تاريخ اليهود في إسبانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شكل اليهود الإسبان أحد أكبر مجتمعات اليهود في العالم، وأشدها ازدهارا في تاريخهم تحت الحكم الإسلامي. أجبر الإسبان اليهود على الجلاء من أسبانيا في عام 1492 م على يد حكام إسبانيا المسيحيين. يعيش اليوم الآلاف من اليهود في إسبانيا، وهم يشكلون خامس أكبر تجمع لليهود في العالم.

التاريخ القديم (قبل 300 ق.م)[عدل]

قبل عهد الرومان[عدل]

بعض المؤرخين يقولون أن دولة ترشيش المذكورة في كتب حزاقيل وإشعياء وإرميا والملوك الأول ويونس هي مدينة طرطسوس الموجودة في جنوب إسبانيا. إن كانت حقا ترشيش هي في إسبانيا فإن الوجود اليهودي في تلك البلاد قد يعود أصله لعهد سليمان --. في كتاب حزاقيل «ترشيش قد تاجرت معك لأنك تملك ثروة وفيرة. بفضة وحديد وقصدير ورصاص هم تاجروا معك ليقايضوك بمحاصليك الزراعية»

علاقة (أو تواجد) اليهود في ترشيش هو أمر واضح حسب كتبهم إلا أن اعتبار ترشيش مدينة في شبه الجزيرة الأيبيرية هو مثار جدل كبير، فنسبة ترشيش إلى هناك هي مجرد اقتراحات أو ترجيحات تحتمل الكثير من المبالغات وينقصها الكثير من الأدلة والإثباتات.

تحت حكم القوط الغربيين (القرن الخامس الميلادي - 711 م)[عدل]

مقال تفصيلي: مملكة القوط الغربيين

دخلت معظم أراضي أيبيريا تحت حكم القوط الغربيين بعد غزوهم إياها في القرن الخامس الميلادي. كان القوط الغربيون يدينون بالأريانية المسيحية وبالرغم من ازدرائهم للكاثوليك -السواد الأعظم من سكان أيبيريا- فإنهم لم يتدخلوا في التنوع الديني القائم في البلاد. قام ألاريك الثاني عام 506 م بإعلانه دستورا للبلاد قائما على مبادئ دولة الرومان. منذ ذاك الوقت بدأت بعض المناوشات من قبل القوط مع بعض يهود أيبيريا.

بسبب رغبة حكام القوط بتثبيت الديانة الجديدة التي اعتنقوها فقد اتخذوا أساليب أشد مع مخالفي ديانتهم. قام توليدو الثالث من منع اليهود من تولي منصب رئاسي كما أمر بمنعهم من التزواج مع المسيحيين أو إجراء الختان على أي شخص غير يهودي في البلاد. بسبب عدم تحول كل القوط إلى الكاثوليكية فإن العديد منهم بقوا على الأريانية وظلوا حلفاء لليهود وقاموا بحمايتهم بعض الشيء.

الأندلس[عدل]

عصر المرابطين[عدل]

مقال تفصيلي: المرابطون#اليهود

انظر أيضا[عدل]