تاريخ المكسيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة المكسيك (عام 1847)

يعود تاريخ المكسيك إلى العام 10000 قبل الميلاد تقريباً حينما استوطنها البشر، وتوجد بها العديد من بقايا المستوطنين القدماء، ومن أشهر تلك الآثار "رجل تيبيكسبان".

المكسيك القديمة[عدل]

مكسيك اليوم كانت موقع عدة حضارات متقدمة أميرينديانية مثل المايان، والأولميك، والتولتيك والثقافات الأزتية. تم غزو تلك الثقافات السائدة وفتح المنطقة من قبل إسبانيا في عام 1521. تم قيادة الفاتحين بشكل أولي من قبل هيرنان كورتيس، ودخلوا البلاد في 1517 من ميناء عرف سابقاً باسم "فيللا بويرتو دي لا ريكا دي لا فيرا كروز" (فيراكروز اليوم). الأزتيون، وهم الشعب المحلي المهيمن في البلاد في تلك الأثناء، اعتقدوا (طبقا للأساطير القديمة) بأن الفاتحين الإسبان كانوا بشراً أرسلوا من قبل الآلهة، لذا عرضوا ضدهم مقاومة صغيرة أوليا، ولكن في النهاية عارضوهم عندما أصبح الأمر واضحاً بأنهم ليسوا آلهة. بعد عدة معارك بدت القوات الإسبانية فيها قريبة من الهزيمة، أحاط الفاتحون وحاصروا سكنة تينوختيتلان، عاصمة الإمبراطورية الأزتية، حتى هزيمتهم في 1521.

مع هذا الغزو ولد جنس بشري جديد، وهو جنس الميستيزو، كنتيجة لاختلاط الفاتحين مع النساء المحليات. أثناء الفترة الاستعمارية التي دامت من 1521 إلى 1821، المكسيك التي كانت تعرف بلقب "إسبانيا الجديدة" تضمنت أراضي مكسيك اليوم ومنطقة بحجم مماثل واقعة في جنوب ما يعرف الآن بالولايات المتحدة.

الاستقلال والتأسيس[عدل]

حرب الاستقلال بدأت في 1810، بزعامة ميجيل هيدالجو، وهو كاهن من أصول إسبانية له أفكار تقدمية. دامت الحرب 11 سنة حتى دخلت قوات الجيش التحريري المكسيك في 1821 (إسبانيا طردت أخيرا من الأرض المكسيكية بعد بضع سنوات). بالرغم من أن الاستقلال أعلن أولا في 16 سبتمبر 1810، لم تتأسس الجمهورية إلا في 1824. الشكل الأول للحكومة كان ملكياً، مع إعلان أجستين دي إتوربيد، جنرال إسباني سابق، نفسه إمبراطوراً لها. في 1824 أصبح جوادالوب فيكتوريا أول رئيس للبلاد الجديدة. جوادالوب فيكتوريا لم يكن اسمه الحقيقي، بل كان اسم اختير خصوصا: "جوادالوب" لشكر حماية "عذراء غوادالوبي"، و"فيكتوريا" تعني النصر.

العديد من الرؤساء جاؤوا وذهبوا، فجلبوا ولمدة طويلة فترة من عدم الاستقرار دامت طوال القرن التاسع والعشرين. أثناء هذه الفترة، فقدت العديد من الأراضي في الشمال إلى الولايات المتحدة الأمريكية. تم فقدانهم إما عن طريق البيع بسعر رخيص بعد الإجبار، أو كنتيجة للخسارة في المعارك ضد الولايات المتحدة الأمريكية. من أشهر المعارك البارزة تلك التي غزت فيها الولايات المتحدة الأمريكية المكسيك في 1847.

انقسم الشعب المكسيكي بحدة في تحديد نوعية الحكومة التي يريدونها، فالبعض فضل الحكومة الملكية (المحافظون)، بينما فضل الآخرون الجمهورية (التحرريون). حاول المحافظون فرض الحكم الملكي عندما ساعدوا على جلب أرشيدوقاً من البيت الملكي للنمسا إلى المكسيك، والذي يعرف بماكسيميليان إمبراطور المكسيك (زوج كارلوتا من هابسبيرغ) بدعم عسكري من فرنسا، وقد اهتم باستغلال المناجم الغنية في المنطقة الشمالية الغربية للبلاد. بالرغم من أن الفرنسيين الذين اعتبروا أحد أكثر الجيوش كفاءة في العالم، عانوا من هزيمة أولية في حرب سينكو دي مايو في 5 مايو 1862 بمنطقة بويبلا، إلا أنهم هزموا القوات الحكومية المكسيكية في النهاية بقيادة الجنرال إغناسيو ساراغوسا وتوجوا ماكسيمليان كإمبراطور للمكسيك. لسوء حظ المحافظين، فضل ماكسيمليان من هابسبيرغ تأسيس جمهورية وشكل تحرري للحكومة. أسر ماكسيمليان في النهاية وأعدم في سيرو دي لاس كامباناس كويريتارو على أيدي القوات الموالية للرئيس بينيتو خواريز، الذي أبقى على عمل الحكومة الاتحادية أثناء التدخل الفرنسي الذي وضع ماكسيمليان في الحكم. في 1857، أعيدت الجمهورية وكتب دستوراً جديداً لها، بالإضافة إلى تحريم اشتراك الكهنة في السياسة (الفصل بين الكنيسة والدولة).

بعد النصر، كان هناك استياء ضد الرئيس خواريز الذي بدأ بتركيز قوة زائدة وطلب تجديد انتخابه، لذا ثار أحد جنرالات الجيش، المعروف باسم بورفيريو دياز، ضد الحكومة بإعلان خطة دي تاكستيبيك (1876).

أصبح بورفيريو دياز الرئيس الجديد. خلال أكثر من 30 سنة (1876 - 1911)، تحسنت البنية التحتية للبلاد كثيراً بفضل استثمارات الدول الأخرى. هذه الفترة من الازدهار والسلام النسبي عرفت بـ "بورفيرياتو". رغم ذلك لم لكن الناس سعداء بالحكومة أثناء بورفيرياتو، فقد كانت تجذب المستثمرين لأن أجر العمال كان منخفضاً جداً، مما شكل انقساماً اجتماعياً كبيراً: فقط مجموعة صغيرة من المستثمرين (وطنية ودولية) كانت تزداد ثراء. أوقفت الديمقراطية بالكامل، وتم معاملة المعارضة بقمعية تارة وبطرق وحشية تارة أخرى.

كل هذا شجع فرانسيسكو مادرو على إعداد وثيقة عرفت بخطة دي سان لويس، وفيها دعا الشعب المكسيكي لأخذ أسلحتهم ومحاربة حكومة بورفيريو دياز في 20 نوفمبر 1910. هذا الأمر أشعل ما يعرف بالثورة المكسيكية. سجن مادرو في سان أنطونيو بولاية تكساس الأمريكية، لكن خطته كانت سارية المفعول برغم كونه في السجن. تلقى الجيش الاتحادي الهزيمة بواسطة القوات الثورية التي قادها إيمليانو زاباتا في الجنوب، وبانشو فيلا وباسكوال أوروزكو في الشمال، وفينوستيانو كارانزا، فأجبر ذلك بورفيريو دياز على الاستقالة لأجل "سلام الأمة" ولينفي نفسه في فرنسا حيث مات (1914).

كان لزعماء الثورة العديد من الأهداف المختلفة، وكنتيجة لذلك كان من الصعب جدا التوصل إلى اتفاقيات حول كيفية تنظيم الحكومة التي انبثقت من المجموعات الثورية المنتصرة. سبب كل ذلك كفاحاً من أجل السيطرة على حكومة المكسيك في نزاع دام أكثر من 20 سنة. أعلن فينوستيانو كارانزا، وهو جنرال ثوري سابق أصبح واحدا من عدة رؤساء أثناء هذه الفترة العاصفة، دستوراً جديداً في 5 فبراير 1917. هذا هو الدستور الذي لا تزال المكسيك تتبعه.

في العشرينات والثلاثينات كانت هنالك حرب أهلية أخرى عرفت باسم "لا جويرا كريسترا" والتي كانت بسبب بعض القضايا الدينية. الحكومة التي تشكلت من قبل المحاربين كبار السن من الثورة، أسست حزباً عرف باسم PRN، الذي أصبح PRI لاحقا (اختصاراً لعبارة Partido Revolucionario Institucional) حكم البلاد لبقية القرن العشرين.

بعد العديد من الصراعات على السلطة، توصل الرئيس لازارو كارديناس إلى السلطة في 1934 وحول المكسيك من أساساتها بنفي الجنرال الأخير صاحب الطموحات الدكتاتورية، واستطاع توحيد القوات المختلفة التي قاتلت ونتجت من الثورة تحت مظلة الحزب الثوري التأسيسي (PRI)، ووضع القواعد (المكتوبة وغير المكتوبة) التي تسمح لهذا الحزب الحكم بدون تحدٍ لعقود قادمة بدون قتال داخلي يمكن أن يعرض للخطر الأمني، كما أمم صناعة النفط في 1938 والصناعة الكهربائية، وأنشأ المعهد المتعدد التقنيات الوطني، ومنح اللجوء إلى المغتربين الإسبان الهاربين من الحرب الأهلية الإسبانية، وبدأ بالإصلاح الزراعي، كما بدأ بتوزيع الكتب الدراسية المجانية على الأطفال.

بالرغم من أن أنظمة PRI قد حققت نمواً اقتصادياً وازدهاراً نسبياً أثناء ثلاثة عقود تقريبا بعد الحرب العالمية الثانية، إلا أم إدارة الاقتصاد انهارت عدة مرات. في السبعينات، أثرت الأزمات الاقتصادية على البلاد في 1976 وكذلك في 1982. في كلتي المناسبتين، انخفضت قيمة البيزو المكسيكي، ومنذ ذلك الوقت كان من الطبيعي توقع حدوث انخفاض كبير وفترة كساد بعد انتهاء كل فترة رئاسية (أي كل 6 سنوات). الأزمة التي تبعت انخفاض البيزو في نهاية عام 1994 أدت إلى اضطراب اقتصادي في المكسيك، فسببت أسوأ فترة كساد في نصف القرن الأخير.

بعد انتخابات عام 1988، والتي كانت مملوءة بالنازاعات، تأسس المعهد الاتحادي الانتخابي في بداية التسعينيات، هو مدار من قبل المواطنين العاديين، ويشرف على تلك الانتخابات قانونيا وبإنصاف. كنتيجة لذلك، ربح المرشح الرئاسي لحزب العمل الوطني فايسينت فوكس كويزادا الانتخابات الاتحادي في 2 يوليو 2000.

تتضمن المخاوف الاقتصادية والاجتماعية المستمرة في المكسيك قضايا الأجور المنخفضة، ونقص التوظيف لجزء كبير من السكان، وتوزيع الدخل غير العادل.