ما وراء الطبيعة (أرسطو)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ميتافيزيقا أرسطو)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ما وراء الطبيعة أو الميتافيزيقا هو كتاب من تصنيف أرسطو، ويعتبر أول مؤلف في فرع الفلسفة التى عرفت بنفس الاسم.

اسم الكتاب[عدل]

العنوان «ما وراء الطبيعة» ليس من وضع أرسطو، بل وضعه أندرونيقوس الرودسي الذي جمع كتب أرسطو في القرن الأول قبل الميلاد ووضع ترتيب الكتاب بعد كتاب «الطبيعة»، ومن هنا جاء اسم «ما وراء الطبيعة»، فهي مسألة ترتيب بالدرجة الأولى.[1] ولعل الرودسي فعل ذلك متعمداً، فالمرء لا يتحدّث عما هو كامن وراء الطبيعة إلا بعد كلامه على الطبيعة.[2] أما الإسم الذي كان يطلقه أرسطو نفسه على هذا الكتاب فهو «الفلسفة الأولى».[3]

محتوى الكتاب[عدل]

ينقسم الكتاب إلى ١٤ مقالة، وهذه ملخص لكل مقالة:

المقالة الأولى

المقالة الأولى (ألفا الكبرى) تعرّف الفلسفة بأنها تفسير الأشياء بعللها وهي أربع: علة فاعلية، علة غائية، علة مادية، علة صورية وهذه الأخيرة هي الأهم عند أرسطو. وفي هذه المقالة أيضا يقوم أرسطو ببيان تاريخ الفلسفة قبله والتي ينتقدها لعدم الأخذ بهذه العلل الأربع، ولذا فإن هذا القسم مهم بالنسبة إلى تأريخ الفلسفة اليونانية.[3]

المقالة الثانية

المقالة الثانية (ألفا الصغرى) موجزة ويشك في صحة نسبتها للكتاب بل وإلى أرسطو نفسه. وفيه يكرر نفس ما جاء في المقالة الأولى من أن الفلسفة هي البحث عن العلل النهائية.[3]

المقالة الثالثة

المقالة الثالثة (بيتا) يتناول فيها ١٤ مسألة ميتافيزيقية ويبين الحجج المؤيدة والمعارضة. منها مثلا (٢) هل مبادىء البرهان موضوع علم واحد أم عدة علوم؟ و (٥) هل علم ما بعد الطبيعة لا يشمل غير الجواهر، او يشمل أيضا الأعراض الخاصة بالجواهر؟ و (١٤) هل الأعداد والأجسام والسطوح والنقط جواهر أم لا؟[3]

المقالة الرابعة

المقالة الرابعة (الجما) موضوع علم ما بعد الطبيعة هو البحث في الموجود بما هو موجود، أي من حيث وجوده فقط، كما يبحث في البديهيات وفي مبدأ التناقض.[3]

المقالة الخامسة

المقالة الخامسة (الدلتا) هذه مقالة عبارة عن قاموس فلسفي. ويميل الباحثون الى القول بأن المقالة أدمجت في الكتاب فيما بعد، خصوصا أن ديوجانس اللائرسي يذكر من بين تصانيف أرسطو رسالة بعنوان: «في الأمور التي تقال بعدة معانٍ».[3]

المقالة السادسة

المقالة السادسة (الابسلون) يتناول الشك الأول الذي وضعه في مقالة البيتا. كما يناقش المعاني المختلفة للوجود ويبين معنى الحق والباطل.[3]

المقالة السابعة

المقالة السابعة (الزيتا) يأخذ في دراسة الموضوع الأهم في الميتافيزيقا وهو مشكلة الجوهر.[3]

المقالة الثامنة

المقالة الثامنة (الإيتا) تبحث في الجوهر من ناحية الصورة والهيولى، وتحلل طبيعة هاتين.[3]

المقالة التاسعة

المقالة التاسعة (الثيتا) تبحث عن الجوهر منظورا إليه في وجوده وتغيره حسب مبدأي الفعل والقوة.[3]

المقالة العاشرة

المقالة العاشرة (الايوتا) وفيه يختم البحث عن مبادىء الجوهر.[3]

المقالة الحادية عشر

المقالة الحادية عشر (الكبا) تنقسم الى قسمين متباينين: الأول تكرار لما سبق في المقالات الثالثة والرابعة والسادسة، والقسم الثاني مقتبس من كتاب «السماع الطبيعي»، وهذه المقتبسات قد تكون من أعمال أحد تلاميذ أرسطو.[3]

المقالة الثانية عشر

المقالة الثانية عشر (اللامدا) والمعروفة بـ «مقالة اللام» تحتل المركز الريئسي في الكتاب، ويرى باحثون وعلى رأسهم بونتس ورص وبيجر أن هذه المقالة تؤلف رسالة مستقلة عن باقي الكتاب.

وموضوع الرسالة تقرير وجود محرك أزلي أبدي غير متحرك للكون وطبيعة هذا الحراك.[3]

المقالتان ١٣ و١٤

المقالتان الثالثة عشرة والرابعة عشرة (المو والنو) تنتقدان بالتفصيل المذاهب التي تضع مبدأ الحقيقة خارجاً عنها، أي التي تقول بالصور (المثل الأفلاطونية) أو الأعداد (الفيثاغوريون) وهما يؤلفان كلاًّ واحدا في نقد نظرية الصور ونظرية الأعداد.[3]

في التراث العربي[عدل]

ذكر ابن سينا انه قرأ الكتاب أربعين مرة حتى حفظه، ومع ذلك لم يفهم الكتاب، إلا أن حصل على شرح أبي نصر الفارابي، حيث يقول ابن سينا:

«قرأت كتاب ما بعد الطبيعة فما كنت أفهم ما فيه والتبس علي غرض واضعه حتى أعدت قراءته أربعين مرة وصار لي محفوظا وأنا مع ذلك لا أفهمه ولا أعلم ما المقصود به وأيست من نفسي وقلت هذا لا سبيل إلى فهمه وإذا أنا في يوم من الأيام قد حضرت الوراقين وبيد دلال مجلد ينادي عليه فعرضه علي فرددته رد متبرم به معتقد أن لا فائدة في هذا العلم فقال لي اشتر مني هذا فإنه رخيص فاشتريته بثلاثة دراهم فإذا هو كتاب لأبي نصر الفارابي في أغراض كتاب ما بعد الطبيعة فرجعت إلى بيتي وقرأته فانفتح علي به في ذلك الوقت أغراض ذلك الكتاب بسبب أنه قد كان لي على ظهر قلب وفرحت بذلك وتصدقت ثاني يوم بشيء كثير على الفقراء شكرا لله تعالى.[4]»

المصادر[عدل]

  1. ^ جميل صليبا (١٩٨٢ م). المعجم الفلسفي - الجزء الأول. بيروت: دار الكتاب اللبناني. صفحة ٣٠٠. 
  2. ^ البعلبكي، منير. الميتافيزيقا ؛ ما وراء الطبيعة ؛ ما بعد الطبيعة. موسوعة المورد . موسوعة شبكة المعرفة الريفية. وصل لهذا المسار في ذو القعدة ١٤٣٥ هـ.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص عبد الرحمن بدوي (١٩٨٤ م). موسوعة الفلسفة - الجزء الأول (الطبعة الأولى). بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر. صفحة ١٠٠-١٠٢. 
  4. ^ عبد الرحمن بدوي (١٩٨٤ م). موسوعة الفلسفة - الجزء الأول (الطبعة الأولى). بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر. صفحة ٤١. 
Greek letter uppercase Phi.svg
هذه بذرة مقالة عن شخصيات أو مصطلحات متعلقة بالفلسفة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.