أوتوديسك ريفيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Revit
معلومات عامة
نوع
نظام التشغيل
موقع الويب
معلومات تقنية
المطورون
الإصدار الأول
April 5, 2000
الإصدار الأخير
2019
الرخصة

برنامج أوتوديسك ريفيت Autodesk Revit هو برنامج نمذجة معلومات المباني للمهندسين المعماريين ومهندسي تنسيق المواقع (اللاندسكيب ) والمهندسين الإنشائيين والمهندسين الالكتروميكانيك ( MEP ) والمصممين والمقاولين

. تم تطوير البرنامج الأصلي بواسطة شركة Charles River Software ، التي تم تأسيسها في عام 1997 ، ثم تم إعادة تسميتها باسم Revit Technology Corporation في عام 2000 ، والتي تم شراؤها بواسطة شركة أوتوديسك Autodesk في عام 2002.

يتيح البرنامج للمستخدمين تصميم مبنى وهيكل ومكوناته ثلاثية الأبعاد ، واضافة التعليقات وكتابة الابعاد والمسميات على المبنى وقطاعاته ولوحاته

كما يتيح الوصول إلى معلومات المبنى من قاعدة بيانات النموذج المخزنة على الخادم الخاص بالمشروع .

يعتبر الريفيت أداة نمذجة مباني رباعية الأبعاد 4D ، والقادرة على توفير أدوات لتخطيط وتتبع المراحل المختلفة في دورة حياة المبنى، من من مرحلة الفكرة المبدئية للمشروع وحتى البناء ثم إلى الصيانة اللاحقة / أو الهدم.

التاريخ[عدل]

تأسست شركة Charles River Software في نيوتن ، ماساتشوستس ، في 31 أكتوبر 1997 ، من قبل ليونيد رايز وإيروين يونجريس، المطورين الرئيسيين لبرنامج Pro / Engineer التابع لشركة PTC للتصميم الميكانيكي، بهدف جلب قوة النمذجة البارامترية إلى صناعةانشاء المباني (كانت شركة PTC قد حاولت سابقًا وفشلت في تسويق برنامج Reflex الذي حصلت عليه مؤخرًا إلى قطاع البناء). [1]

ثم بتمويل من أصحاب رأس المال لشركتي Atlas Venture و North Bridge Venture Partners ، قام Raiz و Jungreis بتعيين العديد من مطوري البرامج والمهندسين المعماريين وبدأوا في تطوير Revit باستخدام لغة برمجة C ++ على نظام Microsoft Windows الأساسي.

ثم في عام 1999 ، قاموا بتعيين Dave Lemont كرئيس تنفيذي وعينوا أعضاء مجلس الإدارة جون هيرشتيك، مؤسس SolidWorks ، و Arol Wolford ، مؤسس CMD Group .

في يناير 2000 تم تغيير اسم الشركة إلى Revit Technology Corporation. في في 5 أبريل 2000 تم إطلاق الإصدار 1.0 من Revit ، و تقدم البرنامج بسرعة، مع الإصدارات 2.0 و 3.0 و 3.1 و 4.0 و 4.1 الذي تم إصدارها في أغسطس 2000 ؛ أكتوبر 2000 ؛ فبراير 2001 ؛ يونيو 2001 ؛ نوفمبر 2001 ؛ ويناير 2002 ، على التوالي. [2]

في عام 2002 اشترت شركة أوتوديسك Autodesk ، المشهورة بخط منتجات أوتوكاد ، شركة Revit Technology التي مقرها ماساتشوستس مقابل 133 مليون دولار أمريكي . [3]

سمح الشراء بمزيد من البحث والتطوير والتحسين للبرنامج، ولقد أصدرت Autodesk العديد من إصدارات Revit منذ عام 2004.

في عام 2005 تم تقديم المنتج الجديد Revit Structure

ثم في عام 2006 تم تقديم المنتج الجديد Revit MEP.

وبعد العام 2006 تم تغيير اسم اسم المنتج Revit Building إلى Revit Architecture. [4]

في عام 2012 [5] تم اصدار الاصدار ريفيت ال تي Revit LT [6] ، وهو أحدث إصدار من Revit في السوق.

إنه إصدار خفيف من Revit مع والذي تم ازالة التصيير منه وكذلك تم ازالة بيئة تعدد المستخدمين.

النمذجة[عدل]

تسمح بيئة عمل Revit للمستخدمين بمعالجة المباني بأكملها أو التجميعات (في بيئة المشروع) أو الأشكال ثلاثية الأبعاد الفردية (في بيئة محرر العائلة).

أدوات النمذجة يمكن استخدامها مع الأجسام الصلبة مسبقة الصنع أو النماذج الهندسية المستوردة. ومع ذلك، فإن نموذج Revit ليس نموذجً NURBS والذي يفتقر أيضًا إلى القدرة على التعامل مع المضلعات الفردية لكائن فيما عدا بعض أنواع الكائنات المحددة مثل أسطح المباني والبلاطات والتضاريس أو في بيئة التجميع.

الريفيت المعماري Revit Architecture[عدل]

الريفيت المعماري Revit Architecture هو أحد برامج شركة أتوديسك يستخدم تقنية BIM = Building information modeling، يُشبه في عمله برنامج الأتوكاد المعماري، وبرنامج الأركيكاد؛ إلّا أنّهُ يتفوّق عليهما في عمليّة التّطوير الدّائمة الّتي توفّرها لهُ أتوديسك، إضافةً إلى توافق هذا البرنامج مع جميع مُنتجات أتوديسك بسهولة، مثل برنامجي: الأتوكاد والماكس.

ما الفرق بين الأتوكاد والريفيت؟[عدل]

يختلف أسلوب برنامج الريفيت المعماري Revit Architecture عن أسلوب الاتوكاد المعروف اختصارًا باسم (CAD) أو التَّصميم باستخدام الكمبيوتر Computer Aided Design. أي أنت من سيرسم ويُصمّم، والكمبيوتر هو الأداة المُساعدة في الرَّسم. تعتمد فكرة (CAD) على تصميم المساقط الأفقية أوَّلًا، ثُمَّ عمل إسقاط لإنشاء عناصر المشروع الأخرى: كالواجهات والقطاعات، وعندما تحتاج إلى تعديل عنصر ما، أو جزء من المشروع، تحتاج إلى تعديلها في المساقط والواجهات والقطاعات والتَّفاصيل كافّة؛ أيِّ: في كلِّ المشروع، وبالتّأكيد؛ هذا يتطلب وقتًا كبيرًا جدًّا.

يصعبُ توافق الأتوكاد مع التَّخصَّصات المُختلفة، فلن تجد توافقًا بين: (المعماري، الإنشائي، الكهربائي، الصِّحي، الميكانيكي)، وهذا بسبب انَّهُ برنامج عام، فالأتوكاد يصلح لجميع التَّخصَّصات كونه وسيلة رسم لا أكثر، ولهذا لا تجد فيه أدوات مُتخصِّصة: كالجدران والأعمدة.

يصعبُ في الأتوكاد تنفيذ المباني العضويّة وذات الأشكال المُعقَّدة. ومع كلِّ ذلك؛ لا يُمكننا الاستغناء عن الأتوكاد لأنّه يُساعدنا على  إنشاء التَّفاصيل؛ ولأنَّهُ أفضل برنامج رسم ثُنائي الأبعاد على مستوى العالم.

برنامج الريفيت المعماري Revit Architecture، هو أحد برامج شركة أتوديسك Autodesk. يَستخدم تكنولوجيا مُختلفة عن برامج الرَّسم والتَّصميم المُختلفة مثل الأتوكاد، فهو يعمل بتكنولوجيا تُعرف اختصارًا (BIM) أي: Building Information Modeling، وتعني: أن تُنشئ عناصر المشروع من طريق مجموعة من المعلومات تُعطيها للبرنامج ليُنفّذ ما أمرتهُ به؛ أي أنَّهُ يُمكنك بسهولة إنشاء جدران أو بلاطات بمواصفاتٍ وسماكاتٍ وطبقاتٍ مُعيَّنة، وغيرها.

يعمل الريفيت المعماري Revit Architecture بطريقة أُخرى تُسمَّى Virtual Building، أي: إنشاء مبنى تخيُّلي على الكمبيوتر يُشبه المبنى الحقيقي في الموقع، وهذا -تمامًا- ما نفعلهُ مع برنامج الماكس، مع الفارق أنَّ برنامج الماكس هو برنامج إظهار لا أكثر، أمَّا الريفيت المعماري Revit Architecture فهو برنامج رسم وتصميم وإظهار؛ لذا يُمكننا الاستغناءُ بهِ عن الماكس، فلا معنى -على الإطلاق-أن أستهلك من وقتي شهورًا طويلة في تعلُّمِ برنامجٍ كبير كالماكس، ثُمَّ شهورًا أخرى لتعلُّمِ أحد مقابسه المُهمَّة كالفيراي؛ من أجلِ أن أستخدمه في الإظهار المعماري فقط!

الريفيت المعماري Revit Architectureينبع من الهندسة، لذا؛ هو أكثر مرونة وسهولة وأكثر توافقًا مع المباني، حيثُ إنَّهُ يتعامل بذكاء مع البيانات المُدخلة ليُساعدك في تقليل إعادةِ صياغة وتعديل التَّصاميم الأصلية، ويُمكِّنك من مُراقبة سير العمل خطوة بخطوة أثناء الرَّسم، وهذا ما يجعل برنامج الريفيت أفضل خياراتك، إن كان كل عملك مع المباني.

مُميزَّات الريفيت المعماري Revit Architecture[عدل]

  1. لا يعتمدُ الريفيت على طريقة الإسقاط، فأنت ترسم المساقط مرَّةً واحدة فقط، وبعد ذلك يُمكنك الحصول على أيِّ عدد من الواجهات والقطاعات والتَّفاصيل بكبسة زر.
  2. السَّرعة الفائقة في عملِ التَّعديلات، فعند تعديل جزء أو عنصر من التَّصميم: كتحريكِ باب أو حذف نافذة؛ تظهر التَّعديلات تلقائيًّا على كلِّ كتلة المبنى وما تحويه من مساقط وواجهات وقطاعات، ...إلخ، دون الحاجة إلى المرورِ على المشروع وأجزائه وتعديل كلّ عنصر بوجهٍ مُستقل.
  3. يحوي أدوات مُتخصِّصة لأعمال البناء لكلِّ صنف من أصناف الهندسة. فللعماري -مثلًا- نجد: الجدران والأبواب والنَّوافذ والأرضيات والأسقف والسّلالم... إلخ. نجد في الإنشائي الأعمدة والجسور... إلخ. وهكذا. لذا هو أفضل خيار للمهندسين بوجهٍ عام؛ ولكلِّ تخصُّص ما بوجهٍ خاص.
  4. متوافق توافقًا تامًّا مع التَّخصّصات المُختلفة: (معماري- إنشائي- كهربائي- صحِّي- ميكانيكي).
  5. له قدرة عالية جدًّا على عمل التَّصميمات المعمارية والإنشائية لأيّ كتلة مهما بلغت درجة تعقيدها ومهما كان شكلها غريبًا، من طريق ما يُسمَّى في الريفيت Massing.
  6. قدرته على تحليل الطَّاقة وترشيدها بتحليل المناطق الحراريّة استنادًا إلى معاييرَ مُختلفة مثل: الموقع، ونوع البناء، ونسبة الزّجاج المئويّة. إضافةً إلى تقدير استهلاك الطَّاقة ونفقات دورة حياة التَّصميم المقترح. أي اتخاذ الاستدامة في الاعتبار في أثناء عملية التَّصميم.
  7. إمكانية تصدير المُخرج النِّهائي إلى برامج أخرى كالماكس والأتوكاد والإيكوتكت.
  8. سهولة استخدامه، والسَّرعة العالية في تعلُّمه. حيثُ يُمكن للمستخدم الجديد إتقان كثيرٍ من أدواته، ثُمَّ إخراج مشروعاتٍ مُميَّزة جدًّا في مُدَّةٍ زمنيّةٍ لا تتجاوز الشَّهر.

ما الذي يستطيع أن يفعله الريفيت؟[عدل]

  1. إضافةُ المحاور Grids، إضافة المناسيب Levels وتحديد عدد الأدوار.
  2. إضافةُ كل العناصر المعمارية والإنشائية الّتي يحتاجُ إليها المبنى مثل: الأبواب، والنَّوافذ، والجسور، والأعمدة، والقواعد، إضافةً إلى كلِّ عناصر التَّصميم الدَّاخلي من: أثاثٍ، وإضاءاتٍ، وتشطيبات. إضافة إلى ما يتعلَّق بالأنظمة الميكانيكيّة والكهربائيّة والصِّحيّة.
  3. مساعدتك على عمل خطوط الكنتور، وتصميم البيئة المُحيطة بالموقعِ العام من: شوارع، ومسطّحات خضراء، وغيرها. إضافة إلى عناصر تنسيق الموقع من أشجار وتبليطات.
  4. يُعالج طريقة ارتباط الحوائط وعلاقتها بالأسقف والأرضيات وبقيَّة عناصر المبنى.
  5. يُقدِّم حلولًا للسَّلالم والرَّامبات Ramps والمصاعد.
  6. إضافة البيانات على جميع الرُّسومات: كالكتاباتِ والرُّموز.
  7. جدولة عناصر المشروع، وحساب كميَّاته.
  8. إنشاء كتلة المبنى بتفاصيله كافّة.
  9. إخراج المشروع مع مساقطه الأفقيّة وأسقفه المُعلَّقة، وواجهاته، وقطاعاته، وتفاصيله، وجداوله، والحصر والكميَّات؛ على لوحات جاهزة للطِّباعةِ أو لتصديرها.
  10. عمل ريندر عالي الجودة للمشاهد الخارجيّة والدَّاخلية واللّقطات اللّيليّة.
  11. عمل Animation (تحريك للكاميرا) على مسار مُحدَّد، ثُمَّ إخراجه على فيلم.

ما الفرق بين الماكس والريفيت؟ وهل يُغني أحدهما عن الآخر؟[عدل]

عادةً؛ المُقابلة بينهما في (الرِّيندر)، وهذا دليل على أنَّ برنامج الماكس يُستخدم للإظهار المعماري فقط. مشكلة الماكس أنَّ دوره يأتي في النِّهاية؛ أي: بعد أن تنتهي من المشروع تمامًا؛ لصعوبة التَّعديل بعد ذلك. في حين أنّ الرِّيفيت -إضافةً إلى قدرته على بناء (المودلينج والرِّيندر)- يشمل الأوامر والأدوات الخاصَّة التي تُمكّنك من رسم المبنى وتصميمه ومُراقبته وتعديله في أيِّ لحظةٍ وبسهولةٍ شديدة.

  1. وقت ريندر الريفيت أسرع (25%) من ريندر الماكس.
  2. مُصيِّر الرِّيندر في البرنامجين واحد، وهو: المنتال راي Mental Ray، ويستخدمان الخامات نفسها؛ لكن ما زال الماكس أقوى في النَّتيجة النَّهائية؛ مع هذا إن لم يكن هدفك هو الحصول على صورةٍ فائقة الجودة والواقعية أو سوبر حقيقيّة، فالريفيت يُعطيك نتائج مُرضية جدًّا وذات جودة ودقّة عالية، فلا حاجة إلى تضييع وقتك بعد اليوم. خاصّةً مع وجود ما يُسمَّى ADJUST-EXPOSURE الذي يُمكِّنك من ضبط الصُّورة النِّهائية دون الحاجةِ إلى الفوتوشوب.
  3. في الماكس يُمكنك توزيع الرِّيندر على أكثر من جهاز كمبيوتر.
  4. إعدادات الرِّيندر في الرِّيفيت يسيرةً جدًّا وتجعلك تحصل على نتائج ذات نوعيَّة ودقَّة جيِّدة، عندما تضبط إعدادات الرِّيندر على High. يُمكنك تعلُّم ذلك بمفردك؛ في حين أنّ إعدادات الماكس تحتاج إلى دورة تدريبيّة.
  5. يُمكنُ استغلالهما لعمل Animation معماري، وإن كانت إمكانيات الماكس تظلّ أقوى؛ بسبب أنَّهُ برنامج أكبر ويُستخدم في عمل الرُّسوم المُتحرِّكة والأفلام.
  6. على مستوى المودلينج، الاثنان قادران على تصميمِ أكثر الأشكال تعقيدًا وأصعبها.
  7. إن كُنت تعمل بالفيراي، يُمكنك بعد إنهاء المودلينج في الريفيت تصديره إلى الماكس.

 في النِّهايةِ؛ كلّ ذلك يعتمدُ على نوع طريقة العرض الّتي تُريدها. أعتقدُ دائمًا أنَّهُ ليس هناك حلٌ واحدٌ لإنجاز الأمور، إنَّهُ دائمًا حول أفضل (سيناريو) يُمكنك اتّباعه. شخصيًا؛ ما دمتُ أُفكِّر حول الرَّسم بأدقِّ التَّفاصيل، والحصول على واقعيّة مقبولة، مع الوقت والكفاءة، سيكون خياري هو الريفيت.

وأنا دائمًا، أختارُ هذا الخيار.


تصيير الرسوميات الحاسوبية[عدل]

عندما يقوم المستخدم بإنشاء مبنى أو نموذج أو أي نوع آخر من الكائنات في Revit ، فيمكنه استخدام محرك ريفيت لتصيير الرسومات الحاسوبية لإخراج صورة أكثر واقعية لشكل المبنى النهائي.

يتم تحقيق ذلك إما عن طريق استخدام النموذج المعد مسبقا أو الجدران أو الأرضيات أو ما إلى ذلك

ويمكن للمستخدم استخدام النماذج المخصصة والتي قام بتعريف مواد البناء فيها كخرسانة او طوب او تشطيبات .

يمكن للمستخدم أيضًا أن يبدأ بمواد "عامة" ثم يقوم بتخصيصها من حيث تحديد الحجم، والسطوع، وشدة القوام، وملمس السطح والانعكاسات للضوء على سطح المواد

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Crotty, Ray (2012). The Impact of Building Information Modelling: Transforming Construction. London: SPON/Routledge. صفحة 72. ISBN 9781136860560. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The History of Revit - The Future of Design". مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Autodesk to Acquire Revit Technology Corporation, 2002 Autodesk Press Release
  4. ^ Arkin, Gregory K. "The History of Revit - The Future of Design". Revit3d.com. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Smith, Brett. "Autodesk Announces Autodesk Revit LT". Autodesk, Inc. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Autodesk Revit LT". Autodesk, Inc. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]