أدب مقارن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الأدب المُقارن هو علم الانتقال من بلد إلي أخرى ، من لغة إلي أخري ، ومن شكل تعبيري إلي أخر [1] . وهو فن منهجي يبحث عن علاقات التشابه والقرابه والتأثير، كما يسعي للتقريب بين الأدب وبين مجالات التعبير والمعرفة الأخري ، وكذلك إلي التقريب بين الظواهر والنصوص الأدبية بعضها وبعض ، سواء المُتباعدين منهم وغير المُتباعدين لهذه النصوص في الزمان والمكان [2] . ولكن شريطة الانتماء إلي لغات وثقافات مُتعددة من أجل الوصول إلي وصف أكثر دقة ، ومن أجل فهم وتذوق أفضل لها . عرف الناقد الأمريكي هنري رماك الأدب المقارن: "الأدب المقارن هو دراسة الأدب خلف حدود بلد معين، ودراسة العلاقات بين الأدب من جهة ومناطق أخرى من المعرفة والاعتقاد من جهة أخرى، وذلك من مثل الفنون (كالرسم والنحت والعمارة والموسيقى) والفلسفة، والتاريخ، والعلوم الاجتماعية (كالسياسة والاقتصاد والاجتماع)، والعلوم والديانة، وغير ذلك. وباختصار هو مقارنة أدب معين مع أدب آخر أو آداب أخرى، ومقارنة الأدب بمناطق أخرى من التعبير الإنساني".

كما أن مصطلح (الأدب المقارن) غير دقيق في مدلوله على المراد، لأن الأدب المقارن منهج في الدراسة وليس أدباً إبداعياً، والصواب أن يقال في المصطلح: (الدراسة المقارنة للأدب) أو نحو ذلك من المصطلحات، لكن مصطلح (الأدب المقارن) شاع وذاع وراج بين الباحثين لخفته وسهولته.

وقد لخص موريس فرانسوا جويار (Maurice Francois Guyard) في بدايات عمله كمتخصص في الأدب المقارن عام 1951 مفهوم الأدب المقارن بتسجيل "تاريخ العلاقات الأدبية العالمية ، تبين لنا أجمل النجاحات المحلية تعتمد دائماً علي الأساسيات الأجنبية" . أما تاريخ الأدب العام فقد أكد فان تيجيم (Van Tieghem) أنه يعني توحيد تاريخ الأداب المختلفة: حيث ينسج الأدب المقارن بين الأعمال الأدبية المختلفة تفاصيل تاريخ الأدب أكثر عمومية وشمولا [3] . إلي هنا تعود نشأة مفهوم كلمة " الأدب العام " . نشأ الأدب المُقارن في فرنسا في أوائل القرن التاسع عشر ، ويعتبر عصر القوميات الذي ارتبط بأهمية التاريخ والذي علي عناية خاصة بالتراث والفلكلور الشعبي. وتعتبر جريدة لو جلوب (Le Globe) هي جريدة أدبية أسست عام 1824 وتعبر عن النقد، كما ابتكر "جوته" (Goethe) قائلاً : اني أحب تعلم الأداب الأجنبية وانصح كل شخص بأن يسعي إلي تعلُمها من جانبه . وقد تزامن نشأة الأدب المقارن مع الأدب القومي الليبرالي المُنفتح الذي تطور من خلاله النقد الفرنسي المحترف ، ولقد مهدت العلوم الطبيعية لمُقارنة الظواهر المُتشابهة . والأدب المقارن فرع من فروع العلم يُدرسُ من خلاله الأدب القومي من حيث تأثره أو تأثيره في آداب قومية أخرى. وهو بوصفه فرعاً من فروع العلم يخرج من منطقة الإبداع الأدبي إلى منطقة دراسة الإبداع الأدبي.

ولفد كان كوفيين (Cuvien) هو الذي أعطي للمقارنة في العلوم الطبيعية معناها الحقيقي ببحثه المعنون "التشريح المقارن" (1800-1805). ولقد وُلد بالفعل الأدب المقارن في 12 مارس 1830 في مرسيليا في الجامعة الحرة المعروفة (الأتينة) التي كانت تُدرس بها الأفكار الليبرالية تحت غطاء من الأداب والعلوم . حيث تحدث جون جاك أمبير (Jean-Jacques Ampere) في خطبته الافتتاحية لمحاضراته العامة في جامعة الوربون عن التاريخ المقارن لأداب والفنون عند جميع شعوب الأرض بعنوان الأدب الفرنسي وعلاقته مع الأداب العالمية في العصور الوسطي عن دراسات مقارنة بدونها لا يكتمل التاريخ الأدبي [4] . يعتبر كل من فيلمان (Villemain) وشال (Chasles) من رواد الأدب المقارن إلي جانب جون جاك أمبير، فلقد استخدم فيلمان لأول من مرة في المقدمة تعبير الأدب المقارن حيث قال أنه أراد أن يُظهر المقارنة أن ما يدين به الفكر الفرنسي أعاد لأداب الأجنبية.

كما لخص شال بمناسبة محاضرته الافتتاحية في 17 يناير 1835 أهداف " الأداب الأجنبية المقارنة" . كما اقترح شال شال عدم فصل تاريخ الأدب وتاريخ الفلسفة وكذلك تاريخ السياسة وأراد أيضاً أن يسجل تاريخ الفكر ويوضح تأثير وتأثر الأمم المختلفة بعضها وبعض. ولقد تأسست تحت رعايته لا ريفيو دي نورد (La Revue du Nord) [5] .


ولكن علي الرغم من ذلك لم تعترف الجامعة الفرنسية بالعلم الوليد فلقد كان يتم تدريس الأدب المقارن في محاضرات بعنوان الأداب الأجنبية المقارنة ويعتبر المؤتمر الدولي للأداب في باريس 16 يونيو 1878 الاجتماع الأول الذي ترأس جلسته الكاتب الشهير فيكتور هوجو (Victor Hugo) وتورجينييف الكاتب الروسي . ولقد دعم جهود المتخصصين في تاريخ الأدب الفرنسي جهود رواد الأدب المقارن وأخيراً فلقد ظهر كجزء من تاريخ الأدب في المدرسة العليا حيث قام برينتيار (Bruntiere) بتدريس الأدب المقارن من (1890-1891) [6] .


ويعرف ميدان الأدب المقارن توجهين أساسيين؛ الأول تمثله تاريخياً المدرسة الفرنسية، أما الثاني فهو اتجاه المدرسة الأمريكية، وكان بعد مؤتمر"شابل هيل" الذي عقد سنة 1958،حيث قدم فيه روني ويلك نقداً حاداً للمدرسة الفرنسية، رافضاً إغراقها في تتبع حقائق التأثير والتأثر دون الاهتمام بالنص في حد ذاته.

مدارس الأدب المقارن[عدل]

مدرستان: المدرسة الفرنسية والمدرسة الأمريكية.

المدرسة الفرنسية[عدل]

وقد ارتبطت بالمنظور التاريخي للأدب، إذ يرى دارسو الأدب الأعمال الأدبية في صورة أعمال منتظمة في نسق تاريخي، ويطبقون مقولات التأريخ وفلسفته ومناهجه في دراساتهم الأدبية. وتبدأ هذه المقولات بمقولة (النسبية الزمانية والمكانية) أي أن لكل زمان ومكان تقاليد وأذواق ومعايير وأعراف ونظم سياسية واقتصادية واجتماعية تحكم هذا المكان والزمان، ثم إن هذه االتقاليد والأذواق والمعايير... تتغير بمرور الزمان واختلاف الأمكنة، وعليه؛ فلابد من الرجوع بالعمل الأدبي حين دراسته إلى فضائه الزماني والمكاني، وأن لا نفسره أو نحكم عليه بأعين عصرنا الحاضر، وإنما بأعين معاصريه.

ثم تأتي مقولات التاريخ الأخرى التي يُطبقها أصحاب المدرسة الفرنسية من مثل: السببية، والنشوء والتطور للظواهر الأدبية...، واليقينية وهي تخص العمل الأدبي في توثيقه.

من أشهر أقطاب المدرسة الفرنسية: فان تيجم، فرنسو جويار،رينيه إيتامبل

المدرسة الأمريكية[عدل]

ولعل من أبرز من تزعمها رينيه ويليك الذي يرى ضرورة أن يدرس الأدب المقارن كله من منظور عالمي، ومن خلال الوعي بوحدة التجارب الأدبية والعمليات الخلاقة، أي أنه يرى أن الأدب المقارن هو الدراسة الأدبية المستقلة عن الحدود اللغوية العنصرية والسياسية، وهو يعيب على المدرسة الفرنسية أنها تحصر الأدب المقارن في المنهج التاريخي، بينما تتسع الرؤية الأمريكية لتربط بين المنهج التاريخي والمنهج النقدي، باعتبارهما عاملين ضروريين في الدراسة المقارنة.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Encyclopedie Universales " litterature comparee"
  2. ^ Qu'est ce que la litterature comparee , Pierre Brunel , Claude Pichois, Andre-Michel Rousseau . p. 150
  3. ^ Pageaux, Daniel, Littérature générale et comparée, Paris, Armand Colin, 1994, p. 10.
  4. ^ Qu'est ce que la litterature comparee . page 19
  5. ^ Qu'est ce que la litterature comparee . page 19
  6. ^ Qu'est ce que la litterature comparee . page 24