مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مشروع زويل القومي للعلوم والتكنولوجيا هو مشروع مبادر لتطوير العلم والتعليم في مصر وسميت باسم العالم المصري احمد زويل الحائز على جائزة نوبل للكيمياء عام 1999 م، وهي مؤسسة تتمتع بالاستقلالية التامة ويتم تمويلها عبر التبرعات من الهيئات والأشخاص. تم بناء المشروع في مدينة 6 أكتوبر على مساحة 270 فدان وذلك بعد حصوله على موافقة من رئيس الوزراء عصام شرف [1].

مجلس الأمناء[عدل]

صرح الدكتور زويل بأسماء بعض أعضاء مجلس الأمناء منهم:

  • أ.د. "محمد غنيم"، من أشهر جراحى الكلى في مصر والعالم، والحائز على جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الطبية عام 1987.
  • أ.د."مصطفى السيد"، أستاذ الكيمياء بجامعة "جورجيا" الأمريكية للتكنولوجيا، والحائز على جائزة "فيصل" العالمية للعلوم عام 1990.
  • أ.د. "إدوارد ستولبر"، رئيس معهد كاليفورنيا التكنولوجياالأمريكي (كالتك)، والذي أعلن أكثر من مرة فخره بالعالم الكبير، ويعمل "زويل" معه في المعهد، كأستاذ لعلوم الكيمياء والليزر.
  • أ.د "شارلز فيست"، رئيس معهد "ماستشوتس"، الذي يعتبر المكان الأول والأرقى في العالم لتدريس العلوم الهندسية والتطبيقية، وملتقى لكبار العلماء والباحثين في العالم في مجال التكنولوجيا.
  • الاقتصادى محمد العريان، الرئيس التنفيذى لشركة بيمكو، والذي قدم تبرعاً كبيراً بالفعل للمدينة.
  • الجراح الشهير د. مجدى يعقوب.

الأهداف[عدل]

  • تعليم الجيل الناشئ العلوم والتكنولوجيا على المستوى العالمي.
  • تطوير تكنولوجيات جديدة لخدمة البلاد والمناطق المجاورة.
  • تحقيق نقله علميه في مصر من خلال الممارسه العمليه للمواضيع.
  • خلق التنافسيه بين الطلاب المصريين من اجل الالتحاق بهذا الصرح العلمي.
  • المشاركة في الأقتصاد العالمي القائم على التكنولوجيا,محليا وعالميا.
  • وسيكون للمعاهد البحثية/التعليمية التأسيسية طابع خاص لتمثل أقصى ما انتهى إليه العلم والبحث العلمي في القرن الواحد والعشرين، في مجالات الطب الجيني،والطاقة ومصادر المياه،وتكنولوجيا الفمتو والنانو(femto- and nanotechnology) وتكنولوجيا المعلومات ومساعده الباحثين على تطبيق ثم نشر ابحاثهم وتجاربهم المنتجه والهادفه وذالك بشتى أنواع الدعم (القانونى والمادى والمعنوى والنوعى)و ذلك لافراز أنواع أخرى من الأبحاث والباحثين وتبنى بعض المشروعات القابله وسهله التتنفيذ والتي سوف تعود بالنفع بشتى أنواعه وبدفع عجله الإنتاج وغيرها.

مستوى التعليم[عدل]

وبدوره، أكد أحمد زويل أن الطالب الذي يتخرج من الثانوية العامة أو الثانوية الأزهرية أو الثانوية الأجنبية المعادلة بإمكانه الإلتحاق بـ جامعة زويل إحدى منشآت المدينة حيث سيتلقى العلوم الحديثة التي تتيح له التكلم بلغة العصر عندما يذهب إلى الخارج. وأن الطالب الذي سوف يلتحق بها سيكون علي مستوي عالٍ من العلم والمعرفه لابل التنفيذ أيضاً.

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]