ديلما روسيف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديلما روسيف
Dilma Rousseff
Dilma Rousseff - foto oficial 2011-01-09.jpg
ديلما روسيف
رئيس البرازيل الـ36ـ
تولى المنصب
1 يناير 2011
نائب الرئيس ميشال تامر
سبقه لويس ايناسيو لدا سيلفا
وزيرة شؤون الرئاسة 40
في المنصب
21 يونيو، 2005 – 31 مارس، 2010
الرئيس لويس ايناسيو لدا سيلفا
سبقه خوسيه ديرسو
خلفه غيرا ارنيسي
وزيرة المناجم والطاقة 21
في المنصب
1 يناير، 2003 – 21 يونيو، 2005
الرئيس لويس ايناسيو لدا سيلفا
سبقه لويس فرانسيسكو سيبوت غوميد
خلفه سيلاس روندو
المعلومات الشخصية
مواليد بيلو هوريزونتي, علم البرازيل البرازيل
الحزب السياسي حزب العمال
الزوج / الزوجة كلاوديو
كارلوس أراوخو
الأبناء بولا روسيف، أراوخو كوفولو
الإقامة برازيليا
المدرسة الأم جامعة ميناس جيريس الاتحادية
جامعة ريو غراندي دو سول الاتحادية
الحرفة اقتصادية
الديانة الكاثوليكية الرومانية[1]
التوقيع
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي


ديلما فانا روسيف (تلفظ برتغالي: /ˈd(ʒ)iwmɐ ˈvɐ̃nɐ ʁuˈsɛfⁱ/ ولدت 14 ديسمبر 1947)، هي سياسيه برازيليه ورئيسة البرازيل السادسة والثلاثين[2] منذ الاول من يناير عام 2011 . وأول امرأة برازيلية في المنصب , وهي عضو في حزب العمال البرازيلي، سنة 2005 عينت كوزيرة لشؤون الرئاسة من قبل الرئيس لولا دا سيلفا، لتصبح أول امرأة تتولى ذلك المنصب. رشحت لرئاسة البرازيل في الانتخابات الرئاسية البرازيلية لعام 2010 وفازت بنسبة 58% من إجمالي الأصوات مقابل حصول منافسها مرشح الحزب الديمقراطي الاشتراكي البرازيلي المعارض جوزيه سيرا على نحو 44% من الأصوات في الجولة الثانية.[3] وتسلمت المنصب رسميا في الأول من يناير 2011.

ديلما ابنة مهاجر بلغاري، ولدت في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية, التحقت بصفوف أقصى اليسار وناضلت ضد سياسة القمع التي انتهجها الحكم الاستبدادي. أمضت ثلاث سنوات من حياتها في السجن واستعادت حريتها سنة 1972.[4]

درست الاقتصاد وهي في حزب العمال وأيّدت التيار المعتدل فيه. عيّنها الرئيس دا سيلفا وزيرة الطاقة، وفي 2005 كلفها بتشكيل الحكومة بعد استقالة عدد من أصحاب الأسماء الكبرى بسبب فضيحة فساد هزّت البلاد. روسيف مطلقة مرتين وقد نجت من الموت بالسرطان.[4]

واجهت حكومة ديلما روسيف احتجاجات واسعة في يونيو 2013، كان رفع أسعار تذاكر النقل العام شرارتها، وفي 20 يونيو نزل إلى الشوارع نحو 800 ألف متظاهر. في أول خطاب لها، وعدت ديلما روسيف بميثاق كبير لتحسين الخدمات العامة، ولاحقًا دعت إلى استفتاء شعبي لتشكيل جمعية تأسيسية لإجراء "إصلاح سياسي".[5]

سنة 2014 أعيد انتخابها

حياتها المبكره[عدل]

الطفولة و الشباب[عدل]

ولدت ديلما فانا روسيف في بيلبو هوريزونت , ميناس جيرايس , في 14 ديسمبر عام 1947 , لاب بلغاري يعمل بالمحاماه و المقاولات يدعى بيدرو روسيف . ولد والدها في غابروفو، إمارة بلغاريا، وكان صديقا للشاعر البلغاري المرشح لجائزة نوبل وهو عضو ناشط في الحزب الشيوعي البلغاري في 1920، وهرب بيتار من الاضطهاد السياسي في بلغاريا في عام 1929 واستقر في فرنسا. ووصل إلى البرازيل في عام1930،

نشاطها السياسي[عدل]

بد نشاطها السياسي تم توقيفها في يناير 1970 في ساو باولو وحكم عليها بالسجن ست سنوات ، لكن تم الافراج عنها في نهاية 1972. وفي بداية 1980 ساهمت في اعادة تاسيس الحزب الديموقراطي العمالي وهو حزب يساري شعبوي الذي كان يتزعمه ليونيل بريزولا، والتحقت بعده بحزب العمال سنة 1986.

سنة 2002 عينها لولا دي سيلفا وزيرة للمناجم والطاقة في حكومته واستمرت في المنصب حتى عام 2005، ثم وزيرة من العام 2005 حتى العام 2010. وترأست حينذاك مجلس إدارة عملاق النفط "بتروبراس".[6]

رغم أنه لم يسبق لروسيف أن تخض أي إنتخابات في السابق وكانت هي شبه مجهولة بالنسبة للبرازيليين، قام لولا بتقديمها سنة 2009 كمرشحة لحزب "حزب العمال" اليساري. وفي الأول من يناير 2011 تسلمت الوشاح الرئاسي من لولا ذا سيلفا.

الرئاسة[عدل]

خلال اربع سنوات من الرئاسية، تابعت روسيف المعركة التي بدأها لولا لمكافحة التفاوت الاجتماعي في البرازيل. لكن اداءها خلف خيبة امل لدى بعض البرازيليين لا سيما في الشق الاقتصادي.

حياتها الخاصة[عدل]

تزوجت ديلما مرتين وهي الآن مطلقة. وهي ام لابنة تدعى باولا واصبحت جدة لولد.

مراجع[عدل]