2, 3 et 4.
  20. ^ OFEN, Statistique suisse de l'électricité 2010, p.   11.
  21. ^ OFEN, Statistique suisse de l'électricité 2010, p.   9.
  22. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   3.
  23. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   8.
  24. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   27.
  25. ^ أ ب OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   26.
  26. ^ أ ب OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   25.
  27. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   47.
  28. ^ أ ب OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   49.
  29. ^ OFEN, Statistique suisse de l'énergie 1910-1985, p.   4.
  30. ^ OFEN, Statistique globale suisse de l'énergie 2007, p.   61.

مراجع من Labhart[عدل]

  1. ^ Labhart, Géologie de la Suisse, p.   173.
  2. ^ Labhart, Géologie de la Suisse, p.   170.

مراجع أخرى[عدل]

  1. ^ OFEN, L'utilisation de la chaleur terrestre, Suisseenergie, Berne, p.   16.
  2. ^ Autorités fédérales, obligatoire charbon et thé, consulté le 21 octobre 2008.
  3. ^ « Du pétrole près de Genève », sur le site boursorama.com, consulté le 8 juin 2008.
  4. ^ Raffineries en Suisse sur le site de Tamoil, consulté le 16 septembre 2008.
  5. ^ Histoire du gaz en Suisse, sur le site de Frigaz, consulté le 20 mai 2008
  6. ^ OFEN, Gaz naturel : Production, consommation, importations et réserves
  7. ^ Transport sur le site internet de Swissgas, consulté le 17 août 2008.
  8. ^ أ ب OFEN division économie, Structure du marché en Suisse, juillet 2005
  9. ^ أ ب Agence de l'OCDE pour l'énergie nucléaire et Agence internationale de l'énergie atomique, Uranium 2005, Ressources, production et demande, Éditions de l'OCDE, Paris, 2006, (ردمك 92-64-02427-1 ). page 342.
  10. ^ Agence de l'OCDE pour l'énergie nucléaire et Agence internationale de l'énergie atomique, Uranium 2005, Ressources, production et demande, Éditions de l'OCDE, Paris, 2006, (ردمك 92-64-02427-1 ). page 343.
  11. ^ http://www.bfe.admin.ch/php/modules/publikationen/stream.php?extlang=fr&name=fr_579535264.pdf
  12. ^ http://www.atel.eu/en/images/alpiq_media_conference_081219_en_tcm61-52115.pdf
  13. ^ Énergie nucléaire, sur le site de l'OFEN, consulté le 2 octobre 2008.
  14. ^ Annonce du projet d'Atel, archives sur le site du monde.fr, consulté le 2 octobre 2008.
  15. ^ Votation pouplaire du 23 septembre 1990, sur le site admin.ch, consulté le 2 octobre 2008.
  16. ^ Détail de l'initiative populaire sur le moratoire du nucléaire, sur le site admin.ch, consulté le 2 octobre 2008.
  17. ^ Votations populaires du 18 mai 2003, sur le site admin.ch, consulté le 2 octobre 2008.
  18. ^ أ ب [[Département fédéral de l’environnement, des transports, de l’énergie et de la communication]] Plan sectoriel des lignes de transport d’électricité, p.   54.
  19. ^ Office fédéral des transports, Réseau ferroviaire, consulté le 27 avril 2009.
  20. ^ Département fédéral de l'économie, Politique prévue en matière de réserve stratégique pour la période 2008-2011', p.   7.
  21. ^ Département fédéral de l'économie, Politique prévue en matière de réserve stratégiquepour la période 2008-2011', p.   11.
  22. ^ Législation sur l'énergie sur le site internet de l'OFEN, consulté le 18 septembre 2008
  23. ^ Le programme SuisseEnergie sur le site internet de l'Office fédéral de l'énergie, consulté le 18 septembre 2008
  24. ^ La Suisse adhère au Protocole de Kyoto communiqué aux médias du 9 septembre 2003 de l'Office fédéral de l'environnement, consulté le 18 septembre 2008
  25. ^ La Suisse sortira du nucléaire en 2034, la Tribune de Genève, consulté le 25 mai 2011.
  26. ^ En Suisse, la sortie de l'atome est un ­enjeu électoral - Le Figaro - 30/05/11
  27. ^ Recherche nucléaire sur admin.ch, consulté le 3 juin 2008.
  28. ^ OFEN, 7 rapport annuel SuisseEnergie 2007/2008.

مصادر[عدل]

قالب:Plume : source utilisée pour la rédaction de l’article

وصلات خارجية[عدل]