ريني غينون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ريني گنون في عام 1925م.

ريني گنون و بعد إسلامه عبد الواحد يحى (15 نوفمبر 1886 - 7 يناير 1951) (بالفرنسية: René Guénon) كان كاتبا ومفكرا فرنسيا, ولا يزال شخصا ذا نفوذ في مجال الميتافيزيقا والعلوم المقدسة[1] والدراسات التقليدية[2] والرمزية والاستهلالية. اقترح غوينون من خلال كتاباته اما اكتشاف بعض النواحي الميتافيزيقية في العقائد الشرقية مباشرة (و هو يعرف هذه العقائد بـ"شخصية شاملة"), أو تعديل هذه العقائد للقراء الغربيين, بينما يحافظ على روحهن بشكل كامل. ترجمت أعماله, التي كتبت ونشرت بالفرنسية, إلى أكثر من عشرين لغة. كتب أيضا لمجلة المعرفة باللغة العربية.

حياته[عدل]

ولد ريني گنون في بلوا لعائلة كاثوليكية وكان أبوه معماريا, وفي عام 1904 سكن في باريس التي درس فيها الرياضيات والفلسفة وقد كان طالبا ممتازا, خاصة في الرياضيات, رغم صحته المتدهورة. كطالب صغير في باريس, نظر إلى بعض الأوساط التنجيمية الباريسية, التي كانت في ذلك الوقت تحت سيطرة "بابوس" (Papus). إنضم إليهن تحت اللقب "تآو بالينجينيوس" (Tau Palingenius), وقد بقى المشارك الرئيسي لمراجعة La Gnose (الروحية) حتى سنة 1922, ومن خلال اندفاعه نحو الطرق التنجيمية والماسونية الزائفة, إستنتج أنه لا يمكن تجمع تلك العقائد المصنفة بطريقة سيئة وتشكل "صرح ثابت".

في كتابه The Reign of Quantity & The Signs of The Times (زمن الكمية وعلامات العصر), يبين غوينون الفراغ الفكري في الحركة التنجيمية الفرنسية, التي وصفها بتفاهة شاملة, خاصة بسبب اختراق قاتل من بعض الأشخاص ذو طبيعة شاذة وشريرة. حسب تبيين من أندي بريو, إستخرجه محرره وكاتب سيرته الذاتية شاكورناك, يوجد احتمال قوي أنه إستهلل للهندوسية والطاوية في ذلك الوقت وقد إستهلل أيضا للإسلام من خلال التصوف وأبقى اسمه الإسلامي "شيخ عبد الوحيد يحيى". أثر إيفان أغويلي (عبد الهادي) على استهلاله للتصوف وكان مريده الشيخ عبد الرحمن الكبير, ممثل مهم للإسلام في مصر في ذلك الوقت وعميدا للمذهب المالكي في جامعة الأزهر وقد أهدى له گنون كتابه The Symbolism of the Cross (رمزية الصليب).

في سنة 1917, قضى غوينون سنة في المدينة الجزائرية سطيف ودرّس الفلسفة لطلاب الجامعة هناك. بعد الحرب العالمية الثانية, ترك التدريس لكي يكرّس وقته للكتابة, وكذلك نشر كتابه الأول Introduction to the Study of Hindu Doctrines (مقدمة لدراسة العقائد الهندوسية) في عام 1921. سافر إلي القاهرة في سنة 1930, ليقوم بمشروع جمع وترجمة مستندات تتعلقن بالتصوف وترك المشروع بعد قرار مفاجئ من محرره, وقد رفض غوينون أى اقتراح للعودة إلى فرنسا من أصحابه الغربيين, فبقى لوحده في القاهرة رغم تدهور حالته المادية. استمر في الكتابة والمراسلة مع أصحابه من بلدان متعددة ولا تزال أسباب رفضه للعودة إلى الغرب غير معروفة. تعّرف على الشيخ محمد إبراهيم في القاهرة, فتزوج إبنته في عام 1934 وقد أنجبت أربع أبناء (وُلد آخرهم, عبد الواحد, في عام 1951). استمر غوينون في عاداته القاسية وحياته البسيطة في مصر, وكرسها للكتابة والروحية, وقد تحصل على جنسية مصرية في سنة 1949. توفي غوينون في القاهرة يوم 7 يناير 1951, عندما قال "الله" ككلمته الأخيرة.

مراجع[عدل]

  1. ^ René Guénon's works dealing with various aspects of sacred science are collected in the book which appeared in its first English translation as Fundamental Symbols: the Universal Language of Sacred Science, Quinta Essentia, 1995, ISBN 0-900588-77-2, then, in another translation, as Symbols of Sacred Science, translated by Henry D. Fohr, Sophia Perennis, 2001, ISBN 0-900588-78-0. There were two original French editions, both under the title Symboles fondamentaux de la Science sacrée, Editions Gallimard, Paris. The first contained a foreword followed by notes and comments by Michel Valsan, the second did not contain these additions.
  2. ^ "Traditional studies" is a translation of the French Les Etudes Traditionnelles: the title of the journal in which many of René Guénon's articles were published

وصلات خارجية[عدل]