سرطان الخصية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سرطان الخصية
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع سرطان الخصية
7.4 x 5.5-cm seminoma in a radical orchiectomy specimen.

ق.ب.الأمراض 12966

سرطان الخصية هو السرطان الذي ينمو في الخصية، وهي جزء من الجهاز التناسلي الذكري.

تشير الإحصاءات في الولايات المتحدة أن ما بين 7500 و 8000 تشخيص سرطان الخصية تحدث كل سنة. تشير الإحصاءات أنه على مدار عمر الإنسان تكون نسبة الإصابة بسرطان الخصية بنسبة 1 في كل 250 شخص (0.4 ٪). ويشيع انتشاره أكثر في الرجال من عمر 15 سنة إلى 40 سنة؛ لا سيما لمن هم في منتصف العشرينات. يعتبر سرطان الخصية من أكثر معدلات السرطانات التي يمكن علاجها، وذلك بنسبة تزيد على 90 %؛ خصوصاً إذا لم يتم انتشاره في الجسم. حتى بالنسبة للحالات القليلة نسبياً في السرطان الخبيث الذي انتشر على نطاق واسع، فإن العلاج الكيميائي يمكن أن تصل نسبة نجاحه إلى 85 % يومياً. فلا تعتبر كل الكتل على الخصيتين أورام، وليس كل الأورام تعتبر خبيثة؛ هناك ظروف أخرى عديدة مثل microlithiasis، وتكيس epididymal، وتذييل الخصية (بؤرة للـMorgagni)، وهكذا والتي يمكن أن تكون مؤلمة ولكنها غير سرطانية.

الانتشار والتوزيع[عدل]

ينتشر سرطان الخصية بنسبة كبيرة بين الرجال القوقازيين ونادر حدوثه بين الرجال من أصول إفريقية.[1] ولايعتبر شائع في آسيا وأفريقيا.

تضاعفت الإصابة في جميع أنحاء العالم منذ عام 1960، مع أعلى معدلات الانتشار في الدول الإسكندنافية وألمانيا ونيوزيلندا.

تضاعفت الإصابة بين الأفارقة الأمريكيين من عام 1988 إلى 2001 بالانحياز تجاه seminoma. تشير زيادة نقص الأهمية في حدوث المراحل الأولى من سرطان الخصية خلال هذا الإطار الزمني أن الزيادة الكلية لم تكن نتيجة زيادة الوعي بهذا المرض.

على الرغم من شيوع سرطان الخصية بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15-40 سنة، فإن له ثلاث قمم: الرضاعة وحتى سن الرابعة وteratomas والأورام كيس الصفار، الذين تتراوح أعمارهم 25-40 سنة في مرحلة ما بعد البلوغ seminomas وnonseminomas، وابتداء من سن 60 و seminomas spermatocytic.[2]

يعتبر ورم الخلية الجرثومية في الخصية هو أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى الرجال الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 عاماً.

وهناك عامل خطر رئيسي لتطور سرطان الخصية هو اختفاء الخصيتين (عدم نزول الخصيتين). وانه يعتقد عموما أن وجود ورم يمكن أن يساهم في اختفاء الخصيتين، عندما يرتيط حدوث اختفاء الخصيتين بالورم اذاً يرجح أن يكون الورم كبير. ومن عوامل الخطورة الأخرى الفتق الإربي، والنكاف، والتهاب الخصية. يرتبط النشاط البدني بانخفاض الخطر أما نمط الحياة المستقرة يرتبط بزيادة الخطر. كما يرتبط ظهور علامات الذكور في وقت مبكر بزيادة الخطورة. ويمكن أن تعكس كل هذه الهرمونات الداخلية أو البيئية.

العلامات والأعراض[عدل]

غالباً مايمكن أن تكون كتلة الخصيتين محسوسة أي يمكن لمسها. وبما أنه من الممكن علاج سرطان الخصيتيين عند اكتشافه في المراحل الأولى (يمكن أن تلاقي المرحلة الأولى نسبة نجاح بمعدل 98 %)، فيوصي الخبراء بفحص الخصيتيين الشخصي شهرياً بعد الاستحمام الدافيء، عندما يكون الصفن أكثر مرونة. ويجب على الرجل أن يختبر كل خصية، للشعور بكتل تشبه البازلاء. ويجب أن يكون ملمس الخصية الطبيعية ناعم. يمكن الشعور بنتوءات بسبب توسع الأوعية الدوية أو نمو ورم. وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون ملمس الخصية جامد ومتكور. توصي فرقة الخدمات الوقائية بالولايات المتحدة USPSTF) توصي بعدم الفحص الروتيني للكشف عن سرطان الخصية في المراهقين والبالغين الذين لاتظهر عليهم الأعراض.[3]

قد تشمل الأعراض واحد أو أكثر من العوامل التالية:

  • وجود تورم في خصية واحدة أو حدوث تصلب في واحدة من الخصيتين.
  • حساسية غير طبيعية (إما خدر أو ألم).
  • فقدان النشاط الجنسي أو الاهتمام.
  • انسحاب الرغبة الجنسية.
  • الإحساس بحرقان، خاصة بعد ممارسة نشاط بدني.
  • تراكم السوائل في كيس الصفن أو التثنيك المهبلية، المعروف باسم القيلة
  • ألم ممل في أسفل البطن أو الفخذ، وأحيانا يوصف بأنه احساس "ثقيل"
  • آلام أسفل الظهر.
  • زيادة أو نقص ملحوظ، أو نقص مفاجئ في حجم واحدة أو كلا الخصيتين. يمكن أن يزيد حجم الخصية المتورمة بقدر 3 أضعاف حجمها الأصلي. وفي الوقت نفسه يمكن أن تنكمش الخصية الأخرى، وذلك نظراً لأن الورم يستهلك غالبية الدم الواصل إلى كيس الصفن.
  • وجود دم في السائل المنوي.
  • الضعف العام والشعور بالتعب.

يمكن تقييم أي ورم محسوس في كيس الصفن عن طريق الموجات فوق الصوتية، والتي يمكن لها أن تحدد بالضبط مكان وحجم وبعض خصائص الورم، مثل التكيس مقابل الصلابة، والتجانس مقابل الاختلاف، والتقيد بحدة مقابل التعريف الضعيف. يقيم مدى انتشار المرض بواسطة الاشعة المقطعية التي تستخدم لتحديد الانبثاث. كما تستخدم اختبارات الدم أيضا لتحديد وقياس علامات الورم الخاصة بسرطان الخصية. والعلامات النموذجية التي تستخدم لتحديد هذا المرض هي AFP ألفا 1 فيتو بروتين، وبيتا-HCG، وLDH. يتم التشخيص عن طريق إجراء orchiectomy اربية، والاستئصال الجراحي الكامل للخصية مع هياكل البربخ الملحقة والحبل المنوي؛ يتم تقييم العينة المسحوبة من قبل طبيب أخصائي اورام. لايجب عمل الخزعة، ذلك انها تزيد من نسبة خطورة انتشار الورم داخل كيس الصفن. والسبب الذي يجعل الـ orchiectomy الإربية هي المضلة هو أن النظام الليمفاوي لكيس الصفن يرتبط بالأطراف السفلية وأما الخاص بالخصية فيرتبط بالـ retroperitoneum. من المحتمل أن تترك الخزعة الـ transscrotal أو orchiectomy خلايا سرطانية في كيس الصفن وتنشأ حاملين لانتشار السرطان، في حين أنه في حالة الـ orchiectomy الإربية تكون الجذور الـ retroperitoneal هي الموجودة فقط.

التشخيص[عدل]

صورة مجهرية (عالية التكبير) لـ seminoma. صبغة H&E

تعتبر الحقائق الأساسية في التشخيص للمريض بسرطان الخصية هي كتلة في جوهر الخصية. ويجب أن يثير وجود التوسع في جانب واحد من الخصية مع أو بدون ألم في سن المراهقة أو الشباب الذكور البالغين القلق لسرطان الخصية.

يمكن حدوث تشخيص غير صحيح في بداية الفحص في أكثر من 25 % من المرضى بأورام الخصية مما قد يؤدي إلى تأخير في العلاج أو اتباع نهج دون المستوى الأمثل (شق الصفن) للاستكشاف.

يتطلب التشخيص التفريقي لسرطان الخصية فحص الأنسجة التي تم الحصول عليها من عينة الـ orchiectomy الإربية. يفضل استخدام Orchiectomy بدلا من الخزعة الـ transcrotal، للحد من مخاطر التسرب وبالتالي انتشار الورم، في حالة ما إذا كان الورم خبيث. وبالنسبة للـ orchiectomy، يفضل استخدام نهج الجراحة الإربية.

التحكم في المرض[عدل]

قبل عام 1970، كان مقدراً للشاب المصاب بسرطان الخصية بالتدهور السريع للمرض ومن ثم الوفاة بسبب انتشار المرض داخله. أما حالياً، فعلى الرغم من حدوث من 7000 إلى 8000 حالة جديدة من سرطان الخصية في الولايات المتحدة سنوياً؛ فمن المتوقع أن يموت حوالي 400 رجل فقط. ويرجع معظم هذا التحسن إلى العلاج بالمواد المساعدة.

ونظراً لمخاطر انتشار المرض اللاحقة، يمكن تقديم العلاج المساعد بعد العمليات الجراحية للمريض بعد الـ orchiectomy. ويعتمد نوع العلاج المساعد بشكل كبير على أنسجة الورم ومرحلة التطور وقت الجراحة. ويساهم هذان العاملان في خطر تكرار الحدوث، بما في ذلك انتشار المرض.

يمكن أن يشتمل العلاج المساعد على العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي أو المراقبة الدقيقة من قبل الأشعة المقطعية وفحوصات الدم المتكررة من قبل أطباء الأورام.

تصنيف المرض[عدل]

على الرغم من أن سرطان الخصية يمكن أن يستمد من أي نوع من الخلايا الموجودة في الخصيتين، إلا أن أكثر من 95 ٪ من سرطانات الخصية تكون أورام من الخلية الجرثومية. أما معظم الـ 5 % الباقية تكون اورام انسجة cord-gonadal الجنسية المشتقة من خلايا Leydig, خلايا Sertoli. وبالتالي، يكون التركيز في التشخيص على أي ورم في خلية جرثومية هو الموجود. ويكون التشخيص السليم ضروري لضمان العلاج الأكثر فعالية والأقل ضررا. ويمكن القيام بذلك، إلى حد ما، عن طريق اختبارات الدم لعلامات الورم، ولكن التشخيص التفريقي يتطلب فحص عينة من الأنسجة من قبل الطبيب المختص.

تصنيف مراحل المرض[عدل]

يتم تصنيف ورم الخصية بعد إزالته من قبل الطبيب الاخصائي وفقاً لتصنيف TNM للأورام الخبيثة كما تم نشره في تدريج AJCC اليدوي للسرطان، حيث يصنف هذا المرض عل كونه واحد من ثلاثة مراحل (التي يكون لها مراحل فرعية)، ولايوجد علاقة بين حجم الورم في الخصية والمرحلة. [2] وبصفة عامة، فان مراحل سرطان الخصية هي على النحو التالي:

  • المرحلة الأولى: يظل السرطان مسنوطن في الخصية.
  • المرحلة الثانية: يشمل السرطان الخصيتين وينتشر إلى retroperitoneal و/أو العقد الليمفاوية Paraaortic (العقد الليمفاوية تحت الحجاب الحاجز).
  • المرحلة الثالثة: يشمل السرطان الخصيتين وينتشر أسفل retroperitoneal والعقد الليمفاوية لـ Paraaortic. وتنقسم المرحلة الثالثة إلى مراحل فرعية في المرحلة nonbulky الثالثة والمرحلة الـ bulky الثالثة.[4][4]
  • المرحلة الرابعة: إذا كان هناك ملحقات في الكبد أو الرئة.

الأنسجة[عدل]

يتم تصنيف سرطان الخصية بعد إزالته من قبل الطبيب الاخصائي على حسب أنسجته.


أورام الخلايا الجرثومية في الخصية، حسب التردد[عدل]

تحتوي على المواد التالية:

  • 40 ٪ مختلط (عادة مايكون teratoma زائد واحد آخر)
  • 35 % seminoma

(germinoma الخصية)

أيضا : أورام خلية Intratubular الجرثومية (مرحلة الوضع الطبيعي لأورام الخلية الجرثومية).

أورام الخلايا الغير جرثومية في الخصية[عدل]

  • أورام الحبل cord-gonadal stromal الجنسية (في الغالب تكون حميدة).

الأورام الثانوية في الخصية[عدل]

المُعالَجَة[عدل]

هناك ثلاثة أنواع أساسية للعلاج وهي الجراحة، والعلاج بالإشعاع والعلاج الكيميائي.[6]

يقوم بالجراحة أخصائي المسالك البولية؛ أما العلاج بالإشعاع فيقوم به أطباء الأورام؛ والعلاج الكيميائي يعتبر عمل أطباء الأورام. تقدم المملكة المتحدة حقن للأولاد في المدارس الثانوية.

يتم علاج المرض بسرعة كبيرة مع أقل مدة لوجود اعتلال في معظم حالات الإصابة بسرطان الخصية.


الجراحة[عدل]

Orchiectomy[عدل]

في حين أنه من الممكن في بعض الحالات ازالة الورم من الخصية في حين ترك وظيفية الخصية، فإن هذا لايحدث تقريباً على الإطلاق، حيث أنه عادة ماتحتوي الخصية المصابة على خلايا سرطانية سابقة منتشرة خلال الخصية كلها. وبالتالي فإن إزالة الورم وحده بدون أي معالجات إضافية يزيد من خطورة تكون سرطان آخر في هذه الخصية. وبما انه يمكن لخصية واحدة أن تعزز الخصوبة وإنتاج الهرمونات والوظائف الرجالية الأخرى، لذا فانه غالباً مايتم استئصال الخصية المصابة تماماً بطريقة تسمى الـ orchiectomy الأربية (في الغالب لايتم استئصال الخصية قط من خلال كيس الصفن؛ يتم إجراء شق تحت خط الحزام في المنطقة الاربية) وعلى الأخص، فمنذ أن استئصال الورم وحده لايزيل الخلايا المتسرطنة الموجودة في الخصية، فانه من المفضل عادة إزالة الخصية كاملة للوقاية من أي ورم آخر. وهناك استثناء معقول يمكن أن يكون في حالة اصابة الخصية الثانية بسرطان في وقت لاحق.

تشريح خراج العقد الليمفاوية (RPLND)[عدل]

في حالة nonseminomas والتي يظهر أنها المرحلة الأولى، يمكن إجراء جراحة على خراج العقد الليمفاوية (في عملية منفصلة) لتحديد بدقة مااذا كان السرطان في المرحلة الأولى أو المرحلة الثانية للحد من مخاطر سرطان خلايا الخصية الخبيث التي يمكن ان ينتشر إلى العقد الليمفاوية أسفل البطن.

وتسمى هذه الجراحة باسم تشريح خراج العقد الليمفاوية (RPLND). ومع ذلك، فبالرغم من وجود هذا النهج في أماكن عديدة، خصوصاً في الولايات المتحدة، فانه خارج دائرة الاهتمام بسبب تكاليفه وتطلب مستوى عالي من الخبرة لأداء هذه الجراحة. ويمكن أن يأخذ طبيب المسالك البولية الكثير من الحذر في حالة الرجال الذين لم ينجبوا أطفال، للحفاظ على الأعصاب المشاركة في القذف.

يختار العديد من المرضى المراقبة، حيث لايتم القيام بمزيد من الجراحة الا إذا أظهرت الخصية عودة السرطان مرة أخرى. هذا النهج يحافظ على نسبة شفاء عالية نظرا للدقة المتزايدة لتقنيات الرقابة.

يمكن القيام بجراحة العقد الليمفاوية أيضاً بعد العلاج الكيميائي لاستئصال الكتل المتخلفة، خصوصاً في حالات السرطان المبدئي المتقدم أو nonseminomas الكبير.

العلاج الإشعاعي[عدل]

يمكن أن يستخدم الإشعاع لعلاج سرطان seminoma المرحلة الثانية، أو كعامل مساعد علاجي (وقائي) في حالة المرحلة الأولى seminomas، للتقليل من احتمال أن تكون صغيرة، والأورام الغير معروفة الموجودة وسوف تنتشر (في الاربية والعقد الليمفاوية الشبه أبهرية). لايستخدم العلاج الإشعاعي أبداً كعلاج أولي لnonseminoma.

العلاج الكيميائي[عدل]

تزايد استخدام العلاج الكيميائي كعلاج مساعد بديل للعلاج الإشعاعي في معالجة الـ seminoma، لأنه يبدو أن العلاج الإشعاعي له آثار جانبية أكثر خطورة على المدى الطويل (على سبيل المثال، تندب الداخلية، وزيادة مخاطر الأورام الخبيثة الثانوية، إلخ.). يتم تناول جرعتين أو أحيانا جرعة واحدة من الكربوبلاتين كل ثلاثة أسابيع ويدل ذلك على نجاحه كعلاج مساعد، مع معدلات تكرار في نفس معدلات الموجودة فيالعلاج الإشعاعي. ومع ذلك، لاتوجد بيانات على المدى الطويل على كفاءة الكربوبلاتين كعلاج مساعد في هذا الإعداد. وحيث أن الـ seminoma يمكن أن تتكرر بعد عقود من الورم الرئيسي، فيجب على المرضى الذين يتلقوا العلاج الكيميائي أن يظلوا متيقظين ولايعتبروا أنهم شفيوا تماماً بعد خمسة سنوات من العلاج.

العلاج الكيميائي هو العلاج القياسي لغير seminoma عندما كان السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم (أي، بنك الاستثمار الدولي أو المرحلة الثالثة). المعيار هو بروتوكول العلاج الكيميائي أو ثلاثة أو أربعة أحيانا، جولات من Bleomycin -- Etoposide -- سيسبلاتين (أفضل الممارسات البيئية). هذا العلاج تم تطويره من قبل الدكتور لورنس اينهورن في جامعة انديانا. [7] كبديل لذلك، تقل فعالية العلاج ينطوي على استخدام أربع دورات من Etoposide -- سيسبلاتين (الجيش الشعبي).

في حين أن نجاح العلاج يعتمد على المرحلة، فإن متوسط معدل البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات ما يقارب 95 ٪، والمرحلة الأولى حالات السرطان (إذا رصدها على نحو ملائم) أساسا لها بنسبة 100 ٪ لمعدل البقاء على قيد الحياة (والذي هو السبب في اتخاذ تدابير فورية، عندما سرطان الخصية هو احتمال، امر في غاية الاهمية).

الإجراءات بعد العلاج[عدل]

المراقبة[عدل]

تكون المراقبة الدقيقة على الأقل سنة في المرحلة الأولى لأمراض السرطان التي لايكون لها علاج مساعد (وقائي) مهمة جداً، ويجب أن تشتمل على تحاليل الدم (في حالات nonseminomas) والأشعة المقطعية (في كل الحالات)، للتأكد مما إذا كان انتشر السرطان في الجسد (انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم). وللمراحل الأخرى، ومن أجل تلك الحالات التي كان يستخدم فيها العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، يختلف مدى الرصد (التجارب) على أساس الحالات، ولكن عادة ما ينبغي القيام بذلك لمدة خمسة سنوات (مع تقليل الكثافة). يجب عمل اختبارات الدم في العام الأول لكواشف الورم وذلك شهريا، ثم التقليل لمرة واحدة كل ثلاثة أشهر في السنوات التي تليها. وينبغي عمل أشعة مقطعية مرة كل ثلاثة أشهر في السنة الأولى وتتناقص لمرة واحدة كل ستة أشهر بعد ذلك. يعتبر كلاً من التكلفة العالية للاشعة المقطعية والخطر النسبي للإشعاع عوامل تجري في الندرة النسبية التي يتم إجراء الاختبارات معها. يتم تعمل الأشعة المقطعية على البطن (وأحيانا الحوض) في حين أنه يفضل عمل الأشعة السينية على الصدر من أجل الرئتين حيث أنها تعطي تفاصيل كافية مشتركة مع معدل خطأ- موجب أقل وجرعة اشعاعية أصغر كثيراً.

الخصوبة[عدل]

يمكن أن يعيش رجل مع الخصية الواحدة المتبقية حياة طبيعية، وذلك لأن الخصية المتبقية تأخذ على عاتقها إنتاج هرمون تستوستيرون وعموما سوف تكون الخصوبة كافية. [3] ومع ذلك، فإنها تستحق (مصغر) حساب قياس مستويات الهرمون قبل إزالتها، ويمكن أن يكون بنك الحيوانات المنوية مكان ملائم للشباب الذين ما زالوا يخططوا لإنجاب الأطفال، حيث أن الخصوبة يمكن أن تقل مع إزالة واحدة من الخصيتين [بحاجة لمصدر]، ويمكن أن تتضرر بشدة إذا كان العلاج الكيماوي و/ أو العلاج الإشعاعي يتم القيام به على شكل موسع.

أقل من خمسة في المئة من أولئك الذين لديهم سرطان الخصية سيصابوا به مرة أخرى في الخصية المتبقية. وسيكون على الرجل الذي فقد كل من الخصيتين أن يتناول مكملات هرمونية (على وجه الخصوص، التستوستيرون، والذي يتم إنشاؤه في الخصيتين)، وسوف يكون عقيما، وخلاف ذلك يمكن أن يعيش حياة طبيعية.

الأسباب الوراثية[عدل]

تمتلك معظم أورام الخلية الجرثومية ف ي الخصية الكثير من الكروموسومات، وأغلب الأحيان تكون triploid إلى tetraploid يوجد الأيزو كروموسوم 12p (الذراع القصير لكرموسوم 12 على كلا من جانبي السنرومير) في حوالي 80 % من سرطانات الخصيه،وأيضاً فإن السرطانات الأخرى عادة ماتنطوي على مادة زائدة من ذراع الكرموسوم هذا خلال آليات أخرى من التضخيم الجيني.[8]

في الحيوانات[عدل]

يحدث أورام الخصية أيضا في الحيوانات. في الحصان، وتشمل أورام الخلية البيفرجية وتيراتوماس. عادة، يمكن ايجاد السابق الفحل كبير السن (يمكن أن تصبح الفحول المتأثرة حشية للغاية، مما يشير إلى الإنتاج المفرط للالاندروجين)، وهذه الأخيرة وجدت في الخيول الصغيرة وهي كبيرة.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Cancer of the testicle Causes - Health encyclopaedia - NHS Direct". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-13. 
  2. ^ Leendert H. J. Looijenga؛ J. Wolter Oosterhuis (May 1999). "Pathogenesis of testicular germ cell tumours" (pdf). Reviews of Reproduction (England: Journals of Reproduction and Fertility) 4 (2): 90–100. ISSN 1359-6004. PMID 10357096. اطلع عليه بتاريخ July 31, 2009. 
  3. ^ [1]
  4. ^ أ ب "Testicular Cancer Resource Center's Staging Page". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-13. 
  5. ^ "Secondary Tumors of the Testis -Genital Tumors". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-13. 
  6. ^ "Testicular Cancer Treatment (PDQ)". National Cancer Institute. 2009-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-13. 
  7. ^ "Chemotherapy - BEP and EP". اطلع عليه بتاريخ 2009-02-16. 
  8. ^ Specific chromosome change, i(12p), in testicular tumours?, 1982 
  9. ^ Jones, T. C., R. D. Hunt, and N. W. King (1997). Veterinary pathology (الطبعة 6th). Wiley-Blackwell. صفحة 1392. ISBN 0683044818, 9780683044812 تأكد من صحة |isbn= (help).  صفحة 1210.

الروابط الخارجية[عدل]