تقلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تقلا

Θέκλα

أيقونة بيزنطية تظهر القديسة تقلا
أولى الشهيدات وفخر البتولات؛ المعادلة للرسل.[1]
الولادة 30 م
قونية، علم تركيا تركيا
الوفاة غير معروف، أواخر القرن الأول.[2]
سلوقية، علم العراق العراق
أو معلولا، علم سوريا سوريا
مبجل(ة) في الكنيسة الكاثوليكية.
الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.
الكنائس الأرثوذكسية المشرقية.
التطويب قبل التطويب بالشكل المتعارف عليه حاليًا
المقام الرئيسي دير القديسة تقلا في معلولا، علم سوريا سوريا
كاتدرائية طركونة، علم إسبانيا إسبانيا
تاريخ الذكرى 23 سبتمبر في الكنيسة الكاثوليكية،

24 سبتمبر لدى سائر الكنائس.

شفيع(ة) علم إيطاليا إيطاليا: أوزيمو؛ إيستي.

علم إسبانيا إسبانيا: طركونة؛ سيدجيس.
علم سوريا سوريا: معلولا

تقلا (باليونانية القديمة: Θέκλα) ووفق المصطلحات المسيحية القديسة تقلا، إحدى قديسيات المسيحية المبكرة ومن أتباع القديس بولس الرسول، تكرم كقديسة في الكنيسة الكاثوليكية يوم 23 سبتمبر، وفي الكنائس الأورثوذوكسية الشرقية والمشرقية يوم 24 سبتمبر. وقد ذكرت لأول مرة في أبوكريفا سفر أعمال بولس وتقلا الذي تعود للقرن الثاني الميلادي؛[3] وتعتبر من أولى الشهيدات وفق الإيمان المسيحي ومعادلة للرسل.[4]

حياتها[عدل]

ولدت عام 30م في مدينة قونية (آسيا الصغرى، تركيا حاليًا)، من أبوين وثنيين. وما أن بلغت الثامنة عشرة من عمرها حتى خطبها ذووها إلى شاب اسمه تاميريس. لكنها لم تتزوّج لأن الرسول بولس مر بمدينة إيقونية نحو عام 45م مبشرا بالإنجيل،[5] فاستمعت تقلا لمواعظه وخطبه واقتنعت على إثرها بالدعوة المسيحية. وقد اعترفت تقلا لأهلها بأنها لم تعد ترغب في الزواج وأنها قد نذرت عذريتها ليسوع، فحاول أهلها ثنيها عن عزمها بجميع الوسائل لكن دون جدوى من الكلام الحسن فلجأ إلى التعذيب وحرمانها من الطعام. أخيرًا اهتاجت الأم هياجًا شديدًا وودّت لو قتلتها. فأخذتها إلى والي المدينة الذي حاول بكل الطرق الممكنة أن يردّها عن قرارها، فواجه فيها إرادة صلبة ثابتة. فتهدّدها بأن يلقيها في النار حيّة فلم تأبه، فأمر بإيقاد نار شديدة وألقاها فيها لكن هطول مطر غزير اطفأ النار وخرجت سالمة من كل أذى.[6] وبعدها هربت تقلا من المدينة وتبعت الرسول بولس، ثم جاءت وإياه إلى مدينة أنطاكية.[6]

في أنطاكية، واجهت تقلا استشهادها الثاني إذ وشي بها لدى الوالي أنها مسيحية، فحكم عليها الوالي بالموت، وألقاها للوحوش فلم تمسّها بأذى، كما يعتقد المسيحيون. ثم حاول ثانية وثالثة فكانت النتيجة أيّاها. إذ ذاك تعجب الوالي جدًا من القوة الفاعلة فيها وسألها : "من أنتِ وما هي هذه القوة الفاعلة فيك؟ !" فأجابت تقلا : " "أنا عبدة يسوع المسيح ابن الله الحيّ. هو وحده الطريق والحقّ والحياة وخلاص من يرجونه"[6]، وفي روايات أخرى كان ردها: "أنا أمة الإله الحي"[7] فأطلق الوالي سراحها، كما ذكر في سفر أعمال بولس وتقلا، ووفق التقاليد الكنسية اللاحقة ومن بينها خطب ومواعظ آباء الكنيسة.

بعد ذلك أرسلها الرسول بولس إلى مدينة "سلفكية الشام" أي معلولا. وقد توقفت في عدة مدن ثناء سيرها لمعلولا مثل مدينة اللاذقية حيث أقامت فترة من الزمن ناسكة في مغارة،[8] وعند وصولها لمعلولا أقامت أيضا في إحدى المغارات وعرفت بموهبة شفاء الأمراض فتدّفق عليها الناس، وكثيرون اهتدوا إلى المسيحية بواسطتها. لكن الأمر لم يرق للأطباء في معلولا وقد بدأ مرضاهم يغادرونهم إليها، ثم اعتقدوا أن سحر تقلا هو في عذريتها، فأرسلوا رجالاً أشرارًا لفض عذريتها. هؤلاء طاردوها فهربت منهم فحاصروها فرفعت الصلاة إلى الله واستغاثت، فانشقت إحدى الصخور فدخلت فيها، فكانت الصخرة مخبًأ لها ومدفنًا.[7] ويظن أن وفاة تقلا كان حوالي العام 90م، وهي أولى الشهيدات المسيحيات ومعادلة للرسل.[7] وماتت عن عمر يناهز التسعين - حسب التقليد - ويعتقد أنها دفنت في مدينة سلوقية[9]. ومصادر أخرى تقول أنها مدفونة في معلولا في الدير المخصص لها[10]. في حين ان بعض الاعتقادات تقول ان القديسة قد سافرت مع الفديس بولس إلى إسبانيا لنشر الدعوة المسيحية[11].

أبوكريفا سفر أعمال بولس وتقلا[عدل]

كتبت هذه الأبوكريفا في القرن الثاني للميلاد، حيث هي عبارة عن نص مكتوب بالقبطية عن سفر أعمال القديس بولس محكي على لسان القديسة تقلا[12]، ويعتبرها البعض بمثابة رواية دينية[13] حيث وثقها المؤرخ ترتليان والذي كان من أشد المعارضين له ولفكرة السماح للمرأة بالوعظ والتعميد، ويدعي ترتلين ان هذه الكتابات مزيفة وقد صاغها أحد القساوسة من آسيا الصغرى وتم اكتشاف زيفها عام 160 م وتم تجريد القس من رتبته الكنسية. وقد تم لاحقا العثور على نسخ قديمة باللغات اليونانية والقبطية منتشرة في المراكز المسيحية ومستعملة كمراجع من قبل آباء الكنيسة مما يشير إلى أنه تم اعتمادها حتى لو بشكل غير رسمي. استعملت لدى الكنسية الشرقية العديد من النسخ والاصدارت المختلفة لهذه اللأبوكريفا باللغات اليونانية، السيريانية والأرمنية مما يؤكد على المكانة المميزة التي تحتلها القديسة، كما هناك نسخ باللاتينية والأثيوبية حيث تختلف في بعض الأحيان عن نظيرتها اليونانية، في النسخة الأثيوبية يدعى ان القديسة قد قامت بالوعظ والتعميد[14].

المكانة الدينية[عدل]

في الكنيسة الشرقية، تعتبر من أولى الشهيدات وإحدى أوائل الرسل، حتى يعتبر أنها معادلة لهم[15]. وقد انتشرت أخويات وطوائف دينية حول العالم الذين يقومون بتبجيل القديسة، خاصة في منطقة آسيا الوسطى ومصر[16]، وبعض الأخويات الدينية قد اتخذوا القديسة كمثال عن الدور النسائي في نشر الدعوة المسيحية، مما اثار حفيظة طوائف أخرى المعارضين لفكرة المرأة الرسول[11]. نالت احترام العديد من القديسين والرهبان مثل القديس باسيليوس وغريغوريوس ويوحنا الذهبي الفم، وكان الآباء القديسون عندما يريدون أن يعظموا إحدى النساء القديسات يشبّهونها بتقلا[17]، وفي المجمع المسكوني السابع المنعقد سنة 787، قام أسقف سلوقية ومدح القديسة وعن تضحياتها والمعجزات التي تحققت على يدها[17]. تعتبر شفيعة عدة مدن وقرى مثل معلولا، مدن في إيطاليا مثل: أوزيمو، إيستي، وإسبانيا مثل: طركونة وسيدجيس.

مزارات وكنائس[عدل]

دير القديسة في معلولا[عدل]

اقيم في مدينة معلولا السورية دير للراهبات قرب المغارة التي يعتقد أن القديسة قد احتمت فيها عند هروبها من الرومان، ويتم الوصول للمغارة عن طريق سلالم خشبية. وقرب الدير يقع الشق الصخري في الجبال حيث يعتقد أنه فتح بمعجزة الهية. يؤمه الزوار والمؤمنون من جميع أنحاء العالم للصلاة والتبرك على مدار السنة وخاصة في 14 سبتمبر من كل عام وهو عيد الصليب حيث تشتهر فيه معلولا بشكل خاص إذ توقد النار على قمم جبالها، تقليد يعود للعام 325م من قبل القديسة الأمبراطورة هيلانة، حيث يقال أنها عثرت على أجزاء من الصليب الذي يعتقد أن يسوع قد صلب عليه في مدينة أورشليم مخفيا في التراب، ولكي تقوم بإعلام ابنها الأمبراطور قسطنطين الأول الذي كان متواجدا في مدينة القسطنطينية، قاموا بإشعال النار على قمم الجبال الممتدة بين مملكة القدس والقسطنطينية، وكانت قمة جبل معلولا إحدى تلك القمم[18]، وقد حوفظ على هذه التقليد في معلولا حتى الوقت الحاضر. ويعتبر من الأماكن المقدسة التي كان يقصدها المسيحيون والمسلمون قبل حجهم لمدينة القدس[19].

مزار القديسة تقلا في اللاذقية[عدل]

في العام 1849، عثر السكان المحليون في مدينة اللاذقية السورية على مغارة في إحدى البساتين وجد على جدرانها رسومات لرؤؤس حيوانات وبشر. عام 1943 بدأت أعمال تنقيب محلية متقطعة للكشف عن المغارة وترميمها. وعام 2009 تم افتتاحها رسميا كمزار ديني محلي للقديسة. وفق القصص المحلية فإن القديسة مرت في المدينة حوالي عام 40م واقامت في تلك المغارة. وعرفت منذ ذلك الوقت بمعجزاتها مثل شفاء المرضى. ويقال أنه في تلك المغارة تتساقط مياه مرتشحة من سقف المغارة الصخري طول اوقات العام من دون أن يعرف مصدره[8].

آيه تيكلا، تركيا[عدل]

توجد كنيسة "آية تيكلا" (بالتركية: Aya Tekla) في مقاطعة مرسين التركية عند ساحل البحر الأبيض المتوسط قرب مدينة سيليفيكه[20] حيث تبعد حوالي 110 كم عن مدينة طرسوس التي ينحدر منها القديس بولس، وتحوي الكنيسة مغارة يعتقد بأن القديسة قد تنسكت فيه عدة اعوام عند تنقلها في المنطقة، وقد عثر على قبر هناك يعتقد البعض انها مدفونة فيه[21]. طوال عدة اعوام، كانت المغارة تعتبر محط جذب سري للحجاج حتى فترة حكم الأمبراطور البيزنطي زينون الذي أمر ببناء كنيسة تكرم القديسة عند المقام في فترة أعوام 460-470 م، الكنيسة وملحقاتها من حمام ومنازل الآن عبارة عن بقايا أثرية[22].

كاتدرائية طركونة[عدل]

تعتبر القديسة تقلا شفيعة مدينة طركونة الإسبانية حيث تقيم كاتدرائية المدينة بقداس مخصص لها في يوم 23 سبتمبر وتقوم المدينة باقامة مهرجان سنوي احتفالا بتلك المناسبة[23]. وقد بنيت الكاتدرائية عام 1184م على انقاض بازيلكية مسيحية والتي بدورها كانت مبنية على بقايا جامع مستعملا فن البناء القوطي والرومانسي[24].

حول العالم[عدل]

  • علم سوريا سوريا: كنيسة القديسة تقلا في بلدة داريا في ريف دمشق[25].
  • علم لبنان لبنان: يقع دير مار تقلا في قرية الشحرور التابعة لمنطقة بعبدا للرهبان الموارنة والذي يعتقد أنه قد بني عام 1788م[26] بالإضافة إلى عدة كنائس متفرقة تحمل اسمها مثل كنيسة مار تقلا في بلدة بكاسين حيث تعتبر أيضا شفيعة البلدة[27].
  • علم إيطاليا إيطاليا: توجد ديامييس القديسة تقلا في مدينة روما تحمل اسمها وحيث اكتشف هناك مؤخرا من قبل علماء الآثار أيقونة للقديس بولس الرسول والتي كانت مخفية وتحت طبقات من الدهان والطحالب، وقد تم الكشف عنها باستخدام تقنيات متطورة بالليزر[28]، ويعتقد أنها أقدم اللوحات التي تمثل القديس بولس والتي تعود للقرن الرابع الميلادي[29].
  • علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة: توجد عدة كنائس أخرى مخصصة لاحتفال بالقديسة مثل كنيسة كلينتون تاونشيب في ميشيغن[30]، مدينة بيمبروك في ماساتشوستس[31]،و مركز القدسية تقلا في مدينة شيكاغو في إيلينوي[32].
  • علم السلفادور السلفادور: سميت عدة قرى باسمها كما في "سانتا تيكلا" (بالإسبانية:Santa Tecla)
  • Flag of Wales 2.svg ويلز: قرية لالينديغلا في شمال البلاد (بالويلزية: Llandegla).

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ كنسية مار تقلا
  2. ^ Saint Thecla
  3. ^ http://gbgm-umc.org/umw/corinthians/thecla.stm
  4. ^ القديسة تقلا أولى الشهيدات معادلة الرسل
  5. ^ إرسالية مار نرساي الكلدانية الأورثوذوكسية - القديسة تقلا
  6. ^ أ ب ت الحكمة نت - القديسة تقلا
  7. ^ أ ب ت موقع المحبة الأورثوذوكسي - القديســة تــقــلا الشهيـدة الأولــى المعادلـة الـرسـل
  8. ^ أ ب حركة الشبيبة الأورثوذوكسية - مغارة القديسة تقلا:...والنور يعود مجددًا
  9. ^ موسوعة قنشرين للكنائس والأديرة
  10. ^ traditioninaction.org
  11. ^ أ ب The Acts of Thecla: A Pauline Tradition Linked to Women
  12. ^ In a papyrus conserved at Heidelberg (Goodspeed 1901:185)
  13. ^ The Acts of Xanthippe، Polyxena، and Rebecca
  14. ^ Goodspeed 1901:186 note.
  15. ^ Saint Thecla: First Woman Evangelist
  16. ^ Stephen J. Davis، The Cult of St. Thecla: a Tradition of Women’s Piety in Late Antiquity.
  17. ^ أ ب مطرانية السريان الكاثوليك بحلب: القديسة تقلا
  18. ^ ديـر القديسـة تقـلا البطريركـي فـي معلـولا /أقـدم ديـر مقـدس فـي العالـم
  19. ^ رعية السقيلبية: ديـر القديسـة تقـلا البطريركـي فـي معلـولا
  20. ^ Aya Tekla Yeraltı Kilisesi (Meryemlik)
  21. ^ الموقع الرسمي للكنيسة
  22. ^ موقع مرسين السياحي
  23. ^ World66.com: Tecla Festival
  24. ^ Spain.info: Catedral de Tarragona - Tarragona Cathedral
  25. ^ كنيسة القديسة تقلا في ريف دمشق
  26. ^ الرهبانية اللبنانية المارونية
  27. ^ لوكاليبان: بكاسين: التاريخ والحاضر
  28. ^ Biblical Archaeology Review، Jan/Feb 2010، Vol 36 No 1، p. 18: Found in Vatican: Paul's Portrait
  29. ^ http://www.guardian.co.uk/world/feedarticle/8581822
  30. ^ St. Thecla Catholic Church
  31. ^ St Techla Perish
  32. ^ Welcome to St. Thecla Parish

مصادر[عدل]