يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

أدب كردي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الأدب الكردي (بالكردية: وێژەی کوردی) يشير إلى الأدب المكتوب باللغة الكردية. وقد تم كتابة الأعمال الأدبية الكردية في كل من لهجات رئيسية أربعة من زازاكي، غوراني، الكورمانجية و السورانية. علي الحريري (1009-1079)[1] هو,أحد من أول الشعراء المعروفين الذين كتبوا باللغة الكردية. وكان من منطقة هكاري.

زازاكي - الأدب الكوراني[عدل]

واحد من أول الأعمال الأدبية باللغة الكردية هي قصيدة من القرن 7، وكتب باللهجة الهورمانية Hawremani اسم القصيدة هي Hurmizgan. يتحدث عن غزو المسلمين. بعض من شعراء وكتّاب اللغة الكورانية المعروفين ‌هم فارسيين دينوري Persian Denawari (1935)، مصطفى بيساراني (1642-1701)، محمد كاندوليي (أواخر القرن 17)، خانا قوبادي (1700–1759) Khana Qubadi وشيدا اورامي (Shayda Awrami (1784–1852 و مستوره اردلان (Mastoureh Ardalan (1805-1848. زازاكي وكوراني هم كانوا اللغات الأدبية في كثير من ما يعرف اليوم باسم كردستان العراقي وتركيا وايران، وتصنّف على أنها عضو في فرع زازا-كوراني من اللغات الإيرانية الشمالية الغربية.

الأدب الكرمانجي

العمل الديني اليزيدي، Meshefa Reş هو في الشكل التقليدي الكورمانجي، ويمكن أن يكون قد تم كتابته في وقت ما في القرن ال13. وقيل انه قد كتب علي يد الشيخ حسن (مواليد 1195 م)، وهو ابن شقيق الشيخ عدي بن مسافر، ونبي اليزيديين. وبناء على هذا التاريخ، ويمكن اعتبار Meshefa Reş أقدم قطعة من النثر في الكرمانجية.

الشاعر الكردي محمد فقيه (TAYRAN (1590-1660 جمع العديد من القصص الشعبية في كتابه على لسان الحصان الأسود. وكتب أيضا كتاب من الآية الصوفية، قصة شيخ San'ân. كان الفقي-TAYRAN أيضا نظّم مراسلات مع الشاعر ملاى الجزيري Malaye Jziri. وفيما يلي بعض من الشعراء الكرمانجية معروفة والكتاب أدناه.

1.Ali Hariri (1425–1495). 2.Mullah أحمد (1417-1494) من منطقة هكاري، الذي كتب مؤلف من مولود، ومجموعة من الآية ومختارات؛ 3.Salim سلمان، مؤلف يوسف û Zuleyxa في عام 1586؛ 4.Malaye الجزيري (1570-1640) من منطقة Buhtan، الشاعر الصوفي الشهير. له ديوان شعر يحتوي على أكثر من 2000 الآيات 5.Ahmad خاني (1651-1707)، ومؤلف كتاب مام وزين، قصيدة طويلة من 2650 distichs، وربما كان أشهرها والأكثر شعبية من الشعراء الكردية الكلاسيكية. 6.Ismail بايزيدي (1654-1710)، مؤلف القاموس الكورمانجية-عربي-فارسي للأطفال بعنوان Guljen.

مأساة مام وزين كتب دراما مامو زين (مام وزين) (ميمي آلان û الزيني Buhtan)، في 1694 بواسطة احمد خاني (1651-1707) من هكاري، هو مصدر غني من الثقافة الكردية، والتاريخ والأساطير. ويؤكد هذا العمل أيضا التطلعات الوطنية للشعب الكردي.

مام من عشيرة آلان وزين من عائلة Buhtan نوعان من عشاق من ألان وButan الأسر، على التوالي. تم حظر نقابتهم من قبل شخص يدعى بكر من عشيرة Bakran. مام يموت في نهاية المطاف خلال مؤامرة معقدة بواسطة بكر. عندما يتلقى زين الخبر، وقالت انها ايضا يموت بينما الحداد على وفاة مام على قبره. الحزن الهائل يؤدي إلى وفاتها، وأنها دفنت بجوار مام. أنباء عن وفاة مام وزين، ينتشر بسرعة بين الناس من جزيرة Butan. ثم تبين دور بكر في المأساة، ويأخذ ملجأ بين القبور اثنين. وقال انه تم القبض عليه في نهاية المطاف وقتلت من قبل الناس من الجزيرة. ينمو A الأدغال شوكة قريبا من الدم بكر، وإرسال جذورها من الخبث في عمق الأرض بين قبور العشاق، التي تفصل بين اثنين حتى بعد وفاتهم.

الأدب الكورمانجية المعاصر وقد نشرت أول صحيفة الكورمانجية، بعنوان كردستان، في القاهرة في عام 1898. والأكراد في الاتحاد السوفياتي، على الرغم من أعدادهم الصغيرة، وكان فرصة التعليم الابتدائي والجامعي باللغة الكردية ومنذ عقود عديدة. وهذا بدوره يؤدي إلى ظهور العديد من الكتاب والباحثين من بينهم الكردية. الأعمال الأدبية من Kurdoev وShamilov هي الأمثلة المعروفة جيدا النثر الكردي في القرن 20. تم إنشاء أول أبجدية للغة اللاتينية الحديثة الكردية التي كتبها جلادات علي بادرخان، الشاعر والكاتب الذي هرب الي تركيا في عام1920s، وقضى بقية حياته في سوريا. منذ 1970s، كانت هناك جهود كبيرة من جانب الأكراد في تركيافي الكتابة وإنشاء أعمال أدبية باللغة الكردية. زادت كمية المواد المطبوعة خلال العقود الثلاثة الماضية بشكل كبير. تركزت العديد من هذه الأنشطة في أوروبا وخاصة السويد وألمانيا، حيث يعيشون العديد من الأكراد المهاجرين. هناك عدد من الناشرين الاكراد في السويد، دعما جزئيا من الحكومة السويدية. وقد ظهرت أكثر من مائتي العناوين الكردية في 1990s. بعض الكتاب الكردية المعاصرة المعروفة من تركيا هي فرات Cewerî، محمد الفاتح اوزون، محمد الفاتح أمين Bozarslan، محمود Baksi، Hesenê ميتي ، Abdusamet يجيت، Berken Bereh وRojen Barnas. وإلى جانب هؤلاء الكتاب، هناك جيل جديد التي ظهرت في منتصف 90 وما بعدها، والكتاب والشعراء والمترجمين مثل كاوا نمير، ريناس Jiyan، لال Laleş، إبراهيم Seydo ايدوجان، Yaqob Tilermenî، جيهان روج، ميران Janbar، سينير أوزمين ، Ferzan SER، يونس إيروغلو، Dilawer Zeraq، سيدار JIR، عمر Dilsoz، Hemîd Dilbahar، ارجين Öpengin، Gulîzer، لورين S. دوغان، Kovan لسندي، لقمان Ayebe وEhmed Ronîar. المركز الأكاديمي الرئيسي للأدب الكردي واللغة في أوروبا تساهم المعهد الكردي في باريس (معهد Kurde في باريس) التي تأسست في عام 1983. وهناك عدد كبير من المثقفين الأكراد والكتاب من أوروبا وأمريكا وأستراليا إلى الجهود التي بذلت من قبل معهد إحياء اللغة الكردية والأدب.

الأدب السورانيةوعلى النقيض من الكورمانجية، ظهرت أعمال أدبية في السورانية إلا في أواخر القرن 18 وأوائل القرن 19. كان نالي أول من يكتب الشعر في هذه اللهجة. وكتب حاجي قادر Koyi من كوي سنجق في وسط كردستان (1817-1897)، والشيخ Rezza الطالباني (1835-1909) أيضا في لهجة السورانية بعد نالي. وأشار إلى قربه من اثنين من لهجات السورانية والكورمانجية باعتبارها واحدة من الأسباب التي أدت إلى تأخر البدء في الأدب السورانية، فضلا عن حقيقة أنه خلال 15 إلى القرن 19، كان هناك تقليد أدبي غني باللهجة الكورمانجية. على الرغم من بدايته المتأخرة، تقدم الأدب السورانية مع الإيقاع السريع، وخاصة خلال أوائل القرن 20 وبعد الاعتراف السورانية كلغة رئيسية الأكراد في العراق. تم ضمان الحقوق اللغوية للأكراد من قبل التعليم البريطاني والمدرسة في التي الكردية بشكل جدي في 1920s في وقت مبكر. وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 80٪ من الأدب الكردي الحالي في القرن 20 وقد كتب في السورانية لهجة.

زيادة الاتصال مع العالم العربي والعالم الغربي في وقت لاحق أدى إلى حركة الترجمة بين الاكراد في كردستان العراق في أوائل القرن 20. ترجمت العديد من الأعمال الأدبية الكلاسيكية من أوروبا إلى السورانية، بما في ذلك أعمال بوشكين، شيلر، بايرون وامارتين. الكردية هي واحدة من اللغات الرسمية للعراق وكانت مساعدة الحكومة المركزية دورا أساسيا في دعم نشر الكتب والمجلات باللغة الكردية. في 1970s، دعت منظمة تأسست كوري Zaniyarî كردي (الأكاديمية العلمية للأكراد) للدراسات الأكاديمية في اللغة الكردية والأدب. وكان مركزه في بغداد. تم فتح أقسام اللغة الكردية أيضا في بعض الجامعات العراقية بما في ذلك جامعة بغداد، جامعة صلاح الدين وجامعة السليمانية. وتشمل الشعراء السورانية المعروف عبد الله كوران (مؤسس الآية الشعر الحر باللغة الكردية)، شيركو بيكاس، عبد الله Pashew، Qanih. وقد كتب العديد من الكتاب الكردية الروايات والمسرحيات والتحليل الأدبي بما في ذلك Piramerd، علاء الدين Sajadi، إبراهيم أحمد، كريم هيسامي وHejar.there أيضا بعض المعاصرة رواية معروفة واللعب الكتاب مثل Medhit Bexaw، كريم Sharaza، عبد الخالق علاء الدين والدكتور . Ezzadin رسول.

روابط خارجية[عدل]

[غير محايد]

مصادر[عدل]

  1. ^ A Kurdish grammar: descriptive analysis of the Kurdish of Sulaimaniya, Iraq By Ernest Nasseph McCarus, American council of learned societies, 1958, The university of Michigan, see page 6