وقود نووي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وحدة الوقود في شكل قفص طوله 4 متر يضم قضبان اليورانيوم المخصب وقضبان التحكم المصنوعة من الكادميوم
قضيب الوقود ، ويتكون من أنبوب الزركونيوم ويعبأ به أقراص أكسيد اليورانيوم.

الوقود النووي المستخدم في مفاعل الماء الخفيف هو اليورانيوم المخصب وهو يشكل على شكل وحدات قفصية الشكل تسمى وحدات الوقود. وتتكون وحدة الوقود من عدد من قضبان الوقود محفوظة في أنابيب من سبيكة الزركونيوم بأعداد 17 في 17 من قضبان الوقود في هيئة قفص يبلغ مقطعه 45 سم في 45 سم وطوله نحو 4 متر.

يستخدم اليورانيوم المخصب في صورة أكسيد اليورانيوم ويكون في شكل أقراص طول 5و2 سم وقطر نحو 9و0 سم وتعبأ في الأنابيب من سبيكة الزركونيوم ، طول الأنبوب 4 متر وتغلق من طرفيها محكمان بحيث لا تخرج منها شوائب مشعة أثناء عمل المفاعل. يحتوي أكسيد اليورانيوم المخصب في العادة على نسبة من النظير الانشطاري اليورانيوم-235 تصل إلى 3 %. ونظرا لأن خام اليورانيوم الطبيعي يحتوي على 0,7% من اليورانيوم-235 الانشطاري فقط والباقي يورانيوم-238 لا ينشطر ، فلا بد من استخدام اليورانيوم المخصب بنسبة بين 5-2 % و 0-4 % باليورانيوم-235 في المفاعلات التي تعمل بالماء العادي حيث يمتص الماء نيوترونات فيمنع من استمرار التفاعل النووي في المفاعل. أي أن نسبة اليورانيوم-235 المقدرة ب 3 % تعوض عدد النيوترونات الممتصة في الماء والضائعة بحيث يستمر التفاعل التسلسلي.

قضبان التحكم[عدل]

تزود كل وحدة وقود بعدد من قضبان التحكم ( 4 أو 6) وهي مصنوعة من مادة شديدة الامتصاص للنيوترونات. يستخدم لهذا الغرض سبيكة من الصلب والبور أو معدن الكادميوم مشكـّلة في هيئة قضيب يبلغ طوله 4 متر أيضا. عن طريق رفع أو خفض قضبان التحكم في قلب المفاعل يمكن التحكم في معدل سير التفاعل ، حيث أنها تضبط عدد النيوترونات وتمتص الجزء الزائد منها من قلب المفاعل. ولتوقيف تشغيل المفاعل تغطّس جميع قضبان التحكم في قلب المفاعل فتمتص النيوترونات ويتوقف التفاعل النووي.

مصفوف قلب المفاعل[عدل]

وحدة وقود نووي لمفاعل ماء مضغوط ، تحتوي على 8x8 من قضبان الوقود ، وتتخللها قضبان التحكم.

سنأخذ هنا مثال مفاعل الماء المغلي للتوضيح. يتكون قلب المفاعل من مصفوف شبكي أسطواني معدني يحتوي على فتحات رأسية توضع فيها وحدات الوقود. يبلغ قطر أسطوانة المصفوف نحو 4 متر وهو بارتفاع 4 متر ويتسع لأخد نحو 200 من وحدات الوقود (يشبه من أعلى خلايا النحل). تحتوي وحدة الوقود على نحو 1/2 طن من اليورانيوم المخصب ، أي أن المفاعل يعمل بنحو 100 طن من وقود اليورانيوم. هذا بالنسبة لمفاعل قوى كبير ينتج الطاقة الكهربائية بقدرة 1000 ميجا وات.

وحدات الوقود[عدل]

يوجد قلب المفاعل الذي يحتوي على 200 من وحدات الوقود في وسط خزان ضغط المفاعل ، وهو يعتبر غلاية أسطوانية مغلقة قطر 5 متر وارتفاعها نحو 7 متر. يبلغ سمك جدار خزان الضغط للمفاعل نحو 25 سنتيمتر وهو مصنوع من الفولاذ. ينفذ من خزان الضغط أنابيب لضخ الماء فيه وأنابيب أخرى لخروج البخار من خزان الضغط وعودة البخار المكثف إليه. تغطى وحدات الوقود في قلب المفاعل بالماء النقي. الجزء العلوي من خزان الضغط في شكل القبة ويمكن فصله عن الخزان بغرض استبدال وحدات الوقود المستهلكة. وعند إغلاقه فيتم ذلك بإحكام حيث يصل الضغط داخله أثناء التشغيل نحو 400 ضغط جوي.

انشطار اليورانيوم-235[عدل]

تبتلع نواة اليورانيوم-235 نيوترونا بطيئا ، فتنقسم إلى جزئين يتحركان بسرعة عالية ، كما تطلق 3 نيوترونات.

عند بدء التفاعل المتسلسل في المفاعل تصطدم النوترونات البطيئة مع أنوية ذرات اليورانيوم-235 فتنشطر بعضها إلى جزئين ويكون ذلك مصحوبا بانطلاق من 2 إلى 3 من النيوترونات. وتخرج النيوترونات من قضبان الوقود لتصتدم بالماء الذي حولها فتهدأ سرعتها وتصبح قادرة على الاصتدام بأنوية جديدة من اليورانيوم-235 ، منتجة هي الأخرى نيوترونات وبهذا يستمر التفاعل المتسلسل الانشطاري مع اليورانيوم.

ولكن لا بد للتفاعل المتسلسل أن يسير بمعدل ثابت ، ولا يُسمح له للتزايد المستمر مثل القنبلة حيث ينتج عن كل نيوترون يتفاعل مع أحد أنوية اليورانيوم-235 بين 2 و 3 نيوترونات جديدة تستطيع بدورها التفاعل مع أنوية اليورانيوم منتجة 9 نيوترونات ، وهذه تتفاعل مع اليورانيوم وتنتج بدورها 27 نيوترونا وهكذا وهذا ما يحدث في القنبلة الذرية. ولكن في مفاعل القوي يجري التحكم في سير التفاعل عن طريق قضبان التحكم المحتوية علي الكادميوم التي تمتص النيوترونات الزائدة وتحافظ على أن يكون معدل سير التفاعل مساويا للواحد. أي بحيث أن كل نيوترون يتفاعل مع اليورانيوم وينتح مثلا 3 نيوترونات ، فتقوم قضبان التحكم بامتصاص 1 نيوترون ويمتص الماء 1 نيوترون بالتقريب ويتبقى 1 نيوترون للتفاعل مع اليورانيوم-235 وهكذا. وتسمى تلك الحالة بالحالة الحرجة للمفاعل.

قضبان التحكم المصنوعة من الكادميوم تشغل أماكن بينية بين قضبان الوقود ، وكل وحدة وقود مزودة بعدد منها ، يمكن رفعها أو خفضها في قلب المفاعل وتضبط معدل سير التفاعل تلقائيا. كما يمكن بواسطتها إيقاف التفاعل كليا ، وذلك بدفع جميع قضبان التحكم كلية في قلب المفاعل بين وحدات الوقود ، فيمتص الكادميوم جميع النيوترونات ويتوقف التفاعل النووي.

ينتج عن كل انشطار لنواة اليورانيوم-235 نحو 200 ميجا إلكترون فولت من الطاقة ، وهي تظهر في صورة طاقة حركة نواتج الانشطار ، وترفع درجة حرارة الماء وتسخنه. ويستغل البخار الناتج في تشغيل التوربين والمحول الكهربائي الضخم الذي ينتج بدوره التيار الكهربائي.

التحكم[عدل]

رسم توضيحي لعمل المفاعل النووي. أنابيب اليورانيوم (أزرق)، ماء يهدئ سرعة النيوترونات وينقل الحرارة وينتج البخار(بنفسجي)، وقضيب التحكم ماص للنيوترونات الزائدة(رمادي اللون).

يبين الشكل المجاور الأجزاء الرئيسية لقلب المفاعل النووي ، وهي وحدات الوقود والمهدئ (الماء)وقضبان التحكم. يولد المفاعل النووي بخار تحت ضغط قدره نحو 400 ضغط جوي عند درجة حرارة 450 درجة مئوية. يخرج البخار من خزان ضغط المفاعل ويوجه إلى توربين الذي يدير بدوره المولد الكهربائي الكبير الذي ينتج 1000 ميجاوات من التيار الكهربائي.

انواع الوقود النووي[عدل]

ثاني أكسيد اليورانيوم[عدل]

يستعمل ثاني أكسيد اليورانيوم المحتوي على نسبة 3 % من يورانيوم-235 الانشطاري في لمفاعلات الأكثر انتشارا ،مثل مفاعل الماء المغلي ومفاعل الماء المضغوط في محطات القوى لتوليد الكهرباء.

أكسيد مخلوط MOX[عدل]

هو مخلوط من البلوتونيوم-239 واليورانيوم الطبيعي أو اليورانيوم المتبقي من عملية تخصيب اليورانيوم (يورانيوم منضب) وتكون ماصفات المخلوط معادلة لمواصفات الوقود المخصب باليورانيوم-235. وقد جرب استخدامه في عدة مفاعلات من مفاعل الماء المضغوط ومفاعل الماء المغلي، ونجح استخدامها ويستخدم بعضا منها إلى جانب الوقود النووي المعتاد في تموين المفاعلات النووية بالوقود.

وينتج البلوتونيوم-239 من مفاعلات الماء الخفيف المعتمدة على اليورانيوم المخصب ، ويتم فصل البلوتونيوم من وحدات الوقود المستهلكة في مصنع خاص يقوم بتدوير المواد النووية reprocessing. كما يمكن استغلال البلوتونيوم الموجود في القنابل النووية بعد تفكيكها في إطار الحد من التسلح النووي ، وخلطها مع اليورانيوم الطبيعي لتصنيع وحدات وقود تستخدم لإنتاج الطاقة.

الثوريوم[عدل]

يستخدم نظير الثوريوم-232 الذائب في الأملاح في مفاعل ملح منصهر لإنتاج الطاقة على المستوي الصغير ، في مفاعلات تجريبية. وقد استخدم الوقود السائل المحتوي على الثوريوم في صورة مخلوط من الليثيوم والبيريليوم والثوريوم وفلوريد اليورانيوم : LiF-BeF2-ThF4-UF4 (72-16-12-0.4 mol%). ويتميز الوقود هذا الوقود المنصهر بدرجة حرارة تصل إلى 700 درجة مئوية، كما تبين الاختبارات إمكانية رفع درجة الحرارة هذه حيث أن درجة غليان المخلوط الملحي تبدأ عند 1400 رجة مئوية.

أملاح اليورانيوم[عدل]

جرب استخدام مفاعل المحلول المائي المحتوي على سولفات الأورانيل uranyl sulfate أو محاليل أخرى لليورانيوم بنجاح. ولكنه هذا النوع من المفاعلات لم ينفذ على المستوى الكبير لغنتاج الطاقة ، ويرجع ذلك إلى سهولة انتشار المواد النووية في المناطق المجاورة للمفاعل في حالة حدوث حادث جسيم أثناء التشغيل.

وقود ماجنوكس magnox[عدل]

قضيب وقود ماجنوكس.

في إنجلترا يستخدم نوع من المفاعلات تبرد بثاني أكسيد الكربون ويستخدم فيها الجرافيت كمهدئ لسرعة النيوترونات وهي تعمل باليورانيوم الطبيعي (ليس مخصب) وتحفظ الوقود في أنابيب من سبيكة ماجنوكس. وتتكون سبيكة ماجنوكس من المغنسيوم والألمونيوم وهي سبيكة غير قابلة للصدأ وتستخدم فقط لتغليف اليورانيوم الطبيعي في المفاعل. واسم ماجنوء هي اختصار ل : Magnesium non-oxidising وتتميز تلك التغلفة بقلة امتصاصها للنيوترونات.

وقود اندماج نووي[عدل]

ينتمي إلى وقود الندماج النووي التريتيوم (3H) والديوتيريوم (2H) وهي نظائر الهيدروجين. ويتميز تفاعل اندماج نووي عن تفاعل الانشطار النووي في كونه يطلق كثافة حرارية أعلى من المفاعل النووي. وتجرى تجارب باهظة التكاليف لاستخدام تفاعل الاندماج النووي في انتاج الطاقة ونجح العلماء في استمرار التفاعل لمدة دقائق. ولكن الطاقة الكهرباية المستخدمة في تلك التجارب لا تزال أعلى بكثير من الطاقة المكتسبة من المفاعل . هذا هو مستوى البحث الآن ، ويرجى في المستقبل زيادة <حجم المفاعل الاندماجي بحيث تكون حصيلته من الطاقة مجدية.ref>"Nuclear Fusion Power". 2009-09.  Unknown parameter |= ignored (help)</ref> وتتضافر الجهود مجتمعة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول الإتحاد الأوروبي واليابان من أجل بناء مفاعل احتباري من هذا النوع ، ولكن مسألة التمويل صعبة في الوقت الحالي.

مفاعل اندماجي ، الجيل الأول[عدل]

استخدم الديوتيريوم والتريتيوم كوقود اندماجي. وهي تتفاعل طبقا للثلاثة تفاعلات الآتية:

2H + 3H \rightarrow n (14.07 MeV) + 4He (3.52 MeV)
2H + 2H \rightarrow n (2.45 MeV) + 3He (0.82 MeV)
2H + 2H \rightarrow p (3.02 MeV) + 3H (1.01 MeV)

تفاعل اندماجي ، الجيل الثاني[عدل]

يحتاج الجيل الثاني للاندماج النووي إلى زمن أطول لانحصار البلازما أو درجة حرارة أعلى لنحصارها وذلك بالمقارنة بتفاعلات الجيل الأول. وهي تتميز بأنها تنتج نيوترونات أقل وهو شرط مرغوب فيه بسبب أنها تصتدم بحوائط المفاعل وتجعلها مشعة. ولا يمكن حصر النيوترونات في المفاعل بعيدا عن الحوائط بمغناطيسات لأن النيوترونات متعادلة كهربائيا ولا تتأثر تقريبا بالمغناطيسية.

وتتكون المواد الداخلة في تفاعل الاندماج النووي للجيل الثاني من الديوتيريوم والهيليوم-3 . ونواتج التفاعل كلها جسيمات مشحونة ، إلا أنه توجد تفاعلات جانبية تؤدي إلى أصدار النيوترونات.

2H + 3He \rightarrow p (14.68 MeV) + 4He (3.67 MeV)

تفاعل اندماجي ، الجيل الثالث[عدل]

تنتج تفاعلات الجيل الثالث من التفاعل الندماجي جسيمات مشحونة فقط خلال التفاعلات الابتدائية ، ولا تهم التفاعلات الجانبية. وحيث أنها تنتج عددا قليلا من النيوترونات فلن تكتسب جدران المفاعل خواصا إشعاعية غير مرغوب فيها. ويعتبر تفاعل الجيل الثالث هو التفاعل المرغوب فيه ، ويشكل الهيليوم-3 الأنسب بين مواد الوقود الاندماجي. إلا أنه لا توجد مصادر طبيعية لهذا النظير على الأرض.

3He + 3He \rightarrow 2p + 4He (12.86 MeV)

كما تُعطى الأبحاث أهمية لتفاعل آخر ، وهو التفاعل الاندماجي بين البروتون مع البور :

p + 11B → 34He

وتبين التقديرات أن التفاعلات الجانبية لذلك التفاعل سوف تنتج نحو 1و0 % فقط من الطاقة المحمولة عن طريق النيوترونات. وتبلغ درجة الحرارة المثلى لإتمام هذا التفاعل نحو 10 أضعاف درجة الحرارة التي يحتاجها تفاعل الهيدروجين مع بعضه (الجيل الأول) ، وهذا يستلزم طاقة لحصر البلازما energy confinement تقدر ب 500 ضعف للطاقة المستخدمة لحصر تفاعل الديوتيريوم والتريتيوم في فرن التفاعل.

أنظر أيضا[عدل]