سوط (أحياء)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بعض أنواع السياط

السوط (ج.: سياط) (باللاتينية: flagellum) بنية سطحية لخلايا حقيقيات النوى أو بدائيات النوى تساعدها على الحركة[1][2] في الوسط السائل أو على سطح وسط جامد. توجد فروق هامة بين السياط عند حقيقيات النوى وبدائيات النوى من حيث تركيبها البروتيني وآلية الدفع والبنية، حيث ثخن السوط عند البكتيريا من 10 إلى 20 نم، ولذلك لا يمكن رؤيته بواسطة المجهر الضوئي، وطوله 3-15 ميكرون، بينما قد يصل ثخن السوط عند حقيقيات النوى إلى 200 نم وطوله إلى 200 ميكرون. وتتشابه بنية السياط والأهداب عند حقيقيات النوى، وقد تختلف بالوظيفة أو الطول[3].

النطفة مثال على خلية حقيقية النواة تستعمل سوطها للتحرك نحو الجهاز التناسلي الأنثوي وضمنه[4]، والملويات البوابية مثال على بكتيريا ذات سياط متعددة تساعدها على الحركة عبر المخاط للوصول إلى ظهارة جهاز الهضم[5].

تتكون من مواد بروتينية،و يسمى هذا الآحين (البروتين)فلاجيلين ويكون على شكل سلك أو سوط. وتقوم بمساعدة البكتيريا وغيرها من الخلايا على الحركة. ففي عالم البكتيريا يطلق على البكتيريا التي تمتلك سياطا بأنها متحركة. و وتعتبر السياط من الصفات المميزة للبكتيريا والتي يمكن استخدامها في عملية التصنيف.

تركيب السوط الاساسي[عدل]

الشكل يظهر تركيب السوط الاساسي، يتحرك السوط حركة دورانية مع او ضد عقارب الساعة، على حسب حاجة الخلية، تتم هذه الحركة عن طريق امرار بروتونات (ايون الهيدروجين) عن طريق البروتين Mot

وظيفة السياط[عدل]

تساعد الخلية على الحركة حيث تدفعها للانتقال.، فهي على سبيل المثال توجد في النطفة، كما توجد لدى الخلية البكتيرية.

السياط والبكتيريا[عدل]

في الخلية البكتيرية توجد السياط بأنماط متعددة:

  • فقد تحيط السياط بالخلية من كل اتجاه وفي هذه الحالة تسمى مُحيطِيَّةُ السِّياط (بالإنجليزية: peritrichous bacteria)
  • أو قد تكون السياط متجمعة في مكان واحد من الخلية البكتيرية وتوصف بهذه الحالة بأنها عُفْرَيَّةِ السِّياط (بالإنجليزية: lophotrichous bacterium)
  • وقد يتصل بخلية البكتيريا صوت واحد فقط على اتجاهين مختلفين وفي هذه الخلية تسمى مُتَقابِلُ السِّياطِ (بالإنجليزية: amphitrichous)
  • وقد يوجد على خلية البكتيريا صوت واحد فقط وفي جهة واحدة فقط وفي هذه الحالة تسمى أُحادِيُّ السَّوط (بالإنجليزية: monotrichous bacterium.)

انظر أيضا[عدل]


المراجع[عدل]

  1. ^ Bardy S.L., Ng S.Y., Jarrell K.F. (2003). "Prokaryotic motility structures". Microbiology 149 (Pt 2): 295–304. doi:10.1099/mic.0.25948-0. PMID 12624192.  Unknown parameter |quotes= ignored (help)
  2. ^ Lefebvre P.A. (2001). "Assembly and motility of eukaryotic cilia and flagella. Lessons from Chlamydomonas reinhardtii". Plant Physiology 127 (4): 1500–1507. doi:10.1104/pp.010807. PMID 11743094.  Unknown parameter |quotes= ignored (help)
  3. ^ Haimo L.T., Rosenbaum J.L. (1981). "Cilia, flagella, and microtubules". Journal of Cell Biology 91 (3 Pt 2): 125s–130s. doi:10.1083/jcb.91.3.125s. PMID 6459327.  Unknown parameter |quotes= ignored (help)
  4. ^ Malo A.F. et al. (2006). "Sperm design and sperm function". Biology Letters 2 (2): 246–9. doi:10.1098/rsbl.2006.0449. PMID 17148374.  Unknown parameter |quotes= ignored (help); Unknown parameter |pmcid= ignored (help)
  5. ^ Lacy B.E., Rosemore J. (2001). "Helicobacter pylori: ulcers and more: the beginning of an era". Journal of Nutrition 131 (10): 2789S–93S. PMID 11584108.  Unknown parameter |quotes= ignored (help)
Paramecium.jpg هذه بذرة مقالة عن علم الأحياء الدقيقة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.