فرط التعرق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فرط التعرق
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 R61.
ت.د.أ.-9 780.8
وراثة مندلية بشرية 144110
مدلاين بلس 007259
إي ميديسين topic list


فرط التعرق الأوّلي (بالإنجليزية: Hyperhidrosis) هي حالة تتميز بزيادة إفراز العرق عن الحد الطبيعي المطلوب لتنظيم درجة حرارة الجسم. يشعر المصابون بهذه الحالة بنوع من فقد السيطرة ذلك أن العرق يحدث بشكل مستقل عن درجة الحرارة أو الحالة المزاجية.

على الرَّغم من هذا، يجعل القلق الموقف أسوأ مع الكثير من المعانين. أحد شكاوى المرضى الشائعة أنهم يصبحون عصبيون بسبب العرق، ثم يعرقون أكثر بسبب العصبية. قد تلعب بعض العوامل الأخرى دورا في بدأ العرق، مثل أطعمة وأشربة معينة، والنيكوتين، والكافيين وبعض الروائح.

هناك خلاف حول تعريف فرط التعرق، فأي عرق يتقطّر من الجسم هو عرق زائد، تقريبا كل الناس سيتقطر منهم العرق أثناء المجهود العنيف.

يمكن لفرط التعرق أن يكون عامََّا أو محدودا بأجزاء محددة من الجسم. اليد، والقدم، والإبط، والجذع من بين أنشط المناطق من ناحية العرق بسبب الزيادة النسبية في عدد الغدد العرقية. بالرغم من هذا فأي جزء من الجسم يمكن أن يتأثر. وجد أن فرط التعرق الأوّلي بيدأ في مرحلة البلوغ أو حتى قبلها، ويبدو أنه صفة جينية جسدية سائدة (autosomal dominant genetic trait).

يجب التمييز بين فرق التعرق الأوّلي والثانوي، الثانوي قد يبدأ في أي عمر، وقد يكون نتيجة خلل في الغدة الدرقية، أو النخامية، أو السكري، أو ورم، أو نقرس، أو انقطاع الطمث أو أدوية معينة.

يقدر عدد المصابين بفرط التعرق الأوّلي بـ 1% من السكان، بالتساوي بين الرجال والنساء.

السبب[عدل]

ما يزال سبب فرط التعرق الأوّلي مجهولا، إحدى النظريات أنه ينتج نتيجة لزيادة في نشاط الجهاز العصبي التعاطفي، لكن زيادة النشاط هذه بدورها قد تكون ناتجة عن نشاط أو ظيفة مخية غير طبيعية.

المناطق المتأثرة[عدل]

  • كفّية: فرط العرق من اليدين.
  • إبطيّة: فرط لعرق من منطقة الإبط.
  • القدميين :باطن القدم
  • وجهية: فرط العرق من الوجه.
  • عام: فرط العرق في جميع أنحاء الجسم.

التأثير الاجتماعي[عدل]

تُأثر زيادة إفراز العرق على الكثير من نشاطات الحياة اليومية، أشياء مثل قيادة سيارة، أداء امتحان أو حتى مجرد الإمساك بالأشياء تتأثر بشدة بحالة اليد المبتلة. بالإضافة لهذا، فالكثير من المهن تمثّل تحديا لمن يعاني من فرط التعرق، مثل الطبخ، الأطباء، ومن يتعاملون مع الحواسيب. على الرغم من هذا، يعتبر الإحراج الاجتماعي أكثر سبب للمشاكل من وجهة نظر من يعاني من فرط التعرّق.

يشعر بعض مرضى فرط التعرّق بأن عليهم تجنب المواقف التي قد يحدث فيها اتصال بدني مع الآخرين. المقابلات، مع كونها سبب للتوتر عند الكثيرين، فهي أحد المواقف العصيبة بالنسبة لمن يعاني من فرط التعرّق. غالبا ما تكون المصافحة قبل وبعد المقابلة أكثر ما يقلقه. اما الذين يعرقون في منطقة الابط فحلهم الوحيد الذي يلجئون له هو الانطواء والانسحاب من المجتمع لكي يتفادوا الاحراج فيجب على الذين يعانون من الاحراج ان يبادروا بالعلاج واذ لم يعالجوا فسيكونون في مواجهة امراض نفسية كثيرة.

العلاج[عدل]

يمكن دائما علاج فرط التعرق، لكن لا يتم الشفاء منه.

  • العلاج الحديث حقن البوتوكس، وهي تقوم بإعادة مستوى التعرق للحد الطبيعي
  • جراحة (القطع المِنظاري للعصب السمبثاوي الصدري)
  • جراحة (شفط الغدد العرقية)
  • محلول كلوريد الألومينيوم
  • سم البوتيلينيوم نوع A
  • إرحال أيوني
  • علاجات تؤخذ عبر الفم
  • حقن العصب السمبثاوي بالتردد الحراري

علم الأوبئة[عدل]

فرط التعرق الأولي يقدّر بنسبة 2.8% من عدد سكان الولايات المتحدة. يؤثر على الرجال والنساء على حد سواء ويكون أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و64 سنة. قد يكونوا بعض الأشخاص مصابين من سن مبكرة. حوالي 30 – 50% لديهم فرد آخر مصاب مما يشير إلى استعداد وراثي.

http://en.wikipedia.org/wiki/Hyperhidrosis


Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.