رومان رولان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رومان رولان
صورة معبرة عن الموضوع رومان رولان
رومان رولان في 1915

ولد 29 يناير 1866
كلاميسي،فرنسا
توفى 30 ديسمبر 1944
فرنسا
المهنة مؤرج فني،كاتب مسرحي،روائي
المواطنة فرنسي
الجوائز المهمة جائزة نوبل في الآداب، 1915
P literature.svg بوابة الأدب


رومان رولان هو أديب فرنسي ولد يوم 29 يناير 1866 وتوفي يوم 30 ديسمبر 1944 ،من قادة الفكر الحيث المدافعين عن السلام. حصل على جائزة نوبل في الأدب لسنة 1915 "بمثابة تحية إلى المثالية النبيلة من إنتاجه الأدبى وتعاطف ومحبة الحقيقة مع الذي وصفه أنواع مختلفة من البشر". سمي الكويكب رولاندية 1269 (بالإنجليزية: 1269 Rollandia) على إسمه تكريماً.

مولده[عدل]

ولد رومان رولان في بلدة كلاميسي في 29 يناير 1866 من أسرة ريفية برجوازية عريقة القدم.

تعليمه[عدل]

تعلم أولا في البلدة التي ولد بها، ثم انتقل إلي باريس عام 1886 حيث التحق بمدرسة النورمال العليا، وفي عام 1889 نجح في امتحان الاجريجاسيون في التاريخ والفلسفة وفي عام 1895 حصل على شهادة الدكتوراة في الآداب برسالة قدمها عن اصول المسرح الغنائي الحديث، وعين بعد ذلك أستاذا لتاريخ الفن في مدرسة النورمال العليا، ثم عين استاذا في السوربون حيث أدخل مادة تاريخ الموسيقى وبقى فيها حتى عام 1911.

أعماله[عدل]

قصص مسرحية[عدل]

ابتدأ رومان رولان حياته الادبية بكتابة عدد كبير من القصص المسرحية:

تراجم[عدل]

كان رومان رولان يهيم بحياة الأبطال الذين يرى فيهم مثلا أعلى لما يجب أن يكون عليه الفرد من الفضائل لذلك كتب:

مقالات[عدل]

نادى بأن يكون المسرح متحررا من برجوازيته، هاجم المسرح الكلاسيكي والمسرح الرومانتيكي داعيا بأن يكون الفن المسرحي صدى لتفكير العصر الذي نعيشه.

  • مقالات كتبها في جريدة جنيف بداية من أغسطس عام 1914 بدأها بخطاب مفتوح إلى الكاتب الألماني هوبتمان مستنكرا الوحشية الألمانية التي أحرقت بلدة لوفان البلجيكية.
  • خطاب إلى متهمي:

والذي قال فيه:إن الوقت الذي يخصصه للرد على خصم ما إنما يعتبر كسرقة من أولئك التعساء،أولئك السجناء، من تلك الأسر التي تسعى ونحن في جنيف أن نمد لها ايدينا

قصص[عدل]

تقع في عشرة أجزاء، وهى اقرب أن تكون ترجمة لشخصية خيالية، تتجمع فيها فضائل أبطاله السابقين.

فكره[عدل]

كان في مقالاته متجرداً من كل خضوع للوطنية العمياء أو التأثر بتيار الحماسة الذي كان يجرف أمته كما كان يجرف كل الأمم المتحاربه.

لم يتردد في السخرية من رجال الفكر والدين الذين خانوا مبادئهم النبيلة في وقت كان يمكنهم فيه تأدية أكبر جانب من مهمتهم في الحياة.

يعتبره الكثيرين كاتب عالمي الفكر والعاطفة، لا يكتب لأمة معينة ولا لشعب خاص، بل يكتب للعالم أجمع ناظرا إليه كأسرة إنسانية واحدة لاتمزقها حدود ولا تفرقها لهجات.

موقفه من الحروب[عدل]

الحرب العالمية الأولى[عدل]

عندما قامت الحرب كان في جينف بسويسرا ،كتب عدد من المقالات طالب فيها بحقن الدماء وعودة السلام وإنقاذ أرواح الشباب البرئ الدى يلعب به محترفو السياسة، ولقد آثر ذلك عداء الرجعيين من أبناء وطنه والصحافة المادية التي أثارت عليه الرأى العام.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

سرعان ما أعلن عداوته لكل نظام أتوقراطي يمتهن كرامة الشعوب، مبينا أن الفكر الألماني-الذي مجده ولا يزال يمجده-هو الفكر الحر الداعي للمساواة بين الأمم.

ولذلك بمجرد دخول النازيون فرنسا ،قاموا بالقبض عليه، وأرسل إلى معسكرات الاعتقال في ألمانيا ،مما عجل بموته بعد أسابيع من تحرير فرنسا.

المصادر[عدل]

الخالدون من اعلام الفكر-أحمد الشنواني-الجزء الغربي-دار الكتاب العربي

Open book 01.png هذه بذرة مقالة عن الأدب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
Inkpot.png هذه بذرة مقالة عن مؤلف أو كاتب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.