مخطوطات نجع حمادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مخطوطات نجع حمادي والتي تُعرف أيضاً باسم "المكتبــة الغنوصــية"

وقد اُكتُشِفت في عام 1945 م، بالقرب من قرية نجع حمادي بصعيد مصر، حيث اكتشف القروي ’محمد السمان‘ -الذي كان يبحث عن سماد لحقله- جرة خزفية، أسفل ’جبل الطريف‘ بالقرب من دير القديس باخوم، على الضفة الشرقية للنيل شمال-شرقي نجع حمادي بصعيد مصر، على مسافة 100 كم شمالي الأقصر. فقام بكسر الجرة، فوجد بداخلها 13 مجموعة (مخطوطة مُجلّدة) من البردي القبطي، كانت ضمن مكتبة جماعة غنوسية في صعيد مصر، عُرِفَت لاحقاً بمخطوطات نجع حمادي.

تحتوي هذه المخطوطات على الأناجيل والكتابات الغنوصية، مما كان لها شأن عظيم في معرفة الغنوصية التي كانت آدابها مجهولة حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي؛ إذ لم نكن نعرف من الآداب الغنوسية الواسعة الانتشار والكثيرة العدد -باستثناء ما فنّده ونقله إلينا الكُتّاب الكنسيون (إيريناوس، هيبوليتس، أبيفانيوس)- سوى مجموعة من المخطوطات القبطية ترجع إلى النصف الثاني من القرن الرابع والقرنين الخامس والسادس الميلاديين (عام 1850 م)؛ بالإضافة إلى مقتطفات من ’إنجيل مريم‘ (طبعة شميدت 1896 م).

تشمل مخطوطات نجع حمادي الثلاثة عشر على 48 كتاباً، تبلغ في مجملها 1000 صفحة، من بينها 794 صفحة حُفِظت كاملة، واللغة المستخدمة هي اللغة القبطية، حيث نجد ’اللهجة الصعيدية‘ في 10 مجلدات، والباقي (3 مجلدات) بالأخميمية الجنوبية. وتمتد هذه المجموعة من نهاية القرن الثالث إلى بداية القرن الرابع الميلادي.

قصة اكتشاف مخطوطات نجع حمادي واقتناء المتحف القبطي لها[عدل]

وفي عام1945م ، اكتشف القروي محمد علي السمّان‘-الذي كان يبحث عن ادوات خلع اسنان- جرّة من الفخار، على ارتفاع 1 م أسفل ’جبل الطارف‘ بالقرب من دير القديس "باخوميوس"، على الضفة الشرقية للنيل شمال قريته ’حُمرة دوم‘، في شمال-شرقي نجع حمادي (محافظة قنا) بصعيد مصر، على مسافة 100 كم شمالي الأقصر.

سارع ’محمد علي السمّان‘ بكسر الجرة (الزلعة) بفأسه، آمِلاً عثوره بداخلها على كنزٍ ما يُساعده على إتمام عُرسهِ ويُغيّر حالته المادية والاقتصادية وحياته الاجتماعية، لكن سرعان أيضاً ما اعترته خيبة الأمل عندما لم يجد بداخلها الذهب الذي كان يَنشدهُ ويتمنّاه، بل وَجَدَ عِوضاً عنه مجموعة من المُجلّدات القديمة (13 مخطوطة مُجلّدة من البردي القبطي)، عُرِفَت لاحقاً بمخطوطات نجع حمادي وقد أُرِّخَ لها -في مجملها- بحوالي عام 350 م.

حَمَلَ ’محمد علي السمّان‘، مع أخيه ’خليفة‘، المخطوطات الثلاثة عشر على ظهر دابّتيهما، عائدين إلى قريتهما ’حُمرة دوم‘، واضعين إياها بجانب الفرن حتى تتمكن والدتيهما من استخدامها في إحماء نار الفرن لخبز العيش؛ حيث كانت أُمّيتهم سبباً في عدم إدراكهم أهمية تلك المخطوطات التي ظلت سليمة، تقريباً، ومحفوظة طيلة حوالي خمسة عشر قرناً من الزمان.

وبسبب بحث الشرطة عنهما لثأرهما لمقتل والدهما، وخوفاً من عثور الشرطة على المُجلّدات في المنزل، اضطر الأخوان لترك قريتهم ’حُمرة دوم‘ بعد شهر من العثور على المخطوطات وإيداعها لدى كاهن قريتهم القبطي الذي يثقون به. فأدرك’راغب أندراوس‘، مدرس القرية وشقيق زوجة هذا الكاهن، فوراً أهمية المخطوطات وأن لها قيمة أثرية عندما تبيّن له أنها مكتوبة بلغة قبطية قديمة. فسافر إلى القاهرة مُحضراً معه واحدة من تلك المخطوطات لصديقه الدكتور ’چورچ صبحي‘، لأنه كان متخصصاً في اللغة القبطية. وأخذ هذا الأخير بدوره تلك المخطوطة إلى المتحف المصري بالقاهرة، من أجل عرضها على مديره وقتذاك، عالم المصريات الفرنسي Étienne Drioton ’إيتين دريتون‘، وعندما أدرك أهميتها اشترى ’دريتون‘ المخطوط لصالح المتحف المصري بـ (250 جنيهاً مصرياً).

أما باقي المخطوطات الأخرى (12 مخطوطة) سرعان ما بدأت تصل إلى أيدي تجار العاديات (الآثار) طمعاً في الحصول على أكبر سعر ممكن، لكن مصلحة الآثار تنبّهت إلى الأمر فنظّمت عملية استعادتهم جميعاً. وعندما سمع الدكتور ’طه حسين‘ -بعدما أصبح وزيراً للمعارف (وهي وزارة التعليم والثقافة وقتذاك)- قصة تلك المخطوطات، أَمَرَ برصد ميزانية ومبلغاً مالياً معقولاً لشرائها والصرف على المتخصصين من أجل فحصها ومعرفة بعض المعلومات عنها. ومنذ ذاك أصبحت مخطوطات نجع حمادي ملكية قومية، وتم إيداعها بالكامل في المتحف القبطي، فيما عدا مخطوطاً واحداً كان قد اشتراه (في مايو عام 1952 م) ’معهد يونج‘ (C. G. Jung Institute) بمدينة "زيورخ" Zürich الألمانية ليُقدّمه لعالم النفس Carl Justav Jung ’كارل چوستاف يونج‘ –زميل ’سيجموند فرويد‘- بمناسبة عيد مولده. لكن بعد وفاة ’يونج‘ (يونيو عام 1961 م)، عاد المخطوط لمصر، وأصبح ضمن ملكية المتحف القبطي ليحوي ذلك المتحف كل مخطوطات نجع حمادي الثلاثة عشر.

وفي عام 1956 م، دعت مصر متخصصين من جميع أنحاء العالم لعقد مؤتمر في القاهرة، لدراسة خطوات قراءة وترجمة ونشر تلك المخطوطات، ولكن لسوء الحظ تم إلغاء المؤتمر بسب العدوان الثلاثي (بريطانيا، فرنسا، وإسرائيل) على مصر في نفس العام. بينما في 1961، دعت اليونسكو UNESCO (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) إلى عقد مؤتمر آخر، توصّل إلى تشكيل لجنة علمية لتصوير جميع مخطوطات نجع حمادي، تم نشرها فيما بعد في مدينة ليدن (هولندا)، مما مكّن الباحثين من التعامل معها ودراستها. ورغم أن وثائق نجع حمادي في غاية الأهمية لدراسة الكتاب المقدس، إلا أن نشرها كان يسير ببطء شديد. إلى أن تم لاحقاً في الولايات المتحدة، وتحت إشراف العالم James M. Robinson ’چيمس م. روبنسون‘ بدأت عملية ترجمة نصوص تلك المخطوطات إلى اللغة الإنجليزية، تلك الترجمة التي انتُهيَ منها عام 1975 م، ثم تمت ترجمتها فيما بعد إلى الفرنسية والألمانية. كما يرجع الفضل إلى الدكتور ’باهور لبيب‘ في نشر 158 ورقة منها، وذلك في سنة 1976 م.

محتويات مخطوطات مكتبة نجع حمادي[عدل]

  • تشتمل مخطوطات مكتبة نجع حمادي الثلاثة عشر على (52 نصاً أو ’كتاباً‘)،في مجملها (1125 صفحة) ، من بينها (794 صفحة) حُفِظت كاملة، واللغة المستخدمة هي اللغة المصرية القديمة بالخط القبطي، حيث نجد ’اللهجة الصعيدية‘ في (10 مجلدات)، والباقي (3 مجلدات) باللهجة ’الأخميميـة‘ الجنوبية.
  • تمتد مجموعة نجع حمادي زمنياً من نهاية القرن الثالث إلى بداية القرن الرابع الميلادي. وتحتوي هذه المخطوطات على الأناجيل والكتابات الغنوصية، مما كان لها شأن عظيم في معرفة الغنوصية التي كانت آدابها مجهولة حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي.
  • وقد وجد الدارسون أن مخطوطات نجع حمادي تُمثّل -تقريباً- مكتبة أو مجموعة متكاملة كانت ضمن مكتبة جماعة مسيحية ’غنوصية‘ بصعيد مصر، حيث تمدنا بالكثير من المعلومات عن الفترة المبكرة جداً من المسيحية بوجه عام، وفي مصر بوجه خاص. وجديرٌ بالملاحظة أن اسم ’المسيح‘ (أو: يسوع) لم يُذكر في هذه المخطوطات صراحةً، على الرغم من أن مُدوّني تلك الوثائق كانوا مسيحيين، لكنهم كانوا أكثر ارتباطاً بالمجتمع اليهودي وأفكاره أكثر من أي فكر أو معتقد آخر.
  • كما تنبع أهمية مخطوطات نجع حمادي، أيضاً، مما نعرفه عن أن كنيسة روما منذ أن تحققت لها السيادة السياسية -بعد ما أُثير عن اعتناق الإمبراطور ’قسطنطين الكبير‘ (285 م ؟ ؛ وحُكمه المنفرد: 323-337 م) للمسيحية- قامت بحرق بعض الوثائق والكتابات الهامة عن المسيحية الأولى التي رأت أنها متعارضة مع تعاليمها وسيادتها، ومنذ ذاك الوقت فُقِدت الكثير من المعلومات عن تاريخ المجموعات المسيحية الأولى. وعلى الرغم من اضطهاد الرومان لمسيحيي مصر، إلا أن بعض الرهبان المصريين نجحوا في إخفاء العديد من المخطوطات المسيحية القبطية في كهوف صعيد مصر.
  • إن طبيعة مخطوطات نجع حمادي، وإشكالية ترجماتها، وما تحتويه من فكرٍ مُخالف للفكر المسيحي التقليدي الذي اعتنقته الكنسية القبطية الأرثوذكسية في مصر منذ القرن الرابع الميلادي وحتى الآن، وجذبها لكل المتخصصين والمهتمين بها؛ يستحضر للذهن المخطوطات Scrolls ’العبرية والآرامية‘ التي اكتشفت بكهوف ’خربة قمران‘ على البحر الميت في الفترة (1947-1954 م)، أي بعد سنتين من اكتشاف مخطوطات نجع حمادي بمصر.
  • وبعد دراسة متفحّصة، تم التأكد من أن نصوص تلك المخطوطات هي كتابات مسيحية لإحدى المجموعات الدينية التي ظهرت في القرن الأول الميلادي، وعُرِفَ تابعيها باسم ’العارفون (بالله)‘ ‘The Knowers’ والتي يُمكن مقارنتهم بالصوفيين Sufi (أو: mystic ) حالياً.

ويُمكن تصنيف مكتبة نجع حمادي الغنوسية إلى ثلاثة أنواع[عدل]

- [1] بعضها يُقدّم كتابات مسيحية أبوكريفا (منحولة):

- ’كتاب توما المُجاهد‘،

- كلمات سرية قالها المُخلّص لـ يهوذا وصلت ’توما‘ عن طريق ’متياس‘ (متى

- ’رؤيا بطرس‘،

- ’رؤيا بولس‘ التي يُمكن أن تكون صعود بولس. وكان يستعملها القائينون والغنوسيون حسب شهادة ’أبيفانيوس‘.

- وكذلك ثلاث رؤى لـ يعقوب،

- و’أعمال بطرس‘،

- ومُؤلّف بدون عنوان ضد الكتبة والفريسيين حول عماد يوحنا،

- وكذلك ’إنجيل توما‘.

- [2] البعض الآخر عبارة عن مؤلفات غنوسية ما زالت تحمل اسماً مسيحياً:

- ’حكمة يسوع‘،

- ’كتاب يوحنا السري‘،

- العظة التي عَرِفَ بعض العلماء بواسطة مقدمتها اسم ’إنجيل الحق‘ (Pistis Sophia)،

- ’إنجيل المصريين‘ الذي يُسمَّى ’الكتاب المقدس للروح العظيم الغير المنظور‘ وكان يستخدمه ’الفالنتيون‘.

- [3] والبعض الآخر على هيئة إيحاءات وتفسيرات بدون أي أثر مسيحي ظاهر:

- ’رسالة أغنسط الطوباوي‘،

- ’تفسير حول النفس‘،

- ’رؤيا شيث (ست)‘،

- ’وحي آدم ابنه شيث‘،

- ’حديث لـ زرادشت‘، ...الخ.


و ’إنجيل فيلبس‘ الذي عُثِرَ عليه في نجع حمادي، يجب أن يُنسب إلى مدرسة فالنتينوس الغنوسية، ويجب ألا نخلط بينه وبين الإنجيل المعروف باسم هذا الرسول نفسه والذي يذكره القديس أبيفانيوس، وذلك لأنه كُتِبَ بنفس أسلوب المدرسة الفالنتينية. ويُلاحظ أنه لم ترد به عبارة "قال الرب" سوى مرتين في الإنجيلي كله، كما أنه "فيلـپس" ذاته لا يُذكر فيه سوى مرة واحدة بمناسبة كلمة قالها عن يوسف النجار .

وثمة تشابه بين إنجيل فيلـپس و’إنجيل توما‘ في كلمتين قالهما يسوع، وبالإنجيل أيضاً شرح للطقوس التي كان يُمارسها المرقسيون (وهم مجموعة من تلاميذ تلك المدرسة)، ومن بين هذه الطقوس نجد العماد والمسحة المقدسة بالزيت (زيت الميرون) والـ افخارستيا.

إن مريم المجدلية، التي تحتل دوراً رئيسياً في ’إنجيل مريم المجدلية‘ و’إنجيل توماو’إنجيل الحق‘ (Pistis Sophia)، هنا في ’إنجيل فيلبس‘ هي ’رفيقة يسوع‘ .


هذه الوثائق (مخطوطات نجع حمادي) في غاية الأهمية لدراسة الكتاب المقدس، إنما نشرها يسير ببطء شديد، وإذا استمر على هذه الحال، فعلينا أن ننتظر ثلاثة قرون إلى أن تُنشر كلها. ويرجع الفضل إلى الدكتور ’باهور لبيب‘ في نشر 158 ورقة منها، وذلك في سنة 1976 م تحت عنوان:

Coptic Gnostic Papyri in the Coptic Museum at Old Cairo


ولقد قامت لجنة علمية تحت رعاية هيئة الآثار المصرية (Department of Antiquities of the Arab Republic of Egypt) بالتعاون مع منظمة اليونسكو (UNESCO)، بنشر جميع مخطوطات نجع حمادي الثلاثة عشر، كتب "چيمس م. روبنسون" (محرر مخطوطات تجع حمادي) مقدمة لكل جزء باللغتين الإنجليزية والعربية، روى فيها قصة اكتشاف كل مخطوط وتاريخه وما يحتويه. وجدير بالذكر أنه في الفترة (1945-1984 م)، أي منذ اكتشاف المخطوطات وحتى عام آخر صدور نشر علمي لها، بلغ عدد المراجع المتخصصة التي تناولتها بالنشر والدراسة (52 مرجعاً) باللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية، ويُمكن عرض تلك المخطوطات وما تحتويه كالتالي:

* المخطوطة الأولى (Nag-Hammadi Codex I)[عدل]

الشهيرة باسم (Codex Jung)، تحمل رقم (Ms 1804/1) وترجع إلى النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي، وتحتوي على الكُتب التالية: 1- حول رُتب الطبقات. 2- حول الخلـق. 3- حول الطبائع الثلاث. 4- إعلان بولس الرَسولي المحفوظ بالصفحتين 143؟-144؟ من المخطوط. (*) إنجيل ’الفريتاتيس‘.

* المخطوطة الثانية (Nag-Hammadi Codex II)[عدل]

تُمثّل كتابات صعيدية تطغى عليها وبقوة اللهجة Sub-Akhmimic ’الأخميمية الثانوية‘ (= الأسيوطية)، وتحتوي المخطوطة الثانية على الكُتب والنصوص التالية: 1- أسـفار/كتابـات يوحنـا المنحولـة (المشكوك في صحتها)، وتشغل الصفحات من (1 إلى 32/ سطر 9).

2- إنجيـل تومـا : يُمثل الرسالة/ المقالة الثانية (Tractate 2) من المخطوط الثاني، ويشغل من (صفحة 32/ 10 - 51/ 28). ويحوي ’إنجيل توما‘ -حسبما يذكر "عطية"- أخبار عن طفولة المسيح في أرض مصر وعن معجزة السمكة الميتة التي دبّت فيها الحياة من جديد بيد ذلك الطفل الذي كان عمره ثلاث سنوات – كما هو وارد في هذا الإنجيل. في حين يذكر "الطانر" أن البعض قد طابق ’كلمـات يسـوع‘ الموجودة في نُسخة "إنجيـل تومـا" من مكتبة نجع حمادي (المكتوبة باللهجة القبطية الصعيدية) بكتاب: ’كلمـات يسـوع بالبسـتان‘ Logia Jesu d’Oxyrhnchos (من البهنسا)، وهو –أيضاً- من الأناجيل المرفوضة (الأبوكريفية).

3- إنجيـل فيلُـپـُّس أو فيليـپ ، ويتكون من ثلاثة أقسام أو رسائل (tractates) ، ويشغل من (الصفحة 51/ سطر 29 إلى الصفحة 86/ سطر 19). ويجب أن تُنسب نسخة إنجيل فيلُـپس -التي عُثِرَ عليها في مخطوط نجع حمادي الثاني- إلى مدرسة "فالنتينوس" الغنوصية، كما يجب ألا نخلط بينه وبين الإنجيل المعروف باسم هذا الرسول نفسه والذي يذكره القديس "أپيفانيوس"، وذلك لأنه كُتِبَ بنفس أسلوب "المدرسة الفالنتينية". ويُلاحظ أنه لم ترد به عبارة ’قـال الـرب‘ سوى مرتين في الإنجيل كله، كما أنه "فيلُـپس" ذاته لا يُذكر فيه سوى مرة واحدة بمناسبة كلمة قالها عن "يوسف النجار" (والد يسوع الأرضي). وثمة تشابه بين ’إنجيل فيلُـپس‘ و’إنجيل تومـا‘ في كلمتين قالهما يسوع، وبإنجيل فيلـپس أيضاً شرح للطقوس التي كان يُمارسها المُرقسيون (وهم مجموعة من تلاميذ تلك المدرسة)، ومن بين هذه الطقوس نجد: العماد، المسحة المقدسة بالزيت (زيت الميرون)، والإفخارستيا. كما أن ’مريم المجدلية‘، التي احتلت دوراً رئيسياً في ’إنجيل مريم المجدلية‘ و’إنجيل توما‘ و’إنجيل الحق‘ (Pistis Sophia)، هنا في ’إنجيل فيلـپس‘ هي ’رفيقـة يسـوع‘.

4- طبيعـة الأرخـون/السيد (= المسيح [وتلاميذه])، وهو يُمثّل القسم/المقالة/ الرسالة الرابعة من المخطوط الثاني، ويشغل الصفحات من (الصفحة 86/ سطر 20 إلى الصفحة 97/ سطر 23).

5- ’كتابات غنوصية بدون عنوان‘، يشغل الصفحات من (الصفحة 97/ سطر 24 إلى الصفحة 127/ سطر 17 ؛ ومن الصفحة 127/ سطر 18 إلى الصفحة 137/ سطر 27).

(*) تفسـير حـول الـروح.

6- كتـاب تومـا الرِّياضـي ’المجاهـد (؟)‘، ويشغل الصفحات من (الصفحة 138/ سطر 1 إلى الصفحة 145/ سطر 19). 7- دعوة من المؤلف لذكره في الصلوات مع الإنهاء بالبركة ، وتشغل (ص 145/ س 20-23). منذ اكتشاف مكتبة نجع حمادي القبطية الغنوصية، عُرِفت أربع نُسخ من ’كتابات يوحنا المنحولة‘(أو: ’أبوكريفا يوحنا‘)، تم نشرها (عام 1963 م) بواسطة "سورن جيفرسون". وبالإضافة لنُسخ مخطوطات نجع حمادي الثانية والثالثة والرابعة (التي تتضمن نص أبوكريفا يوحنا)، هناك نُسخة محفوظة في (Papyrus Berolinensis 8502) ’بردية برولينسيس رقم 8502‘ كان قد نشرها "والتر س. تيل" (عام 1955 م). وفي عام 1970 م، قدم "يفون يانسنس" دراسة تحليلية للعديد من المُشكلات المتُعلّقة بنسخة ’برولينسيس‘.

وفي عام 1973 م، قامت ’جامعة باريس الرابعة‘ بنشر مُلخّص حول رسالة "ميشيل تارديو"، وذلك في مقالة بعنوان: ’آدم، الجنس والعنقاء في علم الكون بالمقالة/الرسالة الخامسة في المخطوط الثاني، المكتشف قرب نجع حمادي‘. ثم نَشَرَ في العام التالي (1974 م) رسالته كاملةً تحت عنوان ’مُثلث الأساطير الغنوصية: آدم، الجنس، وحيوانات مصر في مخطوط نجع حمادي الثاني، المقالة الخامسة‘؛ حيث قام "تارديو" بدراسة "الرسالة الخامسة"، بمخطوط نجع حمادي الثاني، والتي تُدعى’كتابات بدون عنوان‘.

وفي عام 1974 م، قارن "پيتر ناجل" عدداً من استشهادات العهد القديم تضمّنها نص ’تفسير حول الروح‘ في المخطوط نجع حمادي الثاني، مع نُسخ أخرى مُدونة باللهجة’الصعيدية‘ وترجمات ’أخميمية‘ لنص ’الترجمة اليونانية السبعينية للعهد القديم‘. وقد توصّل "ناجل" لنتيجة مفادها أن الاستشهادات تم ترجمتها مُباشرةً من النص اليوناني "للتفسير"، وبشكل مستقل عن النُسخ القبطية السبعين. لقد زوّد ذلك النص، باستشهاداته، الباحثين بمادة قيّمة لدراسة ممارسات تجربة الترجمة القبطية المُبكّرة.

* المخطوطتان الثالثة والرابعة (Nag-Hammadi Codex III and IV)[عدل]

تحتويان على الكتابين التاليين:

1- إنجيـل المصرييـن (الكتاب المقدس للروح العظيمة الخفية)، وقد تم نشره عام 1975 م.

2- حـوار المُخلِّـص (مع تلاميذه).

وقد تم نشر المخطوط الثالث عام 1976 م، أي بعد عام من نشر المخطوط الرابع عام 1975 م الذي يُعد المخطوط الرابع تتمة للمخطوط الثاني.

* المخطوطة الخامسة (Nag-Hammadi Codex V)[عدل]

تحتوي على الكتب الأربعة التالية:

1- رؤيـا آدم.

2- رؤيـا يعقـوب.

3- اسـتشـهاد يعقـوب.

4- رؤيـا پولـس.

* المخطوط السـادس (Nag-Hammadi Codex VI)[عدل]

ويحوي رؤيـا إسـكليـپيوس والنصوص الهرمسـية.

* المخطوط السـابع (Nag-Hammadi Codex VII)[عدل]

ويحوي أجزاء من سفر التكوين (Parts of Genesis)

تم نشر المخطوط في عام 1972 م وبلغت صفحاته عدد (127 صفحة) من سفر التكوين (Genesis)، وفي نفس العام تم أيضاً نشر ثلاثة قطع قبطية كانت قد اكتُشِفت من "كارتوناچ" مخطوط نجع حمادي السابع، تحتوي من سفر التكوين على (الإصحاح 32/ الآيات 5-21) و (الإصحاح 42/ الآيات 27-38)، والتي تنتمي بوضوح إلى مخطوط يرجع إلى عصر استثنائي وفريد، يعود تأريخه إلى منتصف القرن الرابع (ربما إلى العام 345 ميلادية)، ويبدو أن ذلك المخطوط كان يتضمَّن النصف الثاني من كتاب ’سفر التكوين‘.

وفي عام 1973 م، قام كل من "فرانز ألتهايم" و "روث شتيل" بنشر كتاب بالألمانية عنوانه: ’المسيحية على البحر الأحمر‘، وذلك مع إسهامات ومقالات كل من: "يوحنا إرمشر"، "مارتن كراوزه"، "رودولف ماكوِش"، "هاينز پول"، و "زوهير شونّار". القسم الأوّل من هذا الكتاب يُدعى ’نصـوص جديـدة‘، ويحتوي على نسخ وترجمة -بدون أية تعليقات- للفصول (أرقام: 1 إلى 3 و 5) من مخطوط نجع حمادي السابع، كالتالي: الفصل الأول بعنوان ’إعادة صياغة لنص السـيم‘؛ بينما الفصل الثاني بعنوان ’الكلمة-الخلاّقة الثانية للعظيم "سـيث" ‘؛ والفصل الثالث بعنوان ’رؤيـا "بطـرس" ‘ ؛ والفصل الخامس بعنوان ’أوضـاع "سـيث" الثلاثـة‘. بينما الفصل الرابع من مخطوط نجع حمادي السابع وعنوانه: ’تعاليـم "سـيلفانوس" الثلاثـة‘، فلم تتم ترجمته في ذلك العمل الذي أشرف كل من "فرانز ألتهايم" و "روث شتيل" على تحريره.

* المخطوطـات من الحاديـة عشـر إلى الثالثـة عشـر[عدل]

صدر في عام 1973م نشر للنص الأصلي للمخطوطات الحادية عشر والثانية عشر والثالثة عشر، تحت رعاية هيئة الآثار المصرية بالتعاون مع منظمة اليونسكو (UNESCO).


مراجع للاستزادة[عدل]

عن الغنوصية والكتاب المقدس الغنوصي وترجمة للنصوص الغنوصية من العالمين القديم والوسيط؛ انظر:

Willis Barnstone & Marvin Meyer (eds.), The Gnostic Bible: Gnostic Texts of Mystical Wisdom from the Ancient and Medieval Worlds, now revised and expanded to include The Gospel of Judas, Revised Edition [First Edition was in 2003], Shambhala (Boston & London, 2009).


تصنيف الصفحة:غنوصية | معتقدات | مسيحية | مصر