سفر دانيال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سفر دانيال: من التناخ والكتاب المقدس.

تعريف[عدل]

أحد كتب العهد القديم، ونرى فيه تجارب ورؤى مر بها دانيال في الأسر البابلي، حيث نجا من وكر الأسد. يذكر السفر أن دانيال بعدما تمكن من تفسير حلم الملك نبوخذ نصر في الوقت الذي عجز فيه المجوس والسحرة والمنجمين عن ذلك رفعه الملك ليكون كبيرهم (دانيال 5: 11).

كان دانيال من سبط يهوذا (دا 1 : 6) من الأسرة الملكية (1 : 3) ولقد تم سبي دانيال في السبي الأول) 2أي 36 : 6-7)

نبوة دانيال كانت بعد ارميا وعوبديا وحزقيال وقبل حجي وزكريا وملاخي. كلمة دانيال تعني الرب قاضي وقد أسماه ملك بابل بلطشاسر، وهي تعني ليحفظ الإله بيل حياته.

ونلاحظ أن هناك علاقة بين اسم النبي وموضوع نبوته، فنبوة دانيال تتحدث عن ملكوت الله وانتشاره في العالم وأنه الديان، وأن الممالك تقوم بسماح منه فهو ضابط الكل، وأن كل قوة أخرى هي نابعة منه. والسفر يحدثنا أيضًا عن قيام مملكة المسيح. ويدين أيضًا الوثنية ويظهر ضعفها وبطلان آلهتها وألقاب الله في هذا السفر تشير لأنه الديان ضابط الكل، فيطلق السفر على الله أنه ملك السماء / إله السماء/ إله الآلهة/ رب الملوك...

كان دانيال متميزًا من بداية حياته بالحكمة والتقوى. ويتحدث عنه حزقيال النبي المعاصر له، كحكيم أو نبي (حز 28 : 3) وكذلك كرجل صلاة مشهورًا بقوة صلاته وفاعليتها (حز 14 : 14-20) مما يعني أن دانيال بدأت شهرته منذ صباه.

سفر دانيال هو سفر يبعث الرجاء في النفوس الجريحة فإن كان الله يسمح لنا أحيانًا أن ُنلقى في أتون التجارب، لكن نجده معنا وسط الأتون يعزينا، ونجد الله مع شعبه كسور من نار يحميهم ويتمجد وسطهم، بل يرفعهم في ضيقتهم.

سفر دانيال يتحدث عن اربعة ممالك في العالم وعن مملكة المسيح في نهاية الايام. الاربعة ممالك هم مملكة بابل, مادي وفارس, اليونان, والامبراطورية الرومانية. لقد عرض الله تاريخ تلك الممالك في الرؤي والأحلام التي اعطيت لنبوخذنصر ملك بابل والي دانيال.

تقسيم السفر[عدل]

يمكن تقسيم السفر الي جزئين الأول تاريخي (الإصحاح الأول الي السادس) والثاني نبوي (الإصحاح السابع الي الثاني عشر) ولكن نجد أن الإصحاح الثاني يدخل في القسم النبوي متفقًا مع الإصحاح السابع. وهناك رأى بأن الأصحاحين الثاني والسابع يعطوا فكرة عن القوى العالمية، والإصحاحين الثالث والسادس يعطوا فكرة عن مقاومة هذه القوى العالمية لشعب الله. والإصحاح المحوري هو الإصحاح التاسع الذي يتنبأ عن ميعاد مجئ المسيح وصلبه ثم في (11: 36 و 12 : 7) يتنبأ عن الآلام التي سيعاني منها شعب الله في النهاية ومجيء ضد المسيح والقيامة من الأموات.

اللغة[عدل]

ومما يتميز به هذا السفر أنه خليط من اللغتين العبرية والآرامية الغربية، وفيه أيضا أكثر من اثني عشر كلمة مشتقة من الفارسية.

النسخ[عدل]

وتختلف النسخة الماسورتية عن السبعينية ببعض الفقرات المضافة مثل (أنشودة الأطفال الثلاثة) و(بل والتنين).

شهادة السيد المسيح لسفر دانيال[عدل]

سماه السيد المسيح دانيال النبي أي أن الله هو الذي أوحي له أو أعلن له ما قاله (مت 24 : 15) وقارن هذه الآية مع (دا 9 : 27، 11 :31، 12 : 11) وقارن أيضًا حديث السيد المسيح عن الضيق في آخر الأيام (مت 24 : 21) مع نبوة دانيال (12 : 1) وقارن أيضًا حديث السيد المسيح حين يصف مجيئه على السحاب (مت 24: 30) مع (دا 7 : 13) وأشار لهذا أيضًا في حديثه مع رئيس الكهنة (مت 26 : 64) بل أن المسيح كان يطلق على نفسه لقب ابن الإنسان كما قاله دانيال (دا 7: 13) وكانت الآيات (دا 7 : 13 - 14) هي الأساسي لما استعمله المسيح في وصف مجيئه الثاني (مت 10 : 23 ، مت 16 : 27 - 28، مت 25 : 31) ويضاف لذلك أن وصف القيامة في (يو 5 : 28 - 29) ما قيل في (دا 12 : 2)

مراجع[عدل]

أسفار العهد القديم
الكتاب المقدس
التوراة: التكوين - الخروج - اللاويين - العدد - التثنية

الأنبياء: يشوع - القضاة - صموئيل الأول - صموئيل الثاني - الملوك الأول - الملوك الثاني - إشعيا - إرميا - حزقيال الأنبياء الصغار: هوشع - يوئيل - عاموس - عوبديا - يونان - ميخا - ناحوم - حبقوق - صفنيا - حجي - زكريا - ملاخي

الكتابات: المزامير - الأمثال - أيوب - نشيد الأنشاد - راعوث - مراثي إرميا - الجامعة - أستير - دانيال - عزرا - نحميا - أخبار الأيام الأول - أخبار الأيام الثاني


ChristianityPUA.svg هذه بذرة مقالة عن المسيحية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
P religion world.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع ديني أو كهنوتي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.